يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         الدورة الثانية لمهرجان مكناس             صحفيون ومستخدمي جريدة العلم يتضامنون مع البقالي             من يسار متوحِّد إلى يسار موحَّد             رونار يستدعي عادل تعرابت لمواجهة الكوت دفوار             هل ستنفجر قنبلة ''جنان باشا الشرقية'' بالعرائش..؟             لجنة مراقبة ميناء العرائش امام اول اختبار لجديتها             سماسرة المجلس يتغولون             فيديو: السيمو يحول بيت شعر لأحمد شوقي الى حديث نبوي متفق عليه             قناة دوزيم تستمع لضحايا حكم هدم عمارة حديقة الاسود بالعرائش             حفل توقيع كتاب للمهندس حسن المرضي             هل يشكو المغرب استقالة النخبة؟             دوزيم تصور مع ضحايا بناية حديقة الأسود بالعرائش             مقاييس الأمطار المسجلة بمدينة العرائش وباقي الجهة             Terrorismo en Somalia,eso que             الاتحاد الأوروبي يحذر من وضع حقوق الإنسان في المغرب             بتواجد حصاد وحركيي العرائش سيمو يرص صفوف السنبلة             حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"            صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع            ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة            
مدينة العرائش

مدينة العرائش

 
البحث بالموقع
 
نافذة

حسيسن 4/4: المشاريع التي تعرفها المدينة لا يمكن نسبتها للعمالة لأنها نتاج مجهودنا منذ كنا في المجلس الإقليمي


حسيسن 3/4: أنا على رأس بلدية بفضل ثقة سكان العرائش

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

حسن و محسن في سكيتش "الباكلوريا"


صور وفيديو: قائد المنطقة الأمنية الجديد بالعرائش يدشن عهده بالقمع


ممثل تجارالعرائش يوضح سبب الاحتجاج على الرئيس وباشا المدينة


نداء لذوي القلوب الرحيمة طفل معاق يحتاج المساعدة


العرائش نيوز : حملة السلطات لتحرير الملك العام


العرائش نيوز: حملة السلطات لتحرير الملك العمومي بجنان باشا


الأمين السويسي في مداخلة حول قانون الهجرة


عملية هدر الثروة السمكية بميناء العرائش


نواب المجلس يتهمون الرئيس بالتحايل لتمرير مشروع تصميم تهيئة العرائش


فيديو يفضح زيف الحملة الأمنية لتحرير الملك العام بالعرائش


انفجارات قوية بسبب تماس كهربائي بالمدينة القديمة بالعرائش


حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية


كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل


حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة

 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

من يسار متوحِّد إلى يسار موحَّد

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

هل ستنفجر قنبلة ''جنان باشا الشرقية'' بالعرائش..؟

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

أباطرة مملكة الحشيش بالمغرب .. الجبلية والنيني والديب والرماش

 
إضحك معنا

حسن و محسن في سكيتش ''الباكلوريا''

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

يوم تقليدي متنوع الثقافات بالمخيم الحضري براس الرمل

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 

الحقوقي عبد الوهاب التدموري ينتقد "البامي" بوطيب في رسالة خاصة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 فبراير 2013 الساعة 24 : 21



العرائش نيوز :


رسالة إلى من يهمهم أمر الذكرى الخمسينية لرحيل المجاهد الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي حسب توقيت الرباط وسلا وما جاورهما.


إلى  الأخ  رئيس جمعية أريد

إلى الأخ رئيس مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم.

إلى الأخ رئيس منتدى الكفاءات الريفية الشابة.

إلى الأخ رئيس اللجنة التحضيرية لرجال الأعمال المنحدرين من الريف.

إلى الأخ رئيس اللجنة التحضيرية  لريفيي الشتات والداخل. 

         
إلى الأخ رئيس كل شيء ذو صلة بالريف، وصاحب رسالة الولاء التي قدمتها باسم هذه الإطارات جميعا، التي رفعتها حسب تعبيرك إلى السدة العالية بالله والمختومة بصفتك خديم الأعتاب الشريفة، والتي أبت فيها الياء إلا أن تكون مكسورة وكيف لها أن تتمدد وهي المتمرسة على طقوس الطاعة والانحناء. في زمن اعتقدنا فيه أن هذا النوع من الكتابة أضحى ينم عن وطنية زائفة، وبات يندرج ضمن الأرشيف الأدبي للملوك السلاطين.

إلى الأخ رئيس كل شيء في الريف الداخل والشتات، أقحمت إسمي دون علمي في نشاط يهم رجلا ما كان يوما يعرف في حياته ومماته معنى الانحناء، رجلا دوما قامته مرفوعة إلى السماء، تهون عليه كل المنافي والشهادة على التفريط في ذرة من الحرية والكرامة. حيث أبيت إلا أن تخدش روحه وتسلم رفاته لتدوس عليها حوافر الأقزام التي فرطت في الأعراض والأوطان والقيم والإنسان قبل وبعد الاستقلال. لكن هيهات، مهما فعلت، وأمثالك كثيرون، فالأحرار في حياتهم ومماتهم لا يروضون، وإرثهم سيبقى مزعجا ومؤرقا لمن هم في اجتثاثه حالمون، ينمو ويتجدد من حيث هم لا يعلمون.

أقحمت اسمي وأنت تعلم، أولا تعلم، أني أول من قدم استقالته من اللجنة التحضيرية لتأسيس جمعية أريد في سنة 2004، بعد أن لمست أن الريف الذي كان دوما ياء ممدودة منفلتة ومتمردة على قواعد الفقه واللغة، والذي لا يفاوض على شيء إسمه الكرامة أو الحرية سيطرح في مزاد النخاسة تحت مسميات كثيرة كالعهد الجديد والمصالحة، كالأصالة والحداثة والكثير من الأشياء الأخرى التي تحيلنا على ماضي حلبة روما القديمة، حيث بؤس العبيد يشكل مجال فرجة النبلاء والخاصة، ومتنفسا للكثير من العامة.

إلى الأخ الرئيس: أقحمت إسمي وأنت العارف أني إنسان زاهد في الدنيا والآخرة، لا أصبو إلى مراكز ولا إلى جوائز، وإن لم تصدقني فاسأل منهم بجوارك، حتى تقطع الشك باليقين. إني مناضل يساري ديمقراطي، أمازيغي من الريف الكبير، وما بدلت تبديلا، قطعت مع كل الأنماط المركزية الموروثة عن دولة اليوطي والحركة الوطنية، فكرا وتنظيما، وعانقت الهوامش حين أصبح سؤال شكل الدولة عندي أولى عن سؤال شكل السلطة، جمهوري في تفكيري ولو لم يعد لهذا معنى. كل ما أحلم به هو وطن متعدد بجهاته يعز فيه المرء و لا يهان، ونظام حكم ديمقراطي، وإن يكن ملكي، قائم على الحرية والكرامة والعدالة والمساواة، على قيم حقوق الإنسان والمواطنة بدل الرعايا، على دستور ديمقراطي يقر بحق الجهات التاريخية في تقرير مصيرها ضمن دولة الأطونوميات الجهوية المتضامنة، وبفصل حقيقي للسلط بدل إعادة مركزتها، وبالتقسيم العادل للثروة والسلطة بين المركز وجهاته، وبالحق في التنظيمات السياسية الجهوية، وبفصل الدين عن الدولة وبالهوية الأمازيغية نصا وممارسة.

إلى الأخ رئيس ندوة: كيف نستحضر الذكرى الخمسينية لرحيل محمد بن عبد الكريم الخطابي.

أقحمت إسمي وأنت العارف بمواقفي في الموضوع والتي لا يتسع لها مكان ندوتك الموقرة، ولا تصلح حتى للعب أدوار الدبلوماسية الموازية مع جارتنا الدولة الإسبانية. كون الذاكرة لدينا يا صديقي تعتصر من الألم ما يكفي لملئ جميع كؤوس وأنخاب الموائد المستديرة واللقاءات الرسمية وشبه الرسمية.

أتريدني أن أجامل أو أنافق أهلنا "وأولياء الأمر منا" وأفتري على حقائق التاريخ وأقول أن استعمال الغازات السامة ضد المقاومة بالريف الكبير هي من مسؤولية القوى الاستعمارية فقط، وأن السلطان بريء منها إلى يوم القيامة، ولم يهنئ يوما الجيوش الاستعمارية على انتصاراتها، ولم يشارك فرحة النصر عليها، ولم يصافح يوما مهندس الحرب الكيماوية الجنرال بريمو دي ريفيرا، ولم يجند يوما العشرات من الآلاف المغاربة والزج بهم إلى جانب القوى الاستعمارية لمحاربة المشروع المقاوم لمحمد بن عبد الكريم الخطابي، ولم يستقبل يوما كتيبة الطيارين الأمريكان المرتزقة المسماة سابقا بكتيبة لا فاييت المتخصصة في إلقاء الغازات السامة جوا، بالمشوار السعيد بالرباط سنة 1925 حيث أخذت لقب الكتيبة الشريفية ولم ولم ولم إلخ....                                                                                                      

أتريدني أن أقول أن مليشيات حزب الاستقلال وبإيعاز من قياداتها، غير مسؤولة عن الاعتقال والاختطاف والتعذيب حتى الموت للعشرات من  المناضلين المتشبعين بالأفكار السياسية والمشروع التحرري لمحمد بن عبد الكريم الخطابي، المتمثل لمضمون دولة الاستقلال، في كل جهات الوطن وشمال المغرب خاصة. وأن الملك الراحل لم يقترف انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في حق أبناء الريف الأوسط إبان انتفاضة 58 59 وهو الشاهد على نفسه في خطابه الشهير لسنة 1984.

أتريدني  أن أقول أن قيادات كتلة العمل الوطني، التي شكلت في مجملها في ما بعد حزب الاستقلال، لم تنعت محمد بن عبد الكريم الخطابي بكل الأوصاف الدنيئة مع التهنئة بالانتصار على  المتمرد الفتان حسب نص الرسالة التي رفعتها إلى المقيم العام الفرنسي والتي سمتها برسالة المطالبة بالإصلاحات سنة 1934، وأنها لم تعمل لاحقا على اجتثاث المشروع التحرري لمحمد بن عبد الكريم الخطابي إبان مرحلة الاستقلال.

أتريدني أن أقول أن فساد السياسة في بلادنا من فساد الأحزاب والدولة ومؤسساتها، وأنها بمختلف أطيافها ليست سليلة القصر وأوفاق إيكس ليبان والجناح المتنفذ للحركة الوطنية المباشر لها، وأن الأحزاب المؤثثة للمشهد السياسي والمؤسساتي حاليا ولوبياتها المحافظة الاقتصادية والسياسية التي تراكمت من داخل الدولة والمجتمع في ظل نظام الحكم السياسي المركزي، تشكل جزءا من الحل وليس جزءا من الأزمة المزمنة لعملية الانتقال الديمقراطي.

أتريدني أن أقتنع أن الأحزاب التي طبلت دوما للديمقراطية الحسنية وكانت شريكا له في الحكم لأربعة عقود من الزمن، عرف فيها المغرب  كل أشكال الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، استدعت من رئيس الدولة نفسه وبضغط من الداخل والخارج، الإعلان عن تأسيس هيئة للإنصاف والمصالحة في محاكمة ضمنية لتلك المرحلة السياسية برمتها لما شكلته من نظام حكم ديكتاتوري هي نفسها الأحزاب التي ستنجز عميلة الانتقال الديمقراطي وهي التي لم تجرؤ يوما حتى على تقديم اعتذار للشعب المغربي عن تواطئها ومسؤوليتها التاريخية عن ماضي وحاضر هذه الانتهاكات التي كانت شريكا فيها ولو بمسؤوليات متفاوتة. أم أنك تريدني أن أقول أن العدالة الانتقالية قد خصت بها الأمم المتحدة الأمم الديمقراطية.

أتريدني أن أقول أن المصالحة مع المغاربة عامة والريف الكبير خاصة قد تمت ولم يتبقى إلا عودة الرفات، وأن جبر الضرر يمكن اختزاله في بعض المشاريع التي لا تخرج عن إطار تدبير الدولة للإختلالات العميقة بين الجهة الوسطى وباقي الجهات، التي تكاد تشكل خطرا على استقرار وسعادة هذا البلد الأمين. وأن الاستجابة الواسعة والطوعية لحركة 20 فبراير عند انطلاقها ليس مؤشرا على سخط جماهيري دفين. وأن لا حاجة  لاعتذار الحاكم ولا لحزب الاستقلال عن ما اقترفته ميليشياته من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في حق المغاربة عامة وأهلنا بالريف الكبير. وأنت العارف أن الاعتذار قيمة أخلاقية من حيث هو اعتراف بالخطأ والاعتراف بالخطأ فضيلة ومدخلا أساسيا لطي صفحة الماضي، وضمانة بما يقتضيه من قوانين وتشريعات تكفل حق الشعب في معرفة تاريخه الحقيقي والمسائلة وجبر الضرر الجماعي وحفظ الذاكرة الجماعية، برموزها وأحداثها التاريخية، وحفظ المجال الذي احتضنها، كون الذاكرة والمجال شيئان متلازمان ولا يجوز التعسف عليها أو تحنيطها أو تقطيع أوصالها كما تضمنه  مشروع التقطيع الجهوي الأمني الجديد و المثير للكثير من الاستغراب والردود. كما هي أيضا ضامنة لعدم التكرار، الذي مع الأسف استمر وتكرر مع ما شهده المغرب من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان خلال الحراك الشعبي الأخير.

طلبت منك مرارا يا أخي رئيس كل شيء منحدر من الريف أن لا تزعجني وأن لا تقحم إسمي في أي نشاط دون علمي. فلا يمكنك أن تجمع بين الياء الممدودة والياء المكسورة، فأنا زاهد عن المناصب والجوائز في الدنيا والآخرة، وأن عشق الحق عندي هو عشق لله في ذاته وليس خوفا من عذابه ولا طمعا في جناته، ولأن حب الأوطان عندي يعفي من التملق والنفاق، ويستدعي قول الحقيقة، وإن مرة، للحكام.

وفي الختام تقبل مني اعتذاري عن عدم المشاركة في ندوتكم الخمسينية المباركة.

المنسق العام لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب

طنجة في 22-02-2013








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لجنة التنسيق المحلية لمناهضة العنف ضد النساء بالعرائش تحتج ببساحة العدالة ..

الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تدعو الى وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني امام البرلمان

السلطات المغربية تطرد قاصر واربعة مهاجرين افارقة جنوب الصحراء

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

الاطارات السياسية والنقابية والحقوقية بالحسيمة تصدر بلاغا تنديديا بتطويق فعاليات احياء ذكرى الشهيد ا

السلفيون بالعرائش يتظاهرون لإسقاط قانون الإرهاب

قريبا تصدر مجلة أسبوعية مجانية تهتم بشؤون المهاجرين مسماة

علي بلغود : احتفالنا باليوم العالمي للأشخاص دوي الإعاقة ليس مجرد شعار لتعبئة الفراغ الإعلامي

بحارة الكنفدرالية الديمقراطية والاتحاد المغربي يطالبون بمحاكمة المسؤولين الفاسدين بميناء العرائش

الحقوقي عبد الوهاب التدموري ينتقد "البامي" بوطيب في رسالة خاصة





 
ظلال

العليكي 2/2 : إعادة تشغيل قاعة دوكيسا جريمة مكتملة الأركان بطلها حسيسن

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مدينة العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

أطفال وقاصرون مغاربة يتسكعون في شوارع أوروبا

 
الضفة الأدبية

الذاكرة الأدبية (العدد الثامن عشر)


همست هيستيا :


وكنت ورقة الريح


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

فيديو: الدكتورة فيروز فوزي تصف تجربتها الاولى بالعرائش

 
ثقافة وفن

الدورة الثانية لمهرجان مكناس

 
عالم الرياضة

رونار يستدعي عادل تعرابت لمواجهة الكوت دفوار


أجواء رائعة يعيشها شاطئ العرائش في تناغم مع عشاق السباحة والغطس المائي


بالفيديو .. فضيحة تهز أمريكا الجنوبية والمونديال في خطر


بي ان سبور تمنح التلفزة المغربية حق بث مباراة المنتخب ضد ساحل العاج

 
فضاء المراة

15 أكتوبر: اليوم الدولي للمرأة القروية

 
منتدى الهجرة

محامي مصري يعلن دفاعه عن قضايا الجالية المغربية مجانا

 
فضاء الشباب

تكريم الإعلامي بقناة السادسة الدكتور هشام الحليمي ضمن فعاليات المهرجان الوطني للقرآن الكريم في نسخته الثانية

 
صحة وجمال

تعرف على 7 أشياء سامة موجودة في منزلك

 
اقليميات

فيديو: السيمو يحول بيت شعر لأحمد شوقي الى حديث نبوي متفق عليه

 
اخبار وطنية

صحفيون ومستخدمي جريدة العلم يتضامنون مع البقالي

 
أصدقاء العرائش نيوز

الحرية لعائشة رودريكيز، صديقة العرائشيين

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

الأستاذ محمود شوراق يصدر كتابا جديدا

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا