يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         مدرب إسبانيا يستبعد نجوماً كباراً بينهم فابريغاس وموراتا             استفادة 6430 اسرة من قفة رمضان بإقليم العرائش             المحامي زيان ''كيْقلل الحْيا'' على الصحفيين (فيديو)             جريمة بيئية جديدة بغابة لايبيكا بالعرائش             كل ما ينبغي ان تعرفه عن الغش في الامتحان انواعه والعقوبات المترتبة عنه             طاقم مدرسي علوم الحياة والأرض يؤطرون ورشة بنادي البيئة والتنمية لمدرسة معاذ بن جبل بالعرائش             حملة طبية لتصحيح البصر لفائدة تلاميذ مؤسسة بنمسعود اقليم العرائش             مراسلة الى عامل إقليم العرائش بخصوص مطرح النفايات بتجزئة المنار             المشروبات الضارة والمشروبات المفيدة للصائم في رمضان             كيف تحوَّل خطاب الدعاة الإسلاميين من الزهد إلى تكوين الثروات؟             عربدة الريع             مدن بدون صفيح: لم يحقق أهدافه.. و27 مدينة صفيحية بالمغرب من بينها العرائش             حرب بين مجموعة من الشباب بسبب رمال شاطئ راس الرمل بالعرائش             دركيين من العرائش متورطين في جريمة مقهى لاكريم             فيديو2: نشطاء البوديموس الاسباني ضيوف على حزب النهج الديمقراطي بالعرائش             نيمار إلى ريال مدريد... هل سيحقّق رقماً قياسياً جديداً في سوق الانتقالات؟             مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!             مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش             نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة            
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

نافذة 2 مع الاستاذ الاشرفي : الكل صوت لصالح هينكول حتا سعود لي ماعمرو ما جا جابوه يصوت


نافذة 1 مع الأستاذ الاشرفي : استحواذ الاتحاد الاشتراكي على 4 نيابات بالمجلس اثر سلبا على انسجام الأغلبية

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

مولاي عبد السلام يتنفّس تحت الجليد!!!


مافيا الرمال تدمر أراضي فلاحية بالعوامرة إقليم العرائش


نشطاء من العرائش يشاركون في مسيرة من اجل المهاجرين بسبتة


كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام

 
تحقيق

مستثمر إسباني بالعوامرة (العرائش) يتعرض للسلب و التهديد بالاغتصاب...أهكذا تورد الإبل ..؟

 
أراء

كيف تحوَّل خطاب الدعاة الإسلاميين من الزهد إلى تكوين الثروات؟

 
اشاعات العرائش

La paz el pilar del islam que no debe faltar

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

استفادة 6430 اسرة من قفة رمضان بإقليم العرائش

 
حوارات

حوار المصطفى سكم والباحث في حقل الفلسفة والسوسيولوجيا عزيز لزرق عن الكتابة والجسد والالم والموت

 
روبورطاج

فرار السجناء.. قصص مثيرة تتكرر بمدن الشمال بما فيها العرائش

 
إضحك معنا

شروط حضور حفل تامر حسني بالسعودية

 
من الارشيف

ميكيل كارسيا دي لا هيران، أول مهندس عسكري بمدينة العرائش

 
فضاء الاطفال

مؤسسة النخبة تنظم عملية ''قفة رمضان''

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

حول المسألة اليهودية، وحلّها فلسطينياً


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 يناير 2013 الساعة 32 : 15



حول المسألة اليهودية ، وحلها فلسطينيا

 

بقلم: وسام الخطيب

قد يرى البعض أن موضوع المسألة اليهودية موضوع قديم أكل الدهر عليه وشرب، وآخر يرى أن تلك المسألة أصبحت "تحصيل حاصل" باعتبارها واقع يجب علينا التعايش معه، أو أن نَحُل تلك المسألة بالتساوي!

لكن، في الحقيقة، هو موضوع قديم جديد متجدد. وعلى هامش هذا الموضوع لا أعلم لماذا تذكرت معلم التاريخ، الذي لم أُطيقه يوماً هو ومادته، ربما لأن جدّي - أبو جهاد - كان دائماً يقول لي: "هذا حكي فاضي يا سيدي.. سيبك من الكتاب واسمع مني اللي صار!". أما مادة الرياضيات التي لم أبرع فيها يوماً فلا أذكر منها سوى أنه لحل أي "مسألة" يجب علينا استخراج المعطيات، ومعرفة المطلوب - بالضبط -، وأتباع قاعدة معينة للحل..

لذا، وبذكر المعطيات يتوجب علينا معرفة أهم معطيات "المسألة" اليهودية، كي نتوصل لحلها استناداً للقاعدة الفلسطينية.

يرجع المؤرخون إلى تطور ما يسمى بالمسألة اليهودية كان مع بدء تطور المجتمعات الرأسمالية، ويُعزى ذلك للارتباط بالدور الاقتصادي الذي قام ويقوم به "اليهود"، ودورهم البارز في مجال التجارة بعيداً عن المجالات الأخرى وأهمها مجال الزراعة الذي كان سائداً آنذاك، ومع بداية تفكك النظام الإقطاعي واجهوا بعض المشاكل بظهور مجموعة من التجار المسيحيين - الذين يحرمون الربا -، مما مهد للتناقضات بينهم وبين المجتمعات المسيحية التي كانوا يعيشون فيها، وأدى ذلك بدوره إلى هروبهم للأماكن التي ما زال يسود فيها نظام الإقطاع وأهمها أوروبا الشرقية.


في ذلك الوقت ظهرت الحركة الصهيونية، وهي حركة سياسية استعمارية ابنة الرأسمالية، التي اعتبرت نفسها منذ بداية ظهورها الحل "للمسألة اليهودية"، وبدأت عملية البحث في إمكانية تعايش "اليهود" في مجتمعاتهم التي يتناقضوا معها أصلاً.

وبالحديث عن الصهيونية يقتضي الحديث عن بعض الشخصيات الصهيونية غير اليهودية، ومن أوائل تلك الشخصيات نابليون بونابرت 1806، الذي طرح قضية تجميع اليهود في فلسطين أثناء حملته العسكرية، وهو بذلك يُعد أول صهيوني غير يهودي.

ولا ننسى بالطبع بريطانيا التي كانت تعمل جاهدة للربط بين المصلحة الدينية للكنيسة والمصلحة الاستراتيجية الاستعمارية لها، وهنا لا بد لنا من ذكر وزير الخارجية البريطاني بالمر ستون 1833، الذي أسس لنهج محاربة وتفكيك الوحدة العربية بالسياسة الإمبريالية، المتمثل بزرع حاجز بشري غريب في المنطقة العربية مختلف بالعادات واللغة والعرق، لمواجهة المشروع العربي الوحدوي الذي كان يطرحه محمد علي باشا وقتها، إذن فإن فكرة المسألة اليهودية، أو يهودية الدولة، هي مصلحة موضوعية جغرافية سياسية استراتيجية للإمبريالية.

أما بدايات المشاريع "اليهودية" الاستيطانية في فلسطين فكانت لزعيم الجماعة اليهودية في انجلترا موشي مونتفيوري، الذي قدم مشروع نقل بضع عائلات يهودية لفلسطين، وقد تم تنفيذ ذلك المشروع الذي سمي باسمه "مشروع مونتفيوري" عام 1856.

بعد ذلك بدأت عملية الهجرة الإحلالية، أي هجرة اليهود لفلسطين، وتهجير الفلسطينيين منها، والتي تجلّت في الهجرات الثلاث الكبرى (1882 / 1895 / 1905 - 1908)التي أتت بعشرات الآلاف من اليهود، ويجدر الذكر أنها كانت في عهد السلطان عبد الحميد.

مع عملية الهجرة الإحلالية بدأت الحركة الصهيونية بتهويد العمل، وشراء الأراضي في فلسطين وإنشاء المستعمرات، حيث تم تأسيس 33 مستعمرة صهيونية في فلسطين في عهد السلطان عبد الحميد، كان آخرها تأسيس مستعمرة "تل أبيب" في السنة الأخيرة من عهده 1909.

وهنا تقتضي الأمانة التاريخية بالرد على كل المزاودين على الشعب الفلسطيني أنه قام ببيع أراضيه، يقتضي الرد والقول أنه ولغاية 15 / 5 / 1948 أي عند إعلان قيام الكيان الصهيوني اللاشرعي لم تكن الحركة الصهيونية تملك أكثر من 5,06 من أراضي فلسطين، وذلك بالرغم من التسهيلات البريطانية حينها، وبيع الأراضي الميرية (الأميرية) التي كان يملكها إقطاعيين غير فلسطينيين (سوريين ولبنانيين) وغالبية تلك الأراضي كانت في منطقة مرج ابن عامر.

وبالقفز إلى التشريعات التي سنّها الكنيست في السنوات القليلة الماضية لدعم سياسة يهودية الدولة نستذكر ثلاث محطات مفصلية، كان أولها بعد احتلال العراق في 16 / 7 / 2003 حيث تم سن قرارات للتأكيد على يهودية الدولة، يليها المصادقة على قرار نتنياهو في 10 / 10 / 2010 فيما يخص "قانون المواطنة" بحيث يتضمن أداء قسم الولاء لـ«الدولة اليهودية»، كشرط لاكتساب الجنسية "الإسرائيلية"، بعد ذلك أتى قرار سحب الجنسية من كل مَن يدعم ما أسموه بالإرهاب ويؤسس له في 28 / 3 / 2011.

يتضح جلياً مما سبق أن "يهودية الدولة" هي ممارسة عملية تطبق عملياً على أرض الواقع، وأهم تلك الممارسات التوسع الاستيطاني الاستعماري الصهيوني في الأراضي الفلسطينية. لذلك، منطقياً، فإن مواجهة شيء عملي بشيء نظري أمر غير منطقي، وان دلّت فإنها تدل على غياب برنامج عملي صلب للمواجهة، وعلينا أن نعي تماماً أن مواجهة الاحتلال الصهيوني لا تعني مواجهة احتلال عادي كأي احتلال آخر، فهنالك دول عدة محتلة، إنما هي مواجهة حركة احتلال صهيونية عالمية مندمجة بالإمبريالية التي تتماهى والصهيونية بالمصالح والاستراتيجيات.

في هذه الحالة المطلوب منا صياغة رؤية وطنية من تربة الشعب ولغته، وفي تراثنا الكنعاني الكثير لنستقي منه. يجب علينا الدفع باتجاه تشكيل تيار شعبي فلسطيني يضم مختلف الأطياف، التي تؤمن بالحلول العملية النوعية لا النظرية الورقية منها، يقودها طليعة الشباب الثوري الفلسطيني. وهنا على قصار النفس التنحي.

ويجب علينا أيضاً تنظيف الجسم الفلسطيني من أدوات الاحتلال السرطانية ممن لا يرون مشكلة في الاعتراف بما يسمى "يهودية الدولة" مقابل دولة فلسطينية مسخ على حدود 67.

إن صراعنا مع العدو الصهيوني ودوره الوظيفي في المنطقة العربية هو صراع تناحري، والرد الوحيد على "يهودية الدولة" يكون بالاستناد والإصرار على مشروعنا وبرنامجنا الوطني الفلسطيني الأوحد وهو "فلسطين عربية من البحر إلى النهر"، أي التحرير الكامل، دولة فلسطينية عربية كاملة السيادة لا دولة ثنائية القومية. وهذا لا يتحقق إلا بمحاورة العدو بالسلاح، السلاح فقط ولا شيء غيره، إنها لغة الحوار الوحيدة التي يفهما عدونا، وغير ذلك من السياسات أو البرامج يُعدّ خيانة وطنية. "بالعربي" المواجهة أولاً وأخيراً.. قُم، انهض، واجه عدوك وانتزع حقوقك انتزاعاً








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مواطن من القصر الكبير يتهم شاحنات بتسهيل مأمورية اللصوص للسطو على مرآبه

من اجل جبهة علمانية للدفاع عن الدين...؟

لجنة التنسيق المحلية لمناهضة العنف ضد النساء بالعرائش تحتج ببساحة العدالة ..

السوسيولوجي محمد الناجي :

لقاء مفتوح مع الشاعر المهدي اخريف بنادي الموظفين

عراقيل واجهت نهائيات دوري لكرة القدم انطلق بغابة لاإيبيكا

الكاتب والشاعر احمد زنيبر بالملحقة الإقليمية لوزارة الثقافة بالعرائش

الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

رسالة الى خالد مشعل من ناصر قنديل

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تدعو الى وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني امام البرلمان

الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

الإستغلال الجنسي للأطفال: أو الإنتقال من المحرم إلى الجريمة

حول المسألة اليهودية، وحلّها فلسطينياً

الصبار" يضع العدالة الإنتقالية في ميزان التقييم بالعرائش

حوار مع السيدة عتيقة بوحرية زوجة نورالدين الزياني

الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية: تنظيم تجمع جماهيري، بالرباط يوم 5 أكتوبر 2013

حوار مع علي فقير

طنجة تحتضن أشغال المؤتمر التأسيسي للشبكة المغربية للدبلوماسية المدنية

الذكرى 45 لتأسيس المنظمة الماركسية-اللينينية المغربية "إلى الأمام"

فِي حوارٍ لهُ معَ ‘‘العرائشْ نيوزْ’’ السّوسيولوجي الهُولندي ‘‘جانْ إريكْ دوبيلمانْ’’ يعتبرُ ‘‘الهُولوكوست’’ مدخلاً للتّعايش بينَ الدّيانات..





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

هايطة دالعواول مهبطين السراول ليحكمو في البلدية

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

كل ما ينبغي ان تعرفه عن الغش في الامتحان انواعه والعقوبات المترتبة عنه

 
الضفة الأدبية

وقوف مع العابرين


لقاء أدبي مع الأديب الفلسطيني محمود الريماوي

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

طاقم مدرسي علوم الحياة والأرض يؤطرون ورشة بنادي البيئة والتنمية لمدرسة معاذ بن جبل بالعرائش

 
ثقافة وفن

ابي حفص ومحمد جبرون يناقشان الإسلام والحداثة في ندوة لفضاءات ثقافية بالعرائش

 
عالم الرياضة

مدرب إسبانيا يستبعد نجوماً كباراً بينهم فابريغاس وموراتا


نيمار إلى ريال مدريد... هل سيحقّق رقماً قياسياً جديداً في سوق الانتقالات؟


الإعلام الإسباني يسلط الضوء على قائمة المغرب لمونديال روسيا


الناخب الوطني يكشف عن لائحة النهائية لأسود الأطلس بمونديال روسيا

 
فضاء المراة

فيديو اهم تدخلات اللقاء تواصلي بين مختلف الفاعلين المتدخلين في مناهضة العنف القائم على النوع بإقليمي العرائش ووزان

 
منتدى الهجرة

جمعية '' النور بمنريسة '' تنظم افطار جماعي

 
فضاء الشباب

دار الشباب الساحل إقليم العرائش تنظم برنامج أبطال الحي

 
صحة وجمال

المشروبات الضارة والمشروبات المفيدة للصائم في رمضان

 
اقليميات

حملة طبية لتصحيح البصر لفائدة تلاميذ مؤسسة بنمسعود اقليم العرائش

 
اخبار وطنية

المحامي زيان ''كيْقلل الحْيا'' على الصحفيين (فيديو)

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا