تذبذب العرض أمام إرتفاع الطلب يرخي بظلاله على أثمنة الأسماك بالعرائش

العرائش نيوز:

إتسمت الأيام التسع الأولى من الشهر الفضيل داخل سوق السمك للجملة بميناء العرائش، بالتذبذب على مستوى  العرض والتفاوت في الأثمنة، في ظل الإقبال المتزايد للساكنة المحلية على إقتناء الأسماك، بأسواق التقسيط التي تتزود بحاجياتها من ميناء المدينة.

وبالوقوف على أثمنة المنتوجات البحرية التي يتم تسويقها بميناء العرائش ، أكد أيوب يوسف رئيس جمعية الكرامة لتجار السمك بالعرائش، أن الأثمنة تعرف بعض الاختلافات، من حيث الحجم و القيمة المالية للأسماك. إذ ارتفعت أثمنتها بشكل ملحوظ تزامنا مع شهر رمضان الفضيل ، ودلك انسجاما مع ارتفاع الطلب و قلة العرض. لاسيما  في ظل محدودية المصطادات السمكية المفرغة بالميناء، خصوصا السمك الأبيض، بسبب توالي الاضطرابات الجوية.

وسجل أيوب يوسف، أن أسماك الميرنا وصلت قيمتها المالية إلى حدود 1200 درهما للصندوق الواحد من الحجم الصغير، الذي يزن قرابة 20 كيلوغراما.  في حين تعدى ثمن الكروفيت 1250 درهما للصندوق . وأضاف المصدر، أن سمك الصول بلغت قيمته المالية 100 درهم للكيلوغرام الواحد .  فيما سجلت أسماك الكلمار إرتفاعا في قيمتها الاجمالية، لتصل الى حدود 110 دراهم للكيوغرام الواحد، لكون هذا النوع من الأسماك مطلوب في الأسواق الخارجية والداخلية.

وأضاف ذات المتحدث، ان المعاملات المالية للصندوق الواحد من سمك الروجي تراوحت بين 600 و 700 درهم، في حين  استقرت اثمنة سمك التيربو ف 118درهما للكيلوغرام. كما تراوحت القيمة المالية لسمك السنبير بين 70 و75 درهما للكيلوغرام.  هدا ولم يتجاوز ثمن السيبيا المعروفة في الأوساط البحرية المحلية بتشكيطو، حدود 30 درهما لكيلوغرام.

وأشار المصدر التجاري في مسترسل حديثه لجريدة البحرنيوز، أن سوق السمك شهدت ولوج حبة واحدة من سمك الاسبادون، إستقطبها أحد مراكب الصيد الساحلي منذ بداية موسم صيد هدا النوع من الأحياء البحرية. إذ تحددت قيمتها المالية في 90 درهما للكيلوغرام الواحد، هدا و شهد ثمن الصندوق الواحد من سمك الشرن ارتفاعا طفيفا وصل إلى حدود 250 درهما.

البحر نيوز


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.