يسعدالعرائش نيوزأن تستقبل أخباركم ومقالاتكم على البريد الإليكتروني larachenews12@gmail.com للاشهار الاتصال بالرقم التالي ـ 0661639958         مغربي يكشف مكافآت "داعش" لكل من ينفذ هجوما إرهابيا..والتسليم قبل التنفيذ!             إمام مغربي مسجد هو العقل المدبر لعملية الدهس ببرشلونة             دراسة: الوحدة أخطر من السمنة وأحد أسباب الوفاة المبكرة             نقطة نظام رقم 3             الحل الرباعي عند مرجان: 2 مناسبات...4 حلول             مدينة الحسيمة تحتضن المعرض الجهوي الأول للاقتصاد الاجتماعي والتضامني لجهة طنجة - تطوان - الحسيمة             انتخاب محمد عبيدو رئيسا للمركز المغربي للتسامح وحوار الأديان             الوشائج العميقة ما بين المغرب والجزائر             عمال شركة اللوكوس الفلاحية يطالبون عامل الإقليم بالتدخل لإنقادهم من التشرد             تصميم التهيئة بالعرائش: تعديل جزئي لخدمة لوبي كبير             جهة طنجة تطوان الحسيمة تدعو الشباب إلى الإستثمار في قطاع تربية الأحياء البحرية             فرقة لالة منانة تتألق في سماء الصويرة             سكان حي أولاد اصخار بالعرائش يصرخون أين نحن من مشروع التهيئة الجديد             السلطات تُصدر مذكرة بحث في حق 25 شخصا بمارتيل وزان والقصر الكبير             MY RELIGION IS PEACE , AND MY WORLD IS COMPASSION             إستدعاءات الدورة الاستثنائية تصل رسميا لنواب المجلس الجماعي بالعرائش             حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية            كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل            حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة           
مرجان العرائش

الحل الرباعي عند مرجان: 2 مناسبات...4 حلول

 
البحث بالموقع
 
نافذة

الحاج محمد السرغيني يحكي تاريخ نادي شباب العرائش 2


مدير المنتدى الدولي الخامس للمدن العتيقة ضيفا على برنامج "نافذة"

 
إعلانات تهمكم
 
قناة العرائش نيوز

حوار مع محمد الجابري بطل عالمي في الرماية


كلمة المسؤولة الرياضية لوزارة الشبيبة والرياضة حول الأنشطة بشاطئ رأس الرمل


حوار مع ابن العرائش عزيزالراشدي مستشار المنظمة الدولية للهجرة


ملخص مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة


تصريح أشرف طريبق حول المخيم الصيفي الرابع لجمعية قطار المستقبل بالعرائش


تقرير بالقناة الأولى حول شاطئ مدينة العرائش


أنغام موسيقية بنافورة ساحة التحرير


جديد الثنائي "حسن و محسن"


سكينة درابيل تكشف تفاصيل طريقة كلامها بسلسلة "الخاوة"


جميل...العيطة المغربية معزوفة بجوق سيمفوني


حالة إنسانية من العرائش تطلب يد العون


وفاة "عدول" أثناء عقد قران ابنته


اندلاع حريق في مبنى بلندن أغلب سكانه مغاربة


فيديو: عبد المنعم يحكي تفاصيل اعتقاله بسبب لافتة عاش الشعب

 
إعلان
 
تحقيق

هل إلياس العماري يبيع الوهم للمغرب؟

 
أراء

الوشائج العميقة ما بين المغرب والجزائر

 
اشاعات العرائش

برلماني العرائش محمد الحمداوي رئيسا للحكومة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
اخبار المدينة

نقطة نظام رقم 3

 
حوارات

رئيس جماعة قروية بالعرائش يعيش الرفاهية من أموال فك العزلة

 
روبورطاج

ذعر بعد ولادة مخلوق غريب صور

 
إضحك معنا

سكينة درابيل تكشف تفاصيل طريقة كلامها بسلسلة ''الخاوة''

 
من الارشيف

من ذاكرة علي فقير: 8 يونيو 1972 - 8 يونيو 2017- حتى لا ننسى

 
فضاء الاطفال

يوم تقليدي متنوع الثقافات بالمخيم الحضري براس الرمل

 
الأكثر مشاهدة

إكليل الجبل أو آزير: فوائده و استعمالاته


فضيحة سنة 2012 بقلب عمالة إقليم العرائش


العرائشُ الجميلة كما صوّرها أحدُ الإسبان سنة 1975


نبش قبر أحمد غزولة الملقب "بشيشا" وقطع عضوه التناسلي بالعرائش


عاجل: تحطم طائرة فوق موروكو مول

 
 

»  مجتمع

 
 
 


عودة الباعة الجائلين بعد معاناة طويلة مع المداهمات الليلية لعناصر السلطة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 دجنبر 2012 الساعة 43 : 21



 

العرائش نيوز:

عودة الباعة الجائلين بعد معاناة طويلة مع المداهمات الليلية لعناصر السلطة

محنة الباعة الجائلين مع عناصر السلطة لا تريد أن تتوقف، ويؤكد هؤلاء في تصريحات مختلفة لموقع العرائش نيوز أن المشكل انطلق عندما شرعت السلطة المحلية ممثلة في عناصرها على القيام بمداهمات ليلية لانتزاع العربات بكل محتوياتها، تاركة هؤلاء الباعة يعيشون حياة البؤس والضياع والفقر الشديد، خصوصا وأن تلك العربات تعد مصدر رزقهم الوحيد. ويضيف هؤلاء أن تصرفات عناصر السلطة تناقض كل وعودها التي قطعتها لهؤلاء الباعة عندما وعدتهم بتوفير الحماية لهم، لتضرب كل هذه الوعود عرض الحائط، متجهة صوب إغراقهم في محنة الديون بعد إقدامها على سرقة لقمة عيشهم وهم نيام. ويستطرد هؤلاء الباعة بقولهم "عندما أجرينا حوارا مطولا مع باشا المدينة، قال بأنه سيصفي حالات القادمين من البوادي والقرى والمدن البعيدة". متسائلين: "هل نحن مواطنون نعيش تحت راية المملكة المغربية، أم قادمون من تندوف أو الجزائر؟".. وأردف هؤلاء الباعة بالقول: "هناك مغاربة هاجروا إلى أوربا للعمل، وعاشوا بكرامة وعزة نفس، في الوقت الذي اتهمنا رئيس المجلس البلدي عندما توجهنا إليه، بترك الأزبال في محيط السوق المركزي –البلاصة- مع العلم أننا نؤدي مبالغ مالية لأحد الأشخاص بمعدل درهمان لكل بائع من أجل تنظيف محيط السوق وكل الشوارع المجاورة". أكثر من ذلك يكشف هؤلاء أن "الرئيس اتهمنا بمضاعفة أثمنة البيع، خاصة فاكهة البرقوق، مدعيا بأننا كنا نشتريها بدرهمين ونبيعها للناس بثمن يتراوح بين 8 و10 دراهم، ونغلق عليه باب دكانه". وأضاف الباعة المنتمون لجمعية باعة الخضر والفواكه بالعرائش بقولهم "إذا كنا فعلا نبيع بالثمن الذي قال، فليبعث بلجنة للمراقبة تزور سوق الجملة بصفة مستمرة للتأكد من ثمن الشراء وبموازاته ثمن البيع، إذا كان ما يقوله صحيحا". وتابعوا قولهم: "هناك تواطؤ بين السلطات المحلية والمجلس البلدي وأعوانه، وإلا ما معنى قوله بأنه لا يستطيع إهانة موظفيه". متسائلين: "لماذا لم يصلحوا سوق الجملة الذي يعيش حالة يرثى لها خاصة في فصل الشتاء، رغم مداخيله الكبيرة التي تتراوح ما بين 15 و10 ملايين سنتيما يوميا، وعندما راسلنا عامل الإقليم، أجابنا بأنه سيرسل في طلبنا عندما يحتاجنا".


لكن ماذا عن الدكاكين الموعودة؟

"وعد الإستفادة من الدكاكين ما زال يدور في مكانه" يؤكد الباعة، مستطردين بالقول "بعدما تبخر الوعد، صرنا نتجول في مختلف أرجاء المدينة، منا من رسى بعربته في سوق الأحد، وآخرون في جنان باشا، ومنا من وضع عربته بسوق البلاصا، وآخرون بالسوق الصغير". وأضافوا "مللنا من الوعود الكاذبة، فالمكان الذي خصصوه لنا بالكريان بعدما قاموا بتسويته لكي نضع فوقه عرباتنا، ورغم كونه غير صالح بالمطلق لأنه عبارة عن أتربة متهارية، فإنهم قاموا بإزاحتنا وطردنا منه، وبدلا عنا وضعوا سكانا فوق أرضه رغم خطورته لأن المنازل ليست مبنية على أساسات قوية لأنها تتكون من كميات كبيرة من الأتربة، فصرنا محاصرين بدون دكاكين أو أمكنة قارة، وعندما طلبنا من الباشا في أحد الإجتماعات بتخصيص شارع لا يوجد به مارة مثل شارع لاإيبيكا، كانت الإجابة أن البلدية لا أرض لها لإيجاد مثل هذا الحل"، متسائلين: "إذا كانوا لا يملكون مثل هذه الحلول، فمن أين أتت الأسواق النموذجية وأين ذهبت بكل من أحياء المغرب الجديد وشعبان والوفاء، هل باعوها هي الأخرى وتحولت إلى سكن، أم باعوها وأدخلوا أموالها إلى جيوبهم؟".. ليخلصوا إلى التشديد على "ضرورة خلق أسواق نموذجية، أو سوق مؤقت ريثما يجدوا لنا الحلول المناسبة، وأن يبتعدوا عن عرباتنا التي نوفر بها قوتنا اليومي، خصوصا وأن هناك من الباعة من تراكمت عليه الديون بفعل الإقتراض المستمر، ولم يجد مصدرا للدخل يسدد به الديون بعد تجريده من عربة البيع برأسمال يقارب ال5000 درهما".

جدير ذكره أن الباعة الجائلون المنخرطون في إطار "جمعية بائعي الخضر والفواكه بالعرائش" سبق لهم أن جالسوا باشا المدينة بتاريخ الأربعاء 28 مارس 2012 لدراسة إمكانية إيجاد حلول ملموسة وواقعية لمشاكل هذا القطاع، وخرج الإجتماع بمجموعة من المقترحات، من بينها تنظيم الباعة الجائلين في أزقة غير مكتظة بالمارة والسيارات أو ساحات فارغة إلى حين إيجاد أسواق نموذجية، وتوزيعهم على نقط مناسبة متفرقة ومحددة بأحياء المدينة، مع تحديد أوقات البيع من الساعة الثامنة صباحا إلى الثالثة زوالا، وحصر لوائح الباعة المتجولين بكل نقطة، وكذا ضمان سلامة وأمن بضائعهم بهذه النقط، إضافة إلى إقرار تواجد أفراد القوات العمومية لضمان الأمن بنقط البيع، وذلك في أفق إخلاء المحاور الأساسية بالمدينة وفتحها في وجه حركة السير والجولان. وهي وعود لم يتحقق منها شيء يؤكد الباعة المتضررون، أكثر من ذلك قيام السلطات بتمشيط الأماكن العمومية من هؤلاء الباعة من خلال حملات وعمليات متكررة للمداهمة، وترتبت عن هذه التدخلات تعنيف العديد منهم وإلحاق إصابات بأجسادهم، دون أن يتحقق فعل تحرير الملك العام من عربات البيع التي يملكها هؤلاء، فبمجرد علم الباعة الجائلين بغياب عامل الإقليم في إطار عطلة من أجل العلاج، عاد هؤلاء كما العادة إلى احتلال الملك العام بما ينسجم والمثل القائل "عادت حليمة إلى عادتها القديمة"، مع ما يترتب عن ذلك من معاودة تلويث هذه الأماكن العامة بالروائح الكريهة التي يتركونها في شكل نفايات وأزبال متراكمة بنقط البيع بمختلف أسواق المدينة.

وتفيد مصادر العرائش نيوز أن العامل أبدى غضبه الشديد تجاه احتلال الملك العمومي وظاهرة الباعة المتجولين خلال إجتماع عقده مع رجال وأعوان السلطة الشهر الماضي، ووصل هذا الغضب إلى حد الرد المنفعل على أحد القياد وإسكاته، مفهما إياه بأن المجال هو للأفعال وليس مجالا للكلام". وتضيف نفس المصادر أن مدينة العرائش شهدت بالفعل تحركا قويا تجاه الباعة المتجولين، حيث تمت تقوية صفوف القوات المساعدة برجال الشرطة الذين كانوا يتجندون منذ الصباح الباكر أمام السوق المركزي، عاملين على تشتيت الباعة المتجولين لمدة أسبوع تقريبا، حيث كان يذهب الباعة المتجولون إلى كل من شارع مولاي إسماعيل (قرب المذبح) أو ملتقى عمر بن الخطاب وموسى بن نصير قرب جامع جديدة، لتبدأ عملية التسلل إلى السوق المركزي ابتداء من الساعة 11 صباحا، حيث يصبح السوق المركزي محاطا بالباعة المتجولين مع الساعة 13، ليخلق الباعة والقوات المساعدة والأمن تعايشا وسلما ليس له مثيل متناسين صراعات الصباح.

نفس الأحداث تتكرر في المدينة القديمة (السوق الصغير)، إذ بعد أسبوع من إخلاء السوق الصغير من الباعة المتجولين، عادت الظاهرة مرة أخرى كأن شيئا لم يكن، بل عاد هؤلاء الباعة بشكل منتظم عبر دفع إتاوة تتراوح ما بين 5 و10 دراهم حسب السلعة المعروضة، حيث تدفع هذه الإتاوة لأحد أعوان السلطة.

 








أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اجل جبهة علمانية للدفاع عن الدين...؟

لجنة التنسيق المحلية لمناهضة العنف ضد النساء بالعرائش تحتج ببساحة العدالة ..

السوسيولوجي محمد الناجي :

الساسي يناقش حزب العدالة والتنمية وحرية المعتقد بالمغرب

رسالة الى خالد مشعل من ناصر قنديل

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تدعو الى وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني امام البرلمان

تحقيق: واش المغاربة عنصريين؟؟

الاطارات السياسية والنقابية والحقوقية بالحسيمة تصدر بلاغا تنديديا بتطويق فعاليات احياء ذكرى الشهيد ا

نائب التعليم في مهمة صعبة

السلفيون بالعرائش يتظاهرون لإسقاط قانون الإرهاب

عودة الباعة الجائلين بعد معاناة طويلة مع المداهمات الليلية لعناصر السلطة

العامل مسافر..

إضراب تجار مدينة القصر الكبير يوم 09-01-2013

لماذا توقف مشروع التأهيل عند حدود شارع المسيرة الخضراء؟

تجار العرائش يحتجون بسوق البلاصا ويطالبون بوضع حد للباعة المتجولين

سكان شارع القاهرة يشتكون من تحويل شارعهم إلى ممر للحافلات

سطو على الملك العام بالعوامرة

باعة السمك بالتقسيط يحولون المدينة القديمة إلى مطرح للنفايات

الباعة الجائلين ظاهرة منفلتة رغم الإحصاء بسبب الخلفيات الإجتماعية

فعاليات مدنية بالعرائش تطالب بوضع حد للأزبال وإحتلال الملك العام





 
ظلال

شـبهة الـذاكرة...يوم صارت مقهى سنطرال جنة

 
عرائشيات

Andres Moula ضيفا على برنامج عرائشيات (الحلقة الثانية)

 
إعلانات تهمكم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اخبار المدينة

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  قناة العرائش نيوز

 
 

»  فضاء المراة

 
 

»  اقليميات

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  أراء

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  عالم الرياضة

 
 

»   صورة وتعليق

 
 

»  منتدى الهجرة

 
 

»  فضاء الشباب

 
 

»  صحة وجمال

 
 

»  تحقيق

 
 

»  روبورطاج

 
 

»  حوارات

 
 

»  اشاعات العرائش

 
 

»  إضحك معنا

 
 

»  من الارشيف

 
 

»  فضاء الاطفال

 
 

»  أصدقاء العرائش نيوز

 
 

»  نافذة

 
 

»  صورة و تعليق

 
 

»  عرائشيات

 
 

»  مرجان العرائش

 
 

»  الضفة الأدبية

 
 

»  إصدارات جديدة

 
 

»  ظلال

 
 

»  حديث الخميس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بإقليم العرائش

 
 
مجتمع

مغربي يكشف مكافآت "داعش" لكل من ينفذ هجوما إرهابيا..والتسليم قبل التنفيذ!

 
الضفة الأدبية

همست هيستيا :


الذاكرة الأدبية (العدد الثاني عشر)


وكنت ورقة الريح


الذاكرة الأدبية ( العدد الثامن)


بيانو مدرسة مولاي عبد السلام بن مشيش بالعرائش


الملتقى الأول لشعراء المتوسط (برنامج اللقاء)


مع زجل عبد الرحمان الجباري "الحيحاية"...

 
استطلاع رأي
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
فضاء الجمعيات

جمعية الصداقة تحتفي بالمهاجر

 
ثقافة وفن

فرقة لالة منانة تتألق في سماء الصويرة

 
عالم الرياضة

شروط تجعل من تنظيم المونديال بالمغرب مستحيلا


الحكم ينقد رونالدو من عقوبة قاسية


مدرب نادي شباب العرائش يتحدث عن الاستعدادات للموسم القادم


" ليلة الأبطال "

 
فضاء المراة

كلمة مديرة مركز عبد الخالق الطريس على هامش معرض المنتجات النسوية

 
منتدى الهجرة

جمعية المحامين ذوي الاصول المغربية باسبانيا تدين العملية الارهابة ببرشلونة

 
فضاء الشباب

الطالب أحمد عسيني يشرف المغرب في الأولمبياد الدولي للرياضيات وينال الثناء بعد عودته من البرازيل

 
صحة وجمال

دراسة: الوحدة أخطر من السمنة وأحد أسباب الوفاة المبكرة

 
اقليميات

انتخاب محمد عبيدو رئيسا للمركز المغربي للتسامح وحوار الأديان

 
اخبار وطنية

إمام مغربي مسجد هو العقل المدبر لعملية الدهس ببرشلونة

 
أصدقاء العرائش نيوز

الحرية لعائشة رودريكيز، صديقة العرائشيين

 
نتائج استطلاع الرأي
هل توافق على الطريقة التي يتعامل بها المسؤولين في معالجة ملف المدينة العتيقة والدور الآيلة للسقوط .
 
صورة وتعليق

موسم أمطار الخير
 
صورة و تعليق

عملية جراحية لنقل رأس من جسم للاخر ... جنون أم خيال

 
الأكثر تعليقا
إلى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب ـ "الدم لأن الدم روح"..؟

 
إصدارات جديدة

نعيمة فارسي توقع ديوانها

 
حديث الخميس

حديث الخميس : كيف نفهم السنة النبوية؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ترتيبنا بأليكسا