يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         انتشار الكلاب الضالة بشوارع العرائش يسبب قلقا للسكان والسلطات في خبر كان             المرشح الثالث بانتخابات العرائش يتحدى كل من السيمو والخاطب في مناظرة علنية             الهروب الكبير لبارون المخدرات العروصي يطيح بأمنيين وأطباء             العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات             المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالعرائش تعلن عن انطلاق الاختبارات الشفوية لمباراة توظيف أساتذة التعليم الابتدائي             المديرية الاقليمية للتربية والتكوين بالعرائش تنظم لقاء تاطيريا لفائدة الاساتذة المنسقين للأندية البيئية             جريمة مرعبة...والدان يأسران أبناءهما 12 و يمنعان عنهما الطعام             "بيل أوفاص" في العرض ما قبل الأول الخميس المقبل             معركة الوجود...!             مثول مسؤولين كبار بمدينة العرائش أمام المحكمة             افتتاح مركز للتكوين بفضاء جمعية ناجي العلي             فيدرالية رابطة حقوق النساء بالعرائش تستنكر مقتل شهيدات التهريب المعيشي             حفل توقيع ديوان على ضفاف الأمل للشاعرة سعاد الزاكي             فيديو: الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو             مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يطلق برنامج تمكين للإدماج السوسيو اقتصادي             زيادة الملح ليس مؤذيا للقلب فقط.. هذا ضرره على العقل أيضا             كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش            الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو            شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش           
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حسيسن 4/4: المشاريع التي تعرفها المدينة لا يمكن نسبتها للعمالة لأنها نتاج مجهودنا منذ كنا في المجلس الإقليمي


حسيسن 3/4: أنا على رأس بلدية بفضل ثقة سكان العرائش

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام


العرائش نيوز: حملة السلطات لتحرير الملك العمومي بجنان باشا


الأمين السويسي في مداخلة حول قانون الهجرة


عملية هدر الثروة السمكية بميناء العرائش

 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

معركة الوجود...!

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

انتشار الكلاب الضالة بشوارع العرائش يسبب قلقا للسكان والسلطات في خبر كان

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

هكذا غزت الهيروين أحياء بطنجة وتحولت إلى كولومبيا جديدة

 
إضحك معنا

أدومة يرد على رشيد العلالي (فيديو)

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

موعد مع سحر الكاميشيباي المسرح الورقي الياباني

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

الثروة في المغرب.. التقارير والواقع


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 9 يناير 2018 الساعة 20:20



العرائش نيوز:

الثروة في المغرب.. التقارير والواقع

محمد طيفوري

 تعرّف المغاربة، أخيرا، على حجم الثروة في بلادهم، من التقرير الذي أصدره المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ومؤسسة بنك المغرب، "الثروة الإجمالية للمغرب ما بين 1999 و2013؛ الرأسمال غير المادي: عامل لخلق الثروة الوطنية وتوزيعها المنصف". وكذا الدراسة التي أعدتها المندوبية السامية للتخطيط؛ أعلى هيئة رسمية مختصة في الإحصاء، حول الموضوع نفسه أخيرا، تحت عنوان "خلق الثروة في المغرب وتوزيعها 2001-2015).
وهذا كله بغية تقديم إجابة مفصلة عن سؤال "أين الثروة؟" الذي طرحه عاهل البلاد في خطاب العرش قبل ثلاث سنوات. وذلك من خلال تفكيك النموذج التنموي المغربي الذي أضحى عاجزا عن تحقيق العدالة الاجتماعية، وبات غير قادر على الاستجابة للمطالب الملحة، والحاجيات المتزايدة للمواطنين، كما جاء على لسان أعلى سلطة في البلاد، عند افتتاح الدورة التشريعية أخيرا.
تركّز تقرير المجلس الذي اعتُبر بمثابة "وقفة تأملية مع الذات" على الثروة الإجمالية للبلد، خلال 14 سنة من فترة حكم محمد السادس؛ على رصد الثروة الوطنية وقياسها، وتحليل مكوناتها ومحدّداتها. وبتعبير أدق، على كيفيات إنتاج الثروة الوطنية في المغرب، وطرق توزيعها. وعمل، في الشق الثاني، على بلورة معالم كبرى يرسم بواسطتها خريطة طريق، من أجل صعود مجتمعي منصف. تفاعلا مع الدعوة التي أطلقتها المؤسسة الملكية لكل من الحكومة والبرلمان، ومختلف المؤسسات والهيئات المعنية، كل في مجال اختصاصه، بغية إعادة النظر في النموذج التنموي، كي يستطيع مواكبة التطورات التي تعرفها البلاد.
تبين من التقييم المنجز أن قيمة الثروة الإجمالية للمغرب تجاوزت الضعف في الفترة التي غطَّتها الدراسة، حيث انتقلت من 5904 إلى 12833 مليار درهم، وذلك بما يعادل زيادة تصل إلى 5% في المتوسط. وانتقل الاقتصاد الوطني إلى عتبة جديدة من النمو؛ 4.6% الآن مقابل 3% خلال عقد التسعينيات. بالموازاة مع ذلك، تقلصت نسبة الفقر من 15.3% إلى 4.2%، وانخفضت نسبة الأمية 16 درجة، إذ انتقلت من 48% إلى 32%.


