الحسين الصبان يتهم مسؤولين بجماعة العرائش بتهميش واقصاء الامازيغية

369

العرائش نيوز
قال الحسين الصبان، رئيس جمعية إفاسن إسرحن للتنمية والثقافة الأمازيغية، إن الحكومة المغربية مطالبة بتفعيل خطاب جلالة الملك في أجدير، والذي أسس لمعالم الثقافة واللغة الأمازيغية.
وأضاف الصبان أنه وبقدوم دستور 2011، لم يعد ينفع معه أي تجاهل للمكون الأمازيغي الذي يعتز به المغاربة قاطبة من طنجة للكويرة، داعيا إلى جعل رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية في البلاد.
وأشار رئيس إفاسن إسرحن إلى أن الدور جاء على المغرب لجعل هذا الفرح الكبير، عطلة رسمية كما هو الحال في ليبيا والجزائر، وذلك إسوة لرأس السنة الهجرية والميلادية، اللتان تعتبران عطلة رسمية.
من جهة أخرى حذر الحسين الصبان، من وجود بعض الأفراد في مؤسسات عمومية بمدينة العرائش، يدفعون في إتجاه تهميش الثقافة الأمازيغية مستندين لعقليتهم العنصرية.
وأعطى ذات المتحدث مثالا على ذلك، بغياب اللغة الأمازيغية في العديد من اللافتات وعلامات التشوير بشكل ملحوظ في مدينة العرائش على عكس المدن الأخرى، داعيا إلى رد الإعتبار وعدم نفث الأفكار الإقصائية.
وأعرب رئيس الجمعية عن إستغرابه لإقصاء جمعيته من الدعم العموم، يقف وراءه بعض المسؤولين في جماعة العرائش، بحيث لا يتم منح إفاسن إسرحن سوى الفتات، رغم المجهودات الكبيرة التي تقوم بها على مستوى الأعمال الإجتماعية والتنمية البشرية.
إلا أن الحسين الصبان إستدرك خلال حديثه معنا، بوجود مسؤولين آخرين يحترمون الأمازيغية، ويعطونها حقها كما يجب، كونها جزء لا يتجزأ من الحضارة المغربية الضاربة في أعماق التاريخ، متمنيا لهم ولجميع المغاربة سنة أمازيغية سعيدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.