جماعة العوامرة إقليم العرائش…جماعة غنية تعيش التهميش والإقصاء

تعيش جماعة العوامرة التابعة لإقليم العرائش تهميشا وإقصاءا حقيقيا، يتبين ذلك من خلال مدخل الجماعة، تشوهات على مستوى الشارع الرئيسي، أتربة متناثرة على كل جانب، وأشجار نخل ميتة، وبيع لمنتجات المنطقة على الطريق الرئيسية وغيرها من المناظر العشوائية.

أضف إلى هذا كلّه، خِيم الباعة البالية المليئة بالغبار، التي توحي للزائر أنه حل في عصر غير هذا العصر، ناهيك عن الشوراع المتآكلة التي لم تُبلط لسنين طوال، أضف إلى هذا حاويات الأزبال المهترئة.

كل هذا التهميش لايوحي للمرء أنه حلّ بإحدى أغنى الجماعات القروية بالجهة، فبالنظر للمؤهلات التي تزخر بها الجماعة فلاحيا، تعيش مرافقها إقصاءا كبيرا على مستوى مشاريع التنمية البشرية، فبالإطلاع على أوراش إعادة التهيئة، نجد أنه ولما يقارب 10 سنوات لم ينجز ولو مشروع واحد.

وأمام هذا الوضع البئيس، تدق ساكنة العوامرة ناقوس الاحتقان، وتلتمس من الجهات المسؤولة إعادة الاعتبار للجماعة.


شاهد أيضا
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.