يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         بيان عن: لجنة الإعلام والتواصل للحراك الشعبي بالريف             الأحزاب تخلت عن البرشوك وأصبحت إسفنجة             كلمة الصبان على هامش الإفطارالجماعي المقام من طرف جمعية إفاسن إسرحن             روسيا تعلن مقتل أبوبكر البغدادي             اعتقال ممرضة كادت ان تسرق مولود من المستشفى             رافعة الموت بفندق الرياض تهدد بوقوع كارثة             معركة إنكليزية إيطالية للفوز بتوقيع أحد ضحايا برشلونة             تقارير أمنية تترصد سياسيين بالشمال لهم علاقة بتجارة الحشيش             مواطن عرائشي يشتكي من عصابة تهدده واسرته مع غياب مريب للأمن             هذا ما تفعله الوجبات السريعة في جسمك             اندلاع حريق في مبنى بلندن أغلب سكانه مغاربة            فيديو: عبد المنعم يحكي تفاصيل اعتقاله بسبب لافتة عاش الشعب             فيديو قوات الأمن تخلي ساحة التحرير وتمنع الوقوف بها           
مرجان العرائش

استمتعوا بالعيد و عطلة الصيف مع مرجان

 
البحث بالموقع
 
نافذة

الحاج محمد السرغيني يحكي تاريخ نادي شباب العرائش 2


مدير المنتدى الدولي الخامس للمدن العتيقة ضيفا على برنامج "نافذة"

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

اندلاع حريق في مبنى بلندن أغلب سكانه مغاربة


فيديو: عبد المنعم يحكي تفاصيل اعتقاله بسبب لافتة عاش الشعب


فيديو قوات الأمن تخلي ساحة التحرير وتمنع الوقوف بها


كلمة السيد مصطفى النوحي بدورة يونيو العادية للمجلس الإقليمي


مواطن يشتكي من تضرره من البناء العشوائي


مداخلة نارية حول حراك الريف لفريق الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين


ساكنة بني عروس تحتج على التهميش


شهادة عبد الخالق الحمدوشي في حق إدريس الصبيحي


شهادة عبد السلام الصروخ في حق إدريس الصبيحي


شهادة محمد الشريف الطريبق في حق إدريس الصبيحي


نشاط فرز النفايات بحي ديور كرسيا 2


نشاط فرز النفايات بحي ديور كرسيا 1


احتجاجات التجار على باشا العرائش 1


شباب من العرائش على زورق الموت

 
إعلان
 
تحقيق

تحقيق: الصحافة الإلكترونية بالمغرب بين الأمس و اليوم

 
أراء

الأحزاب تخلت عن البرشوك وأصبحت إسفنجة

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

اعتقال ممرضة كادت ان تسرق مولود من المستشفى

 
حوارات

حوار ساخن بين إلياس العماري و التيجيني حول حراك الحسيمة في ضيف الأولى

 
روبورطاج

السحيساح محمد نمودج في محاولة لإعادة الإندماج

 
إضحك معنا

سكينة درابيل تكشف تفاصيل طريقة كلامها بسلسلة ''الخاوة''

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 


السيبة: حراس ملهى ليلي يعتدون على شابين بطريقة وحشية والمسؤولين في سبات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 مارس 2017 الساعة 38 : 09



العر ائش نيوز:

السيبة بأكادير ... حراس ملهى ليلي يعتدون على شابين بطريقة وحشية والمسؤولين في سبات

بقلم: محمد امنون

ليلة سوداء عاشت على ايقاعها بوابة احد الملاهي الليلية المعروفة وسط مدينة اكادير ، ليلة الاثنين 20 مارس 2017 ، بعد ان كاد الشابين (عبد القادرس/32 سنة) و(سفيان _ ل/31سنة) يفقدوا حياتهم جراء الاعتداء الوحشي الذي تعرضوا له من طرف 06 افراد من الامن الخاص " فيادرا " تابعين للملهى الليلي (س – ك - و) ، باستعمال الهراوات و الاسلحة البيضاء من الحجم الكبير - السيوف المعروفة في عالم الجريمة ب " رقم 17 " _ ، وكأن الحراسة الأمنية اصبحت مرادف للإرهاب والعنف والقمع والتعامل السيئ ، و هو ما يتنافى و مضامين القانون رقم 27.06، بشأن شركات الحراسة ونقل الأموال ، الدي اثار جدلا كبيرا قبيل المصادقة عليه سنة 2007 ، خصوصا ما يتعلق فيه بضرورة الترخيص لعناصر الامن الخاص بحمل السلاح، و هو ما ترفضه وزارة الداخلية و مجموعة من الفاعليين الحقوقيين و السياسيين ، موقف يجد شرعيته في بعض التعاملات السيئة كل يوم بمدينة اكادير من قبل عناصر الامن الخاص امام المستشفيات و في حافلات النقل العمومي "BUS" و الملاهي الليلية و الادارات ... في مواجهة المواطنين بسبب وبدون سبب أحيانا.

وحسبما ذكر احد رواد الملهى فان الشابين تفاجأ بعد خروجهما من الملهى الليلي رفقة فتاة بتحرش احد عناصر الامن الخاص ، مما ادى بالشاب (س-ل) الى استنكار الامر و دخل في نقاش مع عنصر الامن الخاص المتحرش ، سرعان ما تطور النقاش الى مشادات كلامية ، الامر الذي دفع  عنصر الامن الخاص المتحرش الى الاعتداء على الشاب بضربة قوية ، و لما تدخل (ع - س) لانقاد صديقه امام جسم في حجم الثور على حد تعبيره ، تدخل و في شكل عصابة باقي عناصر الامن الخاص مستعملين الهراوات و الركل و الرفس و الاسلحة البيضاء من الحجم الكبير للاعتداء عليهم ، مما تسبب لهم في كسور خطيرة و رضوض و جروح غائرة على مستوى الراس و الدراعين و الارجل و الصدر و الكتف ... ولم يتمكن احد من اسعافهم بسبب تهديد أحد عناصر الامن الخاص لأي مواطن يقترب منهم . و هي تصرفات تنافي القانون المعمول به المشار اليه سابقا الدي حدد الأسلحة ووسائل الدفاع المرخص بحملها واستعمالها أثناء ممارسة أعمال الحراسة ونقل الأموال في الهراوات من نوع "عصي الدفاع" أو "طونفا"، المولدات النضاحة التي تصيب بالوهن أو تسيل الدموع ، لكنه لم يرخص باستعمال الأسلحة المذكورة إلا في حالة الدفاع عن النفس، كما لم يرخص القانون باستعمال الاسلحة البيضاء ... و طبقا لمقتضيات المادة 76 من قانون المسطرة الجنائية كما تم تعديله وتتميمه بمقتضى القانون رقم 23.05 والقانون رقم 24.05 ، المنشور بالجريدة الرسمية عدد 5374 بتاريخ 28 من شوال 1426 (فاتح ديسمبر2005) ، يمكن لعناصر الامن الخاص الاحتفاظ بالشخص المشتبه في ارتكابه لجريمة إلى غاية وصول عناصر الشرطة، أو سياقته إلى أقرب مركز شرطة.

نفس المصدر أكد لنا ان الضحيتين بقيا لأكثر من ساعة مطروحين على الارض مغمى عليهم بانتظار اسعافهما، وبدئت عليهما أثار الاعتداء بليغة وواضحة قبل ان تحضر عناصر الشرطة والوقاية المدنية وثم نقلهم الى مستشفى الحسن الثاني، مشيرا ان اللافت في الحادثة هو عدم تواجد دوريات للشرطة حينها في منطقة سياحية تكتظ بالملهي الليلية والمقاهي والمطاعم التي يرتادها مواطنون لساعات متأخرة من الليل.

الى ذلك افادت لنا بعض المصادر ان مثل هذه الاعتداءات ضد المواطنين صارت شائعة وتقع يوميا في عشرات الملاهي الليلية والحانات المنتشرة بالمدينة وسط تواطؤ غير مبرر من قبل المسؤولين، ولكن في كل مرة يثم فبركة الملف ويثم طمسها او تحفيظه في ظروف غامضة ومشبوهة بسبب النفود الذي يتمتع به اصحاب هذا الاوكار... وأحيانا يتنازل اصحاب الشكايات بعد إتاوات يتلقونها من المعتدين.

ليبقى السؤال الذي يفرض نفسه أمام تنامي اعتدات عناصر الامن الخاص في الحافلات و الملاهي ... حول دور السلطات الأمنية و القضائية في استتباب الأمن والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين و معاقبة الجناة حرصا على السلم الاجتماعي ، وهو الأمر الذي يلزم السلطات الأمنية و القضائية بمدينة اكادير الكبير  إلى مراجعة أوراقها عبر وضع استراتيجية ناجعة وكفيلة بوضع حد لهذه الاعتداءات المتكررة ، خصوصا وأن هذه العصابات من عناصر الامن الخاص ترتكز في ممارساتها الوحشية  هذه ضد المواطنين من جهة على تخاذل المسؤولين و محاباتهم لمسؤولي هذا الحافلات  والملاهي بدعوى حماية الاستثمار ، ونفود لوبيات هذه الملاهي والحافلات داخل دواليب المؤسسات بالمدينة من جهة اخرى .

هذا وقد اعادت خطورة الحادث الى الاذهان مجموعة من التجاوزات التي يتسبب فيها من حين لأخر عناصر الامن الخاص العاملين بهذه الملهي الليلية، كجريمة قتل شاب امام بوابة أحد الملاهي مند أربع سنوات على يد حراس ملهى آخر وسط المدينة، مما يطرح عدة تساؤلات منها هل تخضع الملاهي للمراقبة الأمنية؟ وأي مسؤولية لمن يرخص للملاهي دون ضوابط تحمي أرواح المتواجدين بها؟ ما هي المعايير التي تعتمدها هذا الملاهي في اختيار هؤلاء الحراس غير الجانب البدني والجسمي (اجسام بحجم الثور وعقول العصافير)؟ وهل يدري عناصر الامن الخاص أن استعمال القوة والعنف امر اجرامي في دولة المؤسسات؟ وكيف يحاسب القانون من يعتدي على حرمات المواطنين كحراس الملهى هؤلاء موضوعنا. هدا ما ننتظره في كلمة الفصل التي ستكون للقضاء؟ 



 

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



السوسيولوجي محمد الناجي :

خالد الطيبي توافيه المنية بلندن

يونس القادري : خواطر مواطن مغربي

الباحث المغربي عبد القادر الدحيمني: "الجنازة عرفت حضورا أمنيا مكثفا ربما بسبب تصريحات إلباييس''

جريمة "الإصلاح" أطاحت بحصان فاسد بسيدي يحيى الغرب. فهل تطال العدالة حظيرة الفساد؟

العنصرية ضد الأجانب تتفجر بالعرائش والضحية مواطن إسباني وزوجته المغربية

التطوانيون يرفعون تيفوات لدعم "سامية التشتاش"

أسرة مهددة بالتشريد بالمدينة القديمة بعد حكم بالإفراغ

الوفا يوفدُ مفتشين إلى نيابة العرائش ويتوعدُ بفضح أعطابها التعليمية

محاولة انتحار فتاة بعد اغتصابها

السيبة: حراس ملهى ليلي يعتدون على شابين بطريقة وحشية والمسؤولين في سبات





 
ظلال

حكاية مغربية: تصفية حساب مع ثمانينيات تطوان

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مرجان العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

روسيا تعلن مقتل أبوبكر البغدادي

 
الضفة الأدبية

الذاكرة الأدبية ( العدد الرابع)


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

كلمة الصبان على هامش الإفطارالجماعي المقام من طرف جمعية إفاسن إسرحن

 
ثقافة وفن

بالصور.. فرقة ابن عربي تقدم أول برنامج لتحليل الشعر الصوفي

 
عالم الرياضة

معركة إنكليزية إيطالية للفوز بتوقيع أحد ضحايا برشلونة


بنعطية والمرابط مطلب موناكو وملقا


نادي شباب العرائش للتايكواندو يحتفي بأبطاله


ريال مدريد يرفض الانصياع لضغوطات رونالدو المكررة

 
فضاء المراة

كلمة مديرة مركز عبد الخالق الطريس على هامش معرض المنتجات النسوية

 
منتدى الهجرة

تعزية

 
فضاء الشباب

هيئة السلام الأمريكية بالرباط: توظيف 20 معلم وملقن الدارجة والثقافة المغربية، آخر أجل هو 18 يونيو 2017

 
صحة وجمال

هذا ما تفعله الوجبات السريعة في جسمك

 
اقليميات

عاجل: ناحية مولاي بوسلهام شبعوا "الدلاح"

 
اخبار وطنية

بيان عن: لجنة الإعلام والتواصل للحراك الشعبي بالريف

 
أصدقاء العرائش نيوز

الصديق رشيد قنجاع يتعرّض لحادثة سير

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

كلمة محمد البوعيادي في كتاب المخرج محمد الشريف الطريبق

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا