خالدة بوبال، لاعبة كرة قدم أفغانية هاربة من جحيم طالبان

العرائش نيوز:

خالدة بوبال، كابتن فريق كرة القدم الأفغاني النسوي، تعيش في الدنمارك منذ 8 سنوات لأنها تعلم أن العودة إلى أفغانستان تعني الموت.

تحدّثت بشكل حصريً لقناة Antena 3 Deportes، حيث قالت أن وصول طالبان إلى أفغانستان يشكل دراما حقيقية وخطوة تراجع إلى الوراء في مجال حقوق المرأة، إذ أن عالم الرياضة لم يسلم هو الآخر من بطش الطالبان، واضطر العديد من الرياضيين لمغادرة البلاد.

تؤكد خالدة بوبال: ” طالبان تقول إن الرياضة ليست ضرورية للنساء، وعلى النساء البقاء في المطبخ والاهتمام بشؤون البيت.”

كما تعرب بوبال عن أسفها قائلة:”للأسف، لقد سلبوا حريتهن، لم يعد مسموحًا للمرأة بالشعور بالحرية بعد الآن في بلدي”.

تحدّثت عن المخاطر التي تتعرض لها زميلاتها وعائلاتهن، حيث قالت أن “كل من يعارض نظام طالبان والدين يجب أن يقتل”، لدرجة أن بعض أقارب اللاعبات تمّ القبض عليهم”.

أخيرًا، تروي خالدة بوبال ما يعنيه لعب كرة القدم بالنسبة لها، “بالنسبة لي، كانت كرة القدم دائمًا وسيلة لتجربة الحرية والسعادة. ملعب كرة القدم هو المكان الذي نشعر فيه بالحرية وكان مكاننا الآمن”.

عن Antena3″


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.