يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         تجار السمك يقاضون المكتب الوطني للصيد لاسترجاع اقتطاعات غير مستحقة             ضعف التمويل والسمسرة واختلالات تهدد اتفاقية النقل المدرسي بجهة طنجة             فريق شباب العرائش لكرة القدم يعزز صفوفه بخمسة انتدابات استعدادا لمرحة الإياب             مكتب الكهرباء تقارير سوداء حول تورط مسؤولين في خروقات صفقات بالملايير بالشمال             اختطاف واغتصاب فتاتين بضواحي العرائش             دراسة تكشف ارتفاع سن المراهقة إلى 24 عاما.. ما الأسباب؟             في علاقة الفساد بالسلطوية             مغربيات إلى حقول الفراولة في إسبانيا: استغلال وسخرة؟             ضبط جزار ينقل 100 كيلوغرام من اللحوم الفاسدة بالقصر الكبير             فيديو : جرحى وحوادث اغماء بسبب تدافع لممتهني التهريب المعيشي بمعبر مليلية الحدودي             حادث مرور يتسبب في شلل بشارع خالد بن الوليد             نتائج مباريات الدورة الاولى من البطلة المحلية الخامسة للفئات العمرية             وكيل أعمال حكيم زياش يكشف حقيقة عروض الوجهة القادمة للاعب             غياب رئيس جماعة الساحل عن الحملة الانتخابية لحزب المصباح بالعرائش يثير التساؤلات؟             بتهم مشابهة للتي استدعي فيها رئيس جماعة العرائش وكيل الملك يأمر باعتقال رئيس جماعة بطنجة             صور لمشردين يفترشون ارض ساحة التحرير بالعرائش             كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش            الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو            شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش           
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حسيسن 4/4: المشاريع التي تعرفها المدينة لا يمكن نسبتها للعمالة لأنها نتاج مجهودنا منذ كنا في المجلس الإقليمي


حسيسن 3/4: أنا على رأس بلدية بفضل ثقة سكان العرائش

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام


العرائش نيوز: حملة السلطات لتحرير الملك العمومي بجنان باشا


الأمين السويسي في مداخلة حول قانون الهجرة


عملية هدر الثروة السمكية بميناء العرائش

 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

في علاقة الفساد بالسلطوية

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

مكتب الكهرباء تقارير سوداء حول تورط مسؤولين في خروقات صفقات بالملايير بالشمال

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

هكذا غزت الهيروين أحياء بطنجة وتحولت إلى كولومبيا جديدة

 
إضحك معنا

سكيتش عن أمانديس و السياقة تحت تأثير الكحول

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

موعد مع سحر الكاميشيباي المسرح الورقي الياباني

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

الحزب الذي نحتاج إليه


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 نونبر 2017 الساعة 40 : 17



العرائش نيوز:

الحزب الذي نحتاج إليه

سليمان ريسوني

على العكس من الفترة التي أعقبت 1997، أبانت الفترة ما بعد 2011، على أن إرساء الديمقراطية بالمغرب يقتضي استثمار جهود كل القوى الحية، بما فيها تلك التي قد يَنظر إليها طرف في التحالف المفترض من أجل الديمقراطية – من ثقب منظاره الإيديولوجي- بأنها غير ديمقراطية تماما.

هذا الوعي بتشكيل تحالفات سياسية فوق إيديولوجية، وعت به الدولة وأحزابها، أكثر من القوى الديمقراطية، ففي لحظة 2011، ولمواجهة البيجيدي، أو بالأحرى لمواجهة تطلعات 20 فبراير نحو التغيير، تم تجميع ثمانية أحزاب ليبرالية واشتراكية وإسلامية في تجمع “جي 8”. فيما كانت أحزاب الكتلة الديمقراطية تعيش أزهى أيام تفككها، حتى إن أكثر طرف ظل ينادي بإحياء الكتلة هو العدالة والتنمية، الذي يوجد خارجها.

لقد أظهرت لحظة 2011 كيف أن الشارع، الذي كان يهدر بشعارات الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية ويطالب برأس الفساد، لم يكن إيديولوجيا بالمرة، حتى أن شبابا إسلاميين ويساريين من حركة 20 فبراير أطلقوا صفحة على الفايسبوك اسمها “كاماراخ”، وهي تجميع لكلمتي “كمراد” و”أخ”.

الفترة ما بعد 1997، التي حملت حكومة التناوب، ومعها آمال الانتقال الديمقراطي، كانت في بدايتها، أيضا، غير إيديولوجية، فالكتلة الديمقراطية جمعت الشيوعيين التقليديين باليسار الجديد مع الاشتراكيين الديمقراطيين والسلفيين الوطنيين، على قاعدة النضال الديمقراطي. وقد كانت الكتلة حينها أكثر تماسكا من دولة “السكتة القلبية”، غير أنها دخلت في صراعات مع بعضها البعض، كما حدث بين حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي في الفترة ما قبل 2002، وما حدث داخل الاتحاد الاشتراكي نفسه قبيل 2001، حيث لم يجد محمد الكحص، المحسوب حينها على تيار اليازغي، حرجا في القول لمحمد حفيظ، القريب من اليوسفي والفقيه البصري والأموي: “الاتحاد الاشتراكي لن يستوعبنا معا، وعلى تيار واحد أن ينسحب منه. إما أنتم أو نحن”.

لقد كان الكحص يعتقد بأن دورة الانتقال الديمقراطي اكتملت، و”المخزن مات” بتعبير اليازغي، وبالتالي، فلا معنى لاستمرار جبهة القوميين والاشتراكيين الديمقراطيين والماركسيين والمثقفين الليبراليين والمقاومين والسلفيين، داخل الاتحاد الاشتراكي، وأن الحزب يلزمه انفجار يؤدي به إلى وضوح في الإيديولوجيا وانسجام في الرؤيا والبرنامج. وقد قال لي، مؤخرا، محمد الطالبي، الذي كان أحد مؤسسي التيار الحداثي الديمقراطي، إلى جانب الكحص: “لقد أخطأنا في تقدير المرحلة. النضال الديمقراطي في المغرب كان ومازال يحتاج إلى كل الديمقراطيين بمختلف حساسياتهم وإيديولوجياتهم”.

هذا الأمر عبر عنه عبدالإله بنكيران، في الفترة ما قبل أكتوبر 2016 عندما أحس أن حزب العدالة والتنمية لا يمكنه أن يواصل مسار توسيع الهامش الديمقراطي، دون التحول من حزب الإخوان المسلمين إلى حزب المغاربة الديمقراطيين، لذلك قدم عرضا، وإن كان محتشما وغير قابل للتحقق ليساريين وديمقراطيين غير إسلاميين، للترشح باسم البيجيدي في الانتخابات التشريعية الأخيرة.

الآن، وبعد فشل محطتي 1997 و2011 في بلوغ الديمقراطية، يعج المغرب بديناميات شبابية منفلتة من كل أشكال التنظيم، ومتجاهلة للإيديولوجيتين الرئيسيتين، اليسارية والإسلامية. رافضة أن يمر الطريق إلى العدالة والحرية عبر الأحزاب السياسية، بما فيها الراديكالية التي بقيت على هامش الحكم. فكل الأحزاب بالنسبة إلى جيل ما بعد 20 فبراير، تدخل في خانة “الدكاكين السياسية”.

هل يمكن أن نقول إننا، وبعد فشل محطة 7 أكتوبر 2016، أصبحنا أمام جيل يشكل خطرا على الديمقراطية؟ ربما نعم. هل يمكن أن نأمل في انبثاق “بوديموس” مغربي من هذا الجمود السياسي والغضب الشبابي الذي يشبه بركانا نشطا، خصوصا بعد العفو المرتقب على شباب الحراك؟ من غير الوارد، فالدولة عادت للتحكم في الأحزاب وتوسيع هامش السلطوية، وأي تنظيم جديد سيصطدم رأسه بسقف السلطة الواطئ، ولن يكون أمامه سوى أن ينبطح أو يتطرف في الكفر بالديمقراطية والعملية السياسية.

إن نقاشا غير مشروط، موسعا وبنفس طويل، بين سياسيين غير حلقيين، وفاعلين مدنيين جادين، وديناميات شبابية غير منظمة، تحت شعار من أجل إعادة الاعتبار للسياسة كفعل نبيل وجاد، هو ما يمكن أن يفرز تنظيما حزبيا أو تحالفا سياسيا يكون باستطاعته انتزاع السلطة من السلطوية، دون الدخول في صراع تناحري مع الدولة، ودون الانبطاح لها أيضا.

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اجل جبهة علمانية للدفاع عن الدين...؟

لجنة التنسيق المحلية لمناهضة العنف ضد النساء بالعرائش تحتج ببساحة العدالة ..

الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

رسالة الى خالد مشعل من ناصر قنديل

مثول شباط أمام المحكمة الابتدائية بالرباط الجمعة

عمر باعزيز :الرهان على حركة 20 فبراير اليوم، هو رهان صحيح

علي بلغود : احتفالنا باليوم العالمي للأشخاص دوي الإعاقة ليس مجرد شعار لتعبئة الفراغ الإعلامي

حمى المؤتمر التاسع لحزب الوردة تصل ساحل اقليم العرائش

محمد العربي المساري لموقع العرائش نيوز:"النقاش حول دفاتر التحملات كان يتم تحت الطاولة"

القصور الكلوي بالعرائش: "آلام كبرى لمرض مزمن تخفف تكاليفه الباهضة تبرعات المحسنين"

في واجب الانتباه إلى “رؤية” نزار بركة وأخواتها المنتظر

الحزب الذي نحتاج إليه





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

مغربيات إلى حقول الفراولة في إسبانيا: استغلال وسخرة؟

 
الضفة الأدبية

موسم الذكريات


رقصة الأنوثة...


همست هيستيا :


وكنت ورقة الريح


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

محاكمة شبكة القتل والإجهاض

 
ثقافة وفن

"بيل أوفاص" في العرض ما قبل الأول الخميس المقبل

 
عالم الرياضة

فريق شباب العرائش لكرة القدم يعزز صفوفه بخمسة انتدابات استعدادا لمرحة الإياب


نتائج مباريات الدورة الاولى من البطلة المحلية الخامسة للفئات العمرية


وكيل أعمال حكيم زياش يكشف حقيقة عروض الوجهة القادمة للاعب


مدرب المنتخب المغربي يقرر التخلي عن لاعب برشلونة

 
فضاء المراة

ميس أمازيغ 2968

 
منتدى الهجرة

مصرع مواطن مغربي في حادثة سير بإسبانيا

 
فضاء الشباب

العنف المدرسي: الأسباب و سبل المواجهة موضوع ندوة بثانوية محمد بن عبد الله التأهيلية

 
صحة وجمال

دراسة تكشف ارتفاع سن المراهقة إلى 24 عاما.. ما الأسباب؟

 
اقليميات

اختطاف واغتصاب فتاتين بضواحي العرائش

 
اخبار وطنية

تجار السمك يقاضون المكتب الوطني للصيد لاسترجاع اقتطاعات غير مستحقة

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا