10 سنوات لـ “بيدوفيل” اغ تص ب 4 تلميذات بجماعة “زعرورة” بالعرائش

العرائش نيوز:

بتت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة، في جلسة عقدتها أول أمس (الثلاثاء)، في ملف أخلاقي توبع فيه “بيدوفيل” بجناية “استدراج قاصرات لا تتعدى أعمارهن 8 سنوات والتغرير بهن وهتك عرضهن تحت التهديد والإغراء”، وحكمت عليه بـ 10 سنوات حبسا نافذا وأدائه تعويض مالي قدره 120 ألف درهم يؤديها لفائدة أسرة الضحايا الأربع (30 ألف درهم لكل أسرة) مع تحميله صائر الدعوى العمومية.

واعتمدت الهيئة القضائية في قرارها على المحاضر المنجزة من قبل عناصر الضابطة القضائية بسرية الدرك الملكي بجماعة زعرورة، التابعة للقيادة الإقليمية بالعرائش، وكذا إحالة قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها، التي تتضمن شهادات أربعة ضحايا، أدلين عند الاستماع إليهن بتفاصيل الجريمة المرتكبة، وأبرزن أن “البيدوفيل”، استدرجهن عدة مرات إلى غرسته بعد خروجهن من المدرسة، ومارس عليهن الجنس بـ “طرق شاذة” تحت الترغيب تارة والتهديد تارة أخرى، مبرزين أنه كان يمدهن ببرتقال غرسته وبعض الحلويات بعد إشباع شذوذه الجنسي عليهن.

كما استمعت المحكمة للمتهم، المدعو (ح.م)، وهو في العقد الخامس من عمره، الذي أنكر كل التهم المنسوبة إليه، وأكد أنه كان ضحية للخلافات القائمة بينه وبين آباء الضحايا، إلا أن النيابة العامة اعتبرت ذلك محاولة للافلات من العقاب، وطالبت بتشديد العقوبة عل المتهم، نظرا للآثار النفسية العميقة التي أثرت بشكل واضح على الأداء الدراسي للضحايا.

وتفجرت هذه الفضيحة، حين قامت طفلة لا يتعدى عمرها 8 سنوات، تتابع دراستها بالقسم الثالث، بالبوح لأسرتها عن الأفعال الإجرامية التي تتعرض لها من قبل أحد معارفها بمدشر “الطايل” بجماعة زعرورة، وكشفت لأمها عن أسماء ضحايا آخرين من زميلاتها في المدرسة، ما دفع بأسرهم  التوجه إلى مركز الدرك لتقديم شكايتهم بالمشتبه فيه، الذي تم اعتقاله وتقديمه أمام العدالة.

الشمال بريس


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.