الشرفة الأطلسية بالعرائش

العرائش نيوز:

[محمد عزلي]

تعتبر الشرفة الأطلسية بالعرائش Balcon Atlantico الفضاء الأشهر بالمدينة والمنتزه الأكثر استقطابا للزوار سواء من ساكنة العرائش أو زوار المدينة من كل أرجاء المعمور، لطالما ألهم الفضاء قريحة الشعراء وخيال الكتاب والمبدعين من داخل وخارج أرض الوطن.
كان الفضاء قبل عهد الحماية خارج أسوار المدينة، فشكل جزءً من سوق أسبوعي كبير يمتد على مساحة واسعة من ساحة التحرير ومحيطها العمراني الحالي وقد عرف بعدة أسماء أشهرها:
1. سوق دْبارّا: بمعنى السوق الخارجي (خارج أسوار المدينة)، أما السوق الداخل أو السوق الداخلي فهو ما نعرفه اليوم بالسوق الصغير.
2. السوق الكبير: ويقابله داخل المدينة العتيقة السوق الصغير كما سبقت الإشارة.
3. الرحبة: بمعنى الأرض المنبسطة المفتوحة.
4. سوق الخميس: لكونه عرف كسوق أسبوعي يقام كل يوم خميس، يحج إليه المزارعون والحرفيون والتجار من المناطق المجاورة لعرض منتجاتهم وبضائعهم.


وإضافة إلى السوق الذي كان يعرض المنتجات الفلاحية للمنطقة واشتهر على نطاق واسع داخليا وخارجيا خاصة بتسويقه لأهم وأشهر منتجين محليين وهما الفحم الخشبي والجير، تميز ت هذه الشرفة الأطلسية قبل عهد الحماية كذلك بوجود بطارية سيدي بوقنادل الدفاعية التي كانت تحمل 9 مدافع، والتي كان دورها بطبيعة الحال الدود عن المدينة ومواجهة الغارات البحرية والقصف المدفعي للمراكب الأجنبية بالإضافة إلى بطاريات حصن الفتح وبطارية سيدي علال بن احمد العسري. كما عرفت الشرفة الأطلسية أيضا أو “عين شقة” كما هو معروف لدي أبناء العرائش بوجود عيون مائية عذبة لطالما شكلت موردا مائيا هاما لساكنة المدينة في مختلف مراحل تاريخ العرائش.


وبعد احتلال إسبانيا للعرائش سنة 1911، شرعت سلطات الحماية في تنفيذ “مشروع التوسعة” (Ensanche) الذي جعل المدينة تنتقل بسرعة إلى الحداثة ومدَنِيّة القرن العشرين، فتشكل المجال العمراني لساحة إسبانيا آنذاك (ساحة التحرير اليوم) وقبله الحي الإسباني المحاذي للواجهة البحرية والذي توج ببناء المجموعة المدرسية “الكروبو” والسوق المركزي “البلاصا”، ثم تهيئة فضاء الشرفة الأطلسية كما نعرفها اليوم في ثلاثينيات القرن الماضي ليتماهى مع النمطية العمرانية للمجال، وبشكل لا يختلف كثيرا عن الذوق السائد في حدائق بلاد الأندلس، لتصبح الشرفة الأطلسية منذ حينها وإلى اليوم محجا مفضلا للقاء الأصدقاء والاستمتاع بواحد من أروع مناظر الغروب عبر العالم..


تعاقبت مشاريع إعادة تهيئة الشرفة الأطلسية في عهد الحماية وتواصلت بعد الاستقلال في أوائل الستينيات ثم سنة 1971، لكن مع دخول الألفية الثالثة من التاريخ الميلادي وخاصة في عقدها الثاني بدأت مشاريع التهيئة الحديثة تخلق فضاءات جديدة بدت للوهلة الأولى كمتنفسات إضافية جميلة لعموم الناس في هذا الكورنيش أو هذه الشرفة البحرية العتيقة، غير أنها تحولت إلى مساحات تجارية فوضوية خاصة، فعاد المنظر العام إلى ما يشبه شكله البدوي القديم قبل حوالي قرن من الزمن عندما كان الفضاء عبارة عن سوق أسبوعي.


اليوم ونحن في بداية سنة 2023 ومع الإعلان عن مشروع متكامل لتأهيل الواجهة البحرية للمدينة والذي يشمل حماية وتدعيم المنحدر المطل على المحيط، ترميم حصن الفتح، وإعادة تأهيل الشرفة الأطلسية. ندعو حامل المشروع ومكتب الدراسات المكلف بالاشتغال عليه تنظيم ورشة أو ورشات يشارك فيها المختصين والمتدخلين في الشأن السياحي والثقافي المحلي بالإضافة إلى المجتمع المدني المهتم بالحفاظ على التراث الثقافي المحلي لوضع تصور متماسك ومندمج مع خصوصيات الفضاء وهويته العمرانية وحمولاته التاريخية، للخروج بنتيجة تسر أبناء العرائش وزوارها من كل مكان والدخول إلى التاريخ من الباب الكبير.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.