يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         النقل المدرسي يخلق مشكل بالشمال             الدورة الثانية لمهرجان مكناس             صحفيون ومستخدمي جريدة العلم يتضامنون مع البقالي             من يسار متوحِّد إلى يسار موحَّد             رونار يستدعي عادل تعرابت لمواجهة الكوت دفوار             هل ستنفجر قنبلة ''جنان باشا الشرقية'' بالعرائش..؟             لجنة مراقبة ميناء العرائش امام اول اختبار لجديتها             سماسرة المجلس يتغولون             فيديو: السيمو يحول بيت شعر لأحمد شوقي الى حديث نبوي متفق عليه             قناة دوزيم تستمع لضحايا حكم هدم عمارة حديقة الاسود بالعرائش             حفل توقيع كتاب للمهندس حسن المرضي             هل يشكو المغرب استقالة النخبة؟             دوزيم تصور مع ضحايا بناية حديقة الأسود بالعرائش             مقاييس الأمطار المسجلة بمدينة العرائش وباقي الجهة             Terrorismo en Somalia,eso que             الاتحاد الأوروبي يحذر من وضع حقوق الإنسان في المغرب             حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"            صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع            ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة            
مدينة العرائش

مدينة العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حسيسن 4/4: المشاريع التي تعرفها المدينة لا يمكن نسبتها للعمالة لأنها نتاج مجهودنا منذ كنا في المجلس الإقليمي


حسيسن 3/4: أنا على رأس بلدية بفضل ثقة سكان العرائش

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام


العرائش نيوز: حملة السلطات لتحرير الملك العمومي بجنان باشا


الأمين السويسي في مداخلة حول قانون الهجرة


عملية هدر الثروة السمكية بميناء العرائش


نواب المجلس يتهمون الرئيس بالتحايل لتمرير مشروع تصميم تهيئة العرائش


فيديو يفضح زيف الحملة الأمنية لتحرير الملك العام بالعرائش


انفجارات قوية بسبب تماس كهربائي بالمدينة القديمة بالعرائش


حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية


كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل


حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة

 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

من يسار متوحِّد إلى يسار موحَّد

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

هل ستنفجر قنبلة ''جنان باشا الشرقية'' بالعرائش..؟

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

أباطرة مملكة الحشيش بالمغرب .. الجبلية والنيني والديب والرماش

 
إضحك معنا

حسن و محسن في سكيتش ''الباكلوريا''

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

يوم تقليدي متنوع الثقافات بالمخيم الحضري براس الرمل

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

يونس القادري : خواطر مواطن مغربي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 دجنبر 2012 الساعة 31 : 17



بقلم: يونس القادري

خواطر مواطن مغربي

أتعجب لتفاهة هذا الزمن الرديء،أستغرب من أمطار الابتذال الهاطل على أجساد زهور وزهرات هذا الوطن، أتحسر علىمنابر النورالضائع وتائه في صحاري الاغترابوالارتهان لأحكام القيمة المستوردة من أسواق العنهجيةالكلونيالية. أتبرأ من جبن هذا العدم الرافض الكاره لأي شعاع نور، يحاول اخترق فوضى العتمة الملتصقة في أركان الهامش المبعد قهرا من قطاف تمار سهر الأمهات الحالمات بمستقبل بدون إقصاء أو تمييز بين فروع الشجرة الواحدة عفوا التراب الواحد عدرا أريد أن أقول أبناء الوطن المظلوم في سجنه أيام الاغتصاب الجماعي له من القوى الاستعمارية أو في الماضي القريب لقمع قلاع النور والوطنية المبنية بحجارة قوامها الإيمان بمشروع الدولة الوطنية على أساس قاعدة الوطن لمواطنه دون تمييز أو استبعاد قصري ممنهج عبر مكينات النظام العالمي الجديد و أيديولوجيته الشمولية أعتدر مجددا لقراء هذه السطور لأعود إلى صلب الموضوع لأطرح معكم سؤال يرودني يحاصرني يؤرق منامي يشوه أحلامي الطفولية يشرد أفكاري وقيم الراسخة بوحدة هذا الوطن بلغة الجغرافية والانتماء  أسف على الإطالة في الشكوى والنوح على واقعي المريض بشوزفريني وصفها علماء النفس بأنها مرض نفسي يصيب الجنس البشري وتتمظهر أعراضه في تبني شخص لشخصيتين واحدة حقيقية تتمتع بسلطان الإرادة وأخرى غير واعية تتصرف دون أهلية وبمعنى قانوني أكُثر وضوحا وقوعها في عيب من عيوب الأهلية.

سأصدقكم القول في أمر أفقدني الثقة في أمل عنوانه حراكووقوده شباب آمن ويؤمن بل يعي أكثر من أي أحد أهمية بناء دولة الحق والقانون وكان مستعدا لدفع ضريبة هذا البناء وأن يدافع عنه بما فيه تحقيق المصلحة الوطنية المشتركة بين مواطني هذا الوطن ولكن تحت سقف مبدأ المساواة في ولوج الحقوق والتزام بأداء الواجب وهنا أستسمح من كل القارئ الذين أرهقتهم باعتذاراتي المتكررة لأبوح لكم بما يجول في خاطري ودواخلي المخلصة لهذا الوطن ولمبادئه وقيمه المتعاقد عليها في الميثاق الذي توافق عليه المغاربة بتاريخ فاتح يوليوز 2011 سأبرز لكم معاناتي مع مرضي النفسي الذي حدثتكم عنه سابقا عن أسبابه ومسبباته وسأبدأ بمرحلة ظهور الأعراض الأولى لمرضي هذا كنت أنداك أرتاد حجرات ومدرجات الجامعة المغربية أصارع طواحن غلاء الأسعار وسندان ضعف القدرة المالية لمواكبة أعباء البحث العلمي لكن كنت أردد دائما أن الأمل آت لا محالة أقول لأصدقائي ورفاقي وأخواني ها أنا أقولها حثى لا يتحسس أحد ويقال كما عهدت أن أسمع في مهرجانات عفوا حلقيات الشتات الطلابي أني ألبس الحق باطلا لكن لازلت أردد لا لتوظيف قيم وشعارات الحركة الطلابية لخدمة مصالح بعيدة عن مصلحة الجامعة وروادها من أبناء هذا الوطنتلك القيم والمبادئ التي تحاول أيادي آثمة وؤدها وهي التي جعلت من الجامعات المغربية مصانع لإنتاج نخب هذا الوطن على امتداد عقود من تاريخ مغربنا المعاصر.

 لقد علموني في الجامعة أن ممارسة الحق مرهون بأداء الواجب وأننا كمغاربة سواسية أمام القانون وأن لا أحد فوقه وأن الدستور تعاقد يعتبر خرقه مساس بهبة الدولة ومشروعية أعمال وتصرفات مؤسساتها الدستورية ولكن أفجاء بعد تأملي لواقعي بعد التخرج من رحم المعاناة طيلة سنوات الدراسة وحصولي على تأشيرة الأمل وصك التحرر من التبعية الاقتصادية للأسرة والتفكير في بناء المستقبل مثل الكثيرين من شباب وشابات هذه الأمة  من أبنائي جيلي،أناشدكم أن تعود معي أيه السادة والسيدات قراء هذه السطور لتأمل محطات عشنا تفصيلها معا في بحر السنة والنصف الماضية  بدءا من محطة الدستور وما سبقها من أحداث ووقائع أثاثة فضاءات المشهد الوطني والإقليمي فيما وصف بربيع عربي كانت بعد فصوله تفوح منها نفحات الدم والإنقسام على الذات فتلك الأيام كنت مشدود لما يقع مذهولا بعظمة الشعوب ومع ذلك كنت مدركا أن لكل وطن خصوصية تأطر فعل التغيير لديه فكانت استجابة مؤسسة رئيس الدولة سريعة ونوعية من خلال خطاب ملكي موجه لأبناء الأمة المغربية يأسس فيها لمرحلة انتقالية قد تدخلنا لمرحلة جديدة من الإنتقال الديمقراطي ... وكم سننتقل ديمقراطيا ؟ وهو الأمر الذي انخرطت فيه القوى الحية كل من داخل موقعيه ورأيته بل أقولفهمها وتحليلها لموقع مساهمتها في بناء مستقبل هذا الوطن الجريح الموبوء بفيروسات مقومات التغيير. غضبت على قرار رئيس حكومتنا المنتخب في التشريعيات الأخيرة عندما أعلن حكم الإعدام في وجه الشباب المغربي العاطل غضبت حينما قرر اغتيال أحلامهم البسيطة في ولوج عوالم بناء مستقبلهم المجهول لكن بعد وقفة تأمل قلت لابأس أن ندفع أنا وجيلي المظلوم ضريبة بناء دولة الشرعية والمشروعية المستندة لمقتضيات الدستور لكني أيقنت أن حكومة بلادنا قد أصيبت بنفس المرض النفسي الذي يجتاح جسدي المهموم وروحي المرتجفة على ضياع جوهر المواطنة الحقة التي كانت هي محور الصراع "الشاب العجوز" وهنا أفتح قوسا هذا من بعد استئذانكم يا معشر القراء لأسترجع من خلاله مقولة قد تكون أقرب لتوصيف ماذا أعني بمحور الصراع خذوها من فمي إلى مخافر عقولكم وضمائركم وستجوبها لتعترف بمضمونها  المستتر وراء شيفرات الحروف الناسجة لكيانها الدلالي يقال  "أن المعارك ينظر لها النبهاء ويقودها الشجعان ويستفيد منها الجبناء " دائما ما رددت هذه المقولة لكيني لم أستطيع فك رموز وضوحها الصارخ وتوصيفها القبيح لواقع الإرتزاق على هموم بناة مستقبل هذا الوطن أتمنى في بعض الأحيان أن أصاب بغيبوبة ترحمني من عذاب الإحساس بمرض اللامواطنة لم أعد قادرا على مقاومة صوت المعارك الطاحنة بين ما علموني من قيم ومبادئ وواقعي المصدوم بهول التناقضات التي تنخر جسد السلم الاجتماعي لوطني الأسير لشبح الإنفصال وقرارات التمييز بين حملت جواز السفر الواحد أقولها بأعلى صوتي أنا مواطن مغربي مؤمن بدولة الحق والقانون وأرفض أي انتقاص لحقوقي كمواطن  مغربي كامل المواطنة والأهلية وفق قاعدة التعاقد على التمسك بالحق والالتزام بأداء الواجب وأنا كغيري من أبناء الوطن نأدي الواجب ونحرم أو نقصى من تمتع بالحق مع العلم أن دستورنا يعلن أن المغاربة سواسية أمام فصوله ومقتضياته وهنا أسأل رئيس حكومتنا هل قراركبتعينك مجموعة 17 تحترم هبة الدستور ؟وهل أن حجة خرق الدستور لم تعود صلبة في مواجهة عاطلين من نوع أخر ؟ أم أن المواطنة وتمتع بالحقوق أصبح مقرونا بالابتزاز المفضوح لوحدة هذا الوطن الذي دائما ما حاولوا تمزيقه بتصنيفات مريضة من قبيل مغرب نافع وغير نافع وأقول لبنكيران أننا نرفض أي قرار يحاول تكريس مغرب منتفع على حساب باقي جهات وأقاليم المغرب الواحد.








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



يونس القادري : خواطر مواطن مغربي

رسالة بدون عنوان الى السيد بنكيران

إدريس الشكر بمدينة العرائش

الاستاد عبد السلام الصروخ يكتب عن :العرائش واسماؤها الدالة

اليسار يكرم رمز المقاومة بنسعيدأيت يدير باصيلة

مافيا عائلية تهجم على فلاح بأولاد الغماري وتجرده من أرضه بالقوة

قافلة طبية تحل بدوار الهيايضة لتعويض الخصاص في خدمات الإستشفاء

حقيقة نداء 13 يناير

الحاج نبيل يزور العرائش غدا وساكنة المدينة القديمة تحبس أنفاسها مخافة إخلافه للوعود

تقرير دولي يكشف تهريب 108 مليار درهم من المغرب في 9 سنوات

يونس القادري : خواطر مواطن مغربي

القادري: البصري هو من ساعد الإتحاديين على تأسيس حزبهم

السوبرانو المغربية سميرة القادري تغني للتعايش والحوار بمورسيا





 
ظلال

العليكي 2/2 : إعادة تشغيل قاعة دوكيسا جريمة مكتملة الأركان بطلها حسيسن

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

أطفال وقاصرون مغاربة يتسكعون في شوارع أوروبا

 
الضفة الأدبية

الذاكرة الأدبية (العدد الثامن عشر)


همست هيستيا :


وكنت ورقة الريح


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

فيديو: الدكتورة فيروز فوزي تصف تجربتها الاولى بالعرائش

 
ثقافة وفن

الدورة الثانية لمهرجان مكناس

 
عالم الرياضة

رونار يستدعي عادل تعرابت لمواجهة الكوت دفوار


أجواء رائعة يعيشها شاطئ العرائش في تناغم مع عشاق السباحة والغطس المائي


بالفيديو .. فضيحة تهز أمريكا الجنوبية والمونديال في خطر


بي ان سبور تمنح التلفزة المغربية حق بث مباراة المنتخب ضد ساحل العاج

 
فضاء المراة

15 أكتوبر: اليوم الدولي للمرأة القروية

 
منتدى الهجرة

محامي مصري يعلن دفاعه عن قضايا الجالية المغربية مجانا

 
فضاء الشباب

تكريم الإعلامي بقناة السادسة الدكتور هشام الحليمي ضمن فعاليات المهرجان الوطني للقرآن الكريم في نسخته الثانية

 
صحة وجمال

تعرف على 7 أشياء سامة موجودة في منزلك

 
اقليميات

فيديو: السيمو يحول بيت شعر لأحمد شوقي الى حديث نبوي متفق عليه

 
اخبار وطنية

النقل المدرسي يخلق مشكل بالشمال

 
أصدقاء العرائش نيوز

الحرية لعائشة رودريكيز، صديقة العرائشيين

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

الأستاذ محمود شوراق يصدر كتابا جديدا

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا