بالفيديو حفل تأبين المناضل سعيد الشاوي بالعرائش

العرائش نيوز:

نظم النهج الديمقراطي بالعرائش يوم السبت 23  يناير 2021 بمقر منتدى المرأة بالعرائش نشاطا تأبينيا للفقيد سعيد الشاوي تحت إشراف الكتابة الجهوية، وافتتح التأبين بدقيقة صمت ترحّما على روح الفقيد، تلتها كلمة الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي، الرفيق البراهمة مصطفى، والتي جاءت على الشكل التالي: “عائلة الفقيد سعيد الشاوي، الأخت جميلة زوجة الفقيد وابنتيه بسمة ووئام،

الرفيقات والرفاق في النهج الديموقراطي جهة الشمال ومدينة العرائش بالخصوص، الرفيقات الرفاق المناضلين النقابيين،

رزئنا في سعيد الشاوي، رزئنا في الفقيد سعيد الشاوي القائد السياسي والنقابي والجمعوي والإنسان. قبل أن ينخرط الفقيد سعيد الشاوي في النهج الديمقراطي، وبتزكية رفاقه في المؤتمر الوطني4 عضوا للجنة الوطنية، ويساهم إلى جانب رفاقه في بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين والاستعداد للإعلان عنه في مؤتمرنا الوطني المقبل، انخرط في العمل السياسي لحركة “إلى الأمام”، في العرائش بتأسيس خلية سياسية بمعية رفاقه عبد الخالق الحمدوشي وعبد السلام الصروخ وغيرهم، سموها “أنصار إلى الأمام” سنة 1992 ، وانخرط منذ 1994 في “حركة التجميع” التي كانت تروم تجميع كل المناضلين اليساريين في تنظيم واحد، قبل أن يتم الفرز ويساهم الرفيق إلى جانب رفاقه في تأسيس النهج الديمقراطي.

وكان الرفيق الفقيد قد تشبع قبل ذلك بالفكر اليساري داخل الفصيل اليساري في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، فصيل الطلبة القاعديين بمدينة تطوان.

وكان الفقيد قد بدأ مساره النضالي النقابي بالانخراط في العمل الإشعاعي الثقافي بمدينة العرائش، وهو العمل الذي كانت تعتبره منظمة إلى الأمام مدخلا للعمل في الأحياء الشعبية، وبعد الإجهاز عليه غداة الانتفاضة الشعبية بمدن الشمال سنة 1984، سينخرط الرفيق في الشبيبة العاملة التابعة للإتحاد المغربي للشغل ليدشن مسارا نضاليا حافلا بالعطاء والتضحية، سيتوجه بالمساهمة في تأسيس الجامعة الوطنية للجماعات الترابية ويتحمل مسؤولية كاتبها العام، ثم عضوية الأمانة العامة للإتحاد المغربي للشغل منذ مؤتمره الأخير.

بفقدان سعيد الشاوي فقدنا قائدا سياسيا فذا، آمن بفكر الطبقة العاملة وبضرورة قيادتها للتغيير الثوري، وانخرط بكل حماس في تأسيس حزبنا، وفقدنا عضوا بارزا في اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي، وفقدنا قائدا نقابيا شرسا في الدفاع عن حقوق العمال وحكيما في التدبير النقابي الديمقراطي، ومقتنعا بالعمل الوحدوي وفقدنا فيه أيضا المناضل الإنسان الصادق والمتعقل والمتواضع.

لم يثنه الوباء عن ممارسة نشاطه السياسي والنقابي، سنذكره كما رفاقنا عبد اللطيف الدشيش، وعبد السلام أومالك، الكاتب العام للجامعة الوطنية للمكتب الوطني للماء الشروب، وعزاؤنا فيهم أنهم تركوا لنا إرثا نضاليا سيواصل رفاقهم الاسترشاد به في مسيرتنا النضالية، وقد عرف الرفيق بدفاعه المستميت عن القضية الفلسطينية ومناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني.

أجدد العزاء لعائلته الصغيرة وزوجته وبناته وعائلته الكبيرة، والنهج الديمقراطي والجامعة الوطنية للجماعات الترابية والإتحاد المغربي للشغل.

هذا قدرنا، نفقد رفاقا أعزاء وقادة محنكين وصادقين لكننا نكمل المسير حتى النصر بدحر الاستبداد والتخلص من المخزن وبني صرح الثورة الوطنية الديمقراطية لبنة لبنة بدءا بحزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين وجبهة الطبقات الشعبية، من أجل التحرر والديمقراطية والاشتراكية وعهدنا لرفاقنا على مواصلة المسير حتى النصر.

المجد لرفيقنا سعيد الشاوي ولكل من فقدناهم وتحية وشكر على حضوركم هذا الحفل التأبيني لرفيقنا القائد النقابي والسياسي سعيد الشاوي”.

بعدها كانت الكلمة للمكتب الجهوي ألقاها الرفيق بوبكر الخمليشي، أكد فيها على أنه خبر معدنه الصلب في ساحات النضال، وأكد بوبكر الخمليشي أن سعيد الشاوي من طينة المناضلين الذين يشتغلون في صمت و يثابرون لبناء الصرح النضالي وشبّه عمله بعمل النملة التي تحمل الأثقال بمثابرة من أجل بناء التنظيم السياسي و النقابي.

وبعد هذه الكلمات، أكدت رفيقة دربه وشريكة حياته السيدة جميلة، أن هذا الحفل التأبيني خفف عليهم ولو قليلا من مصابهم الجلل، وأكدت لهم أن سعيد الشاوي حي في ذاكرة رفاقه، واسمه راسخ بفضل تاريخه النضالي الحال.

وبعدها كانت الكلمة للمكتب المحلي للنهج الديمقراطي بالعرائش ألقاها الرفيق موسى الزياني، وجاءت على الشكل التالي:

“تحية نضالية للرفيقات والرفاق وعائلة رفيقنا  سعيد الشاوي مناضل النهج الديمقراطي وابن مدينة العرائش البار، الذي وهب حياته وأفناها في خدمة الجماهير الشعبية والطبقة العاملة وعموم الكادحين، حيث تحمّل عدة مسؤوليات محليا وجهويا ووطنيا. إن الرفيق سعيد الشاوي كان مثالا حيا للمناضل الصلب والصنديد الذي عرف بنكران الذات وتواجده الميداني، حيث لعب دورا كبيرا في النهوض بالعمل الجمعوي الجاد بمدينة العرائش من خلال جمعية “الإشعاع الثقافي” كما لعب دورا كبيرا في تأسيس خلية أنصار إلى الأمام إلى جانب رفاقه عبد الخالق الحمدوشي محمد مارسو وآخرين، وساهم الرفيق سعيد الشاوي في تأسيس النهج الديمقراطي محليا وجهويا .

كما كان مناضلا نقابيا حيث تقلد منصب الكاتب العام للجماعات المحلية، وهو الكاتب العام الوحيد الذي لم يكن له تفرغا نقابيا، غادرنا سعيد الشاوي في غفلة منا وترك إرثا نضاليا كبيرا ووردتين.

تأبيننا اليوم لرفيقنا الغالي سعيد الشاوي حسرة على الخسارة وعهد على مواصلة النضال من أجل التحرر والانعتاق، تعازينا الحارة لأسرة رفيقنا الصغيرة وعائلته الكبيرة ولرفاقه وأصدقائه ولكل من عايشه وتحية للجميع”.

ومباشرة بعدها كانت الكلمة لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي ألقتها الرفيقة أسماء الفقير، عبرت من خلالها عن الدور الكبير الذي كان يلعبه الفقيد سعيد الشاوي في تجميع اليسار، وعلى أن العمل الوحدوي ضرورة ملحة لليسار بصفة عامة .

بعد الاستماع لكلمة الضيوف، فتح المجال لرفاق سعيد الشاوي بالعرائش والقصر الكبير .

مجموعة من الشهادات أكدت قيمة رجل من طينة المناضلين الكبار على المستوى السياسي والنقابي و الجمعوي، رجل أسس لبنة النضال الجماهيري بالعرائش من خلال دعمه لجمعية الشريف الإدريسي، وهي الشهادة التي أكدها خالد بلعزيز الذي اعتبر سعيد الشاوي أول من أنزل النضال من برجه العاجي ليلتحم بالجماهير بأحياء العرائش .

كما جاءت شهادات رفاقه في نقابة موظفي الجماعات المحلية بكل من العرائش والقصر الكبير لتؤكد قيمة سعيد الشاوي في بناء نقابة الجماعات المحلية التابعة للاتحاد المغربي للشغل بإقليم العرائش .

وفي الختام قدمت وصلة فنية ملتزمة أهدتها الأستاذة أسماء البغدادي، رفقة الفنانة أمنية بالعزيز التي قدمت من الديار البلجيكية، والفنانان وصال ويوسف،  هدية لروح الرفيق سعيد الشاوي العاشق للفن الملتزم.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.