فيديو : بعد العاصفة الثلجية غضب عارم لساكنة مولاي عبد السلام واتهامات بالتقصير لمديرية التجهيز والنقل بالعرائش

العرائش نيوز:

توصلت العرائش نيوز باتصالات من الساكنة وبفيديوهات توثق لحالة النقمة والغضب الشديد واتهامات بالتهميش واللامسؤولية موجهة لمندوبية التجهيز والنقل واللوجيستيك بالعرائش.


فهذه الساكنة تقارن التدخل السريع والاستجابة المجدية للجهات المسؤولة بالدواويير المجاورة التابعة لنفوذ اقليمي شفشاون وتطوان، في حين أن مسؤولي العرائش لم تكن لهم اي استجابة الا مساء يوم الاحد بجرافة بلا اضواء ولا انارة تعرضت لحادث انقلاب حتى قبل أن تبدء، ثم بجرافة اخرى من نوع ” jab” تعمل على الإنارة والثانية على كسح الثلوج والساعة تقارب التاسعة ليلا، وضع مأساوي وتدبير ترقيعي ضاعف من احساس ساكنة المنطقة بالتهميش.

وتتساءل الساكنة من جديد هل يتعلق الأمر بسوء تقدير ام هو غياب الامكانات والوسائل؟ فالساكنة كانت تنتظر تدخلا حقيقيا بعد انتشار خبر قيام عامل إقليم العرائش بزيارة ومعاينة الوضع صبيحة يومه الاحد 10 شتنبر الجاري بعد ان اضطرته الثلوج على التوقف على بعد 4 كلم من منطقة مولاي عبد السلام بن مشيش.


كما ان الساكنة تتساءل عن جدوى النشرات الانذارية المعممة التي تحيل على قوة الاضطرابات الجوية التي تعرفها مختلف جهات المملكة بما في ذلك تهاطل الثلوج بالمرتفعات التي يتجاوز ارتفاعها 1200 متر، اذا لم تواكبها اجراءات استباقية لضمان انسيابية المحاور الطرقية هو إجراء كان من شأنه ضمان استمرارية خدمات سيارة الاسعاف، الولوج إلى المركز الصحي لساكنة تناهز 6000 نسمة، حصار وعزلة تامة لنحو 1500 نسمة حيث قلق الساكنة يشمل ايضا الخصاص في مواد التموين بالمواد الأساسية وخاصة الخضر والدقيق وقنينات الغاز فالمنطقة قضت ليلة السبت ويوم الاحد بلا كهرباء، مما عمق جراح الساكنة التي تعاني حصار الطبيعة و اهمال المسؤولين .

للاسف مثل هذه الظروف المناخية كان يمكن ان تكون مناسبة لرواج سياحي شتوي ما اشد المنطقة اليه للتخفيف من بؤس الوضع الاقتصادي والاجتماعي كأنه قدر مشؤوم تتامر فيه الطبيعة مع المسؤولين لتعميق معاناة هذه الساكنة الجبلية بتعبير احد شباب المنطقة.
مما يضع مديرية التجهيز في مرمى مدفع الانتقادات والجهة المتحملة للمسؤولية المباشرة لهذا الوضع .


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.