يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         مغربي يكشف مكافآت "داعش" لكل من ينفذ هجوما إرهابيا..والتسليم قبل التنفيذ!             إمام مغربي مسجد هو العقل المدبر لعملية الدهس ببرشلونة             دراسة: الوحدة أخطر من السمنة وأحد أسباب الوفاة المبكرة             نقطة نظام رقم 3             الحل الرباعي عند مرجان: 2 مناسبات...4 حلول             مدينة الحسيمة تحتضن المعرض الجهوي الأول للاقتصاد الاجتماعي والتضامني لجهة طنجة - تطوان - الحسيمة             انتخاب محمد عبيدو رئيسا للمركز المغربي للتسامح وحوار الأديان             الوشائج العميقة ما بين المغرب والجزائر             عمال شركة اللوكوس الفلاحية يطالبون عامل الإقليم بالتدخل لإنقادهم من التشرد             تصميم التهيئة بالعرائش: تعديل جزئي لخدمة لوبي كبير             جهة طنجة تطوان الحسيمة تدعو الشباب إلى الإستثمار في قطاع تربية الأحياء البحرية             فرقة لالة منانة تتألق في سماء الصويرة             سكان حي أولاد اصخار بالعرائش يصرخون أين نحن من مشروع التهيئة الجديد             السلطات تُصدر مذكرة بحث في حق 25 شخصا بمارتيل وزان والقصر الكبير             MY RELIGION IS PEACE , AND MY WORLD IS COMPASSION             إستدعاءات الدورة الاستثنائية تصل رسميا لنواب المجلس الجماعي بالعرائش             حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية            كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل            حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة           
مرجان العرائش

الحل الرباعي عند مرجان: 2 مناسبات...4 حلول

 
البحث بالموقع
 
نافذة

الحاج محمد السرغيني يحكي تاريخ نادي شباب العرائش 2


مدير المنتدى الدولي الخامس للمدن العتيقة ضيفا على برنامج "نافذة"

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية


كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل


حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة


ملخص مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة


تصريح أشرف طريبق حول المخيم الصيفي الرابع لجمعية قطار المستقبل بالعرائش


تقرير بالقناة الأولى حول شاطئ مدينة العرائش


أنغام موسيقية بنافورة ساحة التحرير


جديد الثنائي "حسن و محسن"


سكينة درابيل تكشف تفاصيل طريقة كلامها بسلسلة "الخاوة"


جميل...العيطة المغربية معزوفة بجوق سيمفوني


حالة إنسانية من العرائش تطلب يد العون


وفاة "عدول" أثناء عقد قران ابنته


اندلاع حريق في مبنى بلندن أغلب سكانه مغاربة


فيديو: عبد المنعم يحكي تفاصيل اعتقاله بسبب لافتة عاش الشعب

 
إعلان
 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

الوشائج العميقة ما بين المغرب والجزائر

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

نقطة نظام رقم 3

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

ذعر بعد ولادة مخلوق غريب صور

 
إضحك معنا

سكينة درابيل تكشف تفاصيل طريقة كلامها بسلسلة ''الخاوة''

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

يوم تقليدي متنوع الثقافات بالمخيم الحضري براس الرمل

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 


عبد السلام العسال''احتمال وقوع أكبر عملية تزوير في تاريخ الاستفتاءات في مصر''


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 دجنبر 2012 الساعة 04 : 14



العرائش نيوز: 

الاستفتاء على دستور الإخوان المسلمين "احتمال وقوع أكبر عملية تزوير في تاريخ الاستفتاءات في مصر"

بقلم: عبد السلام العسال

فرض الإخوان المسلمون، عبر رئيسهم محمد مرسي-  الذي كشف وانكشف عمليا أنه ليس رئيس كل المصريين والذي فاز بصعوبة وبفضل أصوات الثوار بمنصب رئيس الجمهورية-  تاريخ الاستفتاء على دستورهم - وليس دستور كل المصريين-  يومي 15 و22 دجنبر 2012، وذلك رغم المعارضة الشعبية الواسعة، السياسية والمدنية، لدستور تم سلقه من طرف جهة واحدة في غياب تام لكافة قوى وممثلي الشعب المصري غير المتأسلمة، والممثلة أساسا في مختلف الحركات الثورية والقوى السياسية والمدنية الديمقراطية والتقدمية التي شاركت في ثورة 25 يناير.

ففي ظل الانقسام الحاد للشعب المصري وعزلة الإخوان المسلمين وبعض التيارات المتأسلمة القريبة منهم وتموقع مختلف الحركات الثورية والقوى السياسية والمدنية إلى جانب الشعب المصري، لا تبدو هناك أية ضمانات حقيقية لإجراء استفتاء نزيه يترجم إرادة الشعب المصري وحقه في تقرير مصيره، ليس هذا فحسب، بل تراكمت - وما تزال تتراكم- في المشهد السياسي عدة مؤشرات ومعطيات تفيد أن إرادة الشعب المصري ستتعرض لمذبحة حقيقية من خلال أكبر عملية تزوير سيشهدها الاستفتاء المفروض  على الشعب المصري والمرفوض من طرف جل قواه الحية، ومن بين هذه المؤشرات والمعطيات نستطيع الوقوف على ما يلي:

1-     إصرار الإخوان المسلمين على سلق دستور على مقاسهم بأقصى سرعة ممكنة مستفيدين من وضعهم التنظيمي الذي بدأ يفقد مصداقيته في الشارع المصري.

2-     إقدام رئيسهم – خارج أية  شرعية دستورية أو قانونية - على إصدار "إعلان دستوري" عنوانه البارز تدمير دولة القانون والمؤسسات وتحطيم منارة القضاء المصري التي ظلت مشعة عبر تاريخها الطويل، في مقابل تحصين قراراته وجعلها فوق المؤسسات وتحصين الجمعية التأسيسية ومجلس الشورى المهددين بالحل من طرف القضاء المصري، إنه إعلان ولادة دكتاتورية جديدة بلحية قديمة.

3-     مخاطبة مرسي بعنترية لجماعته أمام قصر الاتحادية وتجاهله للثوار المعتصمين في ميدان التحرير ثم لاحقا أمام قصر الاتحادية.

4-     إلغاء الإعلان اللادستوري تحت ضغط الشارع المصري مع الإبقاء على كل النتائج المترتبة عليه (استبلاد الشعب والضحك على الذقون).

5-     اتهام مرسي للثوار بأنهم من الفلول وأنهم مدعومون من جهات داخلية وخارجية حسب ما كشفت عنه تحقيقات النيابة العامة حسب ادعائه في وقت كانت النيابة العامة فيه لم تشرع بعد في إجراء هذه التحقيقات والتي بعد إنهائها أطلقت سراح جميع المستوجبين لانعدام الأدلة ضدهم(وهو ما يكذب ادعاءات مرسي، اللهم إذا كان مرسي يقصد تلك التحقيقات التي أجرتها مليشياته أمام قصر الاتحادية ببلطجية مقيتة تذكرنا بمعركة الجمل في ميدان التحرير).

6-     هجوم مليشيات جماعة الرئيس على المعتصمين سلميا أمام قصر الاتحادية وممارسة جميع أشكال التعذيب على العديد منهم وإطلاق الرصاص عن قرب على البعض الآخر كما هو الحال بالنسبة للشهيد الحسيني أبو ضيف الصحفي بجريدة الفجر، وانتزاع اعترافات تحت التعذيب، وأين؟ على أبواب قصر الاتحادية ياعجباه،  بتنسيق تام مع بعض قياديهم الذين كانوا يعطونهم الأوامر والتعليمات من داخل القصر).

7-     الإصرار على تنظيم الاستفتاء في موعده (15 دجنبر) مع إضافة مرحلة ثانية(22 دجنبر) رغم رفض قطاع واسع من الشعب المصري لهذه المهزلة التي ستعيد مصر إلى سنوات الجمر والدكتاتورية البغيضة.

8-     قيام الإخوان بحملة ممنهجة، أساسها الكذب والبطلان، ضد المعارضين للإعلان اللادستوري وللجمعية التأسيسية ولمنتوجها المعيب، ووصفهم بالكفرة والمارقين وأعداء الشريعة الإسلامية والتهجم على الأقباط المسيحيين وعلى الفنانات (ليلى علوي ويسرى) وعلى الصحافة الحرة والإعلام المستقل.

9-     محاصرة المحكمة الدستورية العليا التي كانت بصدد البث في دستورية أو عدم دستورية كل من التأسيسية ومجلس الشورى، واستهداف شموخ القضاء المصري ونزاهته وسموه على كل المؤسسات والأشخاص أيا كانت مواقعهم في هرم السلطة، وذلك بهدف إرهاب القضاة وإخضاعهم لإرادة المرشد وجماعته حتى يتسنى لهم تمرير دستورهم خارج أية طعون قانونية وقضائية.

10-محاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي واستهداف رموز الكلمة الصادقة والحرة من نساء ورجال الإعلام المستقل كي يخرسوا كل صوت حر بإمكانه فضح عمليات أخونة مصر والتسلط على مفاصيل الدولة والكشف عن مختلف العمليات الإجرامية التي يمكن للإخوان القيام بها ضد معارضيهم وضد الشعب المصري ككل(مجزرة قصر الاتحادية ظاهرة للعيان).

11-إقالة نائب عام شرعي وتعيين نائب عام مقرب من الإخوان من أجل توظيف القضاء لتصفية الحسابات السياسية مع المعارضة الثورية والسياسية والمدنية.

12-إنهاء ندب المستشار النزيه مصطفى خطار، محامي عام نيابات شرق، «الذي رفض تعليمات مرسي بإحالة أبرياء للمحاكمة، فتم نقله إلى بني سويف عقابا له، على موقفه المشرف وقراره الشجاع القاضي بعدم الزج بأبرياء في السجون.

13-   جعل الهيئة الناخبة للجالية المصرية في الخارج تحت رحمة الهيئات الديبلوماسية للإخوان(أكثر من 70 في المائة من الناخبين المصريين في الخارج يوجدون في دول الخليج وعلى رأسها السعودية وقطر، إلى درجة أن عدد الناخبين في قطر (30 ألف مصري) أكبر من عدد الناخبين في أمريكا 27 ألف مصري، وعدد الناخبين في دول الخليج أكبر من عدد الناخبين في مجموع أوربا وأستراليا، والشاطر يفهم أبعاد ذلك).

إن كل هذه المؤشرات والمعطيات المترابطة والمتكاملة، وغيرها كثير مما لا يسمح حجم هذا المقال بجردها، لا تفيد إلا حقيقة واحدة وهي أن الإخوان المسلمين ماضون في أخونة مصر والسيطرة على كل مفاصل الدولة المصرية بما يؤسس لدكتاتورية أبشع وأفضع من دكتاتورية مبارك والسادات، لأنها بالأساس تعتمد أساليب وآليات خطيرة تتعلق ب:

- توظيف الدين في السياسة وتسويق صورة مزيفة عن المصريين تجعلهم، بقدرة الخطاب الديماغوجي الكاذب، منقسمين إلى مسلمين ورعين وكفار يجوز فيهم الجهاد.

- تشويه  القضاء والقضاة بهدف تدمير السلطة القضائية التي كانت دوما ملجأ للمظلومين وحصنا حصينا لدولة القانون والمؤسسات.

- استهداف الإعلام الحر والمستقل لإخراس صوت الحقيقة، حقيقة الإخوان وحقيقة أهدافهم السياسية البغيضة.

لهذه الأسباب وغيرها، فإن الإخوان سيعملون كل ما يستطيعون وما لا يستطعيون لإنجاح أكبر عملية تزوير للاستفتاء على دستورهم من أجل أخونة مصر وتثبيت أقدامهم على أنفاس المصريين لسنوات وعقود عبر دولة بوليسية ملتحية تقوم على الميليشيات على أنقاض الدولة المدنية، دولة الديمقراطية وحقوق الإنسان والمؤسسات.

إن الرهان، والرهان الوحيد الذي لا بديل عنه، هو استمرار الثورة بكل التضحيات التي يستدعيها التشبت بمطالبها وأهدافها، من خلال التواجد في الشارع على قاعدة الوحدة التنظيمية والنضالية لكافة الحركات الثورية والقوى المدنية والسياسية المعارضة،  المدعومة من القضاء النزيه والإعلام المستقل الحر والمثقفين الأحرار والفنانين الغيورين على بلدهم، وكافة جماهير الشعب المصري التواقة إلى الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

إن هذا الدستور الاستبدادي الذي أعد في مطبخ مكتب الإرشاد لولادة الدكتاتورية لا يجب أن يمر.








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اجل جبهة علمانية للدفاع عن الدين...؟

السوسيولوجي محمد الناجي :

عراقيل واجهت نهائيات دوري لكرة القدم انطلق بغابة لاإيبيكا

الكاتب والشاعر احمد زنيبر بالملحقة الإقليمية لوزارة الثقافة بالعرائش

الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

رسالة الى خالد مشعل من ناصر قنديل

10 مليون سائح تدخل مدينة العرائش

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

مثول شباط أمام المحكمة الابتدائية بالرباط الجمعة

نائب التعليم في مهمة صعبة

عبد السلام العسال''احتمال وقوع أكبر عملية تزوير في تاريخ الاستفتاءات في مصر''

جمعية جديدة تحمل إسم "الأوفياء"بجماعة العوامرة

المكتب الجهوي لجهة الدار البيضاء ينظم قافلة جهوية للتضامن مع الرفيق محمد المسعودي

دفاعا عن تلميذه بالمستوى الأول ابتدائي: أستاذ يتعرض للاعتداء بمجموعة مدراس أولاد بو الربيع بزوادة

جمعية الصحراء المغربية بالعرائش تفتتح الدورة الثالثة للفتواغراف بعنوان شاي تقاليد وعادات

جمعيةُ الجيل الجديد للثّقافة والتّنمية بالقصر الكبير تُزيح اللّثام عن موضُوع التّحرُّش الجنسي

عائلة العشيري الاستقلالية النافذة ببني مكادة تعتدي على نساء واطفال حي بوحوت3 ( فيديو)

قافلة تضامنية ثالثة مع الرفيق المسعودي

الحفلُ الختاميّ للنُّسخة الخامسة من مُسابقة السّيرة التي نظّمتها جمعية المُبادرة بالقصر الكبير

السلطات المحلية بالجديدة توزع، بذل الورود، السب والشتم والضرب والرفس والركل على المناضلات والمناضلين





 
ظلال

شـبهة الـذاكرة...يوم صارت مقهى سنطرال جنة

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مرجان العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

مغربي يكشف مكافآت "داعش" لكل من ينفذ هجوما إرهابيا..والتسليم قبل التنفيذ!

 
الضفة الأدبية

همست هيستيا :


الذاكرة الأدبية (العدد الثاني عشر)


وكنت ورقة الريح


الذاكرة الأدبية ( العدد الثامن)


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

جمعية الصداقة تحتفي بالمهاجر

 
ثقافة وفن

فرقة لالة منانة تتألق في سماء الصويرة

 
عالم الرياضة

شروط تجعل من تنظيم المونديال بالمغرب مستحيلا


الحكم ينقد رونالدو من عقوبة قاسية


مدرب نادي شباب العرائش يتحدث عن الاستعدادات للموسم القادم


" ليلة الأبطال "

 
فضاء المراة

كلمة مديرة مركز عبد الخالق الطريس على هامش معرض المنتجات النسوية

 
منتدى الهجرة

جمعية المحامين ذوي الاصول المغربية باسبانيا تدين العملية الارهابة ببرشلونة

 
فضاء الشباب

الطالب أحمد عسيني يشرف المغرب في الأولمبياد الدولي للرياضيات وينال الثناء بعد عودته من البرازيل

 
صحة وجمال

دراسة: الوحدة أخطر من السمنة وأحد أسباب الوفاة المبكرة

 
اقليميات

انتخاب محمد عبيدو رئيسا للمركز المغربي للتسامح وحوار الأديان

 
اخبار وطنية

إمام مغربي مسجد هو العقل المدبر لعملية الدهس ببرشلونة

 
أصدقاء العرائش نيوز

الحرية لعائشة رودريكيز، صديقة العرائشيين

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

نعيمة فارسي توقع ديوانها

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا