الشرطة القضائية بالعرائش تكشف لغز جريمة التحرش الجنسي والاتجار في البشر

العرائش نيوز:

توصلت دورية للأمن باتصال هاتفي بوجود نزاع بين الجيران بتجزئة المنار 2 بمدينة العرائش يوم الإثنين 23 نونبر 2020 لتنتقل العناصر الأمنية إلى عين المكان حيث وجدت أحجار مرمية بالشارع قرب أحد المنازل …
بعد وصول الشرطة خرجت سيدة تدعي أن أحد الأشخاص قام بالتحرش بابنتها القاصر وطلب رقم هاتفها ودخل أخ القاصر في شجار مع الشاب الذي تحرش بأخته حسب رواية الأم .
بعد انتقال الجميع إلى مقر الشرطة القضائية بالعرائش لتحرير محاضر إستماع إلى المشتكية والمشتكى بها تبين من خلال مجريات التحقيق أن الأمر يفوق جريمة التحرش وأن الأمر يتعلق بإيواء سيدة وابنتها في منزل في ملكية سيدة وزوجها يشتبه في قيامهما بأنشطة تتعلق بالاتجار في البشر .
وحسب المعطيات المتوصل بها أن زوج السيدة صاحبة المنزل له سوابق في الاتجار في البشر ويوجد في حالة فرار إلى حدود الآن .
خبرة رجال الشرطة القضائية بمدينة العرائش وتعاطيهم مع ملفات حساسة ومعقدة مكنت من فك لغز القضية التي بدأت بصراع ورمي الحجارة إلى جناية الاتجار في البشر .
واضافت السيدة التي قدمت من مدينة فاس خلال الأشهر السابقة إلى مدينة العرائش أنها سلمت ما يناهز 90 الف درهم لصاحب المنزل وزوجته مقابل تهجيرها وابنتها إلى الديار الأوروبية ولكن المشتبه فيهما لم يقوما بتنفيذ وعدهما وقاما بضيافة السيدة وابنتها واخوها بمنزل في تجزئة المنار 2 بمدينة العرائش شمال المملكة المغربية .
الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان تسجل بارتياح ما آلت إليه نتائج البحث التمهيدي وتفكيك لغز جريمة التحرش الجنسي الذي كان من الممكن أن تعصف بحياة شاب في مقتبل العمر وتقديم كل متورط في جناية الاتجار في البشر .
وعلمنا أيضا أنه المشتبه فيها زوجة المشتبه فيه الرئيسي في جناية الاتجار في البشر تم إحالتها اليوم الخميس 26 نونبر 2020 على أنظار السيد الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بطنجة .
التوقيع
محمد بلمهيدي
رئيس الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.