يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         الدورة الثانية لمهرجان مكناس             صحفيون ومستخدمي جريدة العلم يتضامنون مع البقالي             من يسار متوحِّد إلى يسار موحَّد             رونار يستدعي عادل تعرابت لمواجهة الكوت دفوار             هل ستنفجر قنبلة ''جنان باشا الشرقية'' بالعرائش..؟             لجنة مراقبة ميناء العرائش امام اول اختبار لجديتها             سماسرة المجلس يتغولون             فيديو: السيمو يحول بيت شعر لأحمد شوقي الى حديث نبوي متفق عليه             قناة دوزيم تستمع لضحايا حكم هدم عمارة حديقة الاسود بالعرائش             حفل توقيع كتاب للمهندس حسن المرضي             هل يشكو المغرب استقالة النخبة؟             دوزيم تصور مع ضحايا بناية حديقة الأسود بالعرائش             مقاييس الأمطار المسجلة بمدينة العرائش وباقي الجهة             Terrorismo en Somalia,eso que             الاتحاد الأوروبي يحذر من وضع حقوق الإنسان في المغرب             بتواجد حصاد وحركيي العرائش سيمو يرص صفوف السنبلة             حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"            صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع            ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة            
مدينة العرائش

مدينة العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حسيسن 4/4: المشاريع التي تعرفها المدينة لا يمكن نسبتها للعمالة لأنها نتاج مجهودنا منذ كنا في المجلس الإقليمي


حسيسن 3/4: أنا على رأس بلدية بفضل ثقة سكان العرائش

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام


العرائش نيوز: حملة السلطات لتحرير الملك العمومي بجنان باشا


الأمين السويسي في مداخلة حول قانون الهجرة


عملية هدر الثروة السمكية بميناء العرائش


نواب المجلس يتهمون الرئيس بالتحايل لتمرير مشروع تصميم تهيئة العرائش


فيديو يفضح زيف الحملة الأمنية لتحرير الملك العام بالعرائش


انفجارات قوية بسبب تماس كهربائي بالمدينة القديمة بالعرائش


حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية


كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل


حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة

 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

من يسار متوحِّد إلى يسار موحَّد

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

هل ستنفجر قنبلة ''جنان باشا الشرقية'' بالعرائش..؟

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

أباطرة مملكة الحشيش بالمغرب .. الجبلية والنيني والديب والرماش

 
إضحك معنا

حسن و محسن في سكيتش ''الباكلوريا''

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

يوم تقليدي متنوع الثقافات بالمخيم الحضري براس الرمل

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

هل الحوار الوطني مع الشباب قادر على تحقيق طموحاتهم وتمكينهم من فرص الإدماج؟..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 دجنبر 2012 الساعة 27 : 12



بقلم:خالد ديمال

هل الحوار الوطني مع الشباب قادر على تحقيق طموحاتهم وتمكينهم من فرص الإدماج؟

أية إستراتيجية وطنية يمكن اعتمادها من أجل خلق حوار جاد مع الشباب، سواء للإجابة عن مطالبه الآنية الملحة، أو من أجل خلق فرص إدماجه في الحياة السياسية والمدنية؟.. وبالموازاة مع هذا السؤال، هل يمكن من خلال تشكيل مجلس وطني للشباب، وبحدود ممتدة للإستقلالية، إذا ما تحدثنا عن الحالة المغربية، إيجاد ضمانات للإجابة عن الإرهاصات السياسية على مستوى الواقع بما ينسجم ومطلب الديمقراطية في إطار ما سمي بالربيع العربي الذي قاده الشباب؟.. هي أسئلة تطرح نفسها بإلحاح، عندما تحضر الهواجس التي تسمق في مطالب ترهن مستقبل الشباب بل جيل بأكمله، عندما يتعلق الأمر بالإدماج في رحى التنمية، وبموازاتها الدورة الإقتصادية المنتجة، لمجابهة واقع الإستفادة عندما يتعلق الأمر بفرص الشغل المهدورة، سواء في القطاعات العمومية أو الشبه عمومية أو في النمط المقاولاتي الجديد في إطار المبادرة الخاصة، بروح المسؤولية التي تتحملها، ليس الدولة وحدها فحسب، بل كل المؤسسات المعنية، سواء في المجالات الحضرية أو القروية.

هي أسئلة جاءت في سياق محدد، وقد سبق لدار الشباب الراشدي أن احتضنت لقاء وطنيا مع الشباب تحت إشراف النيابة الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بالعرائش، تضمن محورين أساسيين، الأول يتعلق بالمجلس الإستشاري للشباب والمجتمع المدني، فيما تضمن الشق الثاني من الحوار تحديد الإستراتيجية الوطنية المندجة حول الشباب. هكذا، وبعد عرض الخطوط العريضة للبرنامج من خلال ورشتين منفصلتين في المكان، وموحدتين زمنيا، فتح مؤطرو الورشتين نقاشا مستفيضا حول مخطط الإشتغال، والإرهاصات العالقة التي يعانيها الشباب، وبموازاتها البحث عن حلول. وقد لخصوها في الإشكال المتعلق بولوج الشباب إلى سوق الشغل، مشددين على ضرورة صياغة استراتيجة ناجعة لحل المشاكل العويصة التي قد تؤدي بالمغرب إلى النفق المسدود، باعتبار التشغيل هو أحد المواضيع الحساسة التي ترهن مستقبل الشباب في المغرب. ونبه بعض الشباب المنتمين إلى بعض الجماعات القروية إلى "الصعوبة التي تعترض الشباب غير المكون في العالم القروي، وتعرقل طموحه في إنشاء مقاولة، خصوصا في منطقة العوامرة رغم طابعها الفلاحي، وحتى بعد تحويلها إلى منطقة صناعية، حيث ما زال شباب المنطقة يعيش حالات من الضياع بسبب البطالة، رغم الوعود المسترسلة حول إدماجهم بمقتضى دفتر للتحملات بمعدل 75% دون أن تتحقق تلك الوعود على مستوى الواقع". داعين إلى "ضرورة خلق فرص لتكوين الشباب القروي، وتمكينه من ضمانات قانونية للإستثمار تسمح بتموقع جيد لفائدة هؤلاء الشباب". وهو الوضع نفسه الذي استعرضه شباب خميس الساحل، الذين كشفوا عن جوانب من المعاناة التي يرزحون تحتها وعلى رأسها الفقر والبطالة، وكذا بصيص الأمل الذي كاد يبزغ مع مجموعة من الجمعيات التي تم خلقها بغاية محاربة الهشاشة، لكن توقف هذه الجمعيات أعاد عقارب الساعة إلى نقطة الصفر". مؤكدين أن "الحوار الوطني أتى في وقته من أجل خلق نمط مقاولاتي جديد، ينعش التشغيل ويشجع المشاريع ويمنح ضمانات للإستفادة من الفرص لدى الشباب عبر المتابعة". بالمقابل عبر بعض الشباب عن "ضرورة أخذ الموضوع بجدية كاملة وبروح المسؤولية خصوصا وأن قضية الشباب لا يمكن حلها بين ليلة وضحاها".

مجلس استشاري من أجل الشباب

فما هي حدود صلاحيات المجلس؟.. ومن هي الجهات الممثلة داخله؟.. وما هي مجالات تدخله لترقية السياسات العمومية الموجهة للشباب؟.. في معرض الإجابة أكد مؤطو الورشات أن "الأمر يتعلق بتعاقد حصل بين الوزاة الوصية ومكتب بنشمارك الألماني الذي أعد التقديم، والذي يأتي كمبادرة في سياق وطني وسياسي يرتبط بمضمون الدستور الجديد، وكذا الإنفتاح على فئة الشباب وتصوراتها لقضاياها بناء على المتطلبات التي أتت بها الأحزاب والمجتمع المدني والأشخاص، من أجل رسم الخطوط العريضة لمجالات التدخل والجهات المرتبطة بالتمثيلية في إطار جهوي". لكن مداخلات أخرى ركزت على "ضرورة توسيع نطاق التمثيلية ليشمل الأقاليم والجماعات لتوسيع النظر إلى مشكلات الشباب وإيجاد الحلول من خلال التنظيم عبر قانون أساسي للمجلس يقوم على اقتراحات الشباب، ثم وضعها لدى الحكومة لصياغة قانون مطابق، وكذا إحداث مديريات ضمن تنظيمه الداخلي لمجابهة ظاهرة الهدر المدرسي، والبطالة في صفوف الشباب، وبموازاتها إحداث لجان لمراقبة السياسات العامة، ثم الإنفتاح على التجارب الدولية لإيجاد ترسانة قانونية ملائمة تأخذ الوضع الخصوصي للمغرب بعين الإعتبار". فيما شددت بعض المداخلات على "ضرورة تحديد فئة الشباب بالسن، خصوصا وأن هناك فئات اعتادت على الكولسة بتمديد سن الشباب لتحقيق مصالح شخصية، من خلال ما يسمى بجمعيات السهول والجبال التي لا تقدم أنشطة هادفة بقدر سعيها إلى الحصول على الدعم".  بل هناك من ذهب أبعد من ذلك عندما اعتبر أن "الدستور الديمقراطي بالمغرب لا وجود له، بدليل بعض الأحزاب التي أصدرت بيانات في ذلك، تعتبر الدستور بدون مضمون أو صياغة، أكثر من ذلك الدوس على الحقوق عبر الإعتداء بالضرب على المعطلين، واعتقال شاب ابتكر طيارة والتحقيق معه، عوض دعمه وتشجيعه". فيما نفى آخرون في تصريحات مختلفة "وجود إعلام وطني حقيقي، بدليل عزوف الشباب عنه واتجاهه نحو مشاهدة قنوات أخرى أجنبية"، مشددين على "إلزامية إخراج الشباب من هامشيته، بالعمل على إدماجه في مختلف القطاعات، وانتشاله من أوضاعه الهشة، عبر تشجيعه على التمدرس، وتعزيز انتمائه للوطن، والإهتمام بالأسرة". على صعيد آخر طالب بعض الشباب ب"توفير منح عن البطالة وفقدان الشغل لحاملي الشهادات، والتمكين من الحصول على فترات للتدريب لدى بعض الشركات المتخصصة، وكذا التعويض عن فترات التمرين، ومساعدة الشباب الحاملين لمشاريع من فرص الإدماج عبر تمويل المشاريع التي يتقدمون بها من خلال بعض الجمعيات، كجمعيات محاربة الأمية". ليخلص الحوار بقراءة التوصيات التي تضمنت برامجا وتصورات تسهل مأمورية الشباب في تحقيق مطامحهم نحو مجتمع يشجع روح المبادرة الشابة، وجعل الحوار محطة لإيصال الأفكار نحو جادة التطبيق.








