يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         مغربي يكشف مكافآت "داعش" لكل من ينفذ هجوما إرهابيا..والتسليم قبل التنفيذ!             إمام مغربي مسجد هو العقل المدبر لعملية الدهس ببرشلونة             دراسة: الوحدة أخطر من السمنة وأحد أسباب الوفاة المبكرة             نقطة نظام رقم 3             الحل الرباعي عند مرجان: 2 مناسبات...4 حلول             مدينة الحسيمة تحتضن المعرض الجهوي الأول للاقتصاد الاجتماعي والتضامني لجهة طنجة - تطوان - الحسيمة             انتخاب محمد عبيدو رئيسا للمركز المغربي للتسامح وحوار الأديان             الوشائج العميقة ما بين المغرب والجزائر             عمال شركة اللوكوس الفلاحية يطالبون عامل الإقليم بالتدخل لإنقادهم من التشرد             تصميم التهيئة بالعرائش: تعديل جزئي لخدمة لوبي كبير             جهة طنجة تطوان الحسيمة تدعو الشباب إلى الإستثمار في قطاع تربية الأحياء البحرية             فرقة لالة منانة تتألق في سماء الصويرة             سكان حي أولاد اصخار بالعرائش يصرخون أين نحن من مشروع التهيئة الجديد             السلطات تُصدر مذكرة بحث في حق 25 شخصا بمارتيل وزان والقصر الكبير             MY RELIGION IS PEACE , AND MY WORLD IS COMPASSION             إستدعاءات الدورة الاستثنائية تصل رسميا لنواب المجلس الجماعي بالعرائش             حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية            كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل            حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة           
مرجان العرائش

الحل الرباعي عند مرجان: 2 مناسبات...4 حلول

 
البحث بالموقع
 
نافذة

الحاج محمد السرغيني يحكي تاريخ نادي شباب العرائش 2


مدير المنتدى الدولي الخامس للمدن العتيقة ضيفا على برنامج "نافذة"

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية


كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل


حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة


ملخص مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة


تصريح أشرف طريبق حول المخيم الصيفي الرابع لجمعية قطار المستقبل بالعرائش


تقرير بالقناة الأولى حول شاطئ مدينة العرائش


أنغام موسيقية بنافورة ساحة التحرير


جديد الثنائي "حسن و محسن"


سكينة درابيل تكشف تفاصيل طريقة كلامها بسلسلة "الخاوة"


جميل...العيطة المغربية معزوفة بجوق سيمفوني


حالة إنسانية من العرائش تطلب يد العون


وفاة "عدول" أثناء عقد قران ابنته


اندلاع حريق في مبنى بلندن أغلب سكانه مغاربة


فيديو: عبد المنعم يحكي تفاصيل اعتقاله بسبب لافتة عاش الشعب

 
إعلان
 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

الوشائج العميقة ما بين المغرب والجزائر

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

نقطة نظام رقم 3

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

ذعر بعد ولادة مخلوق غريب صور

 
إضحك معنا

سكينة درابيل تكشف تفاصيل طريقة كلامها بسلسلة ''الخاوة''

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

يوم تقليدي متنوع الثقافات بالمخيم الحضري براس الرمل

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 


كيف تم تفويت عشرات الهكتارات من الملك الغابوي إلى لوبيات العقار بالعرائش


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 دجنبر 2012 الساعة 27 : 15



تحقيق

كيف تم تفويت عشرات الهكتارات من الملك الغابوي إلى لوبيات العقار بالعرائش

طنجة- بقلم :عماد شقيري نقلا عن يومية جريدة الاخباروبعد موافقة مديرها العام

يعتبر إقليم العرائش من الأقاليم التي تحتضن وعاء غابويا واسعا إلا أن أجزاء كبيرة من هذه الغابات اختفت لصالح مشاريع سكنية أو "تنموية" وقدرت مصادر الأخبار تراجع الغطاء الغابوي بالإقليم بالضعفين، الأخبار تكشف في هذا التحقيق مآلات غابات العرائش التي تحتل أكثر من نصف مساحة الإقليم.

غابات العرائش... المال السايب كايعلم السرقة

الأخبار عاينت غابة الكدية الحمرا المعروفة محليا بـ"لا يبيكا"، وهي الغابة التي يتواجد بها مقر المديرية الإقليمية وتمتد على مساحة 82 هكتارا حسب الرسم العقاري الذي حصلت عليه الأخبار من المحافظة العقارية بالعرائش، الغابة التي غرسها الاستعمار الإسباني في فترة الحماية وكانت تحتوي على فضاء رياضي وساحة ترفيهية للخيالة الإسبان، توزعت ملكيتها بين الأملاك المخزنية التي ملكت الأرض بينما ملكت المندوبية السامية للمياه والغابات الزينة (الأشجار)، وتم تفويت الغابة المذكورة لصالح وكالة المساكن والتجهيزات العسكرية وهي مسجلة في ملكيتها في المحافظة العقارية تحت رقم 1305.

الغابة التي كانت تطل على البحر من جهة الغرب تحول جزء كبير منها إلى تجزئة سكنية تمتد لهكتارات وشيدت محلها عمارات سكنية لصالح أفراد القوات المسلحة، إلا أن عددا منهم قام ببيعها لخواص فيما تجري اشغال بناء ثكنة عسكرية محل الفضاء الرياضي الذي كان يقصده سكان المدينة للتنزه أو الرياضة، وجزء آخر من الغابة تحول إلى مطرح للأزبال و"الردم".

غابة الغديرة التابعة لجماعة العوامرة بنفس الإقليم فوتت بدورها لصالح مشروع القطار فائق السرعة "التيجيفي"، وهي الغابة التي تمتد على مساحة 20 هكتارا، حيث كانت في ملكية شركة العمران قبل أن يشملها قرار نزع الملكية لصالح المشروع ضمن 120 هكتارا من الغابات فوتت لصالح المشروع نفسه على طول الخط السككي الذي سيربط بين الدار البيضاء وطنجة، وهو القرار الذي اتخذ على مستوى الإدارة المركزية للمياه والغابات حسب مصدر مسؤول بالعرائس وهو ما يعرف بقرار "استئصال الغابات".

غابة الغديرة التي لم تكن مسجلة في ملكية أية جهة عمومية قبل تسجيلها في ملكية العمران بالمحافظة العقارية بالعرائش تحت رقم 29253، وهي الغابة التي كانت تحتوي على مزارع لإنتاج البرتقال والشاي قبل تفويتها.

مصدر مسؤول بعمالة العرائش كشف للأخبار أن ما تبقى من الغابة المذكورة دخل ضمن المجال الحضري للتعمير إلى حدود دوار الهيايضة، وأضاف نفس المصدر أن مشروع التهيئة الحضرية سيشمل المساحة الغابوية الممتدة من تقاطع الطريق السيار ومدخل مدينة العرائش عبر الطريق الوطنية الرابطة بين العرائش والقصر الكبير إلى حدود لوحة "40" في اتجاه القصر الكبير، وبالتالي أصبحت الغابة المذكورة منطقة قابلة للتعمير حسب ذات المصدر.

غابة العرائش 1 المسجلة في الرسم القاري تحت الرقم 14160/36 الكائنة بقبيلة الخلوط من الغابات المملوكة للدولة (الملك الخاص) (L ETAT DOMAINE PRIVE) وهي الغابة التي تمتد على مساحة تتجاوز 2053 هكتارا حسب الرسم العقاري الذي حصلت عليه الأخبار، وهو الوضع الذي وصفه مسؤول رفيع في تصريح للأخبار بالمثير للشك، نفس المصدر أشار إلى أن تسجيل أملاك غابوية في اسم أملاك الدولة أو الأملاك المخزنية أو أية جهة كانت دون المندوبية السامية المياه والغابات ومحاربة التصحر خطوة في اتجاه تفويتها للخواص وجزء من سياسة الريع.

إضافة إلى الغابات المذكورة يوجد مقطع غابوي آخر يسمى "القلعة" مسجل تحت الرسم العقاري عدد 25814/36 بقبيلة الخلوط بمساحة تفوق 4 هكتارات وهي الغابة التي تحولت إلى أرض "عارية" بعد قطع الشجار التي كانت تغطيها، المقطع مسجل في ملكية شركة إكسترو ماروك وهي شركة ذات مسؤولية محدودة استفادت من البقعة المذكورة سنة 2009 حيث أن الوثائق التي حصلت عليها الأخبار تبين أن البقعة مسجلة في المحافظة العقارية في العرائش بتاريخ 08/10/2009 (سجل 39، عدد 40).

مديرية المياه والغابات تتهم وزارة الداخلة

مسؤول بالمديرية الإقليمية للمياه والغابات بإقليم العرائش حمل الدولة مسؤولية إتلاف مساحات واسعة من الغطاء الغابوي بالإقليم، وتفويت أراضيها لتشييد مجمعات سكنية ومنتجعات سياحية بالإقليم.

المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه قال للأخبار إن "الدولة تتحمل المسؤولية في زحف المجال الحضري على عشرات الهكتارات من الملك الغابوي"، وأضاف أن المندوبية السامية للمياه والغابات تخوض صراعا ضد وزارة الداخلية من أجل حماية الغابات التي تحيط بمدينة اللوكوس، حيث أكد المسؤول أن المديرية الإقليمية للعرائش رفضت قرارا بتفويت أراضي غابوية لصالح تشييد مركز تجاري "مرجان" وأن المديرية مستعدة لحماية الأملاك الغابوية.

وأكد مصدر الأخبار أن المديرية في كل مرة تتحرك فيها لوقف ما وصفه بنزيف الغابات تجد وزارة الداخلية سدا منيعا في وجه مجهوداتها، وأورد ذات المصدر أن اللجان المختلطة التي شكلت لتحديد الملك الغابوي يراسها ممثل عن وزارة الداخلية، مما يجعل الأخيرة المتحكم الفعلي في الأملاك الغابوية، مشيرا إلى أن الرض التي يتواجد بها مقر المديرية الإقليمية في ملكية الأملاك المخزنية.

مصدر الأخبار اعتبر أن ترك الغابات دون تحديد ملكيتها بإلحاقها بالمندوبية السامية للمياه والغابات لن يحد من الريع "الذي تزعم الحكومة أنها تريد محاربته" مضيفا أن "حالة الفوضى والتسيب الذي تعرفه المساحات الغابوية تحكمه مصالح لوبيات العقار والمصالح التي تريد أن يبقى الوضع كما هو عليه لفتح الباب أمام تفويتها لصالح توسيع المجال الحضري".

وانتقد نفس المصدر إهمال الحكومة لقطاع المياه والغابات تحت مبرر أنه قطاع غير مذر للدخل، مطالبا بضرورة إنهاء تبعية المندوبية السامية للمياه والغابات ومنحها الاستقلالية في تدبير وحماية الأملاك الغابوية.

ضيعات سرية وسط الغابة

محمد حماني رئيس جماعة خميس الساحل أكد للأخبار أن المساحات الغابوية التي تعرضت للإتلاف أو تتعرض للاستغلال من طرف أشخاص أو شركات بجهة الشمال تبلغ 470 هكتارا، مضيفا أن إقليم العرائش فقد 220 هكتارا ن الأملاك الغابوية، حماني البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالغرفة الثانية اتهم شخصيات نافذة بالسطو على عشرات الهكتارات من الأملاك الغابوية.

البرلماني عن إقليم العرائش كشف للأخبار أن شخصية نافذة تستعل ما يفوق 70 هكتارا من الملك الغابوي بالجماعة التي يرأسها وتحويلها إلى ضيعة لإنتاج "لافوكا"، مضيفا أن غابة "عين لقطع" المحاذية للطريق الوطنية رقم واحد الرابطة بين العرائش وطنجة والتابعة لتراب جماعته تحولت إلى مزرعة خاصة يستغلها المسؤول السامي وهي المعطيات التي تأكدت منها الأخبار بعد زيارة الغابة المذكورة كما أكد بعض سكان خميس الساحل أن الغابة تحتوي على ضيعة كبيرة يستغلها مسؤول سامي منذ السبعينات.

الضيعة-الغابة تتواجد في قلب غابة عين لقطع على مسافة أمتار من الطريق الوطنية رقم1، وعمد مستغلو الغابة إلى ترك بعض الشجيرات على أطراف الغابة-الضيعة التي تحتل مساحات كبيرة وقفت عليها الأخبار. الشجيرات المعدودة تحجب الرؤية على العابرين للطريق المذكورة حيث يصعب على العابرين غير العارفين بالمنطقة أن ينتبهوا إلى وجود ضيعة وسط الغابة التي تحجبها أشجار الفلين الشاهقة.

حماني أكد للأخبار أنه راسل مرارا الجهات المسؤولة من أجل وقف ما وصفه بمسلسل استنزاف الغابات في الشمال والعرائش على وجه التحديد دون أن يتلقى أي جواب أو تتحرك الجهات المسؤولة، مضيفا أنه راسل رئيس الحكومة ووكيل الملك والمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر دون أن يتلقى أي رد في الموضوع، وهي المعطيات التي تحققت منها الأخبار وستنشرها في عدد لاحق.  

من جهته أكد س.محمد مهندس بالمديرية الإقليمية للمياه والغابات أن المندوبية لا تتوفر على أي وثيقة أو ملكية لمجمل المساحات الغابوية بالإقليم، مما يجعل تدخلها محدودا للحد من إتلاف الغابات، مشددا على ضرور اتخاذ إجراءات عاجلة لتحديد الملك الغابوي وإلحاق غابات الإقليم بالمندوبية السامية للمياه والغابات، مشيرا إلى ان القانون الذي ينظم قطاع المياه والغابات يعود إلى العام 1917 مستغربا "كيف يمكن لقانون صدر منذ حوالي 100 سنة أن ينظم قطاعا أصبح هدفا للمنعشين العقاريين".

المهندس أكد للأخبار أن المساحة الغابوية تراجعت بشكل مهول، مضيفا أن الغابات تراجعت بنسبة الثلثين، وحدد مصدر الأخبار أسباب تراجع المساحات الغابوية إلى إحراق أجزاء كبيرة منها من طرف سكان القرى المحيطين بهذه الغابات، مطالبا وزارة الداخلية والدرك الملكي بتحمل مسؤولياتهم في حماية الغطاء الغابوي من الإتلاف والنهب الذي تتعرض له.

رشيد بوغابة الناشط الجمعوي بمدينة العرائش صرح للأخبار بأنه رغم المطالب والشكايات المتكررة للسكان والجمعيات البيئية والتنبيه الدائم من الصحافة المحلية إلى خطورة الإتلاف الذي تتعرض غابات العرائش، فإن التدمير الذي تتعرض له هذه الثروة يزداد بشكل مخيف، متهما السلطات الوصية والمحلية بالتقصير في حماية الأملاك الغابوية.

الزحف العمراني على المساحات الغابوية يشكل مادة دسمة لدى ساكنة العرائش وموضعا لأحاديث يومية وجانبا من حالة "الدمار" الذي تعرفه المدينة، إذ أن جميع المواطنين الذين التقت بهم الأخبار يجمعون على أن المدينة ومحيطها صفحة من صفحات النسيان وسوء التدبير، بينما يلف الغموض كل ما يتعلق بالأملاك الغابوية بالإقليم ويتحاشى المسؤولون الخوض في تفاصيل ملفات توفيت أراضي غابوية لصالح مشاريع سياحية أو عمرانية.

 

 








تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- واحسرتاه

سام

لا حول و لا قوة الا بالله شكرا على البحث

في 15 يناير 2015 الساعة 29 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

كيف تم تفويت عشرات الهكتارات من الملك الغابوي إلى لوبيات العقار بالعرائش

جمعية فضاء الطالب بالقصر الكبير تبحث عن مواهب في مجال المسرح

رئيس جمعية الشورى بكطالونيا" الدولة المغربية هي من يجب عليها أن تحتضن مواطنيها العائدين"

هنكول مصرة على استعمال الدواب لجمع أزبال العرائش

في غياب الأمن بحر العرائش تحول إلى "كولومبيا" لإستهلاك المخدرات

شركة درابور تستنزف رمال مدينة العرائش دون حسيب ولا رقيب ولا منافس .

اللجنة المحلة للدفاع عن الحريات ترد على بيان وكيل الملك بالقصر الكبير

المهرجان الدولي للقفطان بطنجة '' قفطانوس ''

إعتداء شنيع على عاملات من قبل صاحب معمل بدوار دلالحة

كيف تم تفويت عشرات الهكتارات من الملك الغابوي إلى لوبيات العقار بالعرائش





 
ظلال

شـبهة الـذاكرة...يوم صارت مقهى سنطرال جنة

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مرجان العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

مغربي يكشف مكافآت "داعش" لكل من ينفذ هجوما إرهابيا..والتسليم قبل التنفيذ!

 
الضفة الأدبية

همست هيستيا :


الذاكرة الأدبية (العدد الثاني عشر)


وكنت ورقة الريح


الذاكرة الأدبية ( العدد الثامن)


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

جمعية الصداقة تحتفي بالمهاجر

 
ثقافة وفن

فرقة لالة منانة تتألق في سماء الصويرة

 
عالم الرياضة

شروط تجعل من تنظيم المونديال بالمغرب مستحيلا


الحكم ينقد رونالدو من عقوبة قاسية


مدرب نادي شباب العرائش يتحدث عن الاستعدادات للموسم القادم


" ليلة الأبطال "

 
فضاء المراة

كلمة مديرة مركز عبد الخالق الطريس على هامش معرض المنتجات النسوية

 
منتدى الهجرة

جمعية المحامين ذوي الاصول المغربية باسبانيا تدين العملية الارهابة ببرشلونة

 
فضاء الشباب

الطالب أحمد عسيني يشرف المغرب في الأولمبياد الدولي للرياضيات وينال الثناء بعد عودته من البرازيل

 
صحة وجمال

دراسة: الوحدة أخطر من السمنة وأحد أسباب الوفاة المبكرة

 
اقليميات

انتخاب محمد عبيدو رئيسا للمركز المغربي للتسامح وحوار الأديان

 
اخبار وطنية

إمام مغربي مسجد هو العقل المدبر لعملية الدهس ببرشلونة

 
أصدقاء العرائش نيوز

الحرية لعائشة رودريكيز، صديقة العرائشيين

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

نعيمة فارسي توقع ديوانها

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا