يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         انتشار الكلاب الضالة بشوارع العرائش يسبب قلقا للسكان والسلطات في خبر كان             المرشح الثالث بانتخابات العرائش يتحدى كل من السيمو والخاطب في مناظرة علنية             الهروب الكبير لبارون المخدرات العروصي يطيح بأمنيين وأطباء             العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات             المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالعرائش تعلن عن انطلاق الاختبارات الشفوية لمباراة توظيف أساتذة التعليم الابتدائي             المديرية الاقليمية للتربية والتكوين بالعرائش تنظم لقاء تاطيريا لفائدة الاساتذة المنسقين للأندية البيئية             جريمة مرعبة...والدان يأسران أبناءهما 12 و يمنعان عنهما الطعام             "بيل أوفاص" في العرض ما قبل الأول الخميس المقبل             معركة الوجود...!             مثول مسؤولين كبار بمدينة العرائش أمام المحكمة             افتتاح مركز للتكوين بفضاء جمعية ناجي العلي             فيدرالية رابطة حقوق النساء بالعرائش تستنكر مقتل شهيدات التهريب المعيشي             حفل توقيع ديوان على ضفاف الأمل للشاعرة سعاد الزاكي             فيديو: الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو             مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يطلق برنامج تمكين للإدماج السوسيو اقتصادي             زيادة الملح ليس مؤذيا للقلب فقط.. هذا ضرره على العقل أيضا             كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش            الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو            شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش           
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حسيسن 4/4: المشاريع التي تعرفها المدينة لا يمكن نسبتها للعمالة لأنها نتاج مجهودنا منذ كنا في المجلس الإقليمي


حسيسن 3/4: أنا على رأس بلدية بفضل ثقة سكان العرائش

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام


العرائش نيوز: حملة السلطات لتحرير الملك العمومي بجنان باشا


الأمين السويسي في مداخلة حول قانون الهجرة


عملية هدر الثروة السمكية بميناء العرائش

 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

معركة الوجود...!

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

انتشار الكلاب الضالة بشوارع العرائش يسبب قلقا للسكان والسلطات في خبر كان

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

هكذا غزت الهيروين أحياء بطنجة وتحولت إلى كولومبيا جديدة

 
إضحك معنا

أدومة يرد على رشيد العلالي (فيديو)

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

موعد مع سحر الكاميشيباي المسرح الورقي الياباني

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

في دروس الربيع العربي.. مجدّداً


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2018 الساعة 20:20



العرائش نيوز:

في دروس الربيع العربي.. مجدّداً

علي أنوزلا

تحل الأسبوع الجاري الذكرى السابعة لاندلاع شرارة الربيع العربي التي انطلقت من تونس. ومثل كل مرة، يعاد طرح الأسئلة الحارقة نفسها بشأن أسباب فشل ثورات  الشعوب العربية أو تعثّرها، والتي تحوّل بعضها إلى حروب أهلية مدمرة؟ وهل لها علاقة باستفحال النزعة الاستبدادية المتجذّرة داخل الدول والمجتمعات العربية وغياب الثقافة الديمقراطية؟ وهل كان العالم العربي سيكون في وضع أفضل مما هو عليه اليوم، لو لم تقم تلك الثورات؟ أم أن الربيع العربي جاء قبل وقته؟ وهل فشلُ نسخته الأولى ما هو إلا تمهيد لولادة نسخته التالية؟
طبعاً، يمكن طرح ما لا ينتهي من الأسئلة المشروعة، كما يمكن تقديم ما لا ينتهي من الأجوبة السريعة والجاهزة التي تفسر أسباب الفشل الذي كان من نصيب تلك الثورات أو تبرّرها. وربما هناك من سيتهمنا بالتسرّع في الحكم عليها، إذ لا يمكن أن نتوهّم أن التغيير السياسي سيحدث في عام أو عامين أو عقد أو عقدين. لكن، هناك معطى أساسي لا يمكن تجاوزه، هو أن فشل ثورات "الربيع العربي" هو سر نجاح الثورات المضادّة، بما أن قوة هذه الثورات استمدّتها من ضعف القوى التي حملت شعار هذا الربيع، فتشتت قوى التغيير، وتنازعها وتفرّقها، هو نفسه عامل قوة الطرف الآخر.
وبعيدا عن كل الأجوبة السريعة والجاهزة، يجب التأكيد على طابع هذه الثورات العفوي الذي 

شكل أحد عناصر الخلل التي رافقتها منذ البدايات. كما يجب التأكيد على أنه ليست كل الثورات التي عرفتها البشرية على امتداد تاريخها حققت جميعها ما قامت من أجله. لذلك، لا يلغي الفشل الطابع الثوري عن هذه الثورات، حتى وإن وسمت بالفشل.
وانطلاقاً من الإقرار أولا بهذا الطابع الثوري لكل أشكال الحراك الشعبي الذي شهدته المنطقة العربية، يمكن الذهاب بعيدا في البحث عن أسباب هذا الفشل أو التعثر، بما أن بعضها ينبع من نسق البنيات السلطوية التي حكمت البلدان التي شهدت الربيع العربي. فكل الثورات التي شهدتها دول الربيع العربي اصطدمت، في أغلبها، بهياكل مستبدة، لا تريد التحول نحو دمقرطة المؤسسات وإدارة عملية التحوّل بذاتها. وبالعكس، أدت هذه الأنظمة دوراً تدميرياً، ليس في عرقلة عملية التحوّل والانتقال، وإنما في زجّ بلدانها في الفوضى والحروب المدمرة.
لذلك، إذا أردنا أن نفهم سبب وصول الحال إلى هذا الوضع البشع، أو التراجعات الكبيرة، ومعرفة الدروس التي ينبغي تعلّمها، يجب أيضا مساءلة القوى السياسية التي لعبت أدوارا مهمة داخل هذه الثورات، وتَقييم تجاربها ومساهماتها، سواء في الثورة أو في الحكم الذي يختلف من دولة إلى أخرى، خصوصا القوتين الكبيرتين، الإسلاميين واليساريين.
يجب طرح السؤال بشجاعة عن مدى مساهمة هذه القوى في تعثّر التحول الديمقراطي، وهو تساؤل له راهنيته، بالنظر إلى التحولات التي عرفتها المنطقة العربية في السنوات الأخيرة، والتي أوصلت التيارات الإسلامية إلى الحكم لأول مرة في تاريخها، وأعادت الوهج للحركات اليسارية التي كانت تمر بمرحلة موت إكلينيكي بطيء.
وبالنظر إلى أداء هذين الفصيلين، فإنهما لم يكونا على مستوى التوقعات، حيث تمت إطاحة 

حكم الإسلاميين، والإجهاز على تجربتهم في مصر، وعانوا الأمرّين في تونس، وصادفوا مصاعب جمة في المغرب. وفي المقابل، تم تهميش التيارات الليبرالية والعلمانية واليسارية، بعد أن فقدت كثيرا من مصداقيتها، بسبب وقوف بعضها مع الثورات المضادّة، أو تزكيته لها.
لقد أظهرت دروس "الربيع العربي" كثيرا من عيوب الأحزاب والتنظيمات الإسلامية واليسارية، لكنها في المقابل أحدثت تحولا أيديولوجيا كبيرا عند بعض الحركات الإسلامية التي كانت تتبنّى فكرة إنشاء دولة إسلامية، فأصبحت تدافع عن فكرة الدولة المدنية. وفي المقابل، دفعت قوى يسارية إلى الانفتاح على التيارات الإسلامية ومحاورتها.
وأخيرا، حتى وإن لم تكن ثورات الربيع العربي قادرة على تحقيق ما قامت من أجله، بفعل القمع الوحشي الذي واجهها من أنظمة الاستبداد، فإنها، من جهة أخرى، فتحت الطريق إلى مستقبل مختلف لبلداننا. ومازال ضروريا أن ننتظر وقتاً معيّناً قبل تحديد طبيعة ذلك المستقبل. ذلك أننا ما زلنا في هذه اللحظة، ونحن على أهبّة إقفال العام السادس لقيام هذه الثورات، في قلب المعركة.
وعلى الرغم من كل ما نشهده من حروب وحروب أهلية وتدخلات خارجية من جميع الجهات والاتجاهات، فالأكيد أنه لن يعود هناك مستقبل في بلداننا لأنظمة الاستبداد، بأسمائها وصيغها القديمة المختلفة. ويجب أن ننتظر إلى أن تسكت المدافع، وتتوقف الحروب، وأن تهدأ الشوارع، وتخفت أصوات المتظاهرين، لتبدأ القوى المعنيّة بالتغيير باستعادة أنفاسها والارتقاء بوعيها ووضع برامج طويلة النفس للنضال الديمقراطي السلمي، يهدف إلى بناء مشروع وطني ديمقراطي مشترك، قائم على التعددية والتنوع في دولةٍ مدنيةٍ حديثة، تقوم على الفصل الواضح بين الدين والدولة، وإعطاء لكل منهما الدور الذي يعود له داخل المجتمع.

 

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعية الاحياء تفتح أبوابها في وجه العموم للتحسيس بأهمية التبرع بالدم

الإستغلال الجنسي للأطفال: أو الإنتقال من المحرم إلى الجريمة

العرائش تئن تحت وطأة غياب الأمن بعد ارتكاب جريمتين متتابعتين في يوم واحد

الإدارة العامة للأمن الوطني بالعرائش تنفتح على المؤسسات التعليمة وتدعو إلى وقف العنف بالمدارس

صورة حكومة بنكيران في وسائل إعلام دولية: لا تغيير ولا استثناء

الدكتور عبد الرحمن علي الحجي يحاضر حول السيرة النبوية الشريفة بالعرائش

تكوين في مجال السينما لفائدة شابات وشباب العرائش بدار أمستردام

مؤسس البوليساريو يطالب بإنقاذ اللاجئين الصحراويين من الإبادة عوض تقرير المصير الذي تدعيه الجزائر

رائحة فضيحة تحرش جنسي تلوح في الافق بالوسط التعليمي بأفران الاطلس الصغير في زمن الاستراتيجية الوطنية

جورج عبدالله.. «مانديلا العرب» حرٌ بعد 28 عامًا في السجون الفرنسية

المغرب.. نهاية الاستثناء

في دروس الربيع العربي.. مجدّداً





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

جريمة مرعبة...والدان يأسران أبناءهما 12 و يمنعان عنهما الطعام

 
الضفة الأدبية

موسم الذكريات


رقصة الأنوثة...


همست هيستيا :


وكنت ورقة الريح


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالعرائش تعلن عن انطلاق الاختبارات الشفوية لمباراة توظيف أساتذة التعليم الابتدائي

 
ثقافة وفن

"بيل أوفاص" في العرض ما قبل الأول الخميس المقبل

 
عالم الرياضة

أبناء الشمال في مواجهة الكبار برسم كأس ملك اسبانيا


تعرف على أكثر 10 لاعبين متابعة في مواقع التواصل


بعد خطف نيمار...النادي الباريسي يحاول تجريد برشلونة من عاموده الفقري


الميركاتو وتحركات النجوم..أسماءٌ عملاقة في دائرة الانتقالات

 
فضاء المراة

الجنس بعد الخمسين مفيد للنساء، خطر على الرجال!

 
منتدى الهجرة

اصطدام سفينة على متنها مغاربة بعبَّارة بميناء برشلونة

 
فضاء الشباب

العنف المدرسي: الأسباب و سبل المواجهة موضوع ندوة بثانوية محمد بن عبد الله التأهيلية

 
صحة وجمال

زيادة الملح ليس مؤذيا للقلب فقط.. هذا ضرره على العقل أيضا

 
اقليميات

ذوي الحقوق بدوار أولاد حمو الغابة جماعة العوامرة يراسلون وزير الداخلية بسبب خروقات السلطة المحلية

 
اخبار وطنية

الهروب الكبير لبارون المخدرات العروصي يطيح بأمنيين وأطباء

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا