يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         دراسة تكشف ارتفاع سن المراهقة إلى 24 عاما.. ما الأسباب؟             في علاقة الفساد بالسلطوية             مغربيات إلى حقول الفراولة في إسبانيا: استغلال وسخرة؟             ضبط جزار ينقل 100 كيلوغرام من اللحوم الفاسدة بالقصر الكبير             فيديو : جرحى وحوادث اغماء بسبب تدافع لممتهني التهريب المعيشي بمعبر مليلية الحدودي             حادث مرور يتسبب في شلل بشارع خالد بن الوليد             نتائج مباريات الدورة الاولى من البطلة المحلية الخامسة للفئات العمرية             وكيل أعمال حكيم زياش يكشف حقيقة عروض الوجهة القادمة للاعب             غياب رئيس جماعة الساحل عن الحملة الانتخابية لحزب المصباح بالعرائش يثير التساؤلات؟             بتهم مشابهة للتي استدعي فيها رئيس جماعة العرائش وكيل الملك يأمر باعتقال رئيس جماعة بطنجة             صور لمشردين يفترشون ارض ساحة التحرير بالعرائش             الهيئة الوطنية لحقوق الانسان تنظم وقفة احتجاجية بمقر جماعة العوامرة             محاكمة شبكة القتل والإجهاض             الفوائد الصحية للجبن الأبيض و الجبن الأصفر و الفرق بينهما             الكحص يدعو إلى التشبث باليسار ويُحذر من تدمير المدرسة العمومية             جمعية الإحياء للتبرع بالدم بإقليم العرائش تنظم اللقاء الأول حول دعم الصحة السلوكية             كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش            الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو            شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش           
مدينة العرائش

صبيحة و أمسية بمرجان العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حسيسن 4/4: المشاريع التي تعرفها المدينة لا يمكن نسبتها للعمالة لأنها نتاج مجهودنا منذ كنا في المجلس الإقليمي


حسيسن 3/4: أنا على رأس بلدية بفضل ثقة سكان العرائش

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

كلمة المسيرة الاحتجاجية تضامنا مع محمد مارصو بالعرائش


الإطارات السياسية والحقوقية والمدنية بمدينة العرائش في مسيرة احتجاجية تضامنا مع محمد مارصو


شركة العمران تسرق المياه من سابيلا بجنان باشا الشرقية بالعرائش


نساء مدينة العرائش يتضامن مع ضحايا باب سبتة


مصطفى الشعيبي يناشد السلطات العليا تخليص ابنه من الحكرة والظلم


فيديو شهادات في حق الفقيد زهير أغوثان


حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام


العرائش نيوز: حملة السلطات لتحرير الملك العمومي بجنان باشا


الأمين السويسي في مداخلة حول قانون الهجرة


عملية هدر الثروة السمكية بميناء العرائش

 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

في علاقة الفساد بالسلطوية

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

حادث مرور يتسبب في شلل بشارع خالد بن الوليد

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

هكذا غزت الهيروين أحياء بطنجة وتحولت إلى كولومبيا جديدة

 
إضحك معنا

سكيتش عن أمانديس و السياقة تحت تأثير الكحول

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

موعد مع سحر الكاميشيباي المسرح الورقي الياباني

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

السجناء المغاربة في السجون الإسبانية .. الواقع الآخر للهجرة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 فبراير 2013 الساعة 35 : 08



 

هي ليست المرة الأولى التي نتحدث عن عالم المهاجرين المغاربة في أوربا وما يرتبط بموضوعات الهجرة، سواء الإقتصادية والثقافية و السياسية وحتى الإجتماعية، اختلفت مستويات التعاطي معها على تنوع القراءات والتحاليل، بين ضرورة الاحتكام الى الالتزامات والاتفاقات الدولية والاقليمية المبرمة في مجال الهجرة، والسياقات الجيوسياسية المشحونة بالصراعات والتوزنات داخل فضاء المتوسطي.

هنا نلج أحد أهم الموضوعات الاجتماعية والحقوقية التي تحمل واقعا من الصعوبة الحديث عنه داخل منظومة محددة، أو مجال معلوماتي يحتكم الى لغة الأرقام التي تصدر من المؤسسات الرسمية، أو التعامل معها وفق موجات المحيط السوسيوثقافي الذي يغلب عليه أحكام قيمة، دون استدراك البعد الهوياتي الحقيقي للمكون المغربي في مدخل لإرساء المواطنة الاوربية، وهي وضعية السجناء المغاربة في السجون الإسبانية.. فكم من تقرير صادر من إدارة السجون الإسبانية أو الجمعيات العاملة في المجال الهجرة وحقوق الانسان، والتي كلها تؤكد وجود نسب عالية من السجناء المغاربة داخل السجون الاسبانية، وتكشف عن دواخل واقعها.

 

 

وضعية السجناء المغاربة في السجون الإسبانية

كأي جالية تقطن الديار الاوربية، فالمهاجرون المغاربة لهم واقعهم الخاص، وخصوصيتهم، وظروف عيش تتسم بمستويات متنوعة؛ من أجل رسم تعبير أفضل للاندماج والتعايش مع الضفة الأخرى، فمنذ تسعينات القرن الماضي، تحولت إسبانيا إلى وجهة لشعوب بلدان الجنوب، فنسجت علاقات إجتماعية ومؤسساتية بين المغاربة بحكم مؤشرات التنمية بإسبانيا، والتي تتطلب اليد العاملة بشكل كبير، دون تحديد رؤية إستراتيجية تؤطر سياسة سوق الشغل، فتكاثرت موجات الهجرة إلى الضفة الاخرى، وانتقل عدد المهاجرين المغاربة القاطنين بصفة قانونية في إسبانيا إلى حدود سنة 2007، من حوالي 450 ألف مهاجر، إلى ما نياهز 700 ألف مهاجر، موزعين على مختلف المدن الإسبانية، أي بارتفاع يبلغ معدل 40 في المائة.

ساهمت موجة الهجرة إلى إسبانيا في بروز مشاكل وإكراهات وسط أبناء الجالية المغربية، منها ما يتعلق بمسألة الاندماج، ومنها ما يرتبط بإشكالية الهوية، وما يتصل بقلة فرص الشغل أمام اليد العاملة المهاجرة.. وأمام التعقيدات الاجتماعية والنمطية بإسبانيا تفاقمت الإكراهات لتجد الأجيال الثلاثة بالتصنيف من المهاجرين المغاربة في إسبانيا أنفسهم أمام ظروف من الاستلاب والتيه، واستحالة التأقلم مع نمط اجتماعي مختلف جذرياً عما هو سائد داخل الوطن الأصل؛ مما يقود المهاجرين القاطنين في إسبانيا نحو النزوع إلى سلوكات وممارسات مخالفة قانونياً، تؤدي بهم إلى الاعتقال بتهم مختلفة.. وانطلاقاً من جرائم صغيرة متعلقة بما هو جنحي، مروراً بالجرائم ذات الطابع الجنائي( القتل العمد، تكوين عصابات، الاغتصاب تحت التهديد بالسلاح، وجدت الجالية المغربية المقيمة بإسبانيا نفسها تحتل الرتبة الأولى في قائمة أبناء الجاليات الأجنبية المعتقلين في السجون الإسبانية على ذمة قضايا الانتهاك القانوني.

يشكل المغاربة بإسبانيا أكثر من10% من مجموع السجناء في جميع السجون و28% من مجموع السجناء الأجانب في هذا البلد، منهم من اعتقل على خلفية تهم الإرهاب، والمخدرات، وآخرون في قضايا جنحية بسيطة. في هذا الصدد كشف تقرير صادر عن إدارة السجون الإسبانية أن مجموع السجناء الإسبان في 66 مركزا للاعتقال، بلغ إلى غاية يوم 31 يناير2012 الماضي، 68 ألفا و53، من ضمنهم 28 ألفا و350 من الأجانب، أي ما نسبته 27% من مجموع المعتقلين، علما أن نسبة المهاجرين من الجنسيات الأخرى، لا تتجاوز 9% من سكان إسبانيا.. ويكشف التقرير أن عدد المهاجرين المغاربة المعتقلين في السجون الإسبانية يبلغ 5870، متصدرين بذلك قائمة المساجين الأجانب.. والهواجس التي تتخوف منها السلطات الإسبانية، هو سقوط عدد من المعتقلين المغاربة ضحية التطرف الديني، جراء التهميش الذي يعانون منه، والفراغ في السجون، لا سيما أن إسبانيا ليست لديها برامج تأهيل وإدماج خاصة بالمهاجرين المسلمين.

السجناء المغاربة و تهمة الاشتباه بصلتهم مع الإرهاب

تؤكد العديد من التقارير أن أغلبية المغاربة الموجودين في السجون، اعتقلوا بتهم جنحية أو جنائية.. فخلال السنوات الأخيرة، لوحظ أنه اعتقال عدد من المغاربة في قضايا إرهابية، إذ وصل عددهم 52، أغلبهم بعد تفجيرات 11 مارس بمدريد، فتم التعامل مع الجالية التي تلبس عباءة الإسلام بنوع من الاستثناء، لدرجة انعكس ذلك داخل المجتمع الإسباني بسلوكات يطبعها الحذر من المسلمين، لاسيما أن التعاطي الرسمي الحكومي اعتمد على العديد من الوسائل، خاصة الإعلام للترويج بصورة خاطئة عن الربط الميكانيكي للمكون الاسلامي بالإرهاب، فتشكلت لدى عموم الاسبان أفكار غير دقيقة ونسبية، هذا ما كشفته التقارير الصادرة من الأجهزة الأمنية المكلفة بمكافحة الإرهاب في إسبانيا، تبدي قلقها بشأن النسبة العالية من المهاجرين الذين يشتبه في أنهم ضالعون في قضايا إرهاب، وارتباطهم بنتظيم القاعدة.. وحسب المعطيات المتواجدة يستند ذلك إلى وجود العديد من حالات الإفراج المؤقت للمشتبه فيهم، بعدما قررت المحكمة العليا ذلك بسبب غياب أدلة مقنعة تبرر وضعهم في السجن، أو بعدما قضوا العقوبة التي صدرت في حقهم.

من جهة أخرى، تعتبر الجمعيات المهاجرة ـ ومن ضمنها الحقوقية ـ أنه لا يجب السقوط في وحل التنظيرات الأمنية والاستخباراتية، وتعميم أحكام قيمة على باقي أفراد الجالية الممارسين للمعتقد الديني.. من الممكن أن توجد جماعة تروج لأفكار تطرفية، لكنها ليست مبررا لإصدار تهم مجانية على الجميع، أو أن تلتصق الشبهة بالمتورطين طيلة حياتهم، فتمارس في حقهم إجراءات تعسفية، منها عدم منح بطاقة إقامة، وحرمانهم من حقوق المواطنة، وكذا التهديد باستخدام ورقة العودة الإجبارية إلى بلدانهم، والزج بهم في الاعتقال مجددا، وخاصة في المغرب.

الشؤون الاجتماعية للقنصليات المغربية في إسبانيا وعلاقتها بالسجناء المغاربة

بكل إدراك، يعي الكثيرين طبيعة العلاقة القائمة بين الجالية بإدارة القنصلية المغربية، وخاصة مصلحة الشؤون الاجتماعية، هي دائما ما تعتمد في منهجية عملها على المبادرات الفوقية والمناسباتية، بدون رصد الوقائع، ليس لأنها عاجزة، بل لأنها تتهرب من حقيقة قاسية، مفادها أن الجانب الاجتماعي للمغاربة في إسبانيا الحلقة الأصعب في ملف المغربي مغربي، والاسباني إسباني ، والمغربي الإسباني، والنسبة العالية لأبناء الجالية المتواجدين داخل المؤسسة السجنية الإسبانية هي أحد عناوينها، فتدرك جيد أن هذا يتطلب نظرة تكاملية وواضحة المعالم لمعالجة الظاهرة، وبرنامجا عمليا اجتماعيا مضبوطا، يلامس عمق المشاكل، بشراكة مع أطراف عديدة من الإسبان والمغاربة، وخلق فضاءات ومراصد عبر وطنية لمتابعة أوضاع السجناء، لتحديد قنوات مباشرة لإرساء منظومة قانونية واجتماعية تحمي السجناء المغاربة، ونشر البعد الأخلاقي كمحدد لتجاوز الأزمات، والانخراط في المجتمع بكل مسؤولية لإرساء المواطنة الحقيقية، وهذا لايتحقق أمام غياب الارادة والجرأة الكبيرة في العمل، ورفض النظرة التشاركية في التدبير المعالجاتي لواقع السجناء مع الفاعلين الجمعويين والخبراء في المجال، إضافة إلى أن منحى الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، يؤشر إلى كوارث إنسانية تدفع بالعديد إلى ممارسة سلوكات مغامرة من أجل ضمان العيش، الأمر الذي يؤكد مدى التهميش الذي يعاني منه المعتقلون المغاربة، ولا يلقون أي اهتمام من قسم الشؤون الاجتماعية، إذ، نادرا، وبشكل محتشم ما تقوم بجولات للاطلاع على أحوالهم، وتقديم بعض المساعدات الاجتماعية، فهناك حالات ـ على سبيل المثال لا الحصر ـ تؤكد أن معتقلين مغاربة لم يتمكنوا من الحديث مع أهلهم لمدة سنوات بالهاتف، والسبب هو افتقارهم للمال.

حقوق المهاجرين السجناء في دول الإقامة

قبل الكلام عن حقوق السجناء، لا بد من الوقوف على النظام الأوربي لحماية حقوق - العمال - المهاجرين الذي تم اعتماده في رحاب منظمة مجلس أوروبا، والذي يعد من أقدم الأنظمة الإقليمية التي تهدف إلى حماية حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، ولم يتم النص على حقوق المهاجرين في منظومة مجلس أوروبا إلا ضمن أحكام الميثاق الاجتماعي الأوروبي، يحدد الجزء الأول من الميثاق الاجتماعي الأوروبي بنقطه التسع عشرة، الحقوق والمبادئ التي تسعى الدول المتعاقدة فيه إلى تحقيقها، والتي هي عبارة عن سياسة مشتركة لهذه الدول في الحقل الاجتماعي، فيهتم الميثاق الاجتماعي الأوروبي بتقرير الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وحمايتها، مما جعل منه وثيقة مكملة أو متممة للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، ورغم ذاك يفتقد الميثاق الاجتماعي الأوروبي نظاما خاصا يسمح بتقديم الشكاوى، مما دفع بخبراء مجلس أوروبا إلى تحضير بروتوكول يضاف إلى هذا الميثاق، وخاص بنظام الشكاوى الجماعية.. فعليه اعتمدت لجنة الوزراء، البروتوكول المضاف إلى الميثاق الاجتماعي الأوروبي الذي ينص على نظام الشكاوى الجماعية في 22/5/1995، وفُتح للتوقيع بتاريخ 9/11/1995، وقد دخل هذا البروتوكول حيز التنفيذ اعتبارا من 1/7/1998.. ووضحت ديباجة هذا البروتوكول غاية الدول الموقعة عليـه، والمتمثلة في اتخاذ" إجراءات جديدة لتحسين التطبيق الفعلي للحقوق الاجتماعية التي يتضمنها الميثاق"، ولتحقيق ذلك تم اعتماد" إجراءات الشكاوى الجماعية، وبناء على ذات القانون يطرح موضوع الحماية والدفاع عن السجناء المهاجرين بقوة لما يعرفه من تجاوزات كبيرة، فتم اعتماد رزمة من القوانين لضمان حقوق السجناء المهاجرين، استنادا على روح التشريعات الانسانية وكينونة الحقوق؛ بتكييف مع القانون الجنائي والمدني لبلدان الإقامة، وأهم عناصرها:

ـ  يتمتع العمال المهاجرون، خلال الاحتجاز أو السجن، بنفس حقوق المواطنين

ـ  إذا حرم عامل مهاجر من حرياته، تبدي السلطات المختصة في الدولة المعنية اهتماماً بالمشاكل التي قد تنشأ لأفراد أسرته، خصوصاً لزوجه وأطفاله القاصرين.

ـ  لا يعرض العمال المهاجرون وأفراد أسرهم، فرديا أو جماعياً، للقبض عليهم أو احتجازهم تعسفاً، ولا يحرمون من حريتهم إلا لأسباب، ووفقاً لإجراءات يحددها القانون.

ـ  يكون الهدف من معاملة العامل المهاجر، أو أحد أفراد أسرته، خلال أي فترة يسجن فيها، تنفيداً لحكم صادر عن محكمة قضائية، هو إصلاحه وتأهيله اجتماعياً.

ـ  إذا احتجز عامل مهاجر، بقصد التحقق من أي مخالفة للأحكام المتعلقة بالهجرة، لا يتحمل أي نفقات تترتب على ذلك.

ـ  يبلغ العمال المهاجرون، أو أفراد أسرهم، بأسباب إلقاء القبض عليهم، بلغة يفهمونها، كما يبلغون على وجه السرعة بالتهم الموجهة إليهم.

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



السلفيون بالعرائش يتظاهرون لإسقاط قانون الإرهاب

التفاح و منافعه

فوائد خل التفاح الصحية

فطيرة التفاح

للجمالكم تنصحكم نبيهة بزيت الخروع

محمد العربي المساري لموقع العرائش نيوز:"النقاش حول دفاتر التحملات كان يتم تحت الطاولة"

جمعيتا الفضاء المفتوح وقوارب الحياة تنظمان نشاطا متنوعا لإعادة الحياة لساحة البكار

مواجهات بالسيوف بن عائلات التلاميذ بإعدادية العوامرة والأساتذة يهددون بالإضراب

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تصدر تقريرها السنوي

من الارشيف:في ذكرى استشهاد المناضلة الثورية سعيدة المنبهي.

في نقد الحاجة إلى السلفية

السجناء المغاربة في السجون الإسبانية .. الواقع الآخر للهجرة

بعد اعتداء شباب مغاربة على مثليّ بهولندا: نقاش حادّ حول الهوية والإندماج بين الرباط وأمستردام

عبد الناصر حسيسن: "يجب بناء ممرات للأودية التي تصب في الشواطئ وتحويلها إلى مناطق سياحية"

الفقيه الأزمي يختلق الأكاذيب على سكان سبتة في برنامج قصة الناس بقناة مدي 1 تفي

فريق شباط يقاضي رئيس الحكومة

صراع الأشباح بكطالونيا‎

الكامُوني ينْفي أنْ يكونَ تقدّم إلَى جانبْ الهمْهامة لصفقةْ طلبْ العرُوض لتنظيمْ معرضْ عاشُوراءْ

فضائح بنكيران مع المال العام

خَرق مبدأْ المُناصفة.. يضعُ مشرُوعية مجلسْ العرائشْ موضعَ تساؤُل





 
ظلال

العكار الفاسي.. أغلى مسحوق تتجمل به المغربيات

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

مغربيات إلى حقول الفراولة في إسبانيا: استغلال وسخرة؟

 
الضفة الأدبية

موسم الذكريات


رقصة الأنوثة...


همست هيستيا :


وكنت ورقة الريح


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

محاكمة شبكة القتل والإجهاض

 
ثقافة وفن

"بيل أوفاص" في العرض ما قبل الأول الخميس المقبل

 
عالم الرياضة

نتائج مباريات الدورة الاولى من البطلة المحلية الخامسة للفئات العمرية


وكيل أعمال حكيم زياش يكشف حقيقة عروض الوجهة القادمة للاعب


مدرب المنتخب المغربي يقرر التخلي عن لاعب برشلونة


أبناء الشمال في مواجهة الكبار برسم كأس ملك اسبانيا

 
فضاء المراة

ميس أمازيغ 2968

 
منتدى الهجرة

مصرع مواطن مغربي في حادثة سير بإسبانيا

 
فضاء الشباب

العنف المدرسي: الأسباب و سبل المواجهة موضوع ندوة بثانوية محمد بن عبد الله التأهيلية

 
صحة وجمال

دراسة تكشف ارتفاع سن المراهقة إلى 24 عاما.. ما الأسباب؟

 
اقليميات

ضبط جزار ينقل 100 كيلوغرام من اللحوم الفاسدة بالقصر الكبير

 
اخبار وطنية

فيديو : جرحى وحوادث اغماء بسبب تدافع لممتهني التهريب المعيشي بمعبر مليلية الحدودي

 
أصدقاء العرائش نيوز

المعهد التقني للفلاحة بالعرائش يحتضن حفل تكريم الرمز المناضل بوبكر الخمليشي

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

هيسبريديس مجموعة قصصية لمحمد امين زريوح

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا