يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         في علاقة الفساد بالسلطوية             مغربيات إلى حقول الفراولة في إسبانيا: استغلال وسخرة؟             ضبط جزار ينقل 100 كيلوغرام من اللحوم الفاسدة بالقصر الكبير             فيديو : جرحى وحوادث اغماء بسبب تدافع لممتهني التهريب المعيشي بمعبر مليلية الحدودي             حادث مرور يتسبب في شلل بشارع خالد بن الوليد             نتائج مباريات الدورة الاولى من البطلة المحلية الخامسة للفئات العمرية             وكيل أعمال حكيم زياش يكشف حقيقة عروض الوجهة القادمة للاعب             غياب رئيس جماعة الساحل عن الحملة الانتخابية لحزب المصباح بالعرائش يثير التساؤلات؟             بتهم مشابهة للتي استدعي فيها رئيس جماعة العرائش وكيل الملك يأمر باعتقال رئيس جماعة بطنجة             صور لمشردين يفترشون ارض ساحة التحرير بالعرائش             الهيئة الوطنية لحقوق الانسان تنظم وقفة احتجاجية بمقر جماعة العوامرة             محاكمة شبكة القتل والإجهاض             الفوائد الصحية للجبن الأبيض و الجبن الأصفر و الفرق بينهما             الكحص يدعو إلى التشبث باليسار ويُحذر من تدمير المدرسة العمومية             جمعية الإحياء للتبرع بالدم بإقليم العرائش تنظم اللقاء الأول حول دعم الصحة السلوكية             ميس أمازيغ 2968             كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش            الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو            شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش           
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حسيسن 4/4: المشاريع التي تعرفها المدينة لا يمكن نسبتها للعمالة لأنها نتاج مجهودنا منذ كنا في المجلس الإقليمي


حسيسن 3/4: أنا على رأس بلدية بفضل ثقة سكان العرائش

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام


العرائش نيوز: حملة السلطات لتحرير الملك العمومي بجنان باشا


الأمين السويسي في مداخلة حول قانون الهجرة


عملية هدر الثروة السمكية بميناء العرائش

 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

في علاقة الفساد بالسلطوية

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

حادث مرور يتسبب في شلل بشارع خالد بن الوليد

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

هكذا غزت الهيروين أحياء بطنجة وتحولت إلى كولومبيا جديدة

 
إضحك معنا

سكيتش عن أمانديس و السياقة تحت تأثير الكحول

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

موعد مع سحر الكاميشيباي المسرح الورقي الياباني

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

من أجل رؤية استباقية شمولية ضد الإرهاب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 أكتوبر 2016 الساعة 34 : 16



العرائش نيوز:

من أجل رؤية استباقية شمولية ضد الإرهاب

بقلم: رشيد قنجاع

عرف المشهد الأمني خلال اليومين الماضيين، تفكيك الأجهزة الأمنية متمثلة في المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة للتراب الوطني، لخلية ارهابية موالية و مبايعة لتنظيم ما يسمى "بالدولة الإسلامية " ، و شكلت هذه الخلية حسب كل المتتبعين نقلة نوعية في تعاطي التنظيمات الارهابية مع الآليات التنظيمية التي تجسدت في تجنيد خلية نسائية من بينهن قاصرات مجندات لتنفيذ أعمال ارهابية كانت سوف تستهدف مؤسسات الدولة و منشآتها الحيوية .

قراءة في بلاغ وزارة الداخلية:

اعتادت وزارة الداخلية المغربية في ابلاغ الرأي العام الوطني و الدولي عن أية عملية تفكيك لخلية ارهابية سواء كانت موالية لـ"داعش" أو القاعدة أو أية تنظيمات ارهابية تنشط على مستوى المغرب الكبير. و هنا يمكننا التأكيد على نجاعة هذا الجهاز في تتبع و استباق هذه التنظيمات مما يعكس مدى الفعالية و القدرة لهذا الجهاز و دوره في تجنيب بلدنا لأعمال ارهابية كانت ستنعكس سلبا على وطننا اقتصاديا و سياسيا و اجتماعيا . كما تعكس هذه النجاعة مدى التفاعل و التعاون على المستوى المتوسطي و على مستوى شمال جنوب من اجل الحد من هذه التنظيمات الارهابية التي روعت العديد من الدول لم تسلم منها حتى الدول العريقة في العمل ألاستخباراتي و الأمني ( فرنسا ، بلجيكا ، إسبانيا الولايات المتحدة الأمريكية ، انجلترا ...) .

إن أهمية تفكيك هذه الخلية الارهابية تكمن عن سابقاتها من الخلايا المفككة و التي قد تصل إلى ما يناهز 300 خلية مند 2003 أي منذ أحداث 16 ماي الإرهابية الدموية ، قلت تكمن في الأساس التنظيمي النوعي لهذه الخلية عبر تجنيد العنصر النسوي كفاعل و كمنفذ مستقبلي و من ضمنهن قاصرات . و بالتالي لم يكن التنظيم الارهابي في هذه العملية يعتمد على الآليات التقليدية في التنظيمات الإرهابية المسلحة، و لكنه كان عبر دراسة سوسيولوجية واعية تستهدف فئات عمرية بعيدة كل البعد عن الشبهات و عن المراقبة و المتابعة ، مما يسمح بحرية اكبر في الحركة و التنفيذ.

لكن جوهر البلاغ لم يقف عند البعد الاستباقي للجهاز الاستخباراتي المغربي بل انتقل هذه المرة إلى إثارة الانتباه أو بالأصح انتقل في رغبة انفتاحية اكبر و أعمق إلى إثارة الجانب الوقائي أي إلى النبش في البيئة الحاضنة و المولدة للإرهابيين و هو ما تم تسطيره في البلاغ بالصيغة التالية : "تم تكليف بعض عناصر هذه الخلية بمهمة تجنيد نساء بهدف تعزيز صفوف "داعش" بالساحة السورية العراقية، تماشيا مع استراتيجيته التي تهدف إلى توسيع دائرة الاستقطاب داخل مختلف الشرائح الاجتماعية والفئات العمرية، لتعزيز دولة خلافته المزعومة، موظفا في ذلك تقاطع مشروعه هذا مع الخلفية الإيديولوجية للعديد من الجماعات الإسلامية التي شكلت دائما حاضنة أولية للعديد من العناصر المتورطة في قضايا متعلقة بالإرهاب"

البيئة الحاضنة للإرهاب:

إن الوقوف على المستجد الذي جاء به  بلاغ وزارة الداخلية الذي حصر البيئة الحاضنة للإرهابيين في التقاطعات الكبيرة و الكثيرة التي تجدها هذه العناصر و تستمد منها مرجعياتها و آلياتها التحليلية لمشروعها مع الخلفية الإديولوجية للعديد من الجماعات الإسلامية ، يدفعنا في البدء إلى استنتاج أولي يتقاطع فيه البلاغ في حد ذاته مع العديد من كتابات المفكرين و بلاغات و بيانات العديد من التنظيمات التي عانت من ويلات العنف  الممارس عليها أو على المجتمع برمته مؤكدة مدى الترابط و التناغم بين الفاعل المنفذ و المنظر المحرض و هي سمات تشكل قاعدة عمل للتنظيمات الدينية .

إلا أن البلاغ في نظري ظل غير متكامل في تناول البيئة الحاضنة المتجسدة في الاساس في الظروف و الشروط التي تسمح لهذه التنظيمات باستقطاب اتباعها بشكل يومي عبر استغلال حتى مؤسسات الدولة الدينية من قبيل المساجد و منابرها ، و بالتالي يضعون انفسهم أصحاب حق في استغلال الدين الشعبي المفترض فيه انه تحت اعين مؤسسات الدولة.

إن التحقيب التاريخي للعمل الممنهج و الاستراتيجي لهذه التنظيمات الإسلامية ، ليس وليد اليوم بل يمكن عموما نسب  العمل الإرهابي في صيغته الإسلاموية إلى مرحلة اغتيال القيادي النقابي الشهيد عمر بنجلون، و منذ ذلك الوقت و التنظيمات الاسلامية بتفرعاتها تحاول جاهدة بناء دولة داخل الدولة بما يسمح لها باقتسام الدولة تحت قاعدة الشارع لنا و القرار السياسي لكم ، و للبلوغ إلى هذا الهدف الأولي ، انتهجت التنظيمات الدينية عملية استغلال المساجد الكبيرة و الصغيرة الرسمية و غير الرسمية مع  احتكار العمل الخيري و الإحساني حتى تحولت إلى راعي اجتماعي للعديد من الفقراء و المساكين  بل إلى متبني لقضاياهم المحلية و لقضايا المسلمين عامة و ترويج عملهم بأسلوب متطور تنظيميا و حديث تكنولوجيا. كما لا يمكننا بكل بساطة تناسي دور مؤسسات التربية الدينية القانونية و غير القانونية . و كل هذا يجعل من الارهابيين و المتحكمين فيهم الصوت النافد و المتحكم و هنا استحضر مقولة عالم الاجتماع "ويلهايم"  الذي يثير أن: "الصوت الأعلى والعنف الأكثر تطرفا يشد ويجذب البسطاء والدهماء ويولد حالة من التعاطف الجمعي مع صاحب الصوت الأعلى والفعل الأعنف".

إن ترويج المظلومية و التباكي و الكذب في الخطاب الإسلاموي بالمغرب من طرف العديد من التنظيمات الاسلامية و خاصة الحزب الحاكم ، مرده  إلى استراتيجية كسب  المزيد من التعاطف من طرف باقي التنظيمات المتحلقة في الفضاء الإسلاموي المغربي قصد كسب المرحلة الحالية في عملية التنافس على السلطة إلى حد وصل فيه إلى التماهي مع ابن تيمية الذي يمثل المرجع الأساس للفكر التكفيري الارهابي و هنا استحضر استشهاد بنكيران به في مهرجان خطابي معتبرا مقولة ابن تيمية اساس تربيته حيث اشار إلى ان "الجنة في صدره يحملها معه اينما دهب و سجنه خلوة و نفيه سياحة و قتله شهادة و نحن لا نتنكر لابن تيمية" و هو هنا في تلاقي و تماهي كامل مع التنظيمات الإرهابية في قناعاتها و ممارساتها  ،  و هو بذلك يمنح للتيارات المتطرفة  بالمغرب كل الدلائل على عدم شرعية العمل من داخل المؤسسات الرسمية و يؤكد لهم أحقية طروحاتهم في تبني العنف كمخرج وحيد من اجل تحقيق حلمهم في الخلافة و لما لا خلافة البغدادي.

المقاربة الوقائية:

لا يمكن للمواطن المغربي إلا ان يفتخر بأداء أجهزته الامنية المتتبعة للتنظيمات الارهابية و الجهد و الاداء اليومي المبذول  بهدف تحقيق الامن و الامان للمواطن و للوطن. إلا أن الاقتصار على المقاربة الامنية رغم اهميتها تظل غير قادرة على استئصال الفكر الارهابي حيث يمكنها الحد من الارهابيين دون القضاء على الفكر الإرهابي ، و بالتالي و حتى نكون أكثر فاعلية و نجاعة و تحقيقا لمغرب الاستقرار و الانفتاح ، فإن الأمر يتطلب تظافر جهود الجميع فاعلين سياسيين و اقتصاديين و مدنيين و كل مراكز البحث و الدراسات في ظل رؤية شمولية تنويرية  تحوي الأبعاد السياسية الاقتصادية الاجتماعية التنموية والتربوية تكون قادرة على الاجابة النهائية تشكل نهاية حتمية للبيئة الحاضنة في ابعادها الثلاث المنتجة للإرهاب و المنسجمة معه و الموظفة له.   








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لجنة التنسيق المحلية لمناهضة العنف ضد النساء بالعرائش تحتج ببساحة العدالة ..

منطقة الغديرة تحتضن دوري الخروف

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تدعو الى وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني امام البرلمان

10 مليون سائح تدخل مدينة العرائش

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

الاطارات السياسية والنقابية والحقوقية بالحسيمة تصدر بلاغا تنديديا بتطويق فعاليات احياء ذكرى الشهيد ا

عمر باعزيز :الرهان على حركة 20 فبراير اليوم، هو رهان صحيح

المجلس البلدي يوزع مبلغ 900.000.00 درهم على 86 جمعية بالعرائش

بعد الانتفاضة: ساكنة الشليحات والسحيسحات توقعان اتفاقية شراكة مع عمالة الإقليم للنهوض بالمنطقة

القصور الكلوي بالعرائش: "آلام كبرى لمرض مزمن تخفف تكاليفه الباهضة تبرعات المحسنين"

من أجل رؤية استباقية شمولية ضد الإرهاب

هل المغرب في منأى من الأخطار؟

ثورة العطش





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

مغربيات إلى حقول الفراولة في إسبانيا: استغلال وسخرة؟

 
الضفة الأدبية

موسم الذكريات


رقصة الأنوثة...


همست هيستيا :


وكنت ورقة الريح


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

محاكمة شبكة القتل والإجهاض

 
ثقافة وفن

"بيل أوفاص" في العرض ما قبل الأول الخميس المقبل

 
عالم الرياضة

نتائج مباريات الدورة الاولى من البطلة المحلية الخامسة للفئات العمرية


وكيل أعمال حكيم زياش يكشف حقيقة عروض الوجهة القادمة للاعب


مدرب المنتخب المغربي يقرر التخلي عن لاعب برشلونة


أبناء الشمال في مواجهة الكبار برسم كأس ملك اسبانيا

 
فضاء المراة

ميس أمازيغ 2968

 
منتدى الهجرة

مصرع مواطن مغربي في حادثة سير بإسبانيا

 
فضاء الشباب

العنف المدرسي: الأسباب و سبل المواجهة موضوع ندوة بثانوية محمد بن عبد الله التأهيلية

 
صحة وجمال

الفوائد الصحية للجبن الأبيض و الجبن الأصفر و الفرق بينهما

 
اقليميات

ضبط جزار ينقل 100 كيلوغرام من اللحوم الفاسدة بالقصر الكبير

 
اخبار وطنية

فيديو : جرحى وحوادث اغماء بسبب تدافع لممتهني التهريب المعيشي بمعبر مليلية الحدودي

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا