فوضى البناء العشوائي بالعرائش .. القانون لا يطبق الا على البسطاء !!

العرائش نيوز:

في الوقت الذي يتم تنفيذ مقررات الهدم بكل عزم وقوة ، وفي وقت وجيز بحق الضعفاء ممن خالفوا قوانين التعمير، يعامل بعض التافذين بمدينة العرائش معاملة تفضيلية ، فبإمكانهم مخالفة القوانين دون ان تطبق في حقهم العقوبات .
واكبر الشواهد على هذا الامر مقرر الهدم الذي حرر في حق سيدة خالفت مقتضيات المادة 64 من القانون 66.12 المتعلق بالتعمير ، بتغيير معالم البناية المقامة بشارع الزلاقة رقم 5 ( عقبة العوينة) .


وبالرغم من اصدار السيد رئيس الملحقة الادارية الثالثة مخالفة و اغلاق ورش و تشميع في حق هذه السيدة ، وبعدها اصدر قرار بالهدم وقم 01 بتاريخ 10 دجنبر 2020 ، الا ان هذا البناء لا زال قائما الى يومنا هذا في تحدي صارخ للقوانين .

تجدر الاشارة ان من شيد هذه الزيادة المخالفة للقانون في المقام الاول هو صاحب المحل السابق صديق الرئيس ( ج . ر ) المشهور بتحديه للسلطات محتميا بقربه من رئيس الجماعة ، وبعد توقيفه وتحرير مخالفة في حقه التي يتابع على اثرها الى اليوم امام المحاكم ، قام ببيع المحل للسيدة ( ا . ه ) مقربة بدورها من الرئيس لتستمر بدورها في تحدي السلطات ، وكأن القانون ومقررات الهدم لا تطبق الا على من لا واسطة وسند له ، ام هؤلاء فمن حقهم اجتراء المخالفات كيفما شاؤوا ، وتبقى مقررات السلطة مركونة على جنب ريتما ينتهون من اعمالهم محميين من طرف معارفهم .


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.