الرغيوي يطلق من القصر الكبير الحملة الانتخابية للجان الثنائية المتساوية الأعضاء للتعليم

العرائش نيوز:

أبو هاشم
عشية انطلاق الحملة الانتخابية لخوض استحقاق اللجان الثنائية المتساوية الأعضاء ، انعقد بمقر نقابة الفدرالية الديمقراطية للشغل بالقصر الكبير ، لقاء تعبوي ترأسه السيد الصادق الرغيوي الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العضو بالافديتي.

افتتح اللقاء الأستاذ محمد السملالي الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم مرحبا بجميع الحاضرين وكذا بالكاتب الوطني ، مذكرا بالسياق العام ..

الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم ابلغ الحاضرين تحيات اعضاء المكتب الوطني لينتقل بعد ذلك للحديث عن مغزى اختيار مقر النقابة بالقصر الكبير كمكان لإعطاء انطلاق الحملة الانتخابية باعتباره قلعة نضالية تاريخية مرت منها رموز نضالية .

السيد الرغيوي تحدث عن نقابته المنبثقة من رحم الحركة الوطنية ، والمتفردة بنضالاتها ( مطرودو 1979) ومواقفها الثابتة التي كان من نتائجها الانفصال عن مركزية نقابية.

وبعد ان عدد المتدخل اسباب الانفصال عن CDT تحدث عن البعض من انجازات نقابته كالنظامين الاساسين 1985 و 2003 والذين اعتبرا في ابانيهما ثورة سرعان ما انكشفت عيوبها وثغراتها التي تم النضال من أجل إصلاح اعطابها…

واعتبر الرغيوي الملف المطلبي للقطاع متطورا ومتدرجا باستمرار وفق المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية .

وبعد ان تحدث عن جدوى اعتماد السلم المتحرك للاجور انتقل للحديث عن
_ موقف نقابته الرافض لما سمي بإصلاع التقاعد
_ ومن التعاقد باعتباره جريمة في حق المدرسة العمومية توجب الغاؤه.
_ وتعدد الملفات المطلبية المطروحة،(كملف الإدارة التربوية وغيره )، والتي لم تجد السبيل لحلها بسبب صراعات سياسية من داخل مكونات الحكومة!!
وأشار الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم للتراجع النضالي الذي كان من اسبابه تسليط سيف الاقتطاعات ، وأثر الجائحة.
وتحدث عن عدم التفريط في المطالب بل تأجيلها فقط بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه .
وفي معرض عرضه تحدث المتدخل عن ضرورة ايلاء التعليم مكانته من داخل النموذج التنموي المرتقب مع الختم بضرورة توحيد الفئات التعليمية في أربعة اقطاب فقط : الأساتذة ، هيأة التفتيش، الاداريون، هيأة المالية مع اقتراح باستفادة الجميع من مطلب خارج السلم.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.