يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         عاجل : فيديو و صور ادخال 74 مهاجر سري الى ميناء العرائش             جمعية منتدى المرأة بالعرائش تنظم لقاء تواصلي لتقيم مشروع تعزيز الآليات المؤسساتية لحكومة المغرب من أجل القضاء على العنف القائم على نوع الجنس             سلمى عبيد ممثلة إقليم العرائش تفوز بجائزة جهة طنجة تطوان الحسيمة في مسابقة متعة القراءة             تشديد عقوبة شبكة للإقراض بالربى بإقليم العرائش             دراسة: البطن الممتلئ أشد خطرا على القلب من زيادة الوزن             وفاة الإعلامية المغربية وئام الدحماني             الفايسبوك يشفي و يدخل إلى الجنّة             فليم وثائقي حول حياة جون جينيه بمؤسسة لويس فيفس الإسبانية             ماليزيا تكشف: منفذا اغتيال العالِم الفلسطيني فادي البطش             الكلية المتعددة التخصصات بالعرائش تحتضن المؤتمر الدولي الأول حول النمذجة والمحاكاة في علوم البيئة             فيلم ''أفراح صغيرة''..عوالم سرية لنساء المغرب             أشياء لانتوقع تاريخ انتهاء صلاحيتها             هيا ننقذ بنعيسى..             ابرام اتفاقية شراكة بين جمعيتي افاسن اسرح و جمعية أبناء العرائش في المهجر بمدريد             الشواهد الطبية المضروبة سيف مسلط على رقاب الضعفاء             تعرف على أسرار جسم رونالدو الاستثنائي             مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!             مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش             نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة            
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حوار مع مشيج القرقري 3 : علاقتي بالسلطة الإقليمية جيدة ونحن في مرحة إعادة بناء الحزب


حوار مع مشيج القرقري 2 : نعم الأغلبية تعاني مشاكل وانا غير موافق على التغييرات التي حصلت بالإدارة

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!


مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش


نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة


كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام

 
تحقيق

مستثمر إسباني بالعوامرة (العرائش) يتعرض للسلب و التهديد بالاغتصاب...أهكذا تورد الإبل ..؟

 
أراء

الفايسبوك يشفي و يدخل إلى الجنّة

 
اشاعات العرائش

La paz el pilar del islam que no debe faltar

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

عاجل : فيديو و صور ادخال 74 مهاجر سري الى ميناء العرائش

 
حوارات

حوار المصطفى سكم والباحث في حقل الفلسفة والسوسيولوجيا عزيز لزرق عن الكتابة والجسد والالم والموت

 
روبورطاج

فرار السجناء.. قصص مثيرة تتكرر بمدن الشمال بما فيها العرائش

 
إضحك معنا

شروط حضور حفل تامر حسني بالسعودية

 
من الارشيف

ميكيل كارسيا دي لا هيران، أول مهندس عسكري بمدينة العرائش

 
فضاء الاطفال

مقاطع فيديو: مجموعة مدارس النخبة تحتفي بيوم الأم من خلال أمسية شعرية باهرة

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

مسؤول إقليمي: يا رئيس الحكومة ويا وزير التعليم، هكذا يمكن أن يكون إصلاح القطاع حتى نتفادى حراكا تعليميا مرتقبا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يونيو 2017 الساعة 48 : 09



العرائش نيوز:

مسؤول إقليمي:  يا رئيس الحكومة ويا وزير التعليم، هكذا يمكن أن يكون إصلاح القطاع حتى نتفادى حراكا تعليميا مرتقبا

 بقلم: جمال بن سهيلي

خلال انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة يوم الخميس 08 يونيو 2017 قال الوزير حصاد بأن هناك إرادة لدى مجموع الفاعلين من أجل إنجاح ورش الإصلاح، وأن محطة محاربة الغش في الامتحان الباكالوريا هي محطة أولى تبرز موقف الحكومة القاضي بإعطاء الأولوية لورش إصلاح التعليم، وهذا قول مردود عليه.

فالغش يسري بين مجموعة من المسؤولين في مناصب عليا مركزيا وجهويا في قطاع التربية والتكوين.

ويتوهمون من يظنون أن رجال ونساء التربية والتكوين هائمين على وجوههم، تائهين، يعيشون رهن الاصلاحات الكاذبة والخطابات الزائفة والتصريحات الفلكلورية الشعبوية والمذكرات التي لا طائل منها والفاقدة للمآل، بعد أن انتهى عصر التضليل والتعتيم و"قلوا العام زين".

إننا اليوم بحاجة إلى من مبدأهم الكفاح وغايتهم المصلحة العامة، وإلى من يضعوا قطاع التعليم في حدق أعينهم، وأن لا تأخذهم في الله لومة لائم في توجيه أصابع الاتهام للفاسدين والمنتفعين ومهما كان مستواهم وموقعهم في مؤسسات الوزارة، وأن لا تثنيهم في ذلك أو تخيفهم الافتراءات والتهم والتهديدات وإطلاق الشكوك، بل العكس تزيدهم هممهم ونشاطهم من أجل منظومة تعليمية سليمة تضمن العدالة والمساواة والكرامة وتكافؤ الفرص والمساءلة والمحاسبة، وفي المقابل لابد من الموكولة إليهم مسؤولية منظومة التعليم أن يكونوا صادقين في النوايا وأن يكونوا على قدر من الانصاف والعدل، ونقول لهم رفقا بأبناء هذا الوطن فإنهم يستحقون منكم الكثير، والمستقبل كفيل بكشف السلوكيات المقنعة والتي يقف من وراءها المتربصين والفاسدين وأزلام عهد السيبة والتسيب الإداري والتربوي والذين يريدون خراب القطاع وهلاك فلذات أكبادنا، وإضاعة الرسالة النبيلة، بينما أبناؤهم في بحبوحة من التعليم بالمدارس الخاصة ومدارس البعثات، وأصبحوا كالحيتان في ابتلاع المال العام خاصة إذا أدركنا أن هناك رؤوس خلفهم وفي مناصب قد تكون مظلمة مع وجود حاضنين لهم في مسؤوليات أخرى يدعمونهم ويتقاسمون معهم المصالح" قضي لي نقضي ليك".

كيف يقضى على الفساد التربوي والتكويني،وماهي الإجراءات التي تتخذ لمباشرة أي إصلاح، وتقديم منتوج تعليمي يكون في مستوى تطلعات الأمة المغربية؟

من أجل حصر الفساد في دائرة ضيقة للخلاص منه، لابد من تشكيل فريق يعتمد على عناصر ذات مؤهلات تربوية وأخلاقية وإدارية، واتخاذ إجراءات خاصة لمحاربة الفساد لكي يماط اللثام ويكشف المستور وتعرى الوجوه المكفهرة والفاسدة والمتسترة، لكون أغلب المشاكل التي يعاني منها القطاع وأطره والتي جعلتهم يستاؤون ويسخطون في أكثرها، ما يسمعونه أو يعاني البعض منهم من التعسف والشطط في استعمال السلطة وسوء تطبيق العدالة وغياب النزاهة والشفافية.

وعليه ومن اجل إنهاء ملفات الفساد ووضع الفاسدين في قلق دائم لابد وأن يعمل بالآتي: عدم التسامح والتساهل والتهادن والتهاون في تطبيق القانون بعيدا عن الانتقائية والمزاجية، فهو المطرقة الوحيدة على رؤوس الفاسدين والمفسدين، إن هذا التهاون موجود على المستوى المركزي والجهوي والاقليمي والمحلي بسبب عدم التقيد بالنصوص التشريعية والتنظيمية وعدم وجود اجراءات تتخذ بحق المخالفين ومن ثبتت عليهم تهم الفساد، كذلك محاولة البعض التستر والدفاع والتباطؤ والمساومة مع الفاسدين وفي المقابل الانتقام والاستئثار والوعيد ضد كل من يتحدث عن الفساد خاصة عندما يكون البطل مسؤولا كبيرا في الوزارة، علما أن هناك عدد من المسؤولين مركزيين وجهويين واقليميين ومحليين يمارسون التحايل من خلال تحويل بعض التوجيهات والتعليمات إلى قوانين أو قراءة نصوص قوانين حسب ما تتطلبه مصلحتهم الشخصية.

الأسلوب الاستبدادي والانفرادي والبيروقراطي لدى بعض المسؤولين في دواليب الوزارة لإيهام رجال ونساء التعليم بأنه على مستوى من النزاهة، إن هذا الأسلوب أدى إلى فقدان الثقة في أي إصلاح ومحاولة إلحاق الضرر بها ومن أجل استعادة تلك الثقة بين رجال ونساء التعليم والمسؤولين لابد من التعاطي معه بشفافية وحيادية بعيدا عن الازدواجية في التعامل، إن الجمهور المغربي قد فقد الثقة بمنظومة التعليم طيلة سنوات عجاف، بعد فشل إصلاحات متتالية جعلت بعض المتربصين من المسؤولين والفاسدين أو ممن أسندت إليهم المسؤولية في جنح الظلام إلى محاولة اتساع الهوة بين الكثير من العاملين بالقطاع و مسؤوليهم مستخدمين في ذلك أساليب مشوهة وعقيمة مثل الافتراءات وتشويه الحقائق ، وأن هؤلاء الذين يمارسون الفاسد الاداري والتربوي يستوجب الإعلان عن أسمائهم و إبعادهم عن المسؤولية والمناصب ومحاسبتهم، حتى يكونوا عبرة للآخرين.

التدقيق في المناصب العليا بالوزارة، إن مسؤولية الفساد التدبيري والتسييري تقع في الدرجة الأولى على عاتق أصحاب المناصب العليا، الأمر الذي يتطلب من الموكل اليهم شأن أبناء هذا البلد أن يعيدوا النظر بهؤلاء خاصة في ظل تفشي الفساد وعدم التمكن  من الكشف عن الحقائق بأكملها والتي جرت على القطاع احتلاله رتبة غير مشرفة دوليا، وهناك جملة من الاجرءات نبسط البعض منها،فعند الكشف عن حالة فساد تدبيري وتسييري من طرف موظف يجب التبليغ عن ذلك فورا بدلا من الإجراءات السلحفاتية المتبعة، اعتماد مبدأ البحث والتقصي من لجنة محايدة بدلا من الاستجواب أو الاستدعاء لكي لا يفسح المجال للفاسدين من ترتيب أوراقهم ومحاولتهم إبعاد التهم عنهم، فالفاسد نجده حينما يتهم تكون إجابته إما أنه غير مخول له أو أن هناك تعليمات فوقية، والنتيجة  قد يكون الضحية الموظف الاقل رتبة وظيفية والذي لا يملك من يدافع عنه ويحميه من بطش جبابرة المسؤولية.

إن أردنا الإصلاح فعليا وعمليا بدون صباغة الجدران وغيرها من إجراءات توهيمية، على الموكل لهم الشأن التعليمي في البلاد، اعادة النظر في بعض المسؤولين الانتهازيين والفاسدين الذين تربعوا على كرسي المسؤولية بطرق ملتوية و"بالإحسان"، وتعيين مسؤولين شجعان نزهاء لا يترددون في اتخاذ القرارات التي تخدم المصلحة الفضلى للمتعلمين وتلبي احتياجات أبناء الشعب المغربي، لأنه من المؤكد إن لم يكن المسؤول نزيها وشجاعا  فمنصب المسؤولية سيكون "خنثا" الأمر الذي يسهل انتشار الفساد والغش والفوضى، كونهم واثناء عملهم يتوجب عليهم التصدي للصعوبات التي تواجههم أثناء ممارسة العمل، و نذكر منها: الاصطدام بالنفعيين والوصوليين الذين يرفضون الإصلاح والتغيير،الاصطدام ببعض القوى الحزبية والنقابية والحقوقية والتي تسعى إلى فرض مواقفها باسم النضال والدفاع عن حقوق الشغيلة التعليمية...إلخ.

إن طريق الإصلاح والتغيير طريق ليس بالتمني،والعراقيل موجودة، ورغم ذلك على رئيس الحكومة ووزير القطاع أن يكونا منصفين في التعامل مع رجال ونساء التعليم، ولا مكانة ل "مات فات، وعفا الله عما سلف" وعلى أساس المواطنة الصادقة، وليس على أساس الحزبية والنقابية والحقوقية المزيفة، لابد من إعادة النظر في الهيكلة الإدارية  للمصالح المركزية للوزارة، تلبي الحاجيات الإدارية والتربوية، وليس القرابة والصداقة و صهري ونسبي و...، و إعادة النظر  في الأطر المغضوب عليها والكفاءات، والتي تم تهميشها بفعل الاستقطابات    والمواقف العدائية وردود الأفعال السلبية، والإنصات إليهم، حيث من خلالهم  سيتم الوصول إلى كشف حالات من الفساد التدبيري والتسييري للمنظومة.

وأخيرا إن أهم مبتغى هو القضاء على الفساد التربوي والتكويني إضافة إلى متطلبات أخرى تتعلق بالأمور الإدارية والتربوية لرجال ونساء التعليم، هي أمور سهلة التنفيذ حين تتظافر كل الجهود والطاقات والإخلاص لله.

وعندما تجدون مسؤولا تربويا يخرق القانون أو يؤوله لمآرب أخرى، فلا تنتظروا منه إصلاحا يذكر، ولا خيرا يرجى منه لهذا البلد، وبشروا بحراك تعليمي مرتقب، فهذه مرحلة ينفع الصادقين صدقهم !

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عراقيل واجهت نهائيات دوري لكرة القدم انطلق بغابة لاإيبيكا

قريبا تصدر مجلة أسبوعية مجانية تهتم بشؤون المهاجرين مسماة

الكنفدرالية والفدرالية يحتجان بمدينة العرائش

كيف تم تفويت عشرات الهكتارات من الملك الغابوي إلى لوبيات العقار بالعرائش

عصيد بالعرائش: "حزب الإستقلال سعى للإستيلاء على الدولة، وكلام الأمير هشام عن الأمازيغية غير مسؤول"

الجامعة الوطنية للفلاحة تنوه بنجاح حملتها الوطنية للمطالبة برفع التمييز في الأجور

عبادي امينا عام للجماعة والشيخ ياسين يحتفظ بلقب المرشد العام

اغتصاب الأطفال ... بشاعة في حق البراءة

عمال شركة سعود يحتجون على الطرد والحرمان من المستحقات

موظفو البلدية وعمال شركة توزيع الماء والكهرباء بدون أجر هذا الشهر

مسؤول إقليمي: يا رئيس الحكومة ويا وزير التعليم، هكذا يمكن أن يكون إصلاح القطاع حتى نتفادى حراكا تعليميا مرتقبا





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

هايطة دالعواول مهبطين السراول ليحكمو في البلدية

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

وفاة الإعلامية المغربية وئام الدحماني

 
الضفة الأدبية

وقوف مع العابرين


لقاء أدبي مع الأديب الفلسطيني محمود الريماوي

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

جمعية منتدى المرأة بالعرائش تنظم لقاء تواصلي لتقيم مشروع تعزيز الآليات المؤسساتية لحكومة المغرب من أجل القضاء على العنف القائم على نوع الجنس

 
ثقافة وفن

فيلم ''أفراح صغيرة''..عوالم سرية لنساء المغرب

 
عالم الرياضة

تعرف على أسرار جسم رونالدو الاستثنائي


"إف السي العرائش" تكرم المرحوم محمد بنحمو


فوز ساحق لسيدات ليكسوس العرائش


عاجل: نتائج قرعة نصف نهائي دوري ابطال أروبا

 
فضاء المراة

أطباء وفقهاء الشرع والقانون يناقشون موضوع الإجهاض بين الإباحة والتجريم

 
منتدى الهجرة

فيديو ـ تكريم الفنان عبداللطيف الخمولي بكطالونيا ''Vilafranca del Penedès''

 
فضاء الشباب

دار الشباب الساحل إقليم العرائش تنظم برنامج أبطال الحي

 
صحة وجمال

دراسة: البطن الممتلئ أشد خطرا على القلب من زيادة الوزن

 
اقليميات

المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تحتفي بذكرى زيارة محمد الخامس لإقليم العرائش

 
اخبار وطنية

ماليزيا تكشف: منفذا اغتيال العالِم الفلسطيني فادي البطش

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا