اليونسيف تدعو إلى نقل المهاجرين القاصرين من سبتة إلى إسبانيا

دعت منظمة اليونيسيف في تقرير لها نشرته مواقع إعلامية إلى ضرورة نقل الأطفال القاصرين غير المصحوبين بذويهم بشكل مستعجل من مدينة سبتة الحدودية إلى إسبانيا.

التقرير الذي عنونته المنظمة بـ”أطفال مهاجرون على أحد أخطر الطرق في العالم”، تحدث عن عدد يناهز الـ1000 طفل غير مصحوبين بذويهم، وصلوا إلى سبتة الحدودية بين إسبانيا والمغرب في شهر ماي الماضي.

ولفت التقرير إلى أن المخاطر التي يتعرض لها شباب وشابات في المدينة كثيرة ولا تحصى، مشددا على أن هذه المخاطر تتطلب “إجراءات عاجلة على أعلى مستوى في الدولة، ومن خلال نظام المسؤولية المشتركة لجميع الإدارات العامة في إسبانيا”.

وتحدث التقرير على أن من بين أكثر من ثمانية آلاف شخص دخلوا سبتة، كان هناك حوالي 1500 فتى وفتاة، من بينهم 600 قاصر دون سن 16 عاما، منهم 80 فتاة، و300 و500 طفلا يعيشون مشرّدين في الشوارع.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.