الهجرة والتنمية بطنجة

 

العرائش نيوز:

الهجرة والتنمية بطنجة

نظمت المنسقية الجهوية لوكالة التنمية الإجتماعية بجهة طنجة – تطوان مائدة مستديرة حول موضوع “الهجرة وعلاقتها بالتنمية” وذلك يوم الخميس 18  شتنبر 2014 بقاعة الندوات لأحد فنادق مدينة طنجة.

وتندرج هذه المائدة في إطار تفعيل اتفاقية الشراكة الموقعة بين وزارة الاقتصاد والمالية، ومكتب التعاون للتنمية بسفارة إيطاليا، والمنسقية الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وكالة التنمية الإجتماعية، من أجل إنجاز برنامج “دعم قدرات النسيج الجمعوي المحلي بعمالة طنجة أصيلا بشراكة مع الجمعيات غير الحكومية الإيطالية المشتغلة بالمغرب” الموقعة بتاريخ 4 ماي 2011، ومن أجل أجرأة مخطط تقوية قدرات الجمعيات المحلية على مستوى عمالة طنجة أصيلا، والذي يتضمن التكوين، وموائد مستديرة، والمواكبة، وتبادل التجارب وتمويل المشاريع الصغرى ومشاريع الدعم المؤسساتي لفائدة الجمعيات المشاركة في البرنامج وكذا باقي الفاعلين المحليين بعمالة طنجة أصيلا.

وتهدف هذه المائدة المستديرة إلى التعرف على الوضعية الراهنة للهجرة على مستوى مدينة طنجة وكذا رهاناتها وكيفية الاستفادة من هذه الوضعية وتحويلها إلى آلية للتعاون والتنمية.

 



 وشارك في هذه المائدة المستديرة فاعلين من المجتمع المدني المحلي وكذا ممثلي المصالح الخارجية المهتمين بموضوع الهجرة، وقد توزع البرنامج إلى محورين، فترة المداخلات الصباحية وفترة الورشات المسائية، فتعاقبت المداخلات على الشكل التالي بتقديم وتنشيط السيد عبد الرزاق ميحامو:

ـ وضعية الهجرة بطنجة ورهانات الاستراتيجية الجديدة، الدكتور مصطفى بصيري أستاذ بجامعة الحسن الثاني عين الشق بالدار البيضاء.

ـ التعاون جنوب ـ جنوب تحت مجهر قيم الحداثة المتقدمة، الدكتور إدريس آيت لحو باحث في العلوم الاجتماعية بجامعة القاضي عياض بمراكش.

ـ الفئات الجديدة المهاجرة والفرص الجديدة للتنمية، إلمار لوريتي منسق منظمة إيطالية غير حكومية كويسبي.

ـ نموذج لتعاون القرب في مجال الهجرة والتنمية، أسامة البدوي عن جمعية كاسال ديل أونفو.

ـ مداخلة مندوب المنظمة العالمية للهجرة، عبد الوحيد المسعودي.

ـ مداخلة جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة والتنمية، كريم الشعيري حري.

وفي فترة الحصة المسائية توزع المشاركون إلى مجموعتين داخل ورشتين خرجت كل واحدة منهما بتوصيات قدمتها في الجلسة الختامية، تعهد  خلالها  مندوب وكالة التنمية الاجتماعية بجهة طنجة ـ تطوان بمتابعة تنفيذها في إطار دورها الحيوي في مجال دعم البنية الاجتماعية التحتية وتعزيز الحكامة على الصعيد المحلي بإشراك الساكنة المستفيدة والجمعيات المحلية، بخلق دينامية تنموية مجالية أساسها تدخلات فعالة وذات كفاءة خاصة على مستوى تفعيل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

ولم يفت على المشاركين في هذه المائدة المستديرة تسجيل غياب بعض الجهات الرسمية عن اللقاء التي كان  بإمكانها تقديم تصورها في مجال تدخلها على غرار وزارة التربية الوطنية التي حظر عنها مسؤول مصلحة التربية غير النظامية ومحاربة الأمية الذي قدم مجال تدخل نيابة وزارة التعليم بطنجة في مجال تمدرس أبناء المهاجرين جنوب الصحراء سواء على مستوى برامج محاربة الأمية أو التربية النظامية بإدماجهم في منظومة التربية والتعليم.

 


 

 

 

 

 

 


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.