حوار مع محمد الحميدي، صاحب المكتبة المتنقلة (فيديو)

العرائش نيوز:

يجلس في هدوء تام، يحمل قلم حبر جاف بين يديه، يقوم بتدوين بعض الكلمات في مذكرته الخاصة أثناء قراءته لكتاب ما، حيث  تشعر بيديه الباردتين التي يحاول حمايتهما بِكُمِّ معطفه المنسدل على أصابع يديه، ينتظر محبًّا للكتاب ليقتنيه من مكتبته المتنقّلة المجهزة كطبق شهي.

فأحيانا يتصادف مع من يشاركه هذا الحب للقراءة والمطالعة، لتغور التفاصيل بينهما على ضفاف المعرفة، وسرد تفاصيل الروايات والكتب، بين الغربية والشرقية، ليستحضرا ثقافة الشعبين وروح الكاتبين، ويستخلصا عبر متلقين لنفَسٍ ” نفْس الكاتب”   حاولتْ نقل شريط فيلم برموز كلمات، لتترك السبل بين يدي القارئ في  صياغة سيناريو الخيال .

على لسان محمد الحميدي، صاحب المكتبة المتنقلة، يقول:”حاولت جمع حبي للمطالعة والسفر في فكرة تمثلت في سيارة كلاسيكية تجوب الشوارع وتبحث عن من يقتني الكتب”، حيث إذا لم يستطع القارئ الوصول إلى المكتبة، فإنّ المكتبة تنتقل إليه، في سبيل جعل ثقافة القراءة أسلوبا محوريّا للحياة.

في حوار للعرائش نيوز مع الشاب محمد، الذي لا يخفي سعادته حين يقترب شخص من مكتبته لاقتناء كتاب ما، شدّنا الحديث عن شخصه وفكرته للسيارة المكتبة، فكان لنا معه اللقاء التالي:

 

 


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.