إصدار جديد للكاتب العرائشي عبد الناصر مبشور: يومياتي الحجازية

العرائش نيوز:

 تقديم: الناشط الجمعوي ع. اللطيف الكرطي

صدر مؤخرا كتاب جديد للكاتب المغربي عبد الناصر مبشور بعنوان “يومياتي الحجازية “. وهو كتاب ممتع جدير بالقراءة  لعشاق الأدب الواقعي، يحكي فيه الكاتب بواقعية صادقة ومنظور وجودي عن تجربة ثلاث سنوات  قضاها كمهندس بمكة المكرمة ما بين (1996-1998). والحقيقة أن الكتاب عبارة عن مذكرات يومية للكاتب وهو يعيش في بيئة تختلف عن وطنه الأصلي كمهاجر مغربي من نوع خاص، ومثقف حداثي يواجه ويلمس واقعا جديدا وأنماطا فكرية مختلفة. وقد استعمل الكاتب في حكيه لغة سلسة و جملا قصيرة تعطي للنص حركية، و تشجع على القراءة والمتابعة السردية.

و بما أن الكاتب هو دوما ابن بيئته،  فعبد الناصر مبشور لم يخرج عن هذه القاعدة. ورغم  الغربة والبعد عن مسقط رأسه، تبقى مدينته العرائش حاضرة بكل حمولتها وتأثيراتها الجميلة، فهو يرى الدنيا من منظرها ومخزونها الثقافي والاجتماعي والبيئي، وهو بهذا الإصدار يساهم بشكل كبير في  تشكيل الهوية المشتركة لساكنة العرائش مع إغناء الذاكرة الجماعية لهذه المدينة الجميلة، ولموروثها الثقافي المنسي.

الإصدار الجديد، هو من الحجم المتوسط في 260 صفحة، والغلاف  الخارجي من إبداع الرسام العرائشي عبد االسلام السائح.  والكتاب موجود رهن إشارة القارئ العرائشي بأهم مكتبات المدينة، مكتبة الضاميين قريبة من المحكمة القديمة، و مكتبة أنوار قرب ساحة مكة، ومكتبة الأهرام  بشارع الحسن الثاني.

وللتذكير، فإن صاحب الإصدار من مواليد يناير 1960 بمدينة العرائش، عمل لمدة 36 سنة  كمهندس و مسؤول بالقطاع الخاص، و هو من مؤسسي مركز الدراسات والأبحاث حول العالم الإسباني بالعرائش، بداية القرن الماضي برفقة المرحوم عبد الإله النور،  والدبلوماسي المخضرم  مصطفي الحر، وقيدوم الكتبيين  بالعرائش السيد محمد الشرقي .

هذا،  ويعتبر الكاتب رجل ثقافة بامتياز بمدينة العرائش، نشر عدة قصص أواخر القرن الماضي، وله علاقة وثيقة بالمجتمع المدني المثقف، وبالعمل المسرحي الهاوي وبالأندية  السينمائية منذ فترة طويلة، و ما زال ينتج ويبدع  في المجال الأدبي، فهو يحضر الآن للطبع مجموعتين قصصيتين، رواية و كتابين من فن الرحلة، ترقبوا صدورها قريبا.

 


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.