وتؤكد الأرقام الواردة في دراسة مندوبية التخطيط على أن نصيب الفرد من الناتج الداخلي الإجمالي نما بنسبة 3.2% سنويا، في الفترة المرجعية للبحث. ويُعزى هذا التحسّن أساسا إلى زيادة إنتاجية العمل التي بلغت مساهمتها نسبة 92.5%، بزيادة إنتاجية يقدر معدّلها السنوي بـ2.9%. يليه في ذلك التأثير الديمغرافي؛ أي نسبة السكان في سن العمل إلى مجموع السكان، والتي بلغت مساهمة تأثيرها 19.8%.
تكشف لغة الأرقام والنسب، في بعض الأحيان، جانبا من الحقيقة، فزيادة الثروة وتحسّن معدل النمو وارتفاع المؤشرات... وما إلى ذلك، ليست دلائل يمكن الركون إليها للقول إن المسار العام للبلاد جيد، وإن الوضع الداخلي بخير، ويشجع على الاطمئنان، كما توحي بذلك تلك الأرقام. ولنا أكثر من قرينة، في التقرير كما في الدراسة، على أن معطيات الجانب الآخر من الصورة في المغرب ليست جيدة، إن لم تكن مخيفة، وأن البلاد بحاجة لتدخل هيكلي عاجل، فالوضع لم تعد تنفع معه سياسة المسكّنات التي تتبعها الدولة منذ عقود. وهنا بعض منها للتمثيل، لا الحصر:
أولا: أليست الفترة التي تضاعفت فيها ثروة البلاد (1999 ـ 2015) هي نفسها التي شهدت إطلاق "نموذج تنموي مغربي"، كان الرهان منعقدا عليه، لنقل البلاد إلى مصاف الدول ذات الاقتصاد الصاعد. قبل أن يأتي الإقرار من أعلى سلطةٍ في البلاد بفشل هذا النموذج في تحقيق الأهداف، على الرغم من كم الوسائل وحجم الإمكانات التي رصدت له.
ثانيا: ألم تشرع السلطة مكرهةً في مسلسل إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية إبّان أحداث الربيع العربي، مقدّمة نفسها نموذجا يصنع الاستثناء عربيا؛ بشعار "الإصلاح في ظل الاستقرار". لكن سرعان ما اتضح أن أثر ذلك محدود، بعد تنامي المد الاحتجاجي الشعبي غير المسيّس، واتساع حجم المساءلة الاجتماعية للدولة، في مناطق عديدة في المغرب غير النافع (الريف، خنيفرة، زاكورة، جرادة..)، بعد مرور خمس سنوات على إقرار هذه الإصلاحات.
ثالثا: قد تتمكن البلاد من مضاعفة الثروة الإجمالية في هذه الفترة الوجيزة (حوالي عقد ونصف). لكن أكثر من ثلثيها، تحديدا 73% من هذه الثروة التي تضاعفت، ثروة غير مادية؛ أي تقييم نسبي للرأسمال البشري والاجتماعي والمؤسساتي والثقافي، ما يمكن أن يكون له ثمن، فيما تبقى قيمته بلا ثمن. وتبقى نسبة 27% فقط منها، ما يمثل الثروة المادية التي يمكن لمسها.
رابعا: إنتاج الثروة وحتى مضاعفتها لا يضمن أبدا التوزيع العادل لها، فبحسب التقرير يعرف توزيع هذه الثروة اختلالا كبيرا، حيث يستهلك 10% من الأغنياء أكثر من 33% من خيرات البلاد؛ أي أن هناك وفرة نسبية في إنتاج الثروة، وفقرا مدقعا في التوزيع. ما يعني أن ثمار النمو لا تصل إلى كل بيوت المغاربة، بل يزداد الغني غنىً والفقير يزداد فقرا.
خامسا: تكشف دراسة المندوبية عن المساهمة السلبية لتأثير الشغل، فالهياكل الاقتصادية لم تسمح بتثمين المؤهلات التي يتيحها التأثير الديمغرافي. إذ انخفض إيجاد فرص الشغل على

مستوى الاقتصاد الوطني، من 186 ألف وظيفة في المتوسط سنويا بين 2001 و2008، إلى 70 ألف وظيفة في المتوسط سنويا ما بين 2008 و2015.
سادسا: يفترض أن يكون لمضاعفة الثروة في البلاد وقع على مختلف القطاعات، وهو ما لم يتحقق. فقطاع التربية والتعليم مثلا ما يزال يسجل معدلات هدر مدرسي مقلقة في جميع المستويات الدراسية، حيث عرف، بين 1999 و2012، في المتوسط كل سنة، ما يناهز 400 ألف حالة هدر، في جميع المستويات. تضاف إلى متوسط سنوي يتجاوز 760 ألف حالة تكرار، أعلى مرتين تقريبا من المتوسط العالمي.
سابعا: لا تزال سيولة المجتمع المغربي جد متدنية، ما يعني أن تغيير الأوضاع الاجتماعية يحدث بين فئات متقاربة. فحوالي 83% من الذين يحققون حركيةً داخل المجتمع يبلغون، في أقصى الحالات، موقعين اثنين أعلى مباشرة من مواقع آبائهم.
تعج التقارير والمستندات الصادرة عن المؤسسات العمومية الرسمية، التي تبقى مؤطرة بخطوط حمراء لا يمكنها تجاوزها، بالقرائن التي تفيد بأن الوضع الداخلي في المغرب ليس مطابقا تماما للصورة التي تسوّق عنه في الخارج. لكن صناع القرار داخل المملكة يفضلون دائما النظر إلى النصف المملوء من الكأس التي تجعلهم يقتنعون بأن الأمور تجري وفق تدبيرهم، حتى وإن كان الواقع المغربي، من حين إلى آخر، ينبئهم بخلاف ذلك.








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



منيب: الحكومة مرتبكة وتعتمد خطابا شعبويا

كيف تم تفويت عشرات الهكتارات من الملك الغابوي إلى لوبيات العقار بالعرائش

عصيد بالعرائش: "حزب الإستقلال سعى للإستيلاء على الدولة، وكلام الأمير هشام عن الأمازيغية غير مسؤول"

هل حماية الثروة السمكية مجرد شعار للاستهلاك الإعلامي أم قناعة مبدئية يجب ممارستها؟

الكنفدرالية المغربية للصيد الساحلي تصدر بلاغا توضيحيا حول إضراب الربابنة

العدالة والتنمية تخلف بوعدها في ملف الأزبال بالعرائش

السجناء المغاربة في السجون الإسبانية .. الواقع الآخر للهجرة

عودة الى الماركسية في نقض بعض مفاهيم اليسار المعاصر

الحقوقي عبد الوهاب التدموري ينتقد "البامي" بوطيب في رسالة خاصة

السباعي للفاسي الفهري: أين تبخرت 500 مليار سنتيم؟

الكاتب والشاعر احمد زنيبر بالملحقة الإقليمية لوزارة الثقافة بالعرائش

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

قريبا تصدر مجلة أسبوعية مجانية تهتم بشؤون المهاجرين مسماة

الناقد أحمد زنيبر يحطم الحدود التي أقامتها الجامعة ويحولها إلى فضاء للفكر المراهن على قارئ منتج

القصور الكلوي بالعرائش: "آلام كبرى لمرض مزمن تخفف تكاليفه الباهضة تبرعات المحسنين"

منيب: الحكومة مرتبكة وتعتمد خطابا شعبويا

طنجة تحتضن اللقاء الدولي للأرضية الأورو-مغربية حول الهجرة والتنمية

من الارشيف:في ذكرى استشهاد المناضلة الثورية سعيدة المنبهي.

لقاء أورومغربي موسع بطنجة من أجل تقوية شراكات تنموية فعالة بين الشمال والجنوب

هل الحوار الوطني مع الشباب قادر على تحقيق طموحاتهم وتمكينهم من فرص الإدماج؟..





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

جريمة مرعبة...والدان يأسران أبناءهما 12 و يمنعان عنهما الطعام

 
الضفة الأدبية

موسم الذكريات


رقصة الأنوثة...


همست هيستيا :


وكنت ورقة الريح


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالعرائش تعلن عن انطلاق الاختبارات الشفوية لمباراة توظيف أساتذة التعليم الابتدائي

 
ثقافة وفن

"بيل أوفاص" في العرض ما قبل الأول الخميس المقبل

 
عالم الرياضة

أبناء الشمال في مواجهة الكبار برسم كأس ملك اسبانيا


تعرف على أكثر 10 لاعبين متابعة في مواقع التواصل


بعد خطف نيمار...النادي الباريسي يحاول تجريد برشلونة من عاموده الفقري


الميركاتو وتحركات النجوم..أسماءٌ عملاقة في دائرة الانتقالات

 
فضاء المراة

الجنس بعد الخمسين مفيد للنساء، خطر على الرجال!

 
منتدى الهجرة

اصطدام سفينة على متنها مغاربة بعبَّارة بميناء برشلونة

 
فضاء الشباب

العنف المدرسي: الأسباب و سبل المواجهة موضوع ندوة بثانوية محمد بن عبد الله التأهيلية

 
صحة وجمال

زيادة الملح ليس مؤذيا للقلب فقط.. هذا ضرره على العقل أيضا

 
اقليميات

ذوي الحقوق بدوار أولاد حمو الغابة جماعة العوامرة يراسلون وزير الداخلية بسبب خروقات السلطة المحلية

 
اخبار وطنية

الهروب الكبير لبارون المخدرات العروصي يطيح بأمنيين وأطباء

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا