وفاة سجين مضرب عن الطعام بالمستشفى الاقليمي لالةً مريم العرائش

781

العرائش نيوز: 

توفي صباح أمس  الاثنين 12 غشت الجاري بالمستشفى الإقليمي للا مريم بمدينة العرائش، نزيل بالسجن المحلي للقصر الكبير، بعدما نقل إليه وهو في حالة متدهورة نتيجة دخوله في اضراب عن الطعام دام لقرابة خمسين يوما.

 واكدت عائلة الهالك  (يوسف الأشقري)، لفظ أنفاسه الأخيرة حوالي الساعة السادسة صباحا بقسم العناية المركزة بالمستشفى المذكور، بعد أن نقل إليه بصفة استعجالية، الأحد الماضي، وهو في حالة غيبوبة تامة،

ووفق تصريحات أسرة الضحية دائما ، فإن سبب إضرابه عن الطعام في سجن القصر الكبير ، يرجع إلى أنه شعر بالظلم، بعدما رفضت الشرطة القضائية تلبية طلبه المتمثل في مواجهته مع الطرف الذي أتهمه بالاتجار في المخدرات، حيث كان الضحية يصر على أنه بريء من التهم الموجهة إليه.

وأضافت الأسرة، أن الضحية ظل يعاني في السجن ورفضت إدارة السجن نقله إلى المستشفى إلا بعد إصرار كبير من أسرته، وعندما تم نقله الى مستشفى لالة مريم بالعرائش تعرض للإهمال وتم تكبيل يديه في وضعية مهينة حتى فارق الحياة.

و بالرغم من كل المحاولات والإسعافات التي قدمت له من قبل الطاقم الطبي المعالج فارق الحياة، ليتم إيداع جثته بمستودع الأموات في انتظار إخضاعها للتشريح الطبي من أجل الكشف عن الأسباب الحقيقية للوفاة.

وأوضحت نفس المصادر، أن المعني، هو من مواليد 1985 بطنجة، اعتقل بناء على مسطرة مرجعية تضمنت اعترافات بعض المعتقلين، الذين اتهموه بالمشاركة والاتجار في المخدرات القوية، وهو ما أنكره الهالك طيلة مراحل التحقيق وتمسك ببراءته، إلا أن المحكمة كان لها رأي آخر وحكمت عليه بست سنوات سجنا نافذا، ليدخل بعدها في إضراب عن الطعام ورفض التراجع عنه رغم كل المحاولات التي قامت إدارة المؤسسة السجنية لثنيه عن ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.