يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         الكلية المتعددة التخصصات بالعرائش تحتضن المؤتمر الدولي الأول حول النمذجة والمحاكاة في علوم البيئة             فيلم ''فراح صغيرة''..عوالم سرية لنساء المغرب             أشياء لانتوقع تاريخ انتهاء صلاحيتها             هيا ننقذ بنعيسى..             ابرام اتفاقية شراكة بين جمعيتي افاسن اسرح و جمعية أبناء العرائش في المهجر بمدريد             الشواهد الطبية المضروبة سيف مسلط على رقاب الضعفاء             تعرف على أسرار جسم رونالدو الاستثنائي             تامر حسني يعلق على أغنية حتى لقيت لي تبغيني             فضلات القمرون تحول ميناء العرائش الى مزبلة موبوءة             اجتماع الهيئة الاستشارية مع الفاعلين الاقتصاديين بالجهة طنجة تطوان الحسيمة             الخليل الدامون يوقع أشلاء نقدية بالعرائش             المجلس العلمي يعلن عن نتائج المسابقة القرآنية بالعرائش             الذين يستيقظون متأخرا أكثر عرضة للوفاة مبكرا.. تفاصيل             فيديو ـ تكريم الفنان عبداللطيف الخمولي بكطالونيا ''Vilafranca del Penedès''             ملف الصحراء... احتكار بيد المؤسسة الملكية المغربية             كلية المتعددة التخصصات بالعرائش تحتضن مؤتمر صناعة الاعلام والاتصال             مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!             مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش             نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة            
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حوار مع مشيج القرقري 3 : علاقتي بالسلطة الإقليمية جيدة ونحن في مرحة إعادة بناء الحزب


حوار مع مشيج القرقري 2 : نعم الأغلبية تعاني مشاكل وانا غير موافق على التغييرات التي حصلت بالإدارة

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!


مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش


نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة


كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام

 
تحقيق

مستثمر إسباني بالعوامرة (العرائش) يتعرض للسلب و التهديد بالاغتصاب...أهكذا تورد الإبل ..؟

 
أراء

هيا ننقذ بنعيسى..

 
اشاعات العرائش

La paz el pilar del islam que no debe faltar

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

الكلية المتعددة التخصصات بالعرائش تحتضن المؤتمر الدولي الأول حول النمذجة والمحاكاة في علوم البيئة

 
حوارات

حوار المصطفى سكم والباحث في حقل الفلسفة والسوسيولوجيا عزيز لزرق عن الكتابة والجسد والالم والموت

 
روبورطاج

فرار السجناء.. قصص مثيرة تتكرر بمدن الشمال بما فيها العرائش

 
إضحك معنا

شروط حضور حفل تامر حسني بالسعودية

 
من الارشيف

ميكيل كارسيا دي لا هيران، أول مهندس عسكري بمدينة العرائش

 
فضاء الاطفال

مقاطع فيديو: مجموعة مدارس النخبة تحتفي بيوم الأم من خلال أمسية شعرية باهرة

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

بين بنكيران والعثماني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 6 يناير 2018 الساعة 21:00



العرائش نيوز:

بين بنكيران والعثماني

وسام فؤاد: العربي الجديد

بين الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية المغربي، عبد الإله بنكيران، والأمين الحالي للحزب،

سعد الدين العثماني، اليوم ما هو أكثر من خلافٍ نجم عن اختلاف في النهج السياسي.

وعلى الرغم من أن الاختلاف في الاجتهاد لتوصيف وضع المغرب ضمن التحدي الراهن للمنطقة نظرا لحساسيته، من شأنه أن يرتب مواجهة، إلا أن الخلاف بشأن مستقبل "العدالة والتنمية" لم يعد الآن يتعلق بالمغرب وحده. فما حقيقة الاختلاف وما قصة الخلاف؟
يمكن القول إن الخلاف بين الرجلين موضوعي في أحد أبعاده، ويحمل بعدا صراعيا يتجاوز المغرب. وفي هذا الملمح الصراعي، يجري توظيف خصائص بنكيران الذاتية، كما يجري استغلال قلقه

على تجربته الوليدة "العدالة والتنمية" لتهديد الحزب. فما الرابط بين الموضوعي والذاتي في قضية الخلاف في "العدالة والتنمية"؟ بداية، يمكن القول إنه خلاف يتعلق بمنهج إدارة المشهد الديمقراطي

في المغرب. فالاختلاف كبير بين رؤيتي بنكيران والعثماني، حيث كان منهج الأول هو السعي إلى بناء نظام فرعي/ توافقي داخل سياسات المغرب، يتشكل من جملة من الأحزاب مختلفة التوجهات، تتراوح بين حزب يمين علماني (الاستقلال) وآخر ينتمي لليسار (التقدم والاشتراكية) والحزب الثالث ينتمي لليمين الديني (العدالة والتنمية). وذلك لمنح المغرب قائمة أولويات تتفق عليها جملة من الأحزاب، على الرغم من اختلافاتها، ما يشكل نواة يمكن توسيع قاعدتها فيما بعد من خلال الحركة، كما يمكن الاستناد إلى هذه الكتلة لحماية ما اصطلح المراقبون على تسميته "الاستثناء المغربي". منيت تجربة بنكيران بالإخفاق لأمرين: أن أولويات الكتلة التوافقية التي كان يحاول بناءها لم تكن متماسكة، ما أدى إلى نكستين، حيث أدت تصريحات رئيس حزب الاستقلال عن اعتبار موريتانيا من التراب المغربي إلى استبعاده

من الحكومة، وهو ما رضي به "الاستقلال". وتمثلت المشكلة الثانية في اضطراب مكانة المواطن في رؤية المجموعة، ما أدى إلى تعطيل مشروعاتٍ أنتجت "حراك الريف" في النهاية، ومن أسف أن وزيري حزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبدالله والحسين الوردي، كانا أبرز المقصّرين في تباطؤ مشروع "منارة المتوسط" الذي كان أحد أسباب اتجاه احتجاجات الشمال وجهة اجتماعية.
وبعيدا عن الرؤية الجبهوية التي ستزكّي التنافسية/ الصراعية، اتجه العثماني وجهة أخرى،

 ربما تتناسب مع تكوينه طبيبا نفسانيا ومثقفا رفيعا؛ يحمل درجات علمية عليا في الآداب والشريعة، وهي الوجهة التواصلية، والتي تمثل عنوان المجتمع الثقافي المغربي اليوم، وهي وجهة يقودها مفكر بوزن محمد أمزيان. ومن هنا، ذهبت جهود العثماني في اتجاه ترضية القوى السياسية المغربية، وهو اتجاه استوعب عددا كبيرا من الأحزاب، بما في ذلك الخصم اللدود لحزب العدالة والتنمية، أي "الأصالة والمعاصرة". كما أنه أجرى تسوياتٍ قبل بموجبها باشتراطات حزبي الإصلاح الوطني والاتحاد الاشتراكي التي سبق أن رفضها بنكيران، وعمم رفضها على الحزب قبل انتخاب العثماني أمينا عاما للحزب. وإذا كانت رؤية بنكيران الجبهوية تجعل من كتلة الأحزاب المتوافقة ركيزة انتخابية ومجتمعية، تدعم الأجندة التوافقية المتفق عليها بين هذه الأحزاب، فإن رؤية العثماني تدعم هدفا آخر، هو دعم التطبيع مع الحضور المشروع للإسلاميين في المعترك السياسي، وتراعي تحرّك "العدالة والتنمية" في بيئة محلية وإقليمية وعالمية تحمل للإسلاميين نظرة سلبية، تتراوح بين التوّجس والعداء.
هذا عن الاختلاف، غير أن هذا التباين الموضوعي لا يعني عدم وجود خلاف. والفرق بينهما أكبر من

أن يكون بين كلمتين. وتفيد الملاحظة المدقّقة أن الخلاف بين بنكيران والعثماني تجاوز كونه حزبيا، حيث عرف المجتمع المغربي تدخلاتٍ من أطراف خارجية، يبدو حتى اللحظة أنها تدخلاتٌ إعلامية، لكن مراميها سياسية. فمن ناحية، وبعد إلغاء تكليف بنكيران برئاسة الحكومة، ثم تكليف العثماني، شهد المجتمع السياسي في المغرب هجمة إعلامية، حيث بدأت صحف حزبية وأخرى غير حزبية تعمل على "تسخين" بنكيران، وتوظف قلق هذا السياسي الكبير على حزبه من ناحية، وتستغل ملكاته الجماهيرية وغيرته على سيرته الشخصية من ناحية أخرى، لتأزيم "العدالة والتنمية" إن لم يكن "تفجيره"، خصوصا أن رفض تعديلات اللائحة تم بأغلبية 51%، كما فاز العثماني بمنصب الأمانة العامة بنسبة 55%، وكلها مؤشراتُ تنطوي على تهديد للحزب الذي قاد "الاستثناء المغربي".
عناوين الصحافة المحلية، مثل "فشل بنكيران" و"الصفعة" و"بداية النهاية للعدالة والتنمية"،

 دخلت معها عناوين صحافة عالمية تجاوزت المهنية بكثير، منها عناوين "فرانس 24" التي كان أكثرها تجاوزا للمهنية الحديث عن حكومة العثماني باعتبارها "قشرة موز" تحت حزب العدالة والتنمية، وحديث "دويتشه فيله" عن القصر و"تلجيم" "العدالة والتنمية" بعد بنكيران. ولا يخفى ما تحمله هذه العناوين من استفزاز وقلق لسياسي فذ يحمل صفات عبد الإله بنكيران الشغوفة والغيورة. ويبدو الخطاب الإعلامي الاستفزازي الأوروبي مفهوما في إطار القلق التقليدي من الحضور السياسي الإسلامي جنوب المتوسط، وخصوصا من فرنسا، إلا أن الهجوم الداخلي تتزايد أهميته بالنظر للدور الإماراتي في تمويل أكثر

من خمس منصات إعلامية مغربية ذات طابع حزبي. وغني عن البيان أن الدور الإماراتي معروف بعدائه للإسلاميين، وتكشفت أبعاده مع دراسة أعدها الباحث المغربي محمد أغنوغ.
ويمكن لدراسة معمقة أن تكتشف بسهولة أن الخطابات الإعلامية المغربية المعارضة لحزب العدالة والتنمية انقسمت بين طرف يركز على مستقبل مبهم للحزب بدون بنكيران؛ ويهاجمون بصورة

غير مباشرة اتجاه "العدالة والتنمية" إلى دعم مؤسسيّته على حساب كاريزما بنكيران، وطرف آخر يستفز الرجل بالتركيز على مفردات خطابٍ من قبيل "الفشل" و"الصفعة" و"النهاية" و"السقوط"، وكأن ثمة رغبة ملحة، داخليا وخارجيا، في وجوده في بؤرة الضوء في الحزب، واستثارته للبقاء في مركز القرار، على الرغم من تعثر ستة أشهر لجهوده في تشكيل الحكومة.
ما يزيد الأمر دقة أن "الغضبة الملكية" التي عصفت بوزراء كانوا في حكومة بنكيران الثانية بسبب تقصيرهم في تنفيذ مشروع منارة المتوسط لتطوير الشمال لم تقترب من بنكيران،

على الرغم من أن الوزراء والمسؤولين الكبار المقالين كانوا يعملون إما وزراء معه أو في مناصب تتبع حكومته، وكأن القصر الذي سحب التكليف بالوزارة من بنكيران يرغب في الإبقاء عليه خارج دائرة أزمة حراك الريف.








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الكنفدرالية والفدرالية يحتجان بمدينة العرائش

الرئيس التونسي يكرم عبد الحميد أمين في تونس

عبد السلام ياسين توافيه المنية

أي مستقبل لليسار بعد الربيع العربي الذي وضع الحركة الإخوانية على رأس السلطة؟..

مافيا عائلية تهجم على فلاح بأولاد الغماري وتجرده من أرضه بالقوة

عبد الله البقالي برلماني العرائش يهاجم معطلي إيمنتانوت بالكراسي بحضور شباط

الفاعل جمعوي عبد اللطيف الكرطي يتعرض لإعتداء

تشومسكي: أمريكا دخلت على خط «الربيع العربي» لإفشاله

محنة غابة العوامرة مع ظاهرة النهب

سنة 2013 : نحن لا نتمنى ، بل نطالب بأن تكون السنة الجديدة سنة تنزيل الدستور الجديد

جمعية المعطلين تخلد ذكرى الشهيد بوقفة احتجاجية أمام باب البلدية

هذه حكاية أطر محضر 20 يوليوز

الإستقلاليون يتجهون نحو فك الإرتباط مع العدالة والتنمية والإلتحاق بالمعارضة

حُكُومة بنكيران والإصلاحُ بطعم الإفساد

عن السفه الحكومي

بنكيران والطالبي العلمي يمرران زيادة في تعويضات كل برلماني بمبلغ 4000 درهم في الشهر

بلاغ الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان ضد الزيادة في الكهرباء والماء

صورة بنكيران على "تبّان"

داعشْ تعرّي المشروعْ الإسلاَمي

عنِ السّماء والسّياسة فِي عهْد حكُومة بنْكيرانْ





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

هايطة دالعواول مهبطين السراول ليحكمو في البلدية

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

تامر حسني يعلق على أغنية حتى لقيت لي تبغيني

 
الضفة الأدبية

وقوف مع العابرين


لقاء أدبي مع الأديب الفلسطيني محمود الريماوي

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

ابرام اتفاقية شراكة بين جمعيتي افاسن اسرح و جمعية أبناء العرائش في المهجر بمدريد

 
ثقافة وفن

فيلم ''فراح صغيرة''..عوالم سرية لنساء المغرب

 
عالم الرياضة

تعرف على أسرار جسم رونالدو الاستثنائي


"إف السي العرائش" تكرم المرحوم محمد بنحمو


فوز ساحق لسيدات ليكسوس العرائش


عاجل: نتائج قرعة نصف نهائي دوري ابطال أروبا

 
فضاء المراة

أطباء وفقهاء الشرع والقانون يناقشون موضوع الإجهاض بين الإباحة والتجريم

 
منتدى الهجرة

فيديو ـ تكريم الفنان عبداللطيف الخمولي بكطالونيا ''Vilafranca del Penedès''

 
فضاء الشباب

دار الشباب الساحل إقليم العرائش تنظم برنامج أبطال الحي

 
صحة وجمال

أشياء لانتوقع تاريخ انتهاء صلاحيتها

 
اقليميات

المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تحتفي بذكرى زيارة محمد الخامس لإقليم العرائش

 
اخبار وطنية

اجتماع الهيئة الاستشارية مع الفاعلين الاقتصاديين بالجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا