هل فشل مشروع ملاعب القرب بالعرائش ؟؟

العرائش نيوز:

بما ان ملاعب القرب بإقليم العرائش منذ انطلاقتها ارتبطت بفضائح وتلاعبات ، وهو الامر الذي جعل
غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بجرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بالرباط، سنة 2018 تفتح ملف مندوبية الشباب والرياضة بإقليم العرائش والقصر الكبير والجماعات الترابية المحيطة بهما، بعد اكتشاف تلاعب في صفقات ملاعب رياضية للقرب ودور شباب انتهت بإحالة الملف على الوكيل العام للملك بالرباط.


هذا غير مجموعة من التجزئات منها تجزئة المغرب الجديد ، التي تحولت القطع الارضية التي خصصها تصميم التهيئة لتكون ملاعب قرب تحولت بعملية احتيال واضحة الى اقامات سكنية .


بناء على كل ما سبق فحال ملاعب القرب بالعرائش اليوم لا يثير الكثير من الاستغراب ، فلم تمر إلا فترة قصيرة حتى تحولت هذه المنشآت بمدينة العرائش الى ملاعب مخربة و مهملة في مجموعة من الاحياء بالمدينة .

ما سبب هذا التخريب الذي طال هذه المنشآت؟ هل التخريب ناتج عن عقلية الشاب العرائشي المفتقرة الى مفهوم الحفاض على الملك العام ، ام ان هذا التخريب ناتج عن غياب الصيانة الدورية لهذه الملاعب ، ام ان التخريب ناتج عن ضعف جودة المواد المستعملة في انشاء هذه الملاعب ، ام ان التخريب ناتج عن كل هذه العوامل ؟
اسئلة مطروحة كل سيجاوب عنها من جهته .


لكن الاكيد ان ملاعب القرب المجانية طالها التخريب ، في المقابل الملاعب الخاصة بقيت في حال جيدة .
هذا الامر يدفعنا للتساؤل هل كان قرار الوزارة الوصية بجعل الملاعب مجانية هو قرار شعبوي ؟ الم يكلف هذا القرار الدولة الكثير من الاموال دون تحقيق الغايات المرجوة منه ؟


الم يكن من الاجدر منح هذه الملاعب لجمعيات من اجل تدبيرها بأثمنة رمزية ، على الاقل كنا سنتمكن من الحفاظ على هذه المرافق لمدة اطول ، وربما نخلق معها مناصب شغل جديدة ؟
الاكيد ان الجهة الوصية على القطاع و جميع المتدخلين في قضية ملاعب القرب بالمدينة ، فشلوا في تنزيل هذا المشروع الذي روهن عليه من اجل خلق فضاء حقيقي لشباب واطفال المدينة من اجل التنفيس ، وممارسة رياضتهم المفضلة ، هذه الرياضة التي كانت تمارس سابقا بغابة لايبيكا قبل ان تتحول هي الاخرى الى مطرح للنفايات .


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.