يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         الفايسبوك يشفي و يدخل إلى الجنّة             فليم وثائقي حول حياة جون جينيه بمؤسسة لويس فيفس الإسبانية             ماليزيا تكشف: منفذا اغتيال العالِم الفلسطيني فادي البطش             الكلية المتعددة التخصصات بالعرائش تحتضن المؤتمر الدولي الأول حول النمذجة والمحاكاة في علوم البيئة             فيلم ''أفراح صغيرة''..عوالم سرية لنساء المغرب             أشياء لانتوقع تاريخ انتهاء صلاحيتها             هيا ننقذ بنعيسى..             ابرام اتفاقية شراكة بين جمعيتي افاسن اسرح و جمعية أبناء العرائش في المهجر بمدريد             الشواهد الطبية المضروبة سيف مسلط على رقاب الضعفاء             تعرف على أسرار جسم رونالدو الاستثنائي             تامر حسني يعلق على أغنية حتى لقيت لي تبغيني             فضلات القمرون تحول ميناء العرائش الى مزبلة موبوءة             اجتماع الهيئة الاستشارية مع الفاعلين الاقتصاديين بالجهة طنجة تطوان الحسيمة             الخليل الدامون يوقع أشلاء نقدية بالعرائش             المجلس العلمي يعلن عن نتائج المسابقة القرآنية بالعرائش             الذين يستيقظون متأخرا أكثر عرضة للوفاة مبكرا.. تفاصيل             مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!             مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش             نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة            
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حوار مع مشيج القرقري 3 : علاقتي بالسلطة الإقليمية جيدة ونحن في مرحة إعادة بناء الحزب


حوار مع مشيج القرقري 2 : نعم الأغلبية تعاني مشاكل وانا غير موافق على التغييرات التي حصلت بالإدارة

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!


مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش


نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة


كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام

 
تحقيق

مستثمر إسباني بالعوامرة (العرائش) يتعرض للسلب و التهديد بالاغتصاب...أهكذا تورد الإبل ..؟

 
أراء

الفايسبوك يشفي و يدخل إلى الجنّة

 
اشاعات العرائش

La paz el pilar del islam que no debe faltar

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

الكلية المتعددة التخصصات بالعرائش تحتضن المؤتمر الدولي الأول حول النمذجة والمحاكاة في علوم البيئة

 
حوارات

حوار المصطفى سكم والباحث في حقل الفلسفة والسوسيولوجيا عزيز لزرق عن الكتابة والجسد والالم والموت

 
روبورطاج

فرار السجناء.. قصص مثيرة تتكرر بمدن الشمال بما فيها العرائش

 
إضحك معنا

شروط حضور حفل تامر حسني بالسعودية

 
من الارشيف

ميكيل كارسيا دي لا هيران، أول مهندس عسكري بمدينة العرائش

 
فضاء الاطفال

مقاطع فيديو: مجموعة مدارس النخبة تحتفي بيوم الأم من خلال أمسية شعرية باهرة

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

ماذا أعدت حكومة بنكيران لمجابهة آفة الدعارة؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أبريل 2015 الساعة 30 : 08



العرائش نيوز:

ماذا أعدت حكومة بنكيران لمجابهة آفة الدعارة؟

     بعد توليها مسؤولية إدارة شؤون المرأة، حاولت جاهدة من أجل محاربة الدعارة في المجتمع. وفي تصريح سابق لوسائل الإعلام، قالت: "ليست المسألة في القول بأننا نسعى إلى مكافحة الدعارة. لكن، يجب علينا في البداية، إيجاد السبل الكفيلة بتحقيق ذلك، فهدفي والحزب من ورائي أن نرى اندثار الدعارة من مجتمعنا". إنه الرد الواضح لابنة الريف ذات الجنسية الفرنسية والأصل المغربي السيدة: نجاة فالو بلقاسم، وزيرة المرأة في فرنسا، قبل مسكها وزارة التربية الوطنية، التي استطاعت بقوة إرادتها إقناع الفاعلين السياسيين بإعادة النظر في قانون محاربة الدعارة، ما أدى إلى وضع قواعد جديدة لتنظيمها، وتشديد الخناق على مافيات الاتجار بالبشر، حماية للنساء ضحايا الدعارة من الاستغلال الجنسي.

     وكم كان الأمر سيسعدني كثيرا، لو أني وجدت مثل هذا الاهتمام يشغل بال السيدة: بسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والمرأة ببلادنا، حتى تكون أكثر انسجاما مع روح المرجعية الإسلامية للحزب الحاكم الذي تنتمي إليه. لكنها لضعف تجربتها وارتباك الحكومة في معالجة القضايا الكبرى، بدت ضائعة بلا بوصلة بين الملفات، فاقدة الثقة في كل المشاريع الجاهزة والدراسات المنجزة.