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اجل جبهة علمانية للدفاع عن الدين...؟

لجنة التنسيق المحلية لمناهضة العنف ضد النساء بالعرائش تحتج ببساحة العدالة ..

عراقيل واجهت نهائيات دوري لكرة القدم انطلق بغابة لاإيبيكا

الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

رسالة الى خالد مشعل من ناصر قنديل

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تدعو الى وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني امام البرلمان

السلطات المغربية تطرد قاصر واربعة مهاجرين افارقة جنوب الصحراء

10 مليون سائح تدخل مدينة العرائش

إطارات جمعوية تنظم وقفة احتجاجية لاسترداد ساحة البكار

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

هل الحوار الوطني مع الشباب قادر على تحقيق طموحاتهم وتمكينهم من فرص الإدماج؟..

دورة تكوينية بالعرائش حول موضوع الدستور الجديد و المجتمع المدني

الرميد بالما والشطابة بالقصر الكبير

فخر الدين بنحدو يندد بزيارة الرميد للقصر الكبير ويعتبرها تتويجا لمسلسل إقصاء كتاب الضبط

"العرائش نيوز" تقدم قراءة في أول تقرير تطلقه وزارة الإتصال حول حرية الصحافة بالمغرب

جمعيات مدنية تعلن رفض الحوار مع وزارة الشوباني

فاطمة الإفريقي تعود للكتابة

نداء من أجل المشاركة في الملتقى الجهوي لجهة طنجة – تطوان المرتبط بالحوار حول المجتمع الدني

أصيلة تحتضن الملتقى الجهوي للحوار الوطني حول المجتمع المدني لجهة طنجة – تطوان

فوضى عارمة تطبعُ اليوم الأوّل من المُلتقى الجهوي حول المُجتمع المدني المُنعقد بأصيلة





 
ظلال

العليكي 2/2 : إعادة تشغيل قاعة دوكيسا جريمة مكتملة الأركان بطلها حسيسن

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

أطفال وقاصرون مغاربة يتسكعون في شوارع أوروبا

 
الضفة الأدبية

الذاكرة الأدبية (العدد الثامن عشر)


همست هيستيا :


وكنت ورقة الريح


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

فيديو: الدكتورة فيروز فوزي تصف تجربتها الاولى بالعرائش

 
ثقافة وفن

الدورة الثانية لمهرجان مكناس

 
عالم الرياضة

رونار يستدعي عادل تعرابت لمواجهة الكوت دفوار


أجواء رائعة يعيشها شاطئ العرائش في تناغم مع عشاق السباحة والغطس المائي


بالفيديو .. فضيحة تهز أمريكا الجنوبية والمونديال في خطر


بي ان سبور تمنح التلفزة المغربية حق بث مباراة المنتخب ضد ساحل العاج

 
فضاء المراة

15 أكتوبر: اليوم الدولي للمرأة القروية

 
منتدى الهجرة

محامي مصري يعلن دفاعه عن قضايا الجالية المغربية مجانا

 
فضاء الشباب

تكريم الإعلامي بقناة السادسة الدكتور هشام الحليمي ضمن فعاليات المهرجان الوطني للقرآن الكريم في نسخته الثانية

 
صحة وجمال

تعرف على 7 أشياء سامة موجودة في منزلك

 
اقليميات

فيديو: السيمو يحول بيت شعر لأحمد شوقي الى حديث نبوي متفق عليه

 
اخبار وطنية

صحفيون ومستخدمي جريدة العلم يتضامنون مع البقالي

 
أصدقاء العرائش نيوز

الحرية لعائشة رودريكيز، صديقة العرائشيين

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

الأستاذ محمود شوراق يصدر كتابا جديدا

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا