فيديو : خفر السواحل الاسباني يعترض سفينة تحمل حشيشًا بقيمة 400 مليون يورو

العرائش نيوز:

صادر رجال الشرطة الإسبان بتاريخ 8 غشت جاري حشيشًا بقيمة 400 مليون يورو على سفينة شحن في أعالي البحار. وأشرف القسم الأيرلندي التابع لوحدة مكافحة تهريب المخدرات في الاتحاد الأوروبي على التحقيق وقدم معلومات استخبارية مهمة بشأن التهريب.

وبحسب صحيفة “ذا صن”، نقل ضباط من البحرية الأيرلندية، بداية العام الحالي، مخاوفهم بشأن تورط سفينة “ناتاليا” في تهريب المخدرات، إلى السلطات الإسبانية.

وبدأ المكتب الإيرلندي بتعقب السفينة “نتاليا” عندما كانت تبحر من لبنان إلى ميناء لاغوس في نيجيريا، عبر ميناء اسكندرونة التركي، بحسب موقع “أيريش تايمز”.

 

وأوضح بيان على موقع الشرطة الإسبانية، أن التحقيق بدأ في يناير/ كانون الثاني الماضي، وركّز على شركة تقدم خدمات لوجستية متنوعة تتعلق بالنقل البحري لعملاء من القطاع الخاص مقرها لبنان. وتم ربط هذه الشركة بمصادرة 13.6 طنا من سفينة شحن من ممتلكاتها عام 2016 في ليبيا.

وفي إطار هذا التحقيق، وبدعم من “مركز الاستخبارات لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة” (CITCO) ومركز التنسيق البحري الأوروبي، لاحظ العملاء كيف أن إحدى السفن التي يمتلكونها، والموجودة في تركيا، قد تغيّرت بعض العناصر في سجلها في يوليو/ تموز الماضي؛ حيث سميّت “نتاليا” وتغير العلم الذي ترفعه من علم توغو إلى بالاو، الأمر الذي أثار الشكوك.

ورصد المحققون منطقة العمل الجغرافية، وربطوا ذلك بالشكوك السابقة حول السفينة. وتأكدت الشكوك، حيث تبين أن السفينة تتجه نحو المغرب، بحسب السلطات الإسبانية.

وبعد اقتراب تلك السفينة من مياه جزر الكناري، تقرر اعتراضها بشكل عاجل، فغادر زورقا الدورية التابعان لهيئة مراقبة الجمارك مساء السبت الماضي بحثًا عن الهدف.

وفي الثامن من أغسطس/ آب الجاري، كانت السفينة، التي تحمل علم بالاو، تبحر بعد حوالي 40 ميلًا جنوب شرق فويرتيفنتورا.

واكتشف الشرطة أن السفينة كانت في خطر شديد يهددها بالغرق، حيث رصدوا تسريبات ماء وأعطالا في المحرك.

وتمكنت العناصر من التحقق من أنه، بالإضافة إلى قيامها بنقل شحنة روتينية، كانت السفينة التجارية تحمل كمية كبيرة من الحشيش. ولهذا السبب تم اعتقال طاقمها المكون من 11 فردا.

كما نقلت السفينة إلى ميناء لاس بالماس ورست هناك مساء الأحد. وأجبرت الحالة السيئة للسفينة، الشرطة على العمل لتفادي نشوب حريق وإبقاء السفينة بأمان.

وبحسب الشرطة، عادةً ما تستخدم المنظمات المخصصة لحركة النقل البحري هذا النوع من السفن التي تتميز بسوء حالتها في رحلات مشبوهة تعتبر الأخيرة لها، أي بمجرد إكمال الرحلة بنجاح، يتم تدمير السفينة وإخراجها من الخدمة.

كما أجرت الشرطة بحثا أكثر شمولاً للسفينة التي تم العثور فيها على 19.876 كيلوغرامًا من الحشيش؛ وعُثر على حوالي 26 كيلوغراما من “حبوب مخدرة” على متنها.

وبحسب الشرطة الإسبانية، احتجزت السلطات الطاقم المؤلف من 11 رجلًا سوريا للتحقيق.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.