يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         جمعية "ما تقيش ولادي" تدين محاولة اغتصاب فتاة على متن حافلة للنقل العمومي             مغربي يكشف مكافآت "داعش" لكل من ينفذ هجوما إرهابيا..والتسليم قبل التنفيذ!             إمام مسجد مغربي هو العقل المدبر لعملية الدهس ببرشلونة             دراسة: الوحدة أخطر من السمنة وأحد أسباب الوفاة المبكرة             نقطة نظام رقم 3             الحل الرباعي عند مرجان: 2 مناسبات...4 حلول             مدينة الحسيمة تحتضن المعرض الجهوي الأول للاقتصاد الاجتماعي والتضامني لجهة طنجة - تطوان - الحسيمة             انتخاب محمد عبيدو رئيسا للمركز المغربي للتسامح وحوار الأديان             الوشائج العميقة ما بين المغرب والجزائر             عمال شركة اللوكوس الفلاحية يطالبون عامل الإقليم بالتدخل لإنقادهم من التشرد             تصميم التهيئة بالعرائش: تعديل جزئي لخدمة لوبي كبير             جهة طنجة تطوان الحسيمة تدعو الشباب إلى الإستثمار في قطاع تربية الأحياء البحرية             فرقة لالة منانة تتألق في سماء الصويرة             سكان حي أولاد اصخار بالعرائش يصرخون أين نحن من مشروع التهيئة الجديد             السلطات تُصدر مذكرة بحث في حق 25 شخصا بمارتيل وزان والقصر الكبير             MY RELIGION IS PEACE , AND MY WORLD IS COMPASSION             حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية            كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل            حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة           
مرجان العرائش

الحل الرباعي عند مرجان: 2 مناسبات...4 حلول

 
البحث بالموقع
 
نافذة

الحاج محمد السرغيني يحكي تاريخ نادي شباب العرائش 2


مدير المنتدى الدولي الخامس للمدن العتيقة ضيفا على برنامج "نافذة"

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية


كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل


حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة


ملخص مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة


تصريح أشرف طريبق حول المخيم الصيفي الرابع لجمعية قطار المستقبل بالعرائش


تقرير بالقناة الأولى حول شاطئ مدينة العرائش


أنغام موسيقية بنافورة ساحة التحرير


جديد الثنائي "حسن و محسن"


سكينة درابيل تكشف تفاصيل طريقة كلامها بسلسلة "الخاوة"


جميل...العيطة المغربية معزوفة بجوق سيمفوني


حالة إنسانية من العرائش تطلب يد العون


وفاة "عدول" أثناء عقد قران ابنته


اندلاع حريق في مبنى بلندن أغلب سكانه مغاربة


فيديو: عبد المنعم يحكي تفاصيل اعتقاله بسبب لافتة عاش الشعب

 
إعلان
 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

الوشائج العميقة ما بين المغرب والجزائر

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

نقطة نظام رقم 3

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

ذعر بعد ولادة مخلوق غريب صور

 
إضحك معنا

سكينة درابيل تكشف تفاصيل طريقة كلامها بسلسلة ''الخاوة''

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

يوم تقليدي متنوع الثقافات بالمخيم الحضري براس الرمل

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 


محمد العربي المساري لموقع العرائش نيوز:"النقاش حول دفاتر التحملات كان يتم تحت الطاولة"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 دجنبر 2012 الساعة 53 : 21



اجرى الحوار: خالد ديمال

محمد العربي المساري لموقع العرائش نيوز: "النقاش حول دفاتر التحملات كان يتم تحت الطاولة، بينما الخلفي طرحه على العموم، وهذه خطوة إيجابية".

هو السياسي المخضرم الذي عاش في كنف الحركة الوطنية، واجتهد في البحث كمنقب في تاريخ المغرب الحديث والقديم، بمهارة المؤرخ وصولا إلى مخاض الكتابة كتجربة قادته إلى جريدة العلم كمحرر رئيسي ذي شأن، ثم وزيرا للإتصال في عهد حكومة التناوب، ثم رئيسا للجنة دعم الأعمال السينمائية. إنه محمد العربي المساري، حضر إلى العرائش لتوقيع كتابه حديث الصدور "رياح الشمال، فالتقاه موقع العرائش نيوز واستقصى وجهة نظرة تجاه دفاتر التحملات التي أثارت زوبعة كبرى في حينها، كما سأله عن رأيه بخصوص الدعم السينمائي، وبموازاته موضوع الحريات التي قد يهددها المحافظون الجدد، وغيرها من المواضيع ذات الراهنية، وهذا نص الحوار..

 

س: سبق لك أن توليت حقيبة وزارة الإتصال. حاليا في المشهد السياسي هناك متغيرات، خاصة على مستوى هذه الوزارة فيما يتعلق بدفاتر التحملات. باعتبارك توليت هذه الحقيبة، ما هو تقييمك للمشهد الإعلامي المغربي، خاصة في الظرف الحالي، مع تحويل هذه الدفاتر إلى لجنة وزارية؟

ج: كل ما حدث، هو أن الوزير فهم اختصاصاته، وقدم مشروعا. هذا المشروع أثار كثيرا من النقاش، استفدنا منه في الرأي العام، أن هذا الأمر يجب أن يخضع لنقاش عمومي. قبل هذا لم يحدث نقاش عمومي حول دفاتر التحملات، كان الأمر يتم تحت الطاولة فيما بين مجالس خاصة، بينما السيد الخلفي طرح هذا على العموم، وهذه خطوة إيجابية. حيث أنه وقع نقاش عمومي حول مسائل حيوية. أدرك المغاربة أنه من حقهم أن يدلوا بآرائهم في التوجيه الذي يجب أن يكون للقطاع العمومي، في السمعي البصري. هذه خطوة جريئة إلى الأمام، تساعد على تكريس الشفافية، والنقاش الذي جرى، جعل محتوى تلك الوثيقة يتحسن، ويخضع لنقاش في داخل مجلس الحكومة، داخل لجنة وزارية، وهذا شيء مهم هنأت عليه الوزير الحالي.

س: مؤخرا تم تكريمكم خلال الجامعة الصيفية بمنتدى أصيلة. برأيك، التكريم هل هو خلاصة تجربة، أم اعتراف بهذه الخلاصة؟

ج: لا، منتدى أصيلة يختار كل سنة شخصية، في حالة وقع تكريم، التجربة والمسار الذي قطعه شخص تولى العمل في الصحافة في الأساس، وقادته تجربته إلى أن يمارس الدبلوماسية، والكتابة في التاريخ...إلخ. في الواقع، أن المبادرة كانت لتكريم تجربة وجيل، وكما وضعوا في العنوان الذي جعلوه للكتاب الذي صدر بالمناسبة، "إنه صوت جيل"، فهذا جيل ما بعد الإستقلال، رأى مغرب ما بعد الإستقلال، كيف يبنى، وساهم بدلوه، هو وكثير غيره، لأن العبرة ليست بما صنعه المساري، ولكن بما صنعه المساري ضمن جيله.

س: سبق لكم أن توليتم رئاسة لجنة دعم الأعمال السينمائية. مع صعود حزب العدالة والتنمية ما بعد الدستور الجديد، هناك من ينعت هذا الحزب بالمغرق في المحافظة، وبالتالي سيؤثر ذلك على الحريات، بعكس ما كان في مراحل سابقة. كيف تجيبون على هذا السؤال؟

ج: هذا نقاش من الطبيعي أن يكون، لأن الكثير من الناس يتخوفون من المكاسب التي تحققت. الذي وقع، هو أنه منذ أسبوعين، قدم الوزير الحالي، وهو من العدالة والتنمية، مشروعا متقدما جدا لضبط استقلالية لجنة الدعم السينمائي، هذه خطوة مهمة، أنه بالقانون تلك اللجنة أصبحت مستقلة. أنا مثلا، حينما كنت وزيرا، عينت على رأسها السيد الهاروشي رحمه الله، وقال لي "يافلان" أنا لا أفقه في السينما، فقلت له: "أنا أريد شهادتك، أن تلك الأموال التي هي تحت تصرفك، قد أنفقت في وجهها الصحيح، أريد هذه الشهادة". ومنذ أن نصبت تلك اللجنة، لم أعد لرؤيتها إلا يوم سلمتني النتيجة. الآن، هذا ليس راجعا إلى نشوة أو شهوة أو سلوك وزير. لا، هذا أصبح الآن بالقانون. المشروع الذي قدمه "سي" مصطفى الخلفي، يكرس استقلالية اللجنة، ويعطيها ضوابط لكي تضمن أن هذه اللجنة، ستسهر فعلا على أن تكون الأموال المأخوذة من الأموال العمومية، موجهة في وجهها الصحيح. أيضا تضمن القرار الجديد لتشكيل اللجنة، ضوابط فيما يتعلق بدعم المهرجانات، أصبحت هناك شروط لضبط المهرجانات، لأن المهرجانات السينمائية الآن، هي في كل مكان. إذن، لا بد من ضوابط. كيف يمكن للحكومة أن تنفق هذه الأموال التي تعطيها لهذا المهرجان أو ذاك. لا بد أن يكون هناك دفتر تحملات شفاف، ويحتوي على مبادئ معلنة، وهذا شيء جديد. إذن، من حسن الحظ، أن وزيرا من العدالة والتنمية يكرس الشفافية والحرية، واستقلالية الهيآت المكونة لضبط هذا العمل. النقاش ولا بد منه. لأن هناك تخوفات، تخوف من أن المكاسب التي أحرزنا عليها، ربما تنتكس. وهذه مخاوف تساور الجميع، وشيء طبيعي أنها تساور الجميع، ولكن المهم أنها تساعد على ضبط المواقف والمسار، وهذا شيء مهم.

س: مارست مهنة الصحافة، ولكن في كتاباتكم، يسكنكم روح المؤرخ، لماذا لم تسيروا في هذا المنحى؟

ج: أنا عمليا، كل الكتب التي صدرت لي، منذ حوالي 20 سنة، كلها تسير في اتجاه الإجتهاد للتنقيب عن التاريخ، ولشرح أحداث التاريخ للأجيال الصاعدة.

س: الملاحظ بالمقارنة مع حكومات سابقة، أنه خلال الحكومة الحالية، تم تقليص وتهميش العنصر النسائي، واختزاله في امرأة واحدة. كيف تفسر ذلك؟

ج: لأن حزبا واحدا قام بترشيح امرأة، الحكومة مؤلفة من عدة أحزاب، حزب الإستقلال والحركة الشعبية والتقدم والإشتراكية والعدالة والتنمية، لم يقدم أحد منهم امرأة، ولو كان كل حزب تقدم بامرأة، لكانوا أربعة، والشرع أعطانا "أربعة".

 

 

 

 

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لجنة التنسيق المحلية لمناهضة العنف ضد النساء بالعرائش تحتج ببساحة العدالة ..

السوسيولوجي محمد الناجي :

الكاتب والشاعر احمد زنيبر بالملحقة الإقليمية لوزارة الثقافة بالعرائش

الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تدعو الى وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني امام البرلمان

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

مثول شباط أمام المحكمة الابتدائية بالرباط الجمعة

وفاة خمسة اشخاص بينهم امرأة في حادثة سير مروعة بالعرائش

وصفات للبشرة بخل التفاح

للجمالكم تنصحكم نبيهة بزيت الخروع

ليلة للمديح والسماع احتفاء بهجرة الرسول وأعياد الإستقلال والمسيرة

محمد العربي المساري لموقع العرائش نيوز:"النقاش حول دفاتر التحملات كان يتم تحت الطاولة"

رحالة مغربي من العرائش في الدنمارك

منيب: الحكومة مرتبكة وتعتمد خطابا شعبويا

الاستاذ عزيز قنجاع يكتب عن انتكاسة الثورة من خلال وثيقة الأزهر

المعهد الموسيقي يحيي حفلا دينيا بمناسبة ذكرى المولد النبوي

عناوين الصحف التقدمية المغاربية ليوم الاثنين 18 فبراير 2013

مجموعة مدارس المغرب العربي ( جماعة أربعاء عياشة ) الإنتفاضة السكانية ...!!!

الحقوقيون والمعطلون يخلدون ذكرى يوم الأرض

تلميذات وتلاميذ الوسط القروي يبدعون في حفل ثقافي مميز بثانوية مولاي محمد بن عبد الله





 
ظلال

شـبهة الـذاكرة...يوم صارت مقهى سنطرال جنة

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مرجان العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

جمعية "ما تقيش ولادي" تدين محاولة اغتصاب فتاة على متن حافلة للنقل العمومي

 
الضفة الأدبية

همست هيستيا :


الذاكرة الأدبية (العدد الثاني عشر)


وكنت ورقة الريح


الذاكرة الأدبية ( العدد الثامن)


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

جمعية الصداقة تحتفي بالمهاجر

 
ثقافة وفن

فرقة لالة منانة تتألق في سماء الصويرة

 
عالم الرياضة

شروط تجعل من تنظيم المونديال بالمغرب مستحيلا


الحكم ينقد رونالدو من عقوبة قاسية


مدرب نادي شباب العرائش يتحدث عن الاستعدادات للموسم القادم


" ليلة الأبطال "

 
فضاء المراة

كلمة مديرة مركز عبد الخالق الطريس على هامش معرض المنتجات النسوية

 
منتدى الهجرة

جمعية المحامين ذوي الاصول المغربية باسبانيا تدين العملية الارهابة ببرشلونة

 
فضاء الشباب

الطالب أحمد عسيني يشرف المغرب في الأولمبياد الدولي للرياضيات وينال الثناء بعد عودته من البرازيل

 
صحة وجمال

دراسة: الوحدة أخطر من السمنة وأحد أسباب الوفاة المبكرة

 
اقليميات

انتخاب محمد عبيدو رئيسا للمركز المغربي للتسامح وحوار الأديان

 
اخبار وطنية

إمام مسجد مغربي هو العقل المدبر لعملية الدهس ببرشلونة

 
أصدقاء العرائش نيوز

الحرية لعائشة رودريكيز، صديقة العرائشيين

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

نعيمة فارسي توقع ديوانها

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا