يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         الفايسبوك يشفي و يدخل إلى الجنّة             فليم وثائقي حول حياة جون جينيه بمؤسسة لويس فيفس الإسبانية             ماليزيا تكشف: منفذا اغتيال العالِم الفلسطيني فادي البطش             الكلية المتعددة التخصصات بالعرائش تحتضن المؤتمر الدولي الأول حول النمذجة والمحاكاة في علوم البيئة             فيلم ''أفراح صغيرة''..عوالم سرية لنساء المغرب             أشياء لانتوقع تاريخ انتهاء صلاحيتها             هيا ننقذ بنعيسى..             ابرام اتفاقية شراكة بين جمعيتي افاسن اسرح و جمعية أبناء العرائش في المهجر بمدريد             الشواهد الطبية المضروبة سيف مسلط على رقاب الضعفاء             تعرف على أسرار جسم رونالدو الاستثنائي             تامر حسني يعلق على أغنية حتى لقيت لي تبغيني             فضلات القمرون تحول ميناء العرائش الى مزبلة موبوءة             اجتماع الهيئة الاستشارية مع الفاعلين الاقتصاديين بالجهة طنجة تطوان الحسيمة             الخليل الدامون يوقع أشلاء نقدية بالعرائش             المجلس العلمي يعلن عن نتائج المسابقة القرآنية بالعرائش             الذين يستيقظون متأخرا أكثر عرضة للوفاة مبكرا.. تفاصيل             مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!             مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش             نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة            
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حوار مع مشيج القرقري 3 : علاقتي بالسلطة الإقليمية جيدة ونحن في مرحة إعادة بناء الحزب


حوار مع مشيج القرقري 2 : نعم الأغلبية تعاني مشاكل وانا غير موافق على التغييرات التي حصلت بالإدارة

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!


مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش


نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة


كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام

 
تحقيق

مستثمر إسباني بالعوامرة (العرائش) يتعرض للسلب و التهديد بالاغتصاب...أهكذا تورد الإبل ..؟

 
أراء

الفايسبوك يشفي و يدخل إلى الجنّة

 
اشاعات العرائش

La paz el pilar del islam que no debe faltar

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

الكلية المتعددة التخصصات بالعرائش تحتضن المؤتمر الدولي الأول حول النمذجة والمحاكاة في علوم البيئة

 
حوارات

حوار المصطفى سكم والباحث في حقل الفلسفة والسوسيولوجيا عزيز لزرق عن الكتابة والجسد والالم والموت

 
روبورطاج

فرار السجناء.. قصص مثيرة تتكرر بمدن الشمال بما فيها العرائش

 
إضحك معنا

شروط حضور حفل تامر حسني بالسعودية

 
من الارشيف

ميكيل كارسيا دي لا هيران، أول مهندس عسكري بمدينة العرائش

 
فضاء الاطفال

مقاطع فيديو: مجموعة مدارس النخبة تحتفي بيوم الأم من خلال أمسية شعرية باهرة

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

وأخيرا "طار" بنكيران.


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 مارس 2017 الساعة 47 : 14



العرائش نيوز:

وأخيرا "طار" بنكيران.

بقلم:اسماعيل الحلوتي

 على مدى حوالي نصف سنة من تاريخ تكليفه بتشكيل حكومة جديدة، وبنكيران الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، المتصدر لنتائج تشريعيات السابع أكتوبر من السنة المنصرمة، يعيش أسوأ لحظات عمره ضاربا أخماسا لأسداس، دون أن تنفعه أساليب المكر والخديعة في إقناع حلفائه المفترضين بالانصياع لشروطه، مما أفقده صوابه وجعله يحول لسانه إلى كرباج ضد من يخالفونه توجهاته، ويسيء إلى مؤسسة رئاسة الحكومة، التي ناضل من أجل بنائها شرفاء الوطن.

  ومباشرة بعد عودة الملك محمد السادس إلى أرض الوطن من زيارته الميمونة لبعض بلدان إفريقيا، واطلاعه على ما آلت إليه مشاورات تشكيل الحكومة من عبث، وتجاوزها لأزيد من خمسة أشهر دون أن يلوح في الأفق ما يبشر بانفراج "البلوكاج"، قرر وفقا لصلاحياته الدستورية إبعاده عن رئاسة الحكومة، على أن يعوضه لاحقا بشخصية أخرى من نفس الحزب.

  ذلك أنه فضلا عن عناد بنكيران الشديد، فإن مشكلته الكبرى لا تكمن فقط في إخلاله بالوعود، بل تمتد إلى افتقاده لمميزات رجل الدولة، من حيث التحلي بسعة الصدر وحسن اٌلإصغاء وكتمان الأسرار، والرصانة في معالجة القضايا، واللباقة والمرونة في التواصل والتشاور، وعجزه التام عن تدبير الاختلاف، واعتقاده الخاطئ بقدرته على التأثير الفعلي في كافة الشرائح الاجتماعية، وجرها عبر خطابه الشعبوي إلى الالتفاف حول حزبه، الذي يزعم بدون خجل ولا وجل أنه هبة من السماء، جاء لإصلاح ما أفسده "العطارون" قبله.

  فلشدة غروره وعنجهيته، فقد بوصلة التمييز بين الأمور ولم يعد يدرك أنه أصبح غير مرغوب فيه، إذا ما استثنينا حليفه محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب "التقدم والاشتراكية"، الذي يتمسك به لمصلحته الذاتية ليس إلا. إذ كيف يرضى عنه من اتخذ ضدهم قرارات جائرة خلال ولايته الأولى، التي دامت خمس سنوات من التنكيل والإجهاز على المكاسب؟ ومن غيره عمق جراحهم، حين أخل بوعوده الانتخابية وأخفق في معالجة أكثر الملفات الاجتماعية حساسية، وفي مقدمتها المنظومة التعليمية والصحة والتشغيل؟ ومن سواه أقدم على إلغاء دعم صندوق المقاصة للمواد الأساسية دون التفكير في البدائل، مما ألهب الأسعار وأضر بالقدرة الشرائية للطبقات الفقيرة والمتوسطة؟ ومن غيره هرول لإنقاذ صناديق التقاعد المنهوبة على حساب الأجراء والموظفين، أغلق قنوات الحوار الاجتماعي مع المركزيات النقابية، وقام بقمع الحريات ومنع التظاهرات والاحتجاجات السلمية، والاقتطاع غير المشروع من أجور المضربين والادعاء بأن ذلك مذكور في القرآن: "والسماء رفعها ووضع الميزان"؟ ألم تؤد سياسته إلى ارتفاع نسبة العاطلين من الخريجين وذوي الشهادات العليا بالحد من فرص الشغل، واللجوء إلى التوظيف بالعقدة وخوصصة التعليم والصحة، وضعف نسبة النمو وتراجع الاستثمار الخارجي...؟ فكل الأسئلة السالفة وغيرها كثير، هي عناوين بارزة لحصيلة حكومته المنقضية ولايتها؟ ناهيكم عما اقترفه من أخطاء دبلوماسية جسيمة، قد يكفي ارتكاب واحد منها للتطويح بصاحبه خارج دائرة السلطة في الدول العريقة، التي يحترم فيها المسؤولون مراكزهم ويزنون كلامهم.

 فمن العيب على من ظل طيلة سنوات ولايته الأولى، يردد نهارا جهارا على أنه مجرد مساعد لملك البلاد ولا يملك سلطة القرار، أن يستمر في تعنته حوالي ستة شهور متمسكا بكرسي السلطة، ويلقي باللائمة على الكاتب الأول لحزب "الاتحاد الاشتراكي" ادريس لشكر، على اعتبار أنه المسؤول عن حالة "البلوكاج"، دون أن يحز في نفسه بلوغ البلاد إلى أزمة خانقة وغير مسبوقة، على المستوى التشريعي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي، جراء إخفاقه في تدبير مفاوضات تشكيل الحكومة المرتقبة. أفلا يؤلمه تأخر إقرار القانون المالي لسنة 2017 وتداعياته الوخيمة، وعدم مصادقة مجلس النواب في دورته الخريفية سوى على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، وعقد مكتبه اجتماعا واحدا خصص فقط لتوزيع السفريات على الفرق البرلمانية، بدعوى المشاركة في اجتماعات وملتقيات دولية؟

  صحيح أن فئة من الناخبين بوأت حزبه صدارة الانتخابات البرلمانية، لكن ليس بسبب قوته التنظيمية أو حصيلة حكومته، وإنما نتيجة العزوف الانتخابي وضعف نسبة المشاركة أمام وفاء الكتلة الناخبة الموالية له، لاعتبارات دينية صرفه لم تعد خافية على أحد. ولعل أبرز دليل على هزالة حصيلة حكومته، ما عرفه حلفاؤه السابقون من تقهقر في التشريعيات الماضية. وفوق هذا وذاك، أنه لم يستطع التحرر من سلاسل الأمانة العامة والارتقاء إلى مستوى رئيس حكومة كل المغاربة. ولا يتوانى في الهجوم على خصومه السياسيين والمعارضين والصحافيين وكل من يخالفه الرأي والرؤية.

 إن بنكيران الذي ما برح يلعب دور الضحية، أظهر بالملموس أنه غير جدير لا بثقة من صوتوا لفائدة حزبه ولا بثقة من عينه رئيسا للحكومة، وأعطى انطباعا سيئا عن صورة منصبه، من خلال خرجاته الاعتباطية، بدءا بقوله "بوجود دولتين في المغرب"، مرورا بتجاوز القنوات الرسمية والإعلان شخصيا عن تصدر حزبه نتائج انتخابات أكتوبر، وصولا إلى تصريحاته المستفزة حول الزيارات الملكية لبلدان إفريقيا، وقوله خلال نشاط حزبي في 11 مارس الأخير، بأنه "سيدافع عن الشعب والديمقراطية وفق تصوره، ولو كانت النتيجة أعناقنا". فهل نحن محكومون بقانون الغاب؟ ألا يعد هذا تحريضا على الإرهاب والعنف، ويضر بصورة بلادنا؟

 ولأن الملك أدرك بفضل حنكته وحكمته أن الرجل حرق كل أوراقه وأضاع خيوط الرجعة، وتبين له أنه لم يعد أهلا للمهمة المكلف بها، لاسيما في ظل ما أوصل إليه البلاد من جمود واحتقان، كان طبيعيا أن يسحب ثقته منه. فهل يستوعب خلفه الدرس؟ أم ليس في القنافذ أملس؟

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



10 مليون سائح تدخل مدينة العرائش

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

علي بلغود : احتفالنا باليوم العالمي للأشخاص دوي الإعاقة ليس مجرد شعار لتعبئة الفراغ الإعلامي

حمى المؤتمر التاسع لحزب الوردة تصل ساحل اقليم العرائش

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تصدر تقريرها السنوي

الاستاذ عزيز قنجاع يكتب عن انتكاسة الثورة من خلال وثيقة الأزهر

الأستاذ مصطفى اجديعة يكتب عن مدينة العرائش - المستثناة بإلا-

القرقوبي يدمر أبناء العرائش ولا من مجيب

الجمعية المغربية بالقصر الكبير تصدر بلاغا للرأي العام حول إستفحال الجريمة

التنسيقية المحلية لمناهضة ارتفاع الأسعار والدفاع عن الخدمات العمومية تحتج ضد استفحال ظاهرة الكريساج

وأخيرا "طار" بنكيران.





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

هايطة دالعواول مهبطين السراول ليحكمو في البلدية

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

تامر حسني يعلق على أغنية حتى لقيت لي تبغيني

 
الضفة الأدبية

وقوف مع العابرين


لقاء أدبي مع الأديب الفلسطيني محمود الريماوي

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

فليم وثائقي حول حياة جون جينيه بمؤسسة لويس فيفس الإسبانية

 
ثقافة وفن

فيلم ''أفراح صغيرة''..عوالم سرية لنساء المغرب

 
عالم الرياضة

تعرف على أسرار جسم رونالدو الاستثنائي


"إف السي العرائش" تكرم المرحوم محمد بنحمو


فوز ساحق لسيدات ليكسوس العرائش


عاجل: نتائج قرعة نصف نهائي دوري ابطال أروبا

 
فضاء المراة

أطباء وفقهاء الشرع والقانون يناقشون موضوع الإجهاض بين الإباحة والتجريم

 
منتدى الهجرة

فيديو ـ تكريم الفنان عبداللطيف الخمولي بكطالونيا ''Vilafranca del Penedès''

 
فضاء الشباب

دار الشباب الساحل إقليم العرائش تنظم برنامج أبطال الحي

 
صحة وجمال

أشياء لانتوقع تاريخ انتهاء صلاحيتها

 
اقليميات

المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تحتفي بذكرى زيارة محمد الخامس لإقليم العرائش

 
اخبار وطنية

ماليزيا تكشف: منفذا اغتيال العالِم الفلسطيني فادي البطش

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا