لقاء العرائش نيوز بالمخرج الشاب شادي الكلاعي

العرائش نيوز:  

من هو شادي الكلاعي ؟

أنا شاب في العشرين من عمري، من مدينة العرائش، مرت طفولتي بين الدراسة والموسيقى وكل ما يتعلق بالسينما خاصة مجال الصورة. حصلت على شهادة الباكالوريا سنة 2018 من الثانوية التأهيلية مولاي محمد بن عبد الله شعبة العلوم الفزيائية، وأنا الآن أتابع دراستي في جامعة الأخوين في شعبة دراسات التواصل والاتصال وأريد أن أتخصص في مجال الإنتاج الإعلامي.

بالحديث عن تجربة الإخراج ، كيف عشت تجربتك الأولى ؟

كانت تجربة مفيدة جدا من الجانب المهني و الإنساني أيضا ، تعلمت خلالها الكثير.

ونحن متفائلون جداً من ناحية جودة المنتوج لأن التصوير مر في ظروف احترافية جيدة. كان كل فريقي التقني من الشباب خريجي المدرسة العليا للفنون البصرية إلى جانب محترفين لهم سنوات كثيرة من التجربة في المجال قاموا بمهمة مساعدتنا وتأطيرنا.

هل عمل والدك في المجال السينمائي كان له دور في سلك نفس مضماره ؟

نعم، وبشكل كبير. عمل أبي منحني الفرصة أن أعيش في جو فني و سينمائي منذ خطواتي الأولى في الحياة، حيث كان يقترح علي مشاهدة أفلام كلاسيكية ومهمة في تاريخ السينما، وكانت تنال إعجابي رغم صغر سني. إلى جانب أنه كان يشرح لي كل أساليب وتقنيات صناعة الأفلام وأنا لا أزال طفلاً صغيراً.

أغلب الشباب يفضلون الظهور في الشاشات وأمام عدسات الكاميرا كممثلين ، لكن أنت فضلت العمل وراء الشاشة لماذا؟

دور المخرج في السينما بشكل عام مهم جدًا، بل هو الأهم. هو من يسهر على  أن تكون جودة المنتوج عالية من ناحية الصوة والصورة وعمل الممثلين الذين يديرهم. هذا ما اعجبني في عمل المخرج. هو أنه المسؤول الأول والأخير على كل تفاصيل الفيلم.

هل تفكر بخوض تجربة التمثيل كما سبق و شهدنا أخاك الأصغر في سلسلة عين الحق والتي لقيت مشاهدة كبيرة ؟

لدي عدة تجارب في التمتيل خصوصا في المسرح، حيث شاركت في عدة أعمال مسرحية سواء في المدرسة او خارجها. أيضا لدي تجربة واحدة في مجال السينما كممثل في شريط قصير بعنوان “قرب فراشك” وكان عمري حينها ثمان سنوات.

ماهي السينما الأقرب إليك و التي تفضل مشاهدتها ؟

أنا لا اعتبر ان هناك سينما تشبهني أو أفضل مشاهدتها لأنني أتمتع وأستفيد من مشاهدة جميع أنواع الأفلام بغض النظر عن جنسية الفيلم أو تاريخ إنتاجه أو نوعه. أتعلم وأستفيد وأتمتع بكل ما أشاهد إذا كان جيداً ومصنوعاً بإتقان.

في نظرك  ماذا ينقص السينما المغربية ، هل السيناريوهاتأم الممثلين أم الإمكانيات ؟

أظن ان السينما المغربية تعاني من نقص كبير في ما يخص الإمكانيات وهذا يأثر بشكل واضح عن عدد الانتاجات السنوي وعلى جودتها. وهناك أيضاً قلة القاعات السنيمائية وانعدامها في بعض المدن مثل مدينتنا العرائش.

هل لديك مشاريع مستقبلية بعد أن تكمل فيلمك الأول؟

بدأت كتابة سيناريو فيلم قصير آخر جديد. لكنني أفضل أن لا أتحدث عنه أكتر الآن لأنه لم يكتمل بعد. ثم أولاً وقبل كل شيء أن أنهي دراستي الجامعية. 


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.