بعد تعرض فينيسيوس للعنصرية..ريال مدريد يلجأ إلى القضاء

العرائش نيوز

لجأ نادي ريال مدريد إلى النيابة العامة الإسبانية للتحقيق في “جريمة كراهية”، إثر إهانات عنصرية تعرّض لها مهاجمه البرازيلي الدولي فينيسيوس جونيور، فيما أقر رئيس الاتحاد الاسباني الاثنين أن بلاده لديها “مشكلة” مع “العنصرية”.

من جهته، أقر رئيس الاتحاد لويس روبياليس في مؤتمر صحافي في مقر الاتحاد بالقرب من مدريد “في البدء، يجب الاعتراف بأنه لدينا مشكلة سلوك، تربية وعنصرية في بلدنا”.

وقد أثارت إهانات عنصرية جديدة تعرّض لها فينيسيوس جونيور خلال مباراة فريقه ريال مدريد مع فالنسيا الأحد في الدوري الإسباني لكرة القدم، ردود فعل شاجبة من مختلف أنحاء العالم.

بعد خسارة ريال مدريد بهدف في المرحلة 35 من الليغا، في مباراة شهدت في نهايتها طرد فينيسيوس لتوجيهه ضربة لأوغو دورو خلال اشكال بينهما (90+7)، قال مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي “لم يحدث لي مطلقاً أن فكّرت في اخراج لاعب بسبب العنصرية. ما حصل اليوم واجهناه سابقاً، لكن بهذه الطريقة، لا. هذا غير مقبول. الدوري الإسباني لديه مشكلة مع العنصرية.

والمشكلة ليست فينيسيوس. فينيسيوس هو الضحية. هناك مشكلة خطيرة للغاية”.

في الدقيقة السبعين، أشار البرازيلي خلف المرمى الى احد الجماهير، فيما وقف إلى جانبه مواطنه إيدر ميليتاو واشتكى زملاؤه للحكم.

وقال أنشيلوتي انه سمع هتافات “مونو”، أو “قرد” باللغة الإسبانية، ما دفع الحكم ريكاردو دي بيرغوس بينغوتشيا للتحدث مع مسؤولي الملعب الذين طالبوا بإيقاف الاساءات العنصرية فوراً، قبل ان تُستأنف المباراة بعد عشر دقائق.

وفي تقريره، كتب الحكم انه سمع مشجعاً يصيح في وجه اللاعب “قرد، قرد”.

أضاف أنشيلوتي “سألته إذا كان يريد الاستمرار باللعب، وبالفعل أراد ذلك. قال لي الحكم انه يتعيّن عليه الاستمرار، وانه سيطبق البروتوكول (العنصرية) بحال تكرّر الأمر. لكن الأمر تكرّر، لانه عندما رفع في وجهه البطاقة الحمراء، كان الملعب بأكمله يهتف +قرد، قرد+… لا يمكن لهذا الأمر أن يستمّر.. أنا حزين جداً”.

بعد المباراة، كتب “فيني” في حسابه على موقع انستغرام “ما ربحه العنصريون هو طردي. هذه ليست كرة قدم. العنصرية أمر طبيعي في الليغا (الدوري الإسباني)”.

تابع المهاجم الدولي البالغ 22 عاماً الذي يحمل ألوان ريال مدريد منذ 2018 تاريخ قدومه من فلامنغو “لم تكن المرّة الأولى، ولا الثانية أو الثالثة. (…) أنا حقاً حزين. البطولة التي كانت ملكاً لرونالدينيو، رونالدو، كريستيانو (رونالدو) وميسي، باتت ملكاً اليوم للعنصريين”.

وانهالت المواقف الداعمة للبرازيلي من مختلف أنحاء العالم.

كشف زميله حارس المرمى البلجيكي تيبو كورتوا “لو قال فيني +سأترك الملعب+ كنت سأترك معه. لا يمكن تحمّل هذا الأمر”، مضيفاً انه سمع “أصوات القردة نحو الدقيقة العشرين”.

كتب زميله في المنتخب نيمار “معك”، وانضم إليه في حملة التضامن المهاجم الدولي ريشارليسون، الأسطورة المعتزلة رونالدو أو حتى أيقونة الموسيقى جيلبرتو جيل.

أما قائد منتخب فرنسا ونجم باريس سان جرمان كيليان مبابي، فكتب على انستغرام “لست لوحدك. نحن معك وندعمك”.

وخلال مؤتمر صحافي في هيروشيما اليابانية، أدان الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا “العنصرية” التي وقع اللاعب ضحيتها “لقد هاجموه. وصفوه بالقرد. ليس ممكناً في القرن الحادي والعشرين وجود هذه الأحكام المسبقة العنصرية في العديد من ملاعب كرة القدم”.

بدوره، قال رئيس الاتحاد البرازيلي إدنالدو رودريغيش على مواقع التواصل “فيني جونيور، نرسل لك حبّنا ودعمنا، ومن قبل كل البرازيليين”.

وفي بيان بعد المباراة، أدان فالنسيا “علناً أي نوع من الإهانة، أو الهجوم والازدراء” و”أسف لأحداث يوم الأحد” مشيراً إلى “أعمال فردية”.

وأكّد النادي انه “يحقق في الوقائع التي حدثت وسيتخذ أشد الاجراءات”.

واعتذر مهاجمه الهولندي جاستن كلويفرت لفينيسيوس نيابة عن ناديه “أعتذر من قبلنا، كل فريق فالنسيا، لأن هذه ليست كرة قدم. إنها سيئة للغاية”.

وعبّر رئيس الاتحاد الدولي (فيفا) السويسري-الإيطالي جاني إنفانتينو عن تضامنه الكامل مع فينيسيوس “لا مكان للعنصرية في كرة القدم أو في المجتمع، وفيفا يدعم كل اللاعبين الذين واجهوا وضعاً مماثلاً”.

في مقابل كل حملات الدعم، لم يتقبل رئيس رابطة الدوري خافيير تيباس اتهامات اللاعب البرازيلي، فتبادل معه الهجمات على مواقع التواصل الاجتماعي.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.