مراسلون بلا حدود تنتقد قطع الإنترنت بالحسيمة و التشويش على خطوط الهاتف

العرائش نيوز:

مراسلون بلا حدود تنتقد قطع الإنترنت بالحسيمة و التشويش على خطوط الهاتف

أدانت منظمة “مراسلون بلا حدود” في بيان لها ما أسمته مضايقات الصحفيين و نشطاء الويب الذين يغطون الاحتجاجات المستمرة بالريف بعد مقتل بائع السمك محسن فكري، في أكتوبر من العام الماضي وتحديداً مسيرة الخميس 20 يوليوز.

و قالت المنظمة في تقرير لها نشرته اليوم السبت أنها وثقت منذ اندلاع “حراك الريف” ما أسمته “انتهاكات عديدة لحرية المعلومات” ونددت المنظمة بـ”موقف السلطات المغربية التي تعمدت عرقلة عمل الصحفيين المغاربة والأجانب بتغطية الأحداث في الريف”.

و أضافت المنظمة الدولية في تقريرها على لسان “ياسمين كاشا” مسؤولة مكتب شمال إفريقيا في مراسلون بلا حدود أن وضع الصحافيين المغاربة والأجانب الذين يغطون الأحداث في الريف مازال متدهوراً بسبب منع السلطات للتغطية الإعلامية واعتبار المنطقة محظورة على الصحافة المستقلة.

و دعت المنظمة السلطات المغربية إلى الإفراج عن مجموعة من الصحفيين و المتعاونين و نشطاء الويب المعتقلين ومنهم حميد المهداوي و محمد الهيلالي الذي حكم عليه بـ5 اشهر حبساً و حسين الادريسي و ناشط آخر يدير صفحة فايسبوكية هو فؤاد السعيدي و محمد الاصريحي وجواد الصابري و عبد العالي حدو و ربيع الأبلق.

و أشارت المنظمة الدولية التي تعنى بأوضاع الصحفيين عبر العالم أن السلطات قامت بقطع الإنترنت و إضعاف صبيبه و التشويش على خطوط الهاتف ما صعب من التواصل مع المتواجدين بالمدينة طيلة يوم الخميس.

و ذكرت المنظمة بالتصنيف الذي يقبع فيه المغرب عالمياً فيما يخص حرية الصحافة وهو الـ133 من أصل 180 دولة.

زنقة 20


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.