يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         الوشائج العميقة ما بين المغرب والجزائر             عمال شركة اللوكوس الفلاحية يطالبون عامل الإقليم بالتدخل لإنقادهم من التشرد             تصميم التهيئة بالعرائش: تعديل جزئي لخدمة لوبي كبير             جهة طنجة تطوان الحسيمة تدعو الشباب إلى الإستثمار في قطاع تربية الأحياء البحرية             فرقة لالة منانة تتألق في سماء الصويرة             سكان حي أولاد اصخار بالعرائش يصرخون أين نحن من مشروع التهيئة الجديد             السلطات تُصدر مذكرة بحث في حق 25 شخصا بمارتيل وزان والقصر الكبير             MY RELIGION IS PEACE , AND MY WORLD IS COMPASSION             إستدعاءات الدورة الاستثنائية تصل رسميا لنواب المجلس الجماعي بالعرائش             جمعية الصداقة تحتفي بالمهاجر             تخلص من إدمان الهاتف الذكي في 7 خطوات             محمد أشرفي : ما يحصل داخل الأغلبية هو حركة تصحيحية لمصلحة المدينة             عاجل : الأغلبية الجديدة تطالب برأس رشيد الركراك             حسيسن يجمع نوابه بعد تزعزع عرشه بالمجلس البلدي             إجرام ١٧ غشت ببرشلونة أوثقافة الخوف             ما لهذا انتخبناكم¡¡¡             ملخص مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة            تصريح أشرف طريبق حول المخيم الصيفي الرابع لجمعية قطار المستقبل بالعرائش            تقرير بالقناة الأولى حول شاطئ مدينة العرائش            
مرجان العرائش

عند مرجان...عروض منعشة و أثمنة مدهشة

 
البحث بالموقع
 
نافذة

الحاج محمد السرغيني يحكي تاريخ نادي شباب العرائش 2


مدير المنتدى الدولي الخامس للمدن العتيقة ضيفا على برنامج "نافذة"

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

ملخص مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة


تصريح أشرف طريبق حول المخيم الصيفي الرابع لجمعية قطار المستقبل بالعرائش


تقرير بالقناة الأولى حول شاطئ مدينة العرائش


أنغام موسيقية بنافورة ساحة التحرير


جديد الثنائي "حسن و محسن"


سكينة درابيل تكشف تفاصيل طريقة كلامها بسلسلة "الخاوة"


جميل...العيطة المغربية معزوفة بجوق سيمفوني


حالة إنسانية من العرائش تطلب يد العون


وفاة "عدول" أثناء عقد قران ابنته


اندلاع حريق في مبنى بلندن أغلب سكانه مغاربة


فيديو: عبد المنعم يحكي تفاصيل اعتقاله بسبب لافتة عاش الشعب


فيديو قوات الأمن تخلي ساحة التحرير وتمنع الوقوف بها


كلمة السيد مصطفى النوحي بدورة يونيو العادية للمجلس الإقليمي


مواطن يشتكي من تضرره من البناء العشوائي

 
إعلان
 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

الوشائج العميقة ما بين المغرب والجزائر

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

عمال شركة اللوكوس الفلاحية يطالبون عامل الإقليم بالتدخل لإنقادهم من التشرد

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

ذعر بعد ولادة مخلوق غريب صور

 
إضحك معنا

سكينة درابيل تكشف تفاصيل طريقة كلامها بسلسلة ''الخاوة''

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

يوم تقليدي متنوع الثقافات بالمخيم الحضري براس الرمل

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 


من الارشيف:في ذكرى استشهاد المناضلة الثورية سعيدة المنبهي.


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 دجنبر 2012 الساعة 17 : 15



العرائش نيوز

في ذكرى استشهاد المناضلة الثورية سعيدة المنبهي، نعاود نشر هذا المقال الذي سبق نشره بمجلة "الى الأمام" المغربية ، العدد 10- يونيو 1985

سعيدة: برنامج ثورة

في الحادي عشر من دجنبر 1977، استشهدت  المناضلة الثورية المغربية سعيدة المنبهي وذلك في فجر اليوم الثاني والثلاثين من الاضراب اللامحدود عن الطعام الذي خاضته بجانب رفيقتيها المعتقلتين معها بالسجن المدني بالدار البيضاء وبجانب رفاقها المعتقين بالسجن المركزي بالقنيطرة . إن هذا الاضراب الذي دام 45 يوما كان يستهدف الحقوق العادلة للمعتقلين السياسيين المغاربة ولفت انتباه الرأي العام الوطني والدولي الى الأوضاع اللاإنسانية التي يعاني منها هؤلاء المعتقلين.لقد كانت العشرة الأيام الأولى من الاضراب قاسية جدا بالنسبة لسعيدة وهي التي تعاني من مرض عضال في القلب. لقد وضعت في العزلة التامة وحرمت من التوصل بالماء المعدني( هذا مع العلم أن الماء المتوفر في السجن المدني بالدار البيضاء لايمكن أن يعتبر ماء صالحا للشرب)، كما انها حرمت من تناول بعض قطع السكر التي تسمح الادارة عادة للمضرب عن الطعام بتناولها يوميا . وسيتضح فيما  بعد ان هذه الاجراءات الاستثنائية والقاسية سيكون لها عواقب وخيمة.

لقد نقلت سعيدة يوم 19 نونبر الى مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء بعدما  تدهور وضعها الصحي. ورغم ذلك استمرت بإصرار بطولي في الاضراب، وبعد أيام وجهت سعيدة ورفيقاتها رسالة الى وزير العدل تنبهن الى خطورة وضعهن الصحي وتضعنه أمام مسؤولياته. لكن جواب المسؤولين هو اللامبالاة والصمت المطبق. وفي 25 من نفس الشهر طرأ تدهور حاد على وضعية سعيدة استمر في التعمق على الى يوم 8 دجنبر حيث دخلت في حالة غيبوبة تامة الى أن لفظت أنفاسها الأخيرة يوم 11 دجنبر 1977.

ورغم علم المسؤولين بمرض القلب العضال الذي تعاني منه سعيدة منذ اعتقالها  فلقد واجهوا تدهور وضعها الصحي بلا مبالاة سافرة ولم يقوموا بأي اجراءات طبية استثنائية لإنقاذ حياتها. ان كل العناصر المتوفرة الى يومنا هذا تثبت بما ليس فيه مجال للشك أن حياتها كان يمكن أن تنقذ لو أن وضعيتها عولجت بالوسائل الضرورية.

من هذا كله، يتبين أن مسؤولية الحكم في موت المناضلة الثورية المغربية سعيدة المنبهي واضحة، كما أقر في وقته الرأي العام الوطني والدولي. هكذا سقطت سعيدة شأنها شأن العديد من المناضلين الوطنيين والثوريين في ساحة النضال. هذا النضال الطي يخوضه الشعب المغربي منذ ارساء النظام  الاستعماري الجديد ليفرز أعدائه وأصدقائه وليلتمس طريقه من أجل دحر مضطهديه ومستغليه وتحرير نفسه بنفسه.

ان استشهاد سعيدة تم في اطار نضال المعتقلين السياسيين من أجل فرض حقوقهم المشروعة والمتمثلة في احترام كرامتهم ورفع جميع أشكال القمع والإهانة التي يتعرضون لها من داخل المعتقلات السرية والسجون وفي تمكينهم من وسائل تتبع ما يجري في وطنهم ( مذياع، جرائد) وفي تحسين التغذية والعلاج الطبي وظروف زيارة ذويهم...الخ.

ان استشهاد سعيدة له أكثر من دلالة. فبالإضافة  الى كونه يندرج في اطار النضال الدؤوب للمعتقلين السياسيين وفي اطار نضال الشعب المغربي وقواه المناضلة من أل انتزاع الحقوق الديمقراطية وإقرار سلطة الشعب الفعلية، فأنه يعبر بصفة خاصة على مدى الوعي الذي اصبح يترعرع في صفوف المرأة المغربية لكي تساهم على قدم المساواة مع الرجل في مسيرة الشعب النضالية والتحريرية.

ان سعيدة المنبهي أعطت الدليل القاطع على أن المرأة المغربية أصبحت تعي أن تحررها الخاص من قيود الاديولوجية الاقطاعية والاضطهاد الطبقي يمر عبر تحرير المجتمع ككل من نير الاستغلال والاضطهاد الرجعيين والامبرياليين. الا أن هذا الوعي الواضح لا يمكن أن يلغي دور المرأة الخاص في تحرير نفسها بنفسها ومن ثم تحمل مسؤوليتها كاملة في خضم النضال التحرري والطبقي.

هكذا اعطت سعيدة بكل جرأة ، وبولوجها ساحة النضال السياسي خارج السجن وبنضالها داخله واستشهادها  في احدى معارك المعتقلين السياسيين، الدليل على عمق وعيها وبعد نظرها، وبذلك أصبحت بحق رمزا ساطعا ينير الطريق أمام كل النساء الكادحات والنساء الديمقراطيات من أجل ولوجهن ساحة النضال وحتى يرفعن بأيديهن نصف قبة سماء وطنهن.

ان التأثير البالغ الذي كان لحياة نضال واستشهاد سعيدة البطولي، يتجسد في كونها اعطت مثال المرأة المناضلة والمناضلة المرأة ليس بالنسبة لرفيقاتها ورفاقها في النضال، بل أيضا في كل ضمائر القوى الديمقراطية المغربية.

وللتدليل على ذلك، نكتفي بذكر المثالين التاليين:

·        أن تاريخ 11 دجنبر أصبح بالنسبة للشبيبة المغربية يوم نضال وخشوع تقوم فيه الكليات والثانويات على نطاق واسع نسبيا بإضراب عن الدراسة لمدة 24 ساعة رغم القمع المسلط بقساوة متنامية على الحركة الجماهيرية  الديمقراطية في المغرب.

·        لقد أصبحت سعيدة العنوان والمضمون الثوريين للعشرات من القصائد الشعرية والتي لم يعد بإمكان الرقابة أن توقف سيلها، فإذا بها تنشر حتى على صفحات بعض الجرائد الوطنية.

هكذا لم يعد بالإمكان حجز اسم سعيدة المنبهي. انها وشمة عار في وجه الحكم ، رمز لوعي المرأة المغربية والعربية المضطهدة، رمز لكفاح الشعب...انها تعيش الآن حياتها الثانية، تلك الحياة التي تكتسب أكثر قوة وأكثر استمرارية في ذاكرة الشعوب.

قصيدة وذكرى

لو يصلك الآن صوتي

لو يطربك نشيدي، كلماتي

دقات نبض هذا القلب

فتعلمين أن رياح الليل ما استكانت

وبريق عينيك ما هدته رعود

وان موج البحر الراغي قد ظل يجود

واليوم، وأنت بيانات وقصائد

رأيت أن أمجد الوفاء في ذكرى الشهادة

ان اعطي صبحي لون الفداء

اذيب لجاجة الامس، استدارة الجرح

ليحملني اليك لظاك

فآه، لو يصلك صوتي

وغدا يسيخ الفرح في دمي

يكتمل العشق في توهجه فجرا

يتناثر أريجا، ورود حب وسنابل

يعلو الساحات صخب النشيد

فتسكن ذكراك قلب هذا الوطن

ا.م- دجنبر 1978

       

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اجل جبهة علمانية للدفاع عن الدين...؟

الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

رسالة الى خالد مشعل من ناصر قنديل

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

مهنيو سيارات الأجرة يحتجون أمام باب العمالة للمطالبة بوقف النقل السري

نائب التعليم في مهمة صعبة

السلفيون بالعرائش يتظاهرون لإسقاط قانون الإرهاب

للجمالكم تنصحكم نبيهة بزيت الخروع

عبد المالك زعيرط متهم بابتزاز نساء ورجال التعليم بالاتحاد المغربي للشغل

علي بلغود : احتفالنا باليوم العالمي للأشخاص دوي الإعاقة ليس مجرد شعار لتعبئة الفراغ الإعلامي

من الارشيف:في ذكرى استشهاد المناضلة الثورية سعيدة المنبهي.





 
ظلال

شـبهة الـذاكرة...يوم صارت مقهى سنطرال جنة

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مرجان العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

بلاغ تضامني مع حكومة وشعب إسبانيا ضد الإرهاب

 
الضفة الأدبية

همست هيستيا :


الذاكرة الأدبية (العدد الثاني عشر)


وكنت ورقة الريح


الذاكرة الأدبية ( العدد الثامن)


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

جمعية الصداقة تحتفي بالمهاجر

 
ثقافة وفن

فرقة لالة منانة تتألق في سماء الصويرة

 
عالم الرياضة

شروط تجعل من تنظيم المونديال بالمغرب مستحيلا


الحكم ينقد رونالدو من عقوبة قاسية


مدرب نادي شباب العرائش يتحدث عن الاستعدادات للموسم القادم


" ليلة الأبطال "

 
فضاء المراة

كلمة مديرة مركز عبد الخالق الطريس على هامش معرض المنتجات النسوية

 
منتدى الهجرة

جمعية المحامين ذوي الاصول المغربية باسبانيا تدين العملية الارهابة ببرشلونة

 
فضاء الشباب

الطالب أحمد عسيني يشرف المغرب في الأولمبياد الدولي للرياضيات وينال الثناء بعد عودته من البرازيل

 
صحة وجمال

تخلص من إدمان الهاتف الذكي في 7 خطوات

 
اقليميات

ما لهذا انتخبناكم¡¡¡

 
اخبار وطنية

جهة طنجة تطوان الحسيمة تدعو الشباب إلى الإستثمار في قطاع تربية الأحياء البحرية

 
أصدقاء العرائش نيوز

الحرية لعائشة رودريكيز، صديقة العرائشيين

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
 
إصدارات جديدة

نعيمة فارسي توقع ديوانها

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا