عرض أزياء بملابس البحر في السعودية لمصممة مغربية يشعل مواقع التواصل (صور)

العرائش نيوز:

في خطوة جديدة وجريئة تعكس التغييرات الاجتماعية والثقافية التي تشهدها المملكة العربية السعودية، نظمت “هيئة الأزياء” حدثاً استثنائياً ضمن فعاليات “أسبوع الموضة في البحر الأحمر”، حيث عرضت عارضات أزياء ملابس البحر للمصممة المغربية ياسمينة قنزل.

هذا الحدث الفريد من نوعه احتضنته جزيرة “أمهات” على مدى ثلاثة أيام، وحقق تفاعلاً كبيراً على منصات التواصل الاجتماعي، مسلطاً الضوء على التحولات الكبيرة التي تشهدها المملكة في مجال الأزياء.

أقيم “أسبوع الموضة في البحر الأحمر” بتنظيم من “هيئة الأزياء”، وهي إحدى الجهات الحكومية التي تأسست لتعزيز ودعم صناعة الأزياء في المملكة. اختيرت جزيرة “أمهات”، وهي إحدى الجزر الجميلة المطلة على البحر الأحمر، كموقع مثالي لهذا الحدث نظرًا لما تتمتع به من مناظر طبيعية خلابة وبنية تحتية متطورة. شهدت الفعالية مشاركة واسعة من مصممي الأزياء المحليين والدوليين، وعرضت فيها أحدث التصاميم الخاصة بملابس البحر.

ويهدف تنظيم هذا الحدث إلى دعم صناعة الأزياء في المملكة وتعزيز مكانتها على الساحة العالمية، كما يسعى إلى تسليط الضوء على جمال المناطق الساحلية السعودية وتعزيز السياحة الداخلية والخارجية، ومنح المرأة السعودية مزيداً من الفرص للمشاركة في صناعة الأزياء، سواء كمصممات أو عارضات أزياء، بالإضافة إلى دعم رؤية 2030 الهادفة إلى تنويع الاقتصاد السعودي بعيداً عن الاعتماد على النفط من خلال تطوير قطاعات جديدة مثل الأزياء.

وقد لاقى هذا الحدث ردود فعل متباينة داخل المجتمع السعودي. بينما عبر الكثيرون عن سعادتهم وفخرهم بهذه الخطوة نحو الانفتاح والتحديث، معتبرين أن هذا الحدث يعكس التقدم الذي تحرزه المملكة في مختلف المجالات،  بينما أعرب آخرون عن تحفظاتهم وقلقهم بشأن التغيرات الثقافية السريعة، في حين حقق الحدث تفاعلاً كبيراً على منصات التواصل الاجتماعي، حيث تداول المستخدمون صوراً وفيديوهات للعرض، معبرين عن آرائهم المختلفة، واستخدمت هاشتاغات مثل #أسبوع_الموضة_في_البحر_الأحمر و#موضة_البحر_في_السعودية للتعبير عن آراءهم ودعمهم أو انتقاداتهم.

ونال الحدث اهتماماً واسعاً من وسائل الإعلام العالمية، التي أشادت بهذه الخطوة الجريئة واعتبرتها دليلاً على التقدم والانفتاح الذي تشهده المملكة. واعتبر الكثير من المحللين هذا الحدث جزءًا من الجهود المبذولة لتعزيز صورة السعودية كمركز عالمي للثقافة والفنون.

 


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.