القصر الكبير والترحيل القسري للمشردين

0 646

العرائش نيوز: عبد المالك العسري

التمشيط والترحيل القسري للمشردين وذوي الامراض النفسية من مدن اخرى الى مدينة القصر الكبير التي باتت باتت تعيش على ايقاعه المدينة التاريخية العريقة والتي أصبحت شوارعها تعج بالمشردين وذوي العاهات والمرضى النفسيين الذين يتم ترحيلهم هم كذلك في مناسبات عديدة من المدن السياحية نحو المدينة المهمشة المنكوبة ، لينتشروا بعد ذلك في أرجاء المدينة وقد اغتصبت منهم انسانيتهم
ولأن المدينة نالت حظها من التهميش والبطالة وهي المدينة الخارجة عن كل تصنيف لتصنف كمدينة لتجميع المختلين عقليا ولان تفكير المسؤولين موجه لتنقية المدن الساحلية المصنفة في الدرجة الأولى .
مناسبة هذا الكلام هو تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بالقصر الكبير فيديو ثلاثة اشخاص تم ترحيلهم من جهة اخرى في جنح الظلام ورميهم بمدخل المدينة ، ويتركون لمصيرهم المجهول ، وحسب تصريح احدهم انه تم استقدامه قسرا من مدينة طنجة
ان توافد عدد من المختلين عقليا ، وتنامي الظاهرة وانعكاسها على سلامة وامن الساكنة هو ما يدفعنا الى الجزم إن هذا التوافد يتم بطريقة مبيتة منظمة ، الهدف منه اخلاء المدن السياحية على حساب المدن المهمشة يلجأبعض المرضى والمختلين الى العنف ضد المارة ،او القيام بسلوكات تخل بالحياء العام
ان ظاهرة التشرد ، التي تنمو وتتكاثر بسبب الفقر والظلم والبؤس واقصاءاجتماعي بدل الانصاف الاجتماعي، الذي يعتبر خطر على المشروع المجتمعي في شموليته ، ولهذه الاسباب لابد من استيعاب هذه الفئة من المقصيين اجتماعيا
انه اكبر تجسيد لفشل الأجهزة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية وعدم قدرتها على المواجهة والتي تلجا الى ترحيل واعادة الانتشار للمشردين
إن البلدان التي تحترم نفسها، وتقدر مواطنيها وأبنائها، تعتبر الإنسان أغلى شيء لديها، فهو هدف التنمية ووسيلتها، وتسخر كل إمكانياتها للاهتمام والعناية به،.
اتقوا الله في الوطن اتقوا الله في الانسان


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.