     ذلك أنه حتى إذا ما سلمنا جدلا بأن حزب "العدالة والتنمية"هبة من الله، جاء للإصلاح كما يدعي أمينه العام ورئيس الحكومة السيد: عبد الإله بنكيران، وأن السيدة الوزيرة تسعى فعلا إلى النهوض بواقع المرأة. هل كان ضروريا التشكيك في ما وجدته أمامها من تراكمات إيجابية، بدل حسن استثمارها؟ فالرسول الكريم سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام نفسه قال: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" وهو ما يعني أنه جاء لإكمال ما بدأه غيره. فلماذا هذا الإصرار على تبخيس جهود الآخرين وشيطنتهم، وعدم الاعتراف بتضحياتهم الجسام؟. وقد كشفت عن توجسها، من خلال قرارها القاضي بتوقيف مشروع الخطة من أجل المساواة، التي دخلت حيز التنفيذ في عهد الحكومة السابقة، وسارعت إلى إخضاع ما تضمنته من أفكار نيرة للمراجعة، رغبة منها في طمس معالمها والاحتفاظ بما يتناغم وتوجهاتها الإيديولوجية. وبالعودة إلى ما ورد في الخطة، نجدها تدعو إلى محاربة الصور النمطية الحاطة من كرامة المرأة، وحماية حقوق النساء ضحايا البغاء والدعارة، عبر إجراءات نوعية ودعم أنشطة اقتصادية مدرة للدخل، واقتراح برنامج لنشر ثقافة جنسية بين المتمدرسين من الجنسين... وها قد مرت ثلاثة أعوام على تولي حزبها "الإسلامي" قيادة الائتلاف الحكومي، فماذا أعد لتخليق الحياة العامة ومحاربة الفساد والدعارة، عدا المزايدات السياسوية والصراعات الخاوية؟

     للدعارة عواقب وخيمة على الأفراد والمجتمع، لكن المشرع المغربي لم يقدم بشأنها تعريفا قانونيا شافيا، واكتفى بالتنصيص على الجنايات والجنح، في الباب الثامن من القانون الجنائي بما أسماه: "الجنايات والجنح ضد الأسرة والأخلاق العامة"، والفصل 490 الذي ينص على أن: "كل علاقة جنسية بين رجل وامرأة، لا تربط بينهما علاقة زوجية، تكون جريمة الفساد، ويعاقب عليها بالحبس من شهر إلى سنة". وفي غياب الوضوح التام، أصبح الباب مفتوحا على مصراعيه لابتزاز الموقوفين أثناء الحملات الأمنية الموسمية ومداهمة المواخير. والدعارة من أقدم المهن في تاريخ الإنسانية، تستنبت جذورها في أوساط تعاني من ظروف عيش قاسية، وتتجلى مظاهرها في الفقر والتهميش والبطالة، وهي من أخطر الآفات الاجتماعية، الناجمة عن سوء التدبير الاقتصادي والاجتماعي للأنظمة  السياسية.

     والمغرب من الدول التي تزدهر فيها تجارة الرقيق الأبيض، حيث تشير التقارير الدولية إلى أنه من بين دول شمال إفريقيا والبلدان العربية التي تنتشر فيها هذه الظاهرة، وهو ما يجلب لنا العار ويسيء إلى سمعة نسائنا وبلادنا. فالأوضاع الاقتصادية المتردية، تجبر الكثير من الأمهات العازبات والفتيات والنساء المطلقات والأرامل وحتى الأجيرات، اللواتي تعشن حالات من الهشاشة والفقر المدقع، في مختلف المدن والقرى النائية، على اللجوء إلى بيع أجسادهن، ليس بدافع البحث عن لذة زائفة ومحرمة شرعا وقانونا، وإنما لإغلاق أفواه جائعة في بيوت منسية. فلا خيار أمامهن سوى الارتماء في أحضان عالم موبوء، وتحمل مختلف أشكال العنف والإهانة التي تمارس عليهن، وقد تزداد الأحوال سوءا وتعقيدا لدى اللواتي تتعاطين التدخين والمخدرات والخمور، بحثا عن أقنعة للهروب من واقعهن.

     فالدعارة نتاج سياسات عامة فاشلة، يسودها الظلم واللاعدالة الاجتماعية، وغياب الوازع الأخلاقي. وما ارتفاع نسبة العاهرات بيننا، إلا نتيجة طبيعية لعجز الحكومات المتعاقبة عن وضع مقاربات حقيقية، ذات أبعاد سياسية وأخلاقية واجتماعية، للخروج من بؤر الضياع والرذيلة. وتنقسم الدعارة إلى: رخيصة يحرض على ممارستها انخفاض السعر في أوكار بئيسة بالأحياء الشعبية والقرى النائية، وفي الشارع العام والحدائق العمومية، ودعارة راقية تتطلب أجورا باهظة، تنظم سهراتها في الفنادق الفخمة والشقق المفروشة، وتنطلق أحيانا من المراقص والملاهي الليلية. فضلا عما اصطلح عليه بالسياحة الجنسية، وهو قطاع يبيض ذهبا لاستهدافه أثرياء عرب وسياح غربيين، خاصة إبان تنظيم المهرجانات الفنية. وتبقى الأهم هي الخارجة عن الحدود، تلك التي "تساهم مداخيلها بقسط وافر في الاقتصاد الوطني"، عبر تحويل مبالغ مالية مهمة إلى المغرب واقتناء شقق فاخرة، من لدن فتيات ونساء تم التغرير بهن، وتصديرهن إلى دول الخليج ودول عربية وغربية، تحت عقود عمل مزيفة لاستغلالهن جنسيا، في غياب قانون صارم ضد الاتجار في الرقيق الأبيض، وعدم  قدرة السلطات على حمايتهن من شبكات التهريب.

     وفي هذا الإطار، جاءت صرخة إحدى المستشارات البرلمانيات من المعارضة، أمام رئيس الحكومة في جلسة شهرية بمجلس المستشارين، مطالبة بالتحلي بالجرأة والإقرار بمساهمة الدعارة في اقتصاد البلاد، داعية الحكومة إلى اعتماد أسلوب جديد في التعامل مع الظاهرة، رافضة تحميل المرأة وحدها وزر "الخطيئة"... وتأتي هذه الصرخة المدوية، داعمة للأصوات المنادية بتقنين الدعارة، على خلفية أنها ظاهرة اجتماعية تمارس في السر والعلن، وما لها من آثار سلبية على المجتمع في نشر الأمراض المتنقلة جنسيا بين أفراده ك"السيدا"، في ظل غياب الحماية الصحية للمومسات، ولكون القانون المغربي يدين المرأة وحدها.

     الدعارة بحر عريض، واستمرار الغوص في أعماقه سيجعلنا لا محالة نكتشف المزيد من الأهوال والفظاعات، التي لا تشرف بلدا في مستوى المغرب، المتميز بعراقة حضارته وتنوع ثقافته، والذي يسهر على أمنه واستقراره أمير المؤمنين الملك محمد السادس، ويقود حكومته حزب ذو توجه إسلامي. فمحاربة آفة الدعارة، لا تتم بواسطة إحداث شرطة نسائية "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، ولا بدعم الأرامل بمبلغ مالي زهيد لن يحول دون مد اليد أو بيع الجسد، وإنما بوضع استراتيجية مندمجة، تقوم على أسس التربية الجيدة ومشاريع تنموية ناجحة، وتكريم المرأة وتحصينها من كل انحراف واستعباد، وتوفير ظروف عمل أحسن للعاملات في المعامل والضيعات الفلاحية، وابتكار بدائل حقيقية تحفظ للمعوزات كرامتهن، وتقيهن شرور الاستغلال الجنسي والانتخابي...

اسماعيل الحلوتي








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

محمد العربي المساري لموقع العرائش نيوز:"النقاش حول دفاتر التحملات كان يتم تحت الطاولة"

يونس القادري : خواطر مواطن مغربي

رسالة بدون عنوان الى السيد بنكيران

عودة الباعة الجائلين بعد معاناة طويلة مع المداهمات الليلية لعناصر السلطة

عبادي امينا عام للجماعة والشيخ ياسين يحتفظ بلقب المرشد العام

عودة ظاهرة "الحراكة" بالعرائش والشرطة تداهم أوكارهم بباحة الإستراحة

حنظلة يكتب وصاياه العشر على لوح الحرية المحفوظ

تنسيق الجمعيات المغربية بهولندا ضد توقيف تعويضات التأمينات الاجتماعية

ماذا أعدت حكومة بنكيران لمجابهة آفة الدعارة؟

المرضى عقليا.. وضع مقلق وعبء مؤرق !





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

هايطة دالعواول مهبطين السراول ليحكمو في البلدية

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

تامر حسني يعلق على أغنية حتى لقيت لي تبغيني

 
الضفة الأدبية

وقوف مع العابرين


لقاء أدبي مع الأديب الفلسطيني محمود الريماوي

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

فليم وثائقي حول حياة جون جينيه بمؤسسة لويس فيفس الإسبانية

 
ثقافة وفن

فيلم ''أفراح صغيرة''..عوالم سرية لنساء المغرب

 
عالم الرياضة

تعرف على أسرار جسم رونالدو الاستثنائي


"إف السي العرائش" تكرم المرحوم محمد بنحمو


فوز ساحق لسيدات ليكسوس العرائش


عاجل: نتائج قرعة نصف نهائي دوري ابطال أروبا

 
فضاء المراة

أطباء وفقهاء الشرع والقانون يناقشون موضوع الإجهاض بين الإباحة والتجريم

 
منتدى الهجرة

فيديو ـ تكريم الفنان عبداللطيف الخمولي بكطالونيا ''Vilafranca del Penedès''

 
فضاء الشباب

دار الشباب الساحل إقليم العرائش تنظم برنامج أبطال الحي

 
صحة وجمال

أشياء لانتوقع تاريخ انتهاء صلاحيتها

 
اقليميات

المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تحتفي بذكرى زيارة محمد الخامس لإقليم العرائش

 
اخبار وطنية

ماليزيا تكشف: منفذا اغتيال العالِم الفلسطيني فادي البطش

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا