يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         الدورة الثانية لمهرجان مكناس             صحفيون ومستخدمي جريدة العلم يتضامنون مع البقالي             من يسار متوحِّد إلى يسار موحَّد             رونار يستدعي عادل تعرابت لمواجهة الكوت دفوار             هل ستنفجر قنبلة ''جنان باشا الشرقية'' بالعرائش..؟             لجنة مراقبة ميناء العرائش امام اول اختبار لجديتها             سماسرة المجلس يتغولون             فيديو: السيمو يحول بيت شعر لأحمد شوقي الى حديث نبوي متفق عليه             قناة دوزيم تستمع لضحايا حكم هدم عمارة حديقة الاسود بالعرائش             حفل توقيع كتاب للمهندس حسن المرضي             هل يشكو المغرب استقالة النخبة؟             دوزيم تصور مع ضحايا بناية حديقة الأسود بالعرائش             مقاييس الأمطار المسجلة بمدينة العرائش وباقي الجهة             Terrorismo en Somalia,eso que             الاتحاد الأوروبي يحذر من وضع حقوق الإنسان في المغرب             بتواجد حصاد وحركيي العرائش سيمو يرص صفوف السنبلة             حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"            صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع            ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة            
مدينة العرائش

مدينة العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حسيسن 4/4: المشاريع التي تعرفها المدينة لا يمكن نسبتها للعمالة لأنها نتاج مجهودنا منذ كنا في المجلس الإقليمي


حسيسن 3/4: أنا على رأس بلدية بفضل ثقة سكان العرائش

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام


العرائش نيوز: حملة السلطات لتحرير الملك العمومي بجنان باشا


الأمين السويسي في مداخلة حول قانون الهجرة


عملية هدر الثروة السمكية بميناء العرائش


نواب المجلس يتهمون الرئيس بالتحايل لتمرير مشروع تصميم تهيئة العرائش


فيديو يفضح زيف الحملة الأمنية لتحرير الملك العام بالعرائش


انفجارات قوية بسبب تماس كهربائي بالمدينة القديمة بالعرائش


حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية


كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل


حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة

 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

من يسار متوحِّد إلى يسار موحَّد

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

هل ستنفجر قنبلة ''جنان باشا الشرقية'' بالعرائش..؟

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

أباطرة مملكة الحشيش بالمغرب .. الجبلية والنيني والديب والرماش

 
إضحك معنا

حسن و محسن في سكيتش ''الباكلوريا''

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

يوم تقليدي متنوع الثقافات بالمخيم الحضري براس الرمل

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

مكونات النظام المالي للجماعات و إعداد الميزانية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 أكتوبر 2017 الساعة 30 : 10



 العرائش نيوز:

مكونات النظام المالي للجماعات و إعداد الميزانية

بقلم: رشيد الخادري

 يكتسي النظام المالي أهمية بالغة في كل السياسات العمومية المحلية، فهو الأداة التي تنفذ بها هذه السياسة وتمول بها كل المرافق وتنجز بها كل المشاريع والبرامج التنموية. كما أنها وسيلة في يد الجماعات الترابية للتأثير في النشاط المالي بغية تحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تسعى إلى تحقيقها أي ان السياسة المالية المحلية أسلوب أو برنامج عمل مالي تتبعه الوحدات المحلية عن طريق استخدام الموارد المحلية الذاتية والاستثنائية والنفقات المحلية لتحقيق اهداف معينة في طليعتها النهوض بالاقتصاد المحلي ودفع عجلة التنمية المحلية وإشاعة الاستقرار الاقتصادي وتحقيق العدالة الاجتماعية وإتاحة الفرص المتكافئة للمواطنين، ولكي تقوم الجماعات الترابية بممارسة اختصاصاتها، فإنها تتوفر على موارد مالية مهمة والتي تتمثل في موارد ذاتية، وموارد مالية ترصدها لها الدولة وحصيلة اقتراضات.

أولا: الموارد الذاتية

  يعود أول نظام جبائي في المغرب ل 23 مارس 1962 الخاص بالرسوم المحلية ، بعده صدر قانون 30.89 الخاص بالضرائب والرسوم المستحقة للجماعات المحلية بتاريخ 21 نونبر 1989، وفي إطار تحديث وتبسيط الإطار القانوني لنظام الجبايات المحلية بالمغرب صدر قانون رقم 47.06 المتعلق بالنظام الجبائي المحلي.

وحسب المادة 2 من قانون 47.06 تستفيد ميزانية الجماعات المحلية من 11 رسما وهي:

1) الرسم على الأراضي الحضرية غير المبنية. 2) الرسم على عمليات البناء. 3) الرسم على تجزئة الأراضي.4) الرسم على محال بيع المشروبات. 5) الرسم على الإقامة في المؤسسات السياحية. 6) الرسم على المياه المعدنية.7) الرسم على النقل العمومي للمسافرين.8) الرسم على استخراج مواد المقالع.

الرسوم المحولة: 9) الرسم المهني. 10) رسم السكن. 11) رسم الخدمات الجماعية. 

 بالإضافة إلى باقي الرسوم المحددة بموجب المرسوم التكميلي رقم 39.07 المتعلق بسن احكام انتقالية فيما يتعلق ببعض الرسوم والحقوق والمساهمات والأتاوى المسجلة لفائدة الجماعات المحلية.

ثانيا: الإيرادات ذات الطبيعة غير الجبائية

     تتحدد الإيرادات ذات الطبيعة غير الجبائية في أملاك الجماعات المحلية بالدرجة الاولى سواء الاملاك العامة أو الأملاك الخاصة ثم رصيد الملك الغابوي

v    الأملاك العامة الجماعية

      يقصد بالأملاك العامة للجماعات المحلية كل الأملاك التي تخصص لإشباع حاجيات النفع العام كالأزقة والطرقات والساحات العمومية والآثار التاريخية والنافورات والتجهيزات المعدة للإنارة

v    الأملاك الخاصة الجماعية

    الأملاك الخاصة هي الأملاك التي يمكن للجماعات المحلية أن تتصرف فيها مثل التصرفات التي يجريها الأفراد على ملكياتهم سواء بسواء البيع، والشراء، والمبادلة، والكراء ككراء المحلات التجارية أو بيعها للخواص.

v    الملك الغابوي

    يساهم الملك الغابوي بشكل كبير في دعم الموارد المالية للجماعات المحلية، خاصة تلك التي تتوفر على ثروة غابوية مهمة مما يمكنها من الإرتقاء بها إلى جماعات ذات قدرات تمويلية ذاتية.

ثالثا: الموارد الإستثنائية للجماعات المحلية

   تحصر هذه الموارد أو الإيرادات في الإمدادات أو المساعدات التي تمنحها الدولة للجماعات المحلية والقروض التي يمنحها صندوق التجهيز الجماعي باعتباره بنك في خدمة التنمية المحلية لتمويل بعض التجهيزات والمشروعات التنموية والتي تستغرق وقتا طويلا. وكذا الضريبة على القيمة المضافة التي تخصص منها لفائدة الجماعات المحلية 30% تأخد بعين الإعتبار مقاييس السكان والمساحة والمجهود الجبائي.

وضع الميزانية

  حددت المادة 152 من القانون رقم 113.14 المتعلق بالجماعات على أن ميزانية الجماعة تقدم بشكل صادق مجموع مواردها وتكاليفها، ويتم تقييم صدقية هذه الموارد والتكاليف بناء على المعطيات المتوفرة أثناء إعدادها والتوقعات التي يمكن أن تنتج عنها. وعلى هذا الاساس فالميزانية المحلية تحدد على أنها عمل مالي تقديري سنوي تعده الجهة التي أوكل لها القانون أمر الإعداد، وتصادق عليها سلطة الوصايةبعد اعتماده من طرف المجلس المحلي تعبر عن امتيازات والأولويات المسطرة من قبلها، فالميزانية تعتبر وثيقة قانونية يحدد من خلالها المصاريف والمداخيل.كما تخضع الميزانية المحلية على غرار الميزانية العامة لمبادئ عامة تتمثل في:

1-    مبدأ وحدة الميزانية: تشمل الميزانية مجموع موارد وتحملات الجماعة المحلية والمجموعة

2-    مبدأ تخصيص الإعتمادات: تفتح الأعتمادات برسم فصول وفقرات معينة ولا يمكن تنفيذها إلا في إطار هذا التخصص

3-    مبدأ الشمولية:يهدف هذا المبدأ إلى تسجيل كل الايرادات والنفقات المحلية في وثيقة الميزانية .

كما تشتمل الميزانية على ميزانية رئيسية، وميزانيات ملحقة، حسابات خصوصية، وتتكون من جزئين: الأول يخصص للمداخيل والثاني للنفقات

إعداد الميزانية

  يتم إعداد مشروع الميزانية من طرف رئيس المجلس وذلك على أساس برمجة تمتد على ثلاث سنوات لمجموع موارد وتكاليف الجماعة طبقا لبرنامج الجماعة، ويتم تحيين هذه البرمجة كل سنة لملائمتها مع تطور الموارد والتكاليف، بعد ذلك تعرض مرفقة بالوثائق الضرورية لدراستها على لجنة الميزانية والشؤون المالية والبرمجة داخل 10 ايام على الأقل قبل افتتاح الدورة المتعلقة باعتماد الميزانية من قبل المجلس. كما يجب أن تعتمد الميزانية في تاريخ أقصاه 20 نونبر.

أساليب إعداد الميزانية المحلية

  تعتمد الجماعات المحلية في إعداد ميزانيتها على العديد من الوثائق الأساسية باعتبارها المرجعي والتي تستند بالدرجة الأولى على دورية وزارة الداخلية ينبغي احترامها أثناء إعداد مشروع الميزانية ومن أبرز هذه القواعد نجد قاعدة 33 شهرا يتم الإرتكاز عليها في تقديرات المداخيل بينما تقديرات المصاريف لا تخضع لأية قاعدة معينة.

أولا: تقديرات المداخيل

 يستند تقدير مداخيل الميزانية المحلية إلى تطبيق قاعدة حسابية تتجسد في أخذ المداخيل المحصلة خلال السنتين السابقتين مع إضافة ما تم تحصيله من مداخيل أثناء التسعة الأشهر الأولى السابقة على إعداد الميزانية (من فاتح يناير إلى 30 شتنبر) ويقسم المجموع المحصل من العمليتين على 33 شهرا تم يضرب في 12 شهرا ليتم الحصول على إجمالي التقديرات التي يتم اقتراحها ضمن الميزانية المحلية.

                    استخلاص السنتين المنصرمتين + استخلاصات السنة الجارية ( 9 أشهر ) * 12 شهرا

                    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

33 شهرا

أما تقديرات الأملاك الجماعية العامة ومنتوج الخدمات لا تحتاج إلى إتباع أية قاعدة، لأن الجماعة تتوفر على قائمة حصرية لجميع الأملاك. كما تضاف إليها حصة الجماعات المحلية من منتوج الضريبة على القيمة المضافة بالإضافة إلى الفوائض التقديرية التي يتم رصدها من خلال عملية مقارنة مداخيل ونفقات التسيير. كما يتعين وضع تقديرات أخرى بالنسبة لمداخيل التجهيز بما في ذلك مداخيل القروض وأموال المساهمات.

ثانيا: تقديرات النفقات

  تقديرات نفقات التسيير بناء على النفقات الإجبارية للموظفين بما في ذلك رواتب وأجور الموظفين والأعوان والمستحقات الناجمة للزيادات في الأجور والمرتبة عن الترقية النظامية وكذا المستحقات الخاصة بصناديق التقاعد والإحتياط الإجتماعي، والإلتزامات المالية المترتبة عن العقود والإتفاقيات من طرف الجماعة، وكذا الخدمات المتعلقة بتدبير المرافق العمومية ثم الإعتمادات المتعلقة بتغطية الأحكام القضائية النهائية الصادرة ضد الجماعات المحلية وكذلك التقديرات المتعلقة بنفقات التجهيز كنفقات عمليات اقتناء السيارات وبرمجة الإعتمادات المتعلقة بتسديد أصل الدين المترتب عن القروض حال الأداء، والإعتمادات المتعلقة بإنجاز المشاريع المزمع إنجازها عن طريق القروض في حدود النفقات المرتقب صرفها خلال السنة المالية وعلى ضوء الترخيصات في البرامج المتعلقة بهذه البرامج.

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اجل جبهة علمانية للدفاع عن الدين...؟

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

فوائد خل التفاح الصحية

للجمالكم تنصحكم نبيهة بزيت الخروع

منيب: الحكومة مرتبكة وتعتمد خطابا شعبويا

الإستغلال الجنسي للأطفال: أو الإنتقال من المحرم إلى الجريمة

تونس تحيي الذكرى الستون لاغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد

عصيد بالعرائش: "حزب الإستقلال سعى للإستيلاء على الدولة، وكلام الأمير هشام عن الأمازيغية غير مسؤول"

أسرة مؤسسة لويس بيبيس ترفع الستار عن دورتها التربوية الأولى بحفل فني جميل

العدالة والتنمية يضرب بعصا التفرغ وينشر لائحته الوطنية

يونس القادري : خواطر مواطن مغربي

الباحث المغربي عبد القادر الدحيمني: "الجنازة عرفت حضورا أمنيا مكثفا ربما بسبب تصريحات إلباييس''

العدالة والتنمية يضرب بعصا التفرغ وينشر لائحته الوطنية

أية رسائل ممكنة في انتخاب الأستاذ محمد عبادي أمينا عاما لجماعة العدل والإحسان؟

الرشوة و أسباب استمرارها

الحق في الشغل من منظور القاضي الإداري ودور محضر 20 يوليوز في تكريسه

23 مارس 1965 الجريمة التي لن ينساها شعبنا

هكذا حول المحجوب بن الصديق النقابة إلى ما يشبه المافيا

خريطة المعتقلين السياسيين في سجون النظام

القصر الكبير:الجامعة الحرة للتعليم تعقد مؤتمرها الإقليمي الثاني





 
ظلال

العليكي 2/2 : إعادة تشغيل قاعة دوكيسا جريمة مكتملة الأركان بطلها حسيسن

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

أطفال وقاصرون مغاربة يتسكعون في شوارع أوروبا

 
الضفة الأدبية

الذاكرة الأدبية (العدد الثامن عشر)


همست هيستيا :


وكنت ورقة الريح


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

فيديو: الدكتورة فيروز فوزي تصف تجربتها الاولى بالعرائش

 
ثقافة وفن

الدورة الثانية لمهرجان مكناس

 
عالم الرياضة

رونار يستدعي عادل تعرابت لمواجهة الكوت دفوار


أجواء رائعة يعيشها شاطئ العرائش في تناغم مع عشاق السباحة والغطس المائي


بالفيديو .. فضيحة تهز أمريكا الجنوبية والمونديال في خطر


بي ان سبور تمنح التلفزة المغربية حق بث مباراة المنتخب ضد ساحل العاج

 
فضاء المراة

15 أكتوبر: اليوم الدولي للمرأة القروية

 
منتدى الهجرة

محامي مصري يعلن دفاعه عن قضايا الجالية المغربية مجانا

 
فضاء الشباب

تكريم الإعلامي بقناة السادسة الدكتور هشام الحليمي ضمن فعاليات المهرجان الوطني للقرآن الكريم في نسخته الثانية

 
صحة وجمال

تعرف على 7 أشياء سامة موجودة في منزلك

 
اقليميات

فيديو: السيمو يحول بيت شعر لأحمد شوقي الى حديث نبوي متفق عليه

 
اخبار وطنية

صحفيون ومستخدمي جريدة العلم يتضامنون مع البقالي

 
أصدقاء العرائش نيوز

الحرية لعائشة رودريكيز، صديقة العرائشيين

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

الأستاذ محمود شوراق يصدر كتابا جديدا

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا