جهة طنجة تعتمد توظيف النظم المعلوماتية من أجل تتبع وتقييم مشاريعها

العرائش نيوز:

أفاد تقرير للمجلس الأعلى للحسابات، أن ثلاث جهات مغربية فقط تعتمد توظيف النظم المعلوماتية من أجل تتبع وتقييم تنفيذ البرامج التنموية التي تشرف عليها.

وتبعا للتقرير الموضوعاتي المتعلق بالمهمة الموضوعاتية حول تفعيل الجهوية المتقدمة الذي أصدره المجلس، فتتبع تنفيذ الاتفاقيات المتعلقة بالمشاريع المرتبطة بالتنمية الجهوية على مستوى تسع جهات يبقى قائما على الوسائل الادارية التقليدية، عكس الجهات الثلاث المتبقية، فاس مكناس، طنجة تطوان الحسيمة والعيون الساقية الحمراء.

وتتوفر جهة فاس مكناس وفق تقرير “مجلس العدوي” على نظام مشترك يمكن البنيات الادارية للجهة من تحيين وضعية المشاريع وتخزين التقارير بهدف رقمنة تتبع المشاريع، بينما وضعت طنجة تطوان الحسيمة نظاما مع نهاية سنة 2018 وشرعت في تفعيله سنة 2019 بهدف التتبع الفعلي لتنفيذ المشاريع المندرجة ببرامج التنمية الجهوية، كما اعتمدت جهة العيون الساقية الحمراء منذ سنة 2017 نظاما معلوماتيا للغرض ذاته.

وتبعا لما جاء في الموقع الرسمي للمجلس الأعلى للحسابات، فقد انصبت المهمة الموضوعاتية التي أنجزت التقرير في مرحلتها الأولى حول الإطار المؤسساتي، الآليات والموارد، والاختصاصات، مع التركيز على الجهات بالنظر لمكانتها المحورية في الجهوية المتقدمة.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.