يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         عربات نقل البضائع تخفف معاناة نساء التهريب المعيشي             انطلاق الدورة الثانية من مهرجان العرائش للمونودراما             المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تحتفي بذكرى زيارة محمد الخامس لإقليم العرائش             فنانون في الهواء الطلق يحولون مدينة أصيلة إلى عاصمة عالمية للنحت             مروان بن كشوط، طفل من أصول عرائشية يتألق بمدينة طرسكون الفرنسية Tarascon             فضاءات ثقافية بالعرائش تناقش وتوقع كتاب ''أشلاء نقدية'' لمؤلفه الخليل الدامون             الشخير...أسبابه و علاجه             هل ارتكبت حكومة العثماني جريمة في حق مدينة العرائش؟             فصيل الطلبة الديموقراطيين التقدمين بالقصر الكبير ينظم ندوة تحت عنوان : الجهوية وسؤال الانتقال الديموقراطي بالمغرب             فيديو : سائق طاكسي بالعرائش يحاول ذبح طليقته             حريم التجريم             حملة توظيف واسعة بالدرك الملكي للمتراوحة أعمارهم ما بين 18 و24 عاماً             سر سحب المغرب طائراتها الحربية المشاركة في حرب اليمن             جمعية اباء واصدقاء الأطفال التوحديين بالعرائش تنظم ندوة بعنوان ابني توحدي المقاربة وتقوية القدرات             الفاعلة الحقوقية فتحية اليعقوبي تؤطر ندوة حقوقية ضمن فعاليات الجامعات الشعبية             بلاغ للرأي العام حول تعرض مقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان للسرقة بالعرائش             مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!             مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش             نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة            
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حوار مع مشيج القرقري 3 : علاقتي بالسلطة الإقليمية جيدة ونحن في مرحة إعادة بناء الحزب


حوار مع مشيج القرقري 2 : نعم الأغلبية تعاني مشاكل وانا غير موافق على التغييرات التي حصلت بالإدارة

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!


مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش


نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة


كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام

 
تحقيق

مستثمر إسباني بالعوامرة (العرائش) يتعرض للسلب و التهديد بالاغتصاب...أهكذا تورد الإبل ..؟

 
أراء

حريم التجريم

 
اشاعات العرائش

La paz el pilar del islam que no debe faltar

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

هل ارتكبت حكومة العثماني جريمة في حق مدينة العرائش؟

 
حوارات

حوار المصطفى سكم والباحث في حقل الفلسفة والسوسيولوجيا عزيز لزرق عن الكتابة والجسد والالم والموت

 
روبورطاج

فرار السجناء.. قصص مثيرة تتكرر بمدن الشمال بما فيها العرائش

 
إضحك معنا

شروط حضور حفل تامر حسني بالسعودية

 
من الارشيف

ميكيل كارسيا دي لا هيران، أول مهندس عسكري بمدينة العرائش

 
فضاء الاطفال

مقاطع فيديو: مجموعة مدارس النخبة تحتفي بيوم الأم من خلال أمسية شعرية باهرة

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

المغرب.. لا رهان على حقل حزبي معطوب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 2 نونبر 2017 الساعة 21:30



العرائش نيوز:

المغرب.. لا رهان على حقل حزبي معطوب

محمد طيفوري

منذ أزيد من سنة؛ تحديدا بعد الانتخابات التشريعية في أكتوبر/ تشرين الأول 2016، تعيش الأحزاب السياسية المغربية على وقع تحولاتٍ جارفة. بعضها ذاتي؛ مرتبط بالدينامية الداخلية التي تشهدها أي مؤسسة حزبية عقب كل محطة انتخابية، وبعضها موضوعي؛ يتصل أساسا بمتغيرات المشهد السياسي منذ تشكيل الحكومة، وما رافق ذلك من حراك اجتماعي، توّلد عنه نقد حاد في خطاب العرش قبل أيام، وصل إلى درجة إعلان عاهل البلاد فقدان الثقة في عدد من السياسيين.
هزات متوالية خلطت الأوراق في مشهدٍ حزبيٍّ ملتبس، لم يعد المتتبع له قادرا على التمييز بين خطابي الحكومة والمعارضة، بل إن الحدود باتت شبه معدومة بين الفريقين؛ فما أكثر الأصوات المعارضة من داخل الائتلاف الحكومي، وما أكثر المساندين للحكومة في صفوف المعارضة (واقعة انتخاب رئيس مجلس النواب خير دليل). ولم يسلم أي حزب سياسي من تأثير هذه التحولات النوعية التي لم يسبقها نظير في السياق المغربي؛ حتى المشهود لها بالصرامة التنظيمية والتماسك الداخلي والانضباط المؤسساتي، وإن تفاوتت درجتها؛ بحسب الموقع والحجم اللذين يشغلهما الحزب في المشهد السياسي.
حزب العدالة والتنمية قائد الائتلاف الحكومي الحالي على رأس القائمة، فمنذ إعفاء أمينه العام، 

عبد الإله بنكيران، في مارس/ آذار المنصرم، من مهام تشكيل الحكومة، وفتيل الفتنة الكبرى يتوقد بين إسلاميي المغرب. وصار الصراع على أشده بين أبناء التنظيم الواحد حول أكثر من قضية (رئاسة الحكومة، حراك الريف، الولاية الثالثة...).
تبقى معركة الولاية الثالثة النقطة التي أفاضت الكأس، فمعها بدأت أسرار المجالس، وتفاصيل الخلافات بين الإخوان تخرج إلى الصحافة والرأي العام، بل من قيادات الصف الأول من لم يتردّد في الإعلان عن معارضته الصريحة تعديل الإجراءات الداخلية التي تمت بشكل ديمقراطي، لفسح المجال أمام بنكيران للترشح لولاية ثالثة. وبدأ الاصطفاف والتمايز واضحا بين تيارين؛ تيار الوزراء الرافض للتمديد بمبرّرات عديدة (الانتصار للمؤسسات، الخوف من الصدام مع الملكية...) أغلبها حقٌّ أريد به باطل، يدعمه في التوجه نفسه كل من الجناح الدعوي للحزب، ممثلا في قيادات حركة التوحيد والإصلاح التي لم تعد تعير اهتماما لقاعدة فصل الدعوي عن السياسي، ورموز من الفصيل الطلابي للإخوان المسلمين في الجامعة. وتيار الولاية الثالثة الذي يرى نهاية الحزب حتمية بدون زعيمه، الذي استطاع، على الرغم من كل العراقيل أن يطرح معالم أطروحة إصلاحية تناسب السياق المغربي، ثم هل من المقبول التفريط في زعيم استطاع كسب ثلاث معارك انتخابية متوالية (2011،2015 ، 2016).
ليس حال حزب الأصالة والمعاصرة؛ أكبر حزب معارض في البرلمان، أحسن من حال سابقه، فقد دخل مرحلة التيه وفقدان البوصلة، بعدما قرّر أمينه العام (وبشكل مفاجئ)، تقديم استقالته من الحزب، تجاوبا مع الخطاب الملكي لعيد العرش. وهو قرار كان له وقع خاص داخل حزبٍ يضم طوائف شتى من المناضلين (بقايا اليسار الجذري، رجال الأعمال، أعيان الدولة، بعض المثقفين...).
فما أن تخلت الدولة في المغرب عن الرهان على هذا الحزب لوقف مد الإسلاميين، بعد أن طال انتظارها، حتى اشتعل أتون حربٍ طاحنة بين رفاق الأمس، وبدأ الطعن من الخلف والضرب تحت الحزام. وبلغ أحيانا درجة التهديد المباشر لبعض القيادات، بعد الشروع في نشر غسيل رموز هذا الحزب في الصحافة، واتهام عصبةٍ بعينها باستغلال المؤسسة الحزبية من أجل الاغتناء والكسب غير المشروع.
حزب عريق من طينة حزب الاستقلال؛ سليل الحركة الوطنية، لم يسلم بدوره من هذا المد الجارف، فقد انقسم على نفسه منذ مدة تيارات؛ بعضها فكري وأغلبها مصلحي، سرعان ما دخلت في الأشهر الماضية في حرب الإخوة الأعداء... حرب كان الجميع على موعد مع بعض أطوارها في ما تعرف إعلاميا بواقعة "الصحون الطائرة" التي شهدها المؤتمر الوطني الأخير للحزب. وقد كانت السبب وراء تأجيل انتخاب باقي الأجهزة المركزية أسبوعا، هذا ولا يزال الصراع مستمرا داخله؛ فالقيادة الجديدة تسعى إلى تطهير هياكل الحزب من بقايا أنصار القيادة القديمة.
ليست بقية الأحزاب الفاعلة في الحقل السياسي المغربي في منأى عن هذا المخاض، فحزب 

الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ذو التاريخ النضالي العريق يخفت بريقه تدريجيا، بسبب الصراعات الداخلية بين رفاقٍ حوّلوا الحزب إلى زاوية تُسبح باسم الزعيم الوحيد. أما مناضلو حزب التجمع الوطني للأحرار، فلم يكن أمامهم خيار آخر غير مبايعة الزعيم الجديد للحزب على عجلة من أمرهم، تمهيدا للمساهمة في أطول انسداد (بلوكاج) حكومي في تاريخ البلاد.
هذا حال المشهد الحزبي المغربي، أحزاب سياسية معطوبة ونخبة مغلوبٌ على أمرها، تُصر على تقديم نفسها قربانا في محراب السلطة، ولو على حساب شرعيتها التاريخية ومصداقيتها واستقلالية قرارها الداخلي. في حين كان واقع الحال يفترض أن تتخذ لذاتها مسافة أمان، تُمكّنها من الاضطلاع بدورها مؤسساتٍ تنهض بمهامها الدستورية، وتتولى الوساطة بين السلطة والمواطنين متى اشتدت الأزمات.
من كان يتوقع أن تتاح للمخزن فرصة بهذه السرعة القياسية، من أجل تجفيف الساحة السياسية، من أي رموزٍ أو علاماتٍ من شأنها أن تبقي ذكرى الربيع المغربي في الوعي الجمعي للمغاربة. فرصة ذهبية تقدمها النخب السياسية اليوم، في وقتٍ تصر فيه العامة على الدفاع، وباستماتة، على مكتسباتها البسيطة. وترفض أن تستسلم أمام إصرار الدولة العميقة على استعادة زمام الأمور، والتحكّم في مجريات اللعبة السياسية؛ أي العودة إلى ما قبل دستور 2011 بصناعة ديمقراطية شكلية، لا اعتبار فيها لصوت المواطن، ولا لشرعية نتائج الصندوق.








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لجنة التنسيق المحلية لمناهضة العنف ضد النساء بالعرائش تحتج ببساحة العدالة ..

السوسيولوجي محمد الناجي :

عراقيل واجهت نهائيات دوري لكرة القدم انطلق بغابة لاإيبيكا

الكاتب والشاعر احمد زنيبر بالملحقة الإقليمية لوزارة الثقافة بالعرائش

الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تدعو الى وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني امام البرلمان

السلطات المغربية تطرد قاصر واربعة مهاجرين افارقة جنوب الصحراء

10 مليون سائح تدخل مدينة العرائش

إطارات جمعوية تنظم وقفة احتجاجية لاسترداد ساحة البكار

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

المغرب.. لا رهان على حقل حزبي معطوب





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

هايطة دالعواول مهبطين السراول ليحكمو في البلدية

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

عربات نقل البضائع تخفف معاناة نساء التهريب المعيشي

 
الضفة الأدبية

وقوف مع العابرين


لقاء أدبي مع الأديب الفلسطيني محمود الريماوي

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

انطلاق الدورة الثانية من مهرجان العرائش للمونودراما

 
ثقافة وفن

فنانون في الهواء الطلق يحولون مدينة أصيلة إلى عاصمة عالمية للنحت

 
عالم الرياضة

"إف السي العرائش" تكرم المرحوم محمد بنحمو


فوز ساحق لسيدات ليكسوس العرائش


عاجل: نتائج قرعة نصف نهائي دوري ابطال أروبا


سيدات نادي العرائش لكرة الطائرة يواجهن سيدات نادي الجيش الملكي برسم تمن نهائي كأس العرش

 
فضاء المراة

أطباء وفقهاء الشرع والقانون يناقشون موضوع الإجهاض بين الإباحة والتجريم

 
منتدى الهجرة

مروان بن كشوط، طفل من أصول عرائشية يتألق بمدينة طرسكون الفرنسية Tarascon

 
فضاء الشباب

جمعية صوت الشباب تساهم في ورشة للمسرح في إطار برنامج الجامعات الشعبية

 
صحة وجمال

الشخير...أسبابه و علاجه

 
اقليميات

المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تحتفي بذكرى زيارة محمد الخامس لإقليم العرائش

 
اخبار وطنية

حملة توظيف واسعة بالدرك الملكي للمتراوحة أعمارهم ما بين 18 و24 عاماً

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا