يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         قضية العرائش بين المطامع السياسية و ضغوط العلماء (1019هـ / 1610م)             بدايته ولائم وآخره حشيش.. هل فشلت خطة تهذيب الصائمين في رمضان؟             واجهتان بحريتان وإنتاج بكميات هائلة.. المغاربة يُواجهون الأسعار الملتهبة للأسماك بمقاطعة جديدة             فيديو: السيمو وزير المالية قال المداويخ للناس د العدالة والتنمية وليس للمغاربة             في الوقت الذي شككت فيه حكومة المغرب حكومة الأندلس تحيل ملف التحرش الجنسي بالعاملات المغربيات على القضاء             محمد جبرون وابي حفص يناقشان الاسلام والحداثة بالعرائش             هيرفي رينار عيّن مراقباً لخصوم المغرب في المونديال             الأمن و السلامة البدنية بمدينة العرائش             نافذة 3 مع الاستاذ الاشرفي : ان الأحزاب التاريخية بالعرائش لا تستطيع تقديم برلماني... وهذه كارثة             فيديو ملخص المسابقة الجهوية الرابعة بين الإعداديات بالعرائش             انعقاد الاجتماع الثاني للجنة تتبع تنفيذ برنامج التنمية الجهوية لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة             عودة الأزبال إلى ساحة البوكار بالعرائش (صور)             تحت شعار نحو نموذج بديل لتدبير النفايات المنزلية والمماثلة جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب تنظم يوما إعلاميا تحسيسيا بالعرائش             الجمعية المغربية لحقوق الانسان تكشف سر وصول قوات عمومية ممولة من طرف الاتحاد الأوروبي الى الشمال أ             هذا ما حكمت به المحكمة في حق الموظف الذي سقط بالرقم الأخضر للتبليغ عن الرشوة بالعرائش             مشاكل النوم في شهر رمضان             مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!             مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش             نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة            
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

نافذة 3 مع الاستاذ الاشرفي : ان الأحزاب التاريخية بالعرائش لا تستطيع تقديم برلماني... وهذه كارثة


نافذة 2 مع الاستاذ الاشرفي : الكل صوت لصالح هينكول حتا سعود لي ماعمرو ما جا جابوه يصوت

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!


مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش


نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة


كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام

 
تحقيق

مستثمر إسباني بالعوامرة (العرائش) يتعرض للسلب و التهديد بالاغتصاب...أهكذا تورد الإبل ..؟

 
أراء

قضية العرائش بين المطامع السياسية و ضغوط العلماء (1019هـ / 1610م)

 
اشاعات العرائش

La paz el pilar del islam que no debe faltar

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

فيديو: السيمو وزير المالية قال المداويخ للناس د العدالة والتنمية وليس للمغاربة

 
حوارات

حوار.. الكلاعي يتحدث عن إبعاد مسلسله عين الحق وأسباب الرداءة في انتاجات رمضان

 
روبورطاج

فرار السجناء.. قصص مثيرة تتكرر بمدن الشمال بما فيها العرائش

 
إضحك معنا

شروط حضور حفل تامر حسني بالسعودية

 
من الارشيف

ميكيل كارسيا دي لا هيران، أول مهندس عسكري بمدينة العرائش

 
فضاء الاطفال

مؤسسة النخبة تنظم عملية ''قفة رمضان''

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

الباحث المغربي عبد القادر الدحيمني: "الجنازة عرفت حضورا أمنيا مكثفا ربما بسبب تصريحات إلباييس''


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 دجنبر 2012 الساعة 50 : 20



 

أجرى الحوار: خالد ديمال

في حوار مع الباحث المغربي عبد القادر الدحمني: "الجنازة عرفت حضورا أمنيا مكثفا يرجع ربما لتصريحات إلباييس التي أشارت أن جنازة الشيخ ستكون أضخم من جنازة الحسن الثاني"

ووري جثمان شيخ جماعة العدل والإحسان عبد السلام ياسين اليوم 14 دجنبر2012، مباشرة بعد أداء صلاة الجمعة بمسجد السنة بالرباط، حيث انطلق موكب الجنازة في جو مهيب باتجاه مقبرة الشهداء وبحشود هائلة حضرت مراسيم الجنازة من مختلف مناطق المغرب وخارجه. وفي تصريح لجريدة العرائش نيوز أكد عبد القادر الدحمني وهو باحث مهتم بشؤون الحركات الإسلامية، بقوله: "أجواء الجنازة كانت أجواء مهيبة لجلالة لحظة الموت أولا، ثم نظرا لحجم الرجل ثانيا"، فالإمام عبد السلام ياسين يضيف الدحمني "ليس مجرد رمز سياسي عادي، ولا مجرد عالم قال كلمته ومضى، وإنما هو عالم مجدد ومربي قرن صدعَه بالحق بتربيته عشرات الآلاف من أبناء هذا الشعب ومن غيره، على المنهاج النبوي المتسم بالربانية والرفق ونبذ العنف، والدعوة إلى الله تعالى بالتي هي أحسن، وما مؤتمر إسطنبول عنّا ببعيد"، وهو إضافة إلى ذلك- يضيف الدحمني - :"صاحب مدرسة فكرية إسلامية تجديدية، توازي بل تتجاوز في بعض جوانبها المدرستين المعروفتين في العالم الإسلامي، وهما المدرسة الإخوانية التي أسسها الشيخ الإمام حسن البنا رحمه الله، والمدرسة العرفانية النورسية لصاحبها العلامة الرباني سعيد النورس رحمه الله". العرائش نيوز لم تكتف بأخذ تصريح من الباحث عبد القادر الدحمني، بل أجرت معه حوارا باعتباره أحد الأشخاص الذين حضروا أجواء التشييع، وذلك لاستقصاء رأيه حول الظروف التي مرت فيها جنازة الشيخ عبد السلام ياسين، وهذا نصه:


س: كيف تلقيتم نبأ وفاة شيخ جماعة العدل والإحسان الأستاذ عبد السلام ياسين؟


ج: بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وآله وصحبه أجمعين، بداية أقدم أحر التعازي لجميع أبناء جماعة العدل والإحسان والمتعاطفين معها، ولأسرة الإمام الفقيد رحمه الله، وللأمة الإسلامية جمعاء. لقد تلقينا خبر وفاة الشيخ الجليل والأستاذ عبد السلام ياسين، بقلب مطمئن راض بقدر الله سبحانه وتعالى، ومسلّم بأمره، ذلك أن أبناء الحركة الإسلامية نشأوا وتربوا على ذكر الموت والدار الآخرة، وبالتالي فالموت هو تحفة المؤمن كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، رغم كل هذا يبقى الموت مصيبة كما وصفه الله تعالى في كتابه العزيز، ولذلك فإن القلب ليحزن، وإن العين لتدمع، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا.


س: تداولت بعض وسائل الإعلام خبر تعيين الشيخ محمد العبادي مرشدا عاما للجماعة. إلى أي حد يصحّ هذا النبأ؟


ج: على أي، راجت شائعات عدة حتى قبل وفاة الأخ المرشد، منها ما يعتبر جسا للنبض كانت تطلقه بعض الأصوات المحسوبة على المخزن، ومنها ما يُعدّ فعلا محاولة لاستقراء مستقبل الجماعة، واستكناه مرحلة ما بعد الشيخ عبد السلام ياسين، على اعتبار أن الجماعة تشكل رقما مهما في المعادلة السياسية المغربية، غير أن المسألة بالنسبة إلى الجماعة- كما تؤكد دائما- يخضع لمنطق الشورى داخل المؤسسات العليا للجماعة، ذلك أن القوانين التنظيمية للجماعة تحدد بشكل جلي المسطرة التي يجب إتباعها لاختيار المرشد العام. إذن، ما راج الآن أن هناك مرحلة انتقالية يتم بموجبها تنصيب العضو الأكبر سنا داخل مجلس الإرشاد مرشدا عاما لمدة شهرين، يجتمع خلالها مجلس شورى الجماعة، لينتخب المرشد العام للولاية المقبلة. المسألة ليست فيها وراثة، لأن الناس يُسقطون تصوراتهم وتمثلاتهم التي يأخذونها من طبيعة النظام السياسي المغربي الملكي القائم على الوراثة، أو من نظام الزوايا القائم على التوريث هو كذلك، ويحاولون إلصاق هذه التمثلات بتنظيم الجماعة.


س: كيف كان مستوى التوافد إلى جنازة عبد السلام ياسين ومن هم أهم الحاضرين؟

 

ج: في الحقيقة، التوافد كان تجمّعا هائلا لتلامذة الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله، ولأبنائه ومحبيه من تلاميذ المدرسة سواء من داخل التنظيم أو المنتشرين عبر العالم، وللكثير من أبناء الشعب المغربي الذين أحبوا الشيخ، وحجوا إلى مدينة الرباط للترحم عليه، وإلقاء نظرة أخيرة. طبعا كان لهذه الأجواء تفاعلات عديدة، كان من أبرزها حضور تغطية إعلامية وطنية ودولية واسعة، وحضور شخصيات سياسية ومدنية وحقوقية وازنة في المجتمع المغربي، يتعلق الأمر بكل من عبد الرحمان بنعمرو الحسن الداودي ومصطفى الرميد ومحمد المرواني ومصطفى المعتصم ومحمد الساسي وخالد السفياني... بالإضافة إلى وفود وممثلين عن بعض الحركات الإسلامية من تونس والجزائر وموريتانيا، ووفود أجنبية، إضافة إلى حضور أمني يقدر بأزيد من 4000  عنصر أمني، ليس من أجل تأمين المؤسسات وحمايتها، وإنما لإغلاق الممر المؤدي إلى البرلمان، وهو ما فُهِم منه أن الدولة حاولت أن تمنع العدل والإحسان من إعطاء الجنازة بعدا سياسيا بمرورها أمام البرلمان، وربما ترجع الحساسية لتصريحات جريدة إلباييس الإسبانية التي نشرت البارحة موضوعا حول وفاة الإمام ياسين وأشارت إلى أن جنازته ستكون أضخم جنازة بعد جنازة الحسن الثاني.


س: وماذا عن ملاحظاتك التنظيمية المتعلقة بحجم الجنازة؟


ج: ما أود قوله هو أن مقدمة الجنازة كانت في مقبرة الشهداء، بينما مؤخرة الجنازة كانت ما تزال في مسجد السنة. ولعلها أكبر تجمع بشري في جنازة عبر تاريخ المغرب، لكن، رغم العدد الهائل والطوفان البشري الضخم، فإن التنظيم في مجمله كان انسيابيا نظرا لخبرة المنظمين من جهة، ومن جهة ثانية إلى مرونة وانضباط أعضاء الجماعة ومحبيها للجنة التنظيمية.

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



السوسيولوجي محمد الناجي :

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

منيب: الحكومة مرتبكة وتعتمد خطابا شعبويا

الوكالة الجماعية المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء توضح بإشعار

الباحث المغربي عبد القادر الدحيمني: "الجنازة عرفت حضورا أمنيا مكثفا ربما بسبب تصريحات إلباييس''

أية رسائل ممكنة في انتخاب الأستاذ محمد عبادي أمينا عاما لجماعة العدل والإحسان؟

محنة ساكنة حي شعبان مع الأزبال

غابة الأوسطال تتحول إلى مأوى للمشردين و"الحراكة"

وطن بلا موسيقى كيان بلا روح ثقافية

الباحث الإقتصادي إدريس بنعلي في ذمة الله

الاطارات السياسية والنقابية والحقوقية بالحسيمة تصدر بلاغا تنديديا بتطويق فعاليات احياء ذكرى الشهيد ا

يونس القادري : خواطر مواطن مغربي

رحالة مغربي من العرائش في الدنمارك

الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ترد على أبو إياد المغربي

منيب: الحكومة مرتبكة وتعتمد خطابا شعبويا

منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب ببلجيكا يخلد اليوم العالمي لحقوق الانسان

من الارشيف:في ذكرى استشهاد المناضلة الثورية سعيدة المنبهي.

لقاء أورومغربي موسع بطنجة من أجل تقوية شراكات تنموية فعالة بين الشمال والجنوب

السلطات العمومية بتاوريرت تضرم النار في أمتعة المهاجرين من جنوب الصحرء

الباحث المغربي عبد القادر الدحيمني: "الجنازة عرفت حضورا أمنيا مكثفا ربما بسبب تصريحات إلباييس''





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

هايطة دالعواول مهبطين السراول ليحكمو في البلدية

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

قصة شاب مغربي تحول لطباخ الملوك والحكام كلينتون وأمراء الخليج يعشقون طبخه، ويطلبونها بالاسم

 
الضفة الأدبية

وقوف مع العابرين


لقاء أدبي مع الأديب الفلسطيني محمود الريماوي

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

محمد جبرون وابي حفص يناقشان الاسلام والحداثة بالعرائش

 
ثقافة وفن

ليلة صوفية رمضانية بساحة دار المخزن كومادانسيا العرائش

 
عالم الرياضة

هيرفي رينار عيّن مراقباً لخصوم المغرب في المونديال


صفقة نيمار المحتملة... صمت رونالدو الغريب يُثير قلق جمهور الملكي


صور حفل تسليم درع البطولة لفريق اتحاد طنجة


ما تقييم أشرف حكيمي لموسمه الأول مع كبار ريال مدريد؟

 
فضاء المراة

فيديو اهم تدخلات اللقاء تواصلي بين مختلف الفاعلين المتدخلين في مناهضة العنف القائم على النوع بإقليمي العرائش ووزان

 
منتدى الهجرة

في الوقت الذي شككت فيه حكومة المغرب حكومة الأندلس تحيل ملف التحرش الجنسي بالعاملات المغربيات على القضاء

 
فضاء الشباب

دار الشباب الساحل إقليم العرائش تنظم برنامج أبطال الحي

 
صحة وجمال

مشاكل النوم في شهر رمضان

 
اقليميات

فساد والتلاعب في المحاضر الرسمية وتزوير الوثائق بجماعة سوق الطلبة بالعرائش

 
اخبار وطنية

انعقاد الاجتماع الثاني للجنة تتبع تنفيذ برنامج التنمية الجهوية لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا