الامطار تفضح رداءة اشغال تهيئة العرائش و المقاولة تعود للحفر من جديد !!!

العرائش نيوز:

مرة اخرى تتبث الامطار انها خير مفتش ، وافضل خبير في تقييم جودة الاشغال ، وجاءت امطار الخير التي عرفتها العرائش اول امس لتؤكد ما سبق واشرنا اليه ، اشغال اعادة تهيئة وسط مدينة العرائش دون المستوى ، هذه الاشغال تفتقر للتوازن في توزيع المياه كما ان ازقة بأكملها لا تتوفر على قنوات لتصريف مياه الامطار، هذا الامر الذي اشرنا اليه في مقالات سابقة بالعرائش نيوز ، وجاءت المياه لتكذب الغطاس او بصيغة ادق جاءت الامطار لتكذب المهندس ، شارع الحسن الثاني تحول الى برك مائية كما يظهر في الصور .


ولتدارك هذا الخطأ الفادح ، الذي لا يقع فيه الا المبتدئين في عالم الاشغال ، استفاقت ساكنة و تجار شارع الحسن الثاني ، اليوم السبت 19 سبتمبر على اصوات آلات الحفر والقطع عادت الاشغال !! ، فالمقاولة التي بلطت الشارع و غرست الاشجار عادت للحفر من جديد بعد ان تذكرت انها لم تحفر مجاري لتصريف مياه الامطار !!


ما يقع بمدينة العرائش جريمة مكتملة الاركان ، عبث بمقدرات المدينة ، و ارتجال في تصميم الشوارع من قبل مهندس اثبت غير ما مرة فشله في انجاز مشروع واحد نتذكره له بهذه المدينة ، لكنه وبما انه وجد هذه المدينة يتيمة فهو يتلاعب برأسها كيفما شاء .


صب بلاط احمر – لا طعم له و لا رائحة- بكامل شوارع و احياء وساحات المدينة ، افقد المدينة خصوصيتها المعمارية و سلبها هويتها الثقافية ، اليس في هذه المدينة مسؤول رشيد يقول كفى لهذا العبث ؟؟ .


تبقى الحسنة الوحيدة في هذه الاشغال هي عملية التشجير التي عرفتها بعض الشوارع ، اما ما عدى ذلك فهو مجر رداءة وانعدام للذوق وشهادة فشل دريع لمهندس يفتقد حس الابداع.

 


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.