فندق زلجو. مؤسسة اقتصادية في خدمة الدين والعلم

458

العرائش نيوز: محمد عزلي 

نزل السلطان العلوي سيدي محمد بن عبد الله مدينة العرائش عام 1765م مباشرة بعد المعركة البحرية التي دُحر فيها الأسطول الفرنسي على يد المغاربة المسلمين في مياه الساحل الأطلسي ومصب وادي لوكوس بثغر العرائش في 25 و26 يونيو من نفس العام، وخلال هذه الزيارة التاريخية الهامة والتي استغرقت شهرا كاملا أمر السلطان المجاهد ببناء العديد من المؤسسات والمباني والمرافق الضرورية للحياة المدنية والعسكرية بالعرائش كان أبرزها دار السكة، المسجد الأعظم ومدرسته، ثم المرافق النفعية الموقوفة لفائدتهما من قبيل السوق الصغير وفندق زلجو.

بني فندق زلجو عام 1183هـ / 1769-1770م وهو كما جاء في النقيشة الرخامية التخليدية الموضوعة فوق باب البناية، وقف مخلد وحبس مؤبد يصرف مستفاده على مصالح المسجد الأعظم، وهذا نص النقيشة [الحمد لله وحده وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليما أمر ببناء هذا الفندق المبارك مولانا أمير المؤمنين المجاهد في سبيل رب العلمين سيدنا ومولانا محمد بن مولانا عبد الله بن مولانا إسماعيل خلد الله نصره وأسمى جلاله وقدره جعله أيده الله على المسجد الأعظم بالثغر العرائشي وقفا مخلدا وحبسا مؤبدا يصرف بمستفاده على مصالح المسجد المذكور وتقبل الله من سيدنا عمله وبلغه في الدارين قصده وأمله وكان الجزاء من تشييده عام ثلاثة وثمانين ومائة وألف ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم][1].

تكاد تجمع الروايات الشفهية على أن اسم الفندق عرف تداولا بين الساكنة المحلية ب (الفندق د زلجو) وهو منطوق عامي محلي جبلي يعني (الفندق الذي زلجوه) أي أضافوا إليه الزليج، ثم حذفت الدال الوسطى كذلك تداولا مع مرور الزمن ليصبح اسمه فندق زلجو، والراجح أن الاسم أخد في فترة ترميم أو صيانة تم فيها إضافة الزليج، حيث أنه لم يكن منذ البداية زمن الإنشاء وهو الانطباع المأخوذ من صياغة التسمية، كما أن النقيشة التخليدية فوق الباب الرئيسي عند إنشاء المبنى لم تشر أبداً لهذه التسمية. 

كان الدور الوظيفي لفندق زلجو اقتصادي، حيث جهز لاستقبال النزلاء من الرحل والبدو والمسافرين ببهائمهم وسلعهم وكل ما تحمله قوافلهم، كما عرف بمحلات وحوانيت تجارية وحرفية وخدماتية (حلاق، طراف، خياط..)، وقد حافظ الفندق على دوره الوظيفي إلى غاية العقود الأولى من القرن العشرين حيث تطورت الخدمة الفندقية بفضل التدخل الإسباني الذي رمم المبنى وأضاف عليه لمساته العصرية، بما في ذلك الجناح الفندقي بالطابق العلوي الذي جُعِل له باب خاص به في زنقة الصدر الأعظم، وأطلقوا عليه اسم الفندق المركزي Hotel Central [2]. لكن فندق زلجو بعد الاستقلال لم يحظى للأسف بالعناية اللازمة ولم يتم استغلاله بشكل يتناسب مع قيمته التاريخية والمجالية والاقتصادية مما جعله في النهاية غير قادر على المنافسة، ليقتصر دوره على إيواء طلبة العلم التابعين للمدرسة القرآنية للمسجد الأعظم، وكذلك لمعهد التعليم الأصيل والذي كان يسمى سابقا المعهد الديني[3]، ثم نال منه الإهمال منصبا جعله في نهاية القرن العشرين مخربا، جدرانه تتداعى مهددة سلامة السكان والعابرين. نزلت بالفندق أسماء كبيرة من سماء الدين والعلم والأدب والرحلة من المغاربة والأجانب، ولعل أشهرها كان الروائي العالمي محمد شكري الذي درس وتعلم بالعرائش وتخرج منها معلما وأديبا كونيا ترجم خبزه الحافي إلى 14 لغة كإنجاز لم يسبقه إليه أحد من رواد الفكر والأدب بالمغرب.

يقع الفندق بين باب المدينة وباب القبيبات، وهو بناء من طابق أرضي وآخر علوي تبلغ مساحته 1308 مترا مربعا[4]، بابه الرئيسي بسيط الشكل يزينه عقد هلالي كان مزخرفا بقويسات* اختفت بعد الترميم، وهو مشرف على السوق الصغير، يتوسط الفندق فناء مركزي مساحته 82 مترا مربعا* تحيط به أروقة ذات عقود قبابها نصفية* توجد خلفها مجموعة من الغرف. أصبح للفناء اليوم غطاء شفاف قابل للفتح بعد أن كان مكشوفا قبل التدخل الشامل الذي قامت به وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في المبنى عبر مشروع ترميم وإعادة تأهيل عرفت سنة 2018 لمساته النهائية، وقد عرض في نفس السنة بمزاد علني عملية كرائه كاملا في مناسبتين أسفرت آخرها على مستفيد جديد من أبناء مدينة العرائش بقيمة مالية قدرها 13000 درهم شهريا. كما تم كراء المحلات الخارجية والجناح الفندقي الخارجي بنفس الطريقة، إنما لمستفيدين آخرين وبشكل منفصل عن المبنى الرئيسي. 

مراجع

[1] انظر صورة النقيشة ضمن المرفقات

[2] 1908 Carte de Eugène Aubin

[3] المفضل التدلاوي. أضواء على ذاكرة العرائش.ط 2001. ص227

[4] G.DUCLOS BAUTISTA y P.CAMPOS JARA, vol.2, MI.11.I

* د.إدريس شهبون. العرائش في تاريخ المغرب قبل عهد الحماية: جوانب من الحياة السياسية والاقتصادية والعمرانية. مطبوعات أكاديمية المملكة المغربية سلسلة تاريخ المغرب 2014. ص 295-296

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.