يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         ''اسمي سليمان''، تسافربكل قساوة الهجرة إلى إفريقيا             المتسول في دبي يكسب أكثر من أستاذ الجامعة (فيديو)             التسجيل في تكوين مضيفي ومضيفات الطيران للعمل في الخطوط الجوية القطرية والمغربية             أوهام 20 فبراير             العرائش تستضيف البطولة الوطنية للعدو الريفي الفيدرالي             ثقافات مغاربية: أرض الأندلسيات المشتركة             عام مرعب لبرشلونة لهذه الأسباب             تجار الخضر والفواكه بسوق جنان فرانسيسل يحتجون ضد ممارسات باشا العرائش             ازيد من 67 مايار حصيلة التنفيذ الزجري بالعرائش             الشاعر محمد بنقدور الوهراني يستقيل من المكتب المسير لجمعية أصدقاء رافائيل البيرتي             توقف حركة السير بالطريق السيار الرابط بين العرائش وسيدي اليمني             تتويج المغربية ليلى ماهر سفيرة السلام بإيطاليا             لهذه الأسباب يجب علينا ألّا نبقى بالفراش عند المرض             هل انتهت حركة 20 فبراير؟             القافلة الوطنية للتبرع بالدم تشهد اقبالا كبيرا بالعوامرة إقليم العرائش             الحبس لبارون المخدرات الهارب ورجلي الأمن             مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!             مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش             نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة            
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

أحداث 20 فبراير على برنامج ''نافذة''


حسيسن 4/4: المشاريع التي تعرفها المدينة لا يمكن نسبتها للعمالة لأنها نتاج مجهودنا منذ كنا في المجلس الإقليمي

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!


مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش


نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة


كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام

 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

أوهام 20 فبراير

 
اشاعات العرائش

La paz el pilar del islam que no debe faltar

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

تجار الخضر والفواكه بسوق جنان فرانسيسل يحتجون ضد ممارسات باشا العرائش

 
حوارات

عن الكتابة والجسد والألم والموت حوار بين المصطفى سكم والباحث عزيز قنجاع

 
روبورطاج

هكذا غزت الهيروين أحياء بطنجة وتحولت إلى كولومبيا جديدة

 
إضحك معنا

الثنائي ''حسن و محسن'' و عيد الحب

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

الوكالة الحضرية للعرائش: تفعيل الخدمة العمومية الإشهاد على مطابقة الوثائق لأصولها

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

أشرف الطريبق يكشف: العدالة والتنمية، الأصالة والمعاصرة، الاستقلال والحركة الشعبية الأوفر حظا لظفر بمقاعد البرلمان بإقليم العرائش


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 ماي 2016 الساعة 36 : 15



العرائش نيوز:

 

أشرف الطريبق يكشف: العدالة والتنمية، الأصالة والمعاصرة، الاستقلال والحركة الشعبية الأوفر حظا لظفر بمقاعد البرلمان بإقليم العرائش

 

   في حوار مثير خص به جريدة العرائش نيوز الفاعل السياسي البارز في صفوف حزب العدالة والتنمية  أشرف الطريبق يكشف "مشهد سياسي غير مستقر سيرتبط تحوله بمدى استمرار عمليات الترحال، مثلا مجيئ الدكتور « نور الدين سينان » إلى حزب التقدم والاشتراكية أضفى نوعا من الحيوية على أدائه، وترشح « الوادكي » باسم الاتحاد الدستوري سيمكنه من تحقيق نتائج مهمة. وأكيد أن الرئيس السائق لجماعة الساحل يبحث عن موطن قدم في حزب محترم بعد تأخر الاعلان التنظيمي عن حزب « البديل الديمقراطي »، عمليا هو مشهد جنيني في طور التشكل مرتبط بحركية الهجرة والترحال والاشكالات التنظيمية التي تعاني منها البنيات الحزبية"

 عشرة أسئلة وجهت لضيفنا الأستاذ" أشرف الطريبق" ،في الحلقة الأولى من سلسلة الحوارات المكتوبة التي أطلقتها العرائش نيوز في محاولة لفهم المشهد الحزبي بإقليم العرائش في العلاقة بالإستعدادت الحزبية للإنتخابات التشريعية  المقبلة لسابع أكتوبر2016، والأجواء المتوقع أن تمر فيها إنطلاقا من تجربته كفاعل سياسي تدرج داخل المؤسسة الحزبية منذ نعومة أظفاره.

نص الحوار:

س .1 . كيف ترون المشهد الحزبي بإقليم العرائش، علاقة بالاستعدادات لانتخابات سابع أكتوبر 2016؟


المشهد السياسي في إقليم العرائش، شهد تطورات مهمة على مستوى بنية الأحزاب السياسية وعلى تمثيليتها في الجماعات الترابية: هناك تراجع واضح لأحزاب الاتحاد الاشتراكي والاستقلال والتجمع الوطني للأحرار، وتقدم لحزبي الأصالة والمعاصرة والحركة الشعبية، واستقرار نسبي لحزب العدالة والتنمية، أما باقي الأحزاب فلا زالت تبحث عن موقع لها في المشهد السياسي، عبر الإتيان بكائنات انتخابية كفيلة بتحسين نتائجها، وفيما يخص الجماعات الترابية، أعتقد أن الأحزاب التي تتموقع في التسيير، لم يسعفها الوقت لتحقيق الامتداد الشعبي المرتبط بقضاء مصالح المواطنين والتواصل معهم، لعدة أسباب، أولاها، كونها تستند على تحالفات براغماتية وليست تضامنية كما هو الحال في جماعات العرائش والقصر الكبير والعوامرة. ثانيها، يتمثل في ضعف بعض الرؤساء واستنادهم على سلطة المال والنفوذ كما هو الحال في جماعة زوادة مثلا، والباقي من الجماعات لا زال يبحث عن نفسه، متخبطا أمام إكراهات الموارد المالية والبشرية.
فهو مشهد سياسي غير مستقر، سيرتبط تحوله بمدى استمرار عمليات الترحال، مثلا مجيئ الدكتور « نور الدين سينان » إلى حزب التقدم والاشتراكية أضفى نوعا من الحيوية على أدائه، وترشح « الوادكي » باسم الاتحاد الدستوري سيمكنه من تحقيق نتائج مهمة. وأكيد أن الرئيس السائق لجماعة الساحل يبحث عن موطن قدم في حزب محترم بعد تأخر الاعلان التنظيمي عن حزب « البديل الديمقراطي »، عمليا هو مشهد جنيني في طور التشكل مرتبط بحركية الهجرة والترحال والاشكالات التنظيمية التي تعاني منها البنيات الحزبية.
س،2 : ما رأيكم في الخريطة السياسية بالإقليم وموقع حزب العدالة والتنمية لخوض غمار إستحقاقات سابع أكتوبر؟
الخريطة السياسية لا ترقى إلى الواقع المأمول بالنظر إلى ضعف النخب السياسية المحلية وعدم قدرتها على  تحقيق العمق والامتداد الوطني، لقد شاهدت الندوة التي نظمتها جريدتكم، وتجلى لي بكل وضوح، الفقر السياسي المتواجد في الخطابات التي طرحت، والتي يغلب عليها منطق التبرير والبكائية والانتظار، رؤساء أكبر الجماعات الترابية بالاقليم، العرائش، القصر الكبير، العوامرة والزوادة، ليست لهم القدرة على صياغة خطابات سياسية مقنعة تدفع المواطنين إلى التوجه لصناديق الاقتراع، بالأمس القريب كنت تجد ضمن المترشحين المتوقعين، إما كفاءات سياسية متمرسة في تنظيماتها الحزبية، أو كفاءات تدبيرية تقنوقراطية تم استقطابها، حاليا، كلا الصنفين غائب في مواقع التدبير الجماعي، وهو ما سينعكس سلبا على نتائج الأحزاب إذا رشحت في مواقع متقدمة رؤساء الجماعات الترابية.
لا زال الاستعداد بطيئا، ولم يحسم أي حزب لائحته بعد، اللهم إذا استثنينا حزب الحركة الشعبية، لأنه لا يملك إلا مرشحا واحدا قادرا على تحقيق الفوز، كما أنه أمن موقعه السياسي داخل حزبه، بمختلف الوسائل الممكنة، الباقي لا زال ينتظر مساطره التنظيمية الداخلية، ونحن في حزب العدالة والتنمية لا نتأثر بحالة الانتظارية، لأنه ألفنا أن ننضبط لمساطرنا التنظيمية، وليست هناك رغبة لأعضاء الحزب بإعادة سيناريو 2011، لكوننا نعتبر أن المعركة الانتخابية الحالية تتجاوز منطق الإقليم والجهة، هي معركة بين الراغبين في الاصلاح واستكمال أوراشه، وبين قوى التحكم التي تحاول أن تستغل فرصة الركود السياسي لتعود بنا إلى زمن ما قبل الربيع العربي، وبناء عليه، حزب العدالة والتنمية إقليميا واع بأهمية المرحلة وراهنيتها، وأؤكد لكم أنه سيجتاز المرحلة بنجاح وفق المؤشرات التي سيضعها نصب عينيه.
س3 ، ماهي توقعاتكم فيما يخص الأحزاب الأوفر حظا بالإقليم للوصول الى قبة البرلمان؟
الأحزاب الأوفر حظا للتنافس على المقاعد البرلمانية الأربعة هي: أحزاب العدالة والتنمية، الأصالة والمعاصرة، الاستقلال والحركة الشعبية، اللهم إذا لم تتعرض لهزات تنظيمية مرتبطة بالتنافس على وكالة اللوائح، الأحزاب الأخرى مضطرة للبحث عن كائنات انتخابية  متمرسة لكي تنافس على مقاعد البرلمان، وأبرز الخاسرين في نظري المتواضع، سيكون حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحزب التجمع الوطني للأحرار.
س 4،  كما تعلمون، إرهاصات الانتخابات البرلمانية بدأت تلوح في الأفق هل من تأثير لاستغلال بعض الملفات الإجتماعية في إستمالات الكتل الإنتخابية من طرف الأحزاب التي تهيمن على الجماعات الترابية  الحضرية والقروية بالإقليم؟
صعب أن يعمد بعض المترشحين إلى استغلال بعض الملفات الاجتماعية انتخابيا، لأنه بكل بساطة، ولو استمر الحياد السلبي للسلطة أو تسهيل مهام بعض المنتخبين عبر برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، فالمواطن المغربي يعي جيدا ما يقع، ويفرق بين الانجازات المحلية المرتبطة بالمنتخبين والعمال، والإنجازات الوطنية  المرتبطة بالحكومة، ولهذا أغلب المواطنين الذين سيصوتون، يعرفون جيدا ماذا يفعلون، منطق التغرير والابتزاز لا يخضع له إلا من أراد لنفسه أن يذل انتخابيا، ولهذا لا أعتقد أن هامش تزوير الارادة سيكون كبيرا، اللهم إذا خرجت السلطة من حيادها واستخدمت أعوانها للضغط على المواطن وتغيير قناعاته، وهذا مستبعد جدا، أمام مؤشرات تحسين وضع المقدمين والشيوخ، والقياد، وكونهم ينتمون إلى أجيال جديدة منها من تمرس في دواليب العمل الجمعوي والسياسي، قبل أن يستقر به المطاف في العمل داخل الادارة الترابية كشأن أقرانه في الوظيفة العمومية.
تدخل الجهة التي تحاول التحكم في المشهد السياسي سيكون عبر اختراق الأحزاب السياسية واختيار مرشحيها، أما التحكم في نتائج الصناديق، وإرادة المواطنين أصبح صعبا وغير مضمون، من كان يتصور أن حزب العدالة والتنمية سيحصل على 107 مقاعد في انتخابات 2011، ويحوز أغلبية المدن المغربية الكبرى في انتخابات 2015، حتى أكثر المتفائلين في حزب العدالة والتنمية لم يتوقع هذه النتائج، إنه المواطن الذي عندما يتحرر من الضغوط والتدخلات، يصنع الحدث الانتخابي، ويبوأ من يستحق المرتبة الأفضل.
س 5 . هل من توقعات حول الآليات الموضوعية لمرور العملية الإنتخابية بشكل سليم؟
للأسف لا نتذكر الإعداد للانتخابات إلا عندما تقترب الاستحقاقات، صعب في حدود أشهر قليلة، أن يكون الاستعداد طبقا لمطالب الأحزاب السياسية، ولهذا ستمر ظروف الانتخابات كسابقتها التي مرت في 2015، سأتأسف كثيرا إذا لم يعط الحق مغاربة العالم للترشيح والتعبير عن إرادتهم الحرة دون وسيط أو وكيل، كنت أرغب في التصويت فقط بالبطاقة الوطنية، ولم لا اللجوء إلى التصويت الالكتروني، الأمر يتطلب الكرة شجاعة وجاهزية  أفضل، ورئيس الحكومة يريد أن يبقى محايدا في هذا الملف، حتى لا يقال إنه صنع الفوز لنفسه إذا حصل على المرتبة الأولى، كنت أرغب أن نتوافق جميعا على انتخابات بمنطق عصري حديث إلا أنه للأسف تأخر النقاش حول هذا بسبب الانتظارات المستحقة الكثيرة المرتبطة بدستور 2011 وعلى رأسها التسريع بإخراج القوانين التنظيمية، الكرة الآن في ملعب الأحزاب السياسية التي يجب أن تحسن اختيار مرشحيها، بمعايير موضوعية بعيدة عن منطق المال والانتهاز السياسي، حتى تضمن نزاهة الاقتراع الانتخابي وسلامته من كل تأثير وتشويش على إرادة المواطنين.
س.6. – ما هي إستراتيجيتكم لخوض غمار استحقاقات 7 أكتوبر؟
لست في موقع وضع الاستراتيجية ، ولا تنفيذها أو المحاسبة على نتائجها، أنا شخص تمرس في قراءة الواقع الانتخابي والمشهد السياسي وأترشح في الانتخابات إذا اختارني الحزب لذلك غير أني أعتقد أن حزب العدالة والتنمية يراهن في المرحلة الحالية أن يحافظ على مقعده البرلماني، وأن ينتزعه بسهولة تامة مع استغلال حملته الانتخابية للوصول إلى جماعات متوغلة في العمق القروي للإقليم كما أن قطع الطريق على سماسرة الانتخابات سيكون أولوية حزبية، تدفعه إلى تحديهم في عقر جماعاتهم بغض النظر عن منطق النتائج، لأن المواطن المغلوب على أمره يحتاج إلى مشاهدة منافسة سياسية حقيقية تدفعه إلى ممارسة دوره التغييري عبر صناديق الاقتراع.
س.7 . ما هي ضمانات نجاح التحضير لهذه الإستحقاقات على المستوى الوطني؟
بلادنا ستكون في مواجهة رهانات كبرى في استحقاقات 2016، تتجاوز منطق النتائج وتكهنات المرحلة،  الأمر يتعلق بإفراز  نموذج سياسي ناشئ، هل سيتمر أم لا؟ حاليا،  تطرح أسئلة حاسمة حول مدى صلاحية هذا النموذج، ومدى قدرته على الثبات والإلهام لتجارب إقليمية تراقب التطور السياسي الحالي في المغرب، غير أن جوهر هذا النموذج هو النسيج الحزبي السياسي.
فمهما وضعنا من أدوات لتنظيم انتخابات حرة ونزيهة، لن ننجح في ذلك، إذا لن تتحمل الأحزاب السياسية أدوارها التاريخية.
الضمانات تتلخص في التزام كل الاطراف بالوفاء لمتطلبات المرحلة، وتقديرها لجسامة وصعوبة التحدي، لأننا لم نتجاوز مرحلة الخطر بعد، ديمقراطيتنا لا زالت جنينية، وتحدي العبور الآمن إلى الديمقراطية الفعلية، يتطلب بناء مؤسساتيا محصنا ضد محاولات الارتداد والنكوص التي أصبحنا نراها بعد مرور 5 سنوات على انطلاقة الربيع العربي.
ضمانات نجاح الانتخابات تتطلب أحزاب قوية مستقلة القرار والإرادة، تقطع مع منطق الترضيات والتوافقات البراغماتية الهشة وتمضي في أفق التنافس الشريف والنزيه بناء على برامج واضحة مرسسة فكريا وسياسيا.
س 9- ماهي الرسائل التي توجهونها لسكان الإقليم لتشجيعهم على الإنخراط بوعي في الإستحقاقات القادمة؟
على المواطنين أن يختاروا بين 3 سيناريوهات ممكنة لا رابع لها:
سيناريو استكمال أوراش الاصلاح التي بدأها حزب العدالة والتنمية، واليتي كان إنجازها صعبا وشاقا ولا زالت في طور الأشغال. وهذا يتطلب توفير الدعم والمساندة بنسبة كبيرة، لتمكين حزب العدالة والتنمية من تبوإ الصدارة بفارق مريح وعقد تحالفات قوية مبنية على برامج واضحة وتعاقدات صريحة.
السيناريو الثاني متعلق بعودة قوى التحكم والانتهازية السياسية وهي تترقب الوضع عن كثب مسخرة لذلك أموالا طائلة وترسانة انتخابية من سماسرة الانتخابات وأباطرة المخدرات.
السيناريو الثالث والأخير، أن يبقى الوضع كما هو حاليا متقلبا وخاضعا لمزاجية الأحزاب المتواجدة في الأغلبية أو المعارضة، بمعنى أن الانتخابات لن تحقق المأمول منها بنتائج صريحة وبينة تعكس حقيقة الأحزاب المشاركة، لا أحبذ شخصيا هذا السيناريو لأنه لا يحقق التغيير المأمول بالنظر إلى ما سبق، هو سيناريو يكرس منطق التوازنات الهشة ويعطي مساحة أكثر للسلطة الخفية المهيمنة في البلد لتفعل بالحكومة والبرلمان ما تريد.
أمام هذه السيناريوهات، على المواطن المغربي عموما والعرائشي خاصة أن يتحمل مسؤوليته،، التصويت الخاطئ ليس عيبا، ولا يشكل نقطة نهاية، الذهاب إلى مكاتب الاقتراع ليس خذلانا أو هروبا من مواجهة التغيير، الممارسة السياسية هي تراكم له خط انطلاق وخط وصول، بمعنى أن البداية ضرورة حتمية، أدعو الجميع إلى المشاركة ولو بالأصوات الملغاة، لأن الصوت الملغي قرار يحترم أمام ضعف المرشحين، لكن البقاء في المنازل وفي المقاهي والاكتفاء بجلد ظهور المرشحيين وأحزابهم وتخوين من ذهب للتصويت في مراكز الاقتراع، أعتبره جبنا وعجزا ليس له ما يبرره، لذا على المواطن أن يعمل قدرته على التفكير والمقارنة ويختار المرشح الذي يفضله، وإن لم يجد فليختر أخفهم ضررا، أو يعبر عن قناعته بالورقة الملغاة، إصرارنا على ممارسة الحياة السياسية رغم المساحة الضيقة للاختصاصات والصلاحيات، سيجعل منا شعبا لا يمل ولا يكل، وسنواصل توسيع المساحة السياسية للاشتغال، لأن الذي يمارس سياسة التضييق والتيئيس في الضفة الأخرى يستنفذ كل وسائله، وسيأتي يوم، سيقر بعجزه في مواجهة تيار الاصلاح.
س 10. -  كلمة أخيرة السيد أشرف ؟
على السياسي أن يحترم نفسه، ومبادئه وسلوكاته، لأن حبل النفاق قصير، وعلى المواطن أن يمارس دوره بكل حرية ومبادرة ليكون أساسيا في عملية التغيير، وعلى الجوقة المطبلة التي لا تتقن سوى التهليل والزغردة، أن تدرك أن الزمن تجاوزها وليس لها خيار سوى تغيير وسائلها.

 

 

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الإستغلال الجنسي للأطفال: أو الإنتقال من المحرم إلى الجريمة

إدريس الشكر بمدينة العرائش

اليسار يكرم رمز المقاومة بنسعيدأيت يدير باصيلة

أشجار غابة لاإيبيكا تحترق لتغطية بالوعات الوادي الحار وصمت مطبق من إدارة المياه والغابات

جريمة "الإصلاح" أطاحت بحصان فاسد بسيدي يحيى الغرب. فهل تطال العدالة حظيرة الفساد؟

شركة صينية تستغل عمال مغاربة بشكل بشع

شركة درابور تستنزف رمال مدينة العرائش دون حسيب ولا رقيب ولا منافس .

المرأة والجنس.. الثورة والدستور

بعد حادث غرق نورة حمدان ساكنة تل يمين تنظم مسيرة إلى مقر جماعة تزروت تطالب فيها برحيل العامل

عبدو المنبهي يستقيل من مجلس الجالية المغربية بالخارج

المخرج السينمائي الشريف الطريبق يكتب عن رحيل العربي اليعقوبي “آخر الطنجاويين”

أشرف الطريبق يكشف: العدالة والتنمية، الأصالة والمعاصرة، الاستقلال والحركة الشعبية الأوفر حظا لظفر بمقاعد البرلمان بإقليم العرائش





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

هايطة دالعواول مهبطين السراول ليحكمو في البلدية

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

المتسول في دبي يكسب أكثر من أستاذ الجامعة (فيديو)

 
الضفة الأدبية

رحيل إلى الماضي


استذكار لحكايات جديدة


لقاء أدبي مع الأديب الفلسطيني محمود الريماوي

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

الشاعر محمد بنقدور الوهراني يستقيل من المكتب المسير لجمعية أصدقاء رافائيل البيرتي

 
ثقافة وفن

ثقافات مغاربية: أرض الأندلسيات المشتركة

 
عالم الرياضة

العرائش تستضيف البطولة الوطنية للعدو الريفي الفيدرالي


عام مرعب لبرشلونة لهذه الأسباب


ليكسوس يحقق أول انتصار في الجولة الأولى للبطولة الوطنية لكرة السلة القسم الأول


مباراة حاسمة بين شباب العوامرة و نظيره فريق الشمال القصري

 
فضاء المراة

تتويج المغربية ليلى ماهر سفيرة السلام بإيطاليا

 
منتدى الهجرة

''اسمي سليمان''، تسافربكل قساوة الهجرة إلى إفريقيا

 
فضاء الشباب

التسجيل في تكوين مضيفي ومضيفات الطيران للعمل في الخطوط الجوية القطرية والمغربية

 
صحة وجمال

لهذه الأسباب يجب علينا ألّا نبقى بالفراش عند المرض

 
اقليميات

القافلة الوطنية للتبرع بالدم تشهد اقبالا كبيرا بالعوامرة إقليم العرائش

 
اخبار وطنية

ازيد من 67 مايار حصيلة التنفيذ الزجري بالعرائش

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا