يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         تجار السمك يقاضون المكتب الوطني للصيد لاسترجاع اقتطاعات غير مستحقة             ضعف التمويل والسمسرة واختلالات تهدد اتفاقية النقل المدرسي بجهة طنجة             فريق شباب العرائش لكرة القدم يعزز صفوفه بخمسة انتدابات استعدادا لمرحة الإياب             مكتب الكهرباء تقارير سوداء حول تورط مسؤولين في خروقات صفقات بالملايير بالشمال             اختطاف واغتصاب فتاتين بضواحي العرائش             دراسة تكشف ارتفاع سن المراهقة إلى 24 عاما.. ما الأسباب؟             في علاقة الفساد بالسلطوية             مغربيات إلى حقول الفراولة في إسبانيا: استغلال وسخرة؟             ضبط جزار ينقل 100 كيلوغرام من اللحوم الفاسدة بالقصر الكبير             فيديو : جرحى وحوادث اغماء بسبب تدافع لممتهني التهريب المعيشي بمعبر مليلية الحدودي             حادث مرور يتسبب في شلل بشارع خالد بن الوليد             نتائج مباريات الدورة الاولى من البطلة المحلية الخامسة للفئات العمرية             وكيل أعمال حكيم زياش يكشف حقيقة عروض الوجهة القادمة للاعب             غياب رئيس جماعة الساحل عن الحملة الانتخابية لحزب المصباح بالعرائش يثير التساؤلات؟             بتهم مشابهة للتي استدعي فيها رئيس جماعة العرائش وكيل الملك يأمر باعتقال رئيس جماعة بطنجة             صور لمشردين يفترشون ارض ساحة التحرير بالعرائش             كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش            الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو            شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش           
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حسيسن 4/4: المشاريع التي تعرفها المدينة لا يمكن نسبتها للعمالة لأنها نتاج مجهودنا منذ كنا في المجلس الإقليمي


حسيسن 3/4: أنا على رأس بلدية بفضل ثقة سكان العرائش

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام


العرائش نيوز: حملة السلطات لتحرير الملك العمومي بجنان باشا


الأمين السويسي في مداخلة حول قانون الهجرة


عملية هدر الثروة السمكية بميناء العرائش

 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

في علاقة الفساد بالسلطوية

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

مكتب الكهرباء تقارير سوداء حول تورط مسؤولين في خروقات صفقات بالملايير بالشمال

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

هكذا غزت الهيروين أحياء بطنجة وتحولت إلى كولومبيا جديدة

 
إضحك معنا

سكيتش عن أمانديس و السياقة تحت تأثير الكحول

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

موعد مع سحر الكاميشيباي المسرح الورقي الياباني

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

الجماعات الترابية والتنمية المحلية المعيقات والآفاق جماعة العرائش نموذجا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 نونبر 2017 الساعة 11 : 10



العرائش نيوز:

الجماعات الترابية  والتنمية المحلية المعيقات والآفاق جماعة العرائش نموذجا


بقلم رشيد الركرك : إطار بجماعة العرائش " الكاتب العام لجمعية الأطر التقنية والإدارية لجماعة العرائش "

مما لا شك فيه أن مجتمعنا المحلي يحتاج إلى الكثير الكثير من مقوّمات الحياة السليمة، والعادلة الباعثة على النجاح ، والتقدّم والإزدهار ، الذي يطمح له كل كبير وصغير بهذا المجتمع .

ومما لاشك فيه كذلك ، أن جميع المواطنين والمواطنات يطمحون إلى تحسين أوضاعهم الاقتصادية، والإجتماعية ،والثقافية ، التي ضمنها لهم الدستور الذي صوت عليه أغلب المغاربة ، من منطلق إيمانهم بأنه الضامن الوحيد لحقوقهم السياسية والإقتصادية والإجــــــتماعــــيــــــة والثقافية ، وهـــــــــذا " الحلم بتحسين الأوضاع للأحسن " لن يتم بأي حال من الأحول ، إلا من خلال إستغلال جميع المصادر الموجودة ،استغلالاً صائبا وعادلا وعقلانيا ،يصبّ في مصلحة تنمية المجتمع ، كما أن هذه الحلم لن يتم إلا بالتزام المسؤول المحلي قبل المسؤول المركزي بالعقد الاجتماعي الذي ربطه الإثنان معا بناخبيهم  .

و الإهتمام بالتنمية المحلية من هذا المنطلق ،كان دائما وأبدا ،من الأمور التي إهتمت بها الإدارة المركزية منذ فجر الإستقلال ، وحاولت تكريسها على أرض الواقع ، سواء عبر منح مجموعة من الإختصاصات الموسعة للجماعات الترابية  رويدا رويدا ، أو عبر خلق بعض صناديق التكافل ، أو المبادرات ، أو المؤسسات التي تساعد على التنمية المحلية ، ومن ثم كان مفهوم التنمية المحلية دائما ضمن صلب إهتمام دول العالم التي عملت على متابعتها وإعداد تقارير بشأنها ، والتأكد من تطبيقها بشكل صحيح على أرض الواقع ، غير أن هذه التقارير سواء التي تعدها الهيئات الدولية " الحكومية أو الغير الحكومية " أو الأجهزة الوطنية المختصة  ، كانت دائما وللأسف الشديد تؤكد أن التنمية المحلية ، أو التنمية بالجماعات الترابية تسير عكس التيار ، وعكس المبرمج لها ، وأن المواطن المحلي يشتكي باستمرار من بطئ  عجلة التنمية ،وانعكاسها السلبي على حياته اليومية .

فما هي أسباب بطئ التنمية المحلية ؟ ولماذا بقيت الجماعات الترابية رغم إختصاصاتها الكثيرة والواسعة مجرد مؤسسات غير قادرة على تفعيل وتطوير عجلة الإقتصاد المحلي، وخلق فرص الإستثمار ، والنهوض بوضعية المواطنين ؟ هل الأمر يعود لضعف تكوين النخب الغير المؤهلة لحسن تدبير شؤون مناطقها ،و الذين أتت بهم صناديق الإقتراع لرئاسة هذه المؤسسات ؟ أم لضعف ميزانية هذه المؤسسات المنتخبة ، وعدم كفاية الإعتمادات المالية المخصصة لها لخلق برامج التجهيز والإستثمار والتنمية ؟ أم أن الأمر برمته راجع أساسا لغياب الذكاء الترابي في ممارسة الإختصاصات والصلاحيات القانونية والدستورية الممنوحة للمجالس التمثيلية ؟.

على عكس ما كان العمل به منذ عقود ، أصبح لزاما في هذا العصر الذي تتسارع وثيرته وتتطور بشكل مخيف ، أن تشرك كل الطاقات الكامنة داخل المجتمع ، وتعبئ وتأطر، وتستغل أفضل استغلال، من أجل بلورة كل تصور للفرد ،والمجتمع على المستوى الإقتصادي ،والاجتماعي، والثقافي ، و السياسي في تثبيت وتوطين السياسة المحلية ، فجماعة مثل جماعة العرائش قامت فعلا بهذا الأمر من خلال خلق مجموعة من الهيئات بهدف إشراكها في منظومة التدبير بالرأي  والمشورة "مجلس الشباب ، مجلس الطفولة ، هيئة المساواة وتكافوؤ الفرص ومقاربة النوع ... إلخ "  وهي جماعة تتوفر أيضا على فضاء جغرافي مغري إقتصاديا ، وسياحيا ، وموارد طبيعية هائلة ( مقالع الرمال ، الفلاحة ، الصيد البحري  ) وبوجود مجلس له رؤية حديثة من خلال ما يبدوا لنا كممارسين على الأقل، ومن خلال خلقه للهيئات الموازية للمجلس المنتخب

 

المذكورة أعلاه ، فبدى أنه يسير أموره بشكل عصري ،وحديث ومتناغم مع مبادئ دستور 2011 ، لكن النتائج على أرض الواقع تبقى وللأسف الشديد غير موازية للمجهود المبدول ولا للهدف المنشود ، إذ أن الميزانية السنوية للجماعة تبقى عاجزة تماما بحكم إكراهات الواقع عن الاستجابة الآنية لمتطلبات المرتفقين ،وتثبيت العدالة الخدماتية .

ومن هذا المنطلق فإن أي تنمية منشودة  وأي هدف نبيل إذا لم يضع نصب أعينه مبدأ المساواة والتكافؤ في الحقوق والإلتزامات ، وتكريس مبدأ التنمية المجالية العادلة ، والحق في الخدمة الجماعية للجميع،  فإن الفشل سيكون حليفه الأول ، مادام أن أي بناء مهما كان متراصا وقويا سينهار مع أول هزة أو إرتجاج ،  لذلك حسب رأيي المتواضع ، لا بد من توفير  العناصر الآتية لنجاح أي تجربة تدبير محلية للترابي الجغرافي وشؤون الناس :

  1. جعل الخدمة العمومية جيدة وعصرية وتقريبها من المواطن أين كان ، وكيفما كان ، لا فرق بين هذا وذاك ، وذلك بتيسير الولوج العادل إلى الخدمات الأساسية لكل فئات الوطن بشكل بسيط وفوري .
  2. تبني مبدأ الانصاف الإجتماعي في أي ملف يكون المواطن معنيا به بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال تحسين بنية الإستقبال والمعالجة  العاجلة لشكايات المواطنين في مدة وجيزة  .
  3. اتخاد الديموقراطية  في أي برمجة أو دراسة محلية تخص المواطن ، سواء في أبعادها السياسية أوالاقتصادية أوالاجتماعية أوالثقافية وحتى في تمثلاتها التمثيلية والتشاركية، منهجا وهدفا.
  4. ربط منظومة المسؤولية بالمحاسبة في اطار تناسق كامل بين منظومة القضاء ومنظومة العدالة الإجتماعية من خلال بناء مواطن الغد الذي سيساهم من موقعه كيفما كان سواء أكان موقعا صغيرا أو كبير الشأن، لبناء دولة المؤسسات والدفاع عنها .
  5. إدخال أساليب إدارة الأعمال في منظومة تدبير شؤون الجماعة ، من خلال إدخال قيم مثل  : المنافسة، قياس نجاعة الأداء، التسويق، الأرباح ... إلخ  ، إذ أصبح هذا الأمر حتميا في الظروف الحالية ، لإعادة صياغة المهام والأدوار والوظائف الجماعية  في سبيل إحداث قطيعة مع المقاربات التقليدية لتدبير الشأن المحلي، الذي أفرز لنا ما أصبح يعرف بأزمة الحكامة المحلية.
  6. الإنخراط في مسلسل " التشبيك الجماعي الإقليمي والجهوي، ولما لا الدولي ،  مادام ان مبدأ التدبير الحر في تفسيره الواسع يسمح بذلك " من خلال دعم إنشاء مجموعات الجماعات الإقليمية والجهوية والدولية ، لما للأمر من فوائد إيجابية تتمثل أساسا في تجميع الموارد البشرية والمادية واللوجستية البين ترابية ،من أجل تحقيق مشاريع ضخمة بطريقة تضامنية وتشاركية تعجز عن إنجازها الجماعات الترابية بمفردها .
  7.  الإنفتاح على التجارب الأجنبية الناجحة في مسألة التدبير الترابي إسبانيا وفرنسا نموذجا ،والعمل على تفعيل الدور الرئيسي للتوأمة من خلال إحداث منتديات مشتركة لتبادل التجارب والخبرات الميدانية.
  8. إنشاء خلايا مصلحية بالمنظم الهيكلي الجماعي للتواصل الإلكتروني، وتسويق التراب الجماعي .

هذه العناصر المرجعية  أعلاه إذا ما طبقت وفعلت بشكل جدي وتم تنزيلها بشكل سليم ومدروس ، يمكن أن نقدم مشروع مجمتعي "  للمغرب الممكن "  المغرب الذي يسع للجميع ، المغرب الذي سيحقق رغباتنا و رغبات  أبنائنا في الرقي  والإزدها والعيش الكريم.

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اجل جبهة علمانية للدفاع عن الدين...؟

الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

عامل الإقليم يشرف على توقيع إتفاقيتن للنهوض بأوضاع سكان الشليحات والسحيسحات وحي رقادة بالعرائش

حمى المؤتمر التاسع لحزب الوردة تصل ساحل اقليم العرائش

بعد الانتفاضة: ساكنة الشليحات والسحيسحات توقعان اتفاقية شراكة مع عمالة الإقليم للنهوض بالمنطقة

مغاربة أوروبا مدعوون لحضور لقاء تشاوري لخلق قطب ديمقراطي مغربي بأمستردام

يونس القادري : خواطر مواطن مغربي

محنة المرضى في الحصول على بطاقة راميد

تلاميذ العوامرة يحتجون ضد التهميش والأجواء مرشحة لمزيد من التصعيد

الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية بالإقليم يصدرون بلاغ للراي العام

وزير الداخلية جاهز للانتخابات ويعطي إشارات واضحة لقمع الحركات الاحتجاجية وتضييق الخناق على المهاجرين

ذ.احمد بنحمو يعنون " لصوصية المتعة و الانتشاء في حضن الأم تريزا "

هل هي بداية انفراط عقد التحالف الحكومي ؟

المجلس الأعلى للحسابات يُعرّي واقع مؤسسات عمومية

الجامعة الوطنية تحتج ضد الرئيس

الجماعة الحضرية بالقصر الكبير:

الجامعة الوطنية لعمال و موظفي الجماعات المحلية تصدر بيانا للرأي العام بمناسبة فاتح ماي

العامل نبيل الخروبي يضع المخطط الوطني الثاني للطرقات على طاولة التشريح

الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية بالعرائش تدعوا الى الإحتجاج بالرباط.





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

مغربيات إلى حقول الفراولة في إسبانيا: استغلال وسخرة؟

 
الضفة الأدبية

موسم الذكريات


رقصة الأنوثة...


همست هيستيا :


وكنت ورقة الريح


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

محاكمة شبكة القتل والإجهاض

 
ثقافة وفن

"بيل أوفاص" في العرض ما قبل الأول الخميس المقبل

 
عالم الرياضة

فريق شباب العرائش لكرة القدم يعزز صفوفه بخمسة انتدابات استعدادا لمرحة الإياب


نتائج مباريات الدورة الاولى من البطلة المحلية الخامسة للفئات العمرية


وكيل أعمال حكيم زياش يكشف حقيقة عروض الوجهة القادمة للاعب


مدرب المنتخب المغربي يقرر التخلي عن لاعب برشلونة

 
فضاء المراة

ميس أمازيغ 2968

 
منتدى الهجرة

مصرع مواطن مغربي في حادثة سير بإسبانيا

 
فضاء الشباب

العنف المدرسي: الأسباب و سبل المواجهة موضوع ندوة بثانوية محمد بن عبد الله التأهيلية

 
صحة وجمال

دراسة تكشف ارتفاع سن المراهقة إلى 24 عاما.. ما الأسباب؟

 
اقليميات

اختطاف واغتصاب فتاتين بضواحي العرائش

 
اخبار وطنية

تجار السمك يقاضون المكتب الوطني للصيد لاسترجاع اقتطاعات غير مستحقة

